عائلات ضحايا المغتالين حرقا من طرف الجيش الجزائري بتندوف ترفض دفنهم بدوق قصاص

IMG_87461-1300x866

أفادت مصادر محلية بمخيمات تندوف، أن ملف المنقبين المغتالين من لدن الجيش الجزائري لا زال يراوح مكانه دون تسجيل أي مستجد بخصوصه أو الكشف عن مخرجات التحقيقات الجارية من لدن المؤسسة العسكرية الجزائرية.

وأوضحت المصادر، أن جثتي المنقبين اللذان تم حرقهم وهم أحياء على طريقة داعش الوحشية من طرف الجيش الجزائري لا زالتا بالمستشفى في ما يسمى ولاية العيون بمخيمات تندوف، حيث ترفض عائلتي الشابين دفنهما أو تسلم الجثث إلى حين إستبيان حقيقة اغتيالهما والجناة من المسؤولين عن جريمة التصفية خارج إطار القانون المروعة وتقديمهم للعدالة.

وأبرزت المصادر أن مساعي يقودها قياديون في جبهة البوليساريو لحث العائلتين على دفن جثتي الشابين ولملمة الملف باءت بالفشل، حيث عمدوا على فتح قنوات تواصل مع العائلتين وتقديم وعوظ بكشف خيوط القضية، بيد أن العائلتين المنحدرتين من قبيلتي الركيبات سلام والبرابيش رفضتا ذلك، معلنتين عزمها متابعة المسؤولين عن الجريمة.

وأردفت المصادر، أن قيادة جبهة البوليساريو تحاول التوسط وإغراء العائلتين بالدية من قبل الجيش الجزائري، وهو الشيء الذي قوبل بالرفض من طرفها، إذ أكدتا عدم تنازلهما عن حق الشابين المغتالين ومتابعة الجناة، وإن كلفهما ذلك الإحتجاج وإتباع المساطر القانونية.

ويشار أن الجيش الجزائري كان قد عمد على تصفية الشابين المتقبين عن الذهب أثناء تنقيبهما عن الذهب السطحي جنوب ما يسمى ولاية الداخلة بمخيمات تندوف قبل أكثر من أسبوع، وذلك عندما أقدم عناصره على صب البنزين عليهما بحفرة للتنقيب وإشعال النار فيهما لمدة ساعتين إلى حين تفحم جثثهما.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المغرب يخطط لجعل الصحراء المغربية قطبا دوليا للتنمية والاستثمار من خلال مشاريع تنموية واعدة أطلقها الملك محمد السادس وربط فيها المسؤولية بالمحاسبة لضمان سيرها بالشكل المطلوب، مذكرا بأن جلالة الملك "كان قد شدد بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء على أن منطقة الصحراء المغربية هي بوابة المملكة نحو القارة الافريقية.

  2. الله يرحمهم ويصبر أهلهم قال لكم الحسن التاني رحمة الله عليه الوطن غفور رحيم

  3. الإمارات أول دولة عربية تفتتح قنصيلة في مدينة العيون المغربية .. ما الدلالات؟

  4. غريب أمر حكام الجزائر. سلمت منطقة تندوف للبوليساريو و سلحتها و أعلنتها جمهورية صحراوية. اذن ما دخل الجيش الجزائري في جمهورية تندوف أليس لأهل تندوف التجول و التنقيب عن المعادن في جمهوريتهم . صافي الجزائر ليس لها حق التدخل في تلك المنطقة ما دام سلمتها للبوليساريو .

  5. Chakran

    بالضبط كما يفعل داعش. داعش تخرج من المدرسة الجزائرية حيث يفعل ما لا يستطيع اليهود فعله، انها الجزائر الجديدة في عهد طرطور والمشهور شنقليحة

  6. مغربي مقيم في السويد

    ميليشيا كابرانات المجرم بوخروبة اللواطيين لا تتجرأ إلا على المدنيين و العزل... فقد قتلوا و ابادوا ربع مليون من أبناء جلدتهم.... لكنهم جبناء و فئران أمام الجيش المغربي المغوار الذي نكحهم في حرب الرمال و امكالة 1 و 2 و 3 مشكلة الكيان الخرائري و كابرانات المجرم بوخروبة اللواطيين هي مشكلة الهوية أهي مغربية أو تركية أو فرنسية  ! ! ! ! !... هذا الكيان من احتلال إلى احتلال.... حتى تسميتهم بالجزائر جاءت من طرف ماماهم فرنسا....

  7. ابو نووووووووووووح

    عش ايها الصحراوي شريفا حرا طليقا ... ولا تعش ابد الدهر تحت الرق والعبودية ، فبيت من الطين في بلدك ووسط اهلك احسن من قصر في بلد الاعداء . هؤلاء المضطهدين المسجونين المقهوربن عند اعداء وحدتنا الترابية هم الذين تركوا البلد الذي ينتمون إليه واختاروا ان يكونوا متشردين ومشتتين ومحرومين تحت الخيام البالية تحت حر وقر البرد على مدار السنة عند حكومة عدوة حتى لشعبها ولا تتمنى الخير له ، فكيف تقبل بهؤلاء المتطفلين عليها ، بلدهم الاصلي لا زال ينتظر عودتهم ، وكل من عاد الى وطنه يجد هذا الوطن وكل اهله يرحبون به وبمجرد عودته إلى أهله ، حكومة وطنه تخصص له اجرة شهرية مع سكن لاءق منذ اللحظة التي تطا فيه قدمه ارض وطنه . اذن ماذا يفعلون وماذا ينتظرون هناك ؟؟؟ لا حياة ولا مستقبل لهم لدى هؤلاء الذين يجعلونهم أداة فعالة للتسول والاسترزاق بهم لدى بعض الجمعيات الخيرية الأوروبية وبعض الجهات الأخرى . فمتى سييتيقظون هؤلاء النيام من سباتهم العميق ؟؟؟؟

  8. اليونسي محمد

    أولا لا جدوى فيما يسمى بتحقيقات الجيش الجزائري ، لان هدا يشبه تحقيق الذءاب فيمن افترس الشاة  ! ثانيا عمل الاجرام والحرق في حق مدنيين عزل من طرف جنود مدججين بالسلاح هو عمل لا يقوم به سوى الجبان وهؤلاء هم جبناء لانهم يعرفون حق المعرفة بأن سكان المخيمات هم مدنيون قبل كل شيء اما المسلحين منهم فهم من نطفة الجيش الجزائري يعرفون بعضهم البعض ! إذن كان الله في عون الضحية ! المؤسسة العسكرية الجزائرية تسيطر عليها جماعة الغدر والمكر والكذب والتلفيق ! مصير التحقيق في هؤلاء الضحية هو مصير بوضياف والكثير ممن سفكت دماؤهم هدرا على يد الجبناء

  9. ABDELHAFID EL ASRI

    LES PAUVRES MALHEUREUX SÉQUESTRES DES SINISTRES CAMPS DE TINDOUF ,NE CESSENT DE SUBIR DES EXACTI S BARBARES DURANT QUATRE DÉCENNIES ENTIÈRES DE DÉTENTI  ABUSIVE ET ARBITRAIRE DANS LA PRIS  A CIEL OUVERT DANS L 'ENFER DE LAHMADA SANS QUE LES SOI-DISANT DÉFENSEURS DES DROITS DE L' HOMME EUROPÉENS OU DE L' U NE S INTÉRESSENT A LEUR TERRIBLE CALVAIRE QUI N'AURAIT QUE TROP DURÉ. .DES CENTAINES DE SAHRAOUIS INNOCENTS DURANT CES DERNIÈRES 10 ANNÉES  T DISPARUS SANS LAISSER DE TRACES DANS LES CAMPS DE C CENTRATI  DE TINDOUF. ,LES MALHEUREUX AVAIENT OSÉ TOUT SIMPLEMENT OSÉE DE RÉCLAMER UN MINIMUM DE DROITS LÉGITIMES POUR LEUR COMMUNAUTÉ SÉQUESTRÉE.   POURRAIT CROIRE SANS NOUS TROMPER QU''ILS AURAIENT ÉTÉ T ORTURÉS DANS LES PRIS S DU POLISARIO JUSQU 'A CE QUE M ORT S'EN SUIVE ET LEURS C ORPS SERAIENT ENTERRÉS AN YMEMENT QUELQUE PART EN PLEIN DÉSERT, SANS QUE LEURS FAMILLES BIEN ENTENDU N'EN SOIENT UN JOUR INF ORMÉES. D'AUTRES JEUNES CES DERNIERS TEMPS ,S T MALHEURE USEMENT A LEUR TOUR ARRÊTÉS ET JETÉS EN PRIS  ARBITRAIREMENT POUR AVOIR TOUT SIMPLEMENT MANIFESTER DEVANT LE SIÈGE DU POLISARIO LEUR DÉSACC ORD AVEC CE QU'ILS APPELLENT LA GESTI  CATASTROPHIQUE DE LA CA USE SAHRAOUIE ,CHOSE INACCEP  C SIDÉRÉE COMME CRIME IMPARD NABLE PAR LES TYRANS DE GHALI ET SA CLIQUE DE MERCENAIRES ASSASSINS. CES JEUNES AURAIENT ÉTÉ PLUS C ORIACES POUR ACC USER FRANCHEMENT LES CHEFS POLISARIENS DE BUSINESSMEN DE TRAFIC DE DROGUE DURE ET CELUI DE DE DÉTOURNEMENTS DES AIDES HUMANITAIRES EUROPÉENNES DURANT DES DÉCENNIES ET ÉCOULÉES FRAUDULE USEMENT AU MALI ET EN MAURITANIE ET MÊME EN PLEIN TERRITOIRE ALGÉRIEN ÉGALEMENT ET A LEUR PROPRE COMPTE, AVEC LA COMPLICITÉ DE GÉNÉRAUX ALGÉRIENS ET CELA A PROVOQUÉ DES REPRÉSAILLES . DES DIRIGEANTS D' UNE CA USE DITE NOBLE QUI SE S T TRANSF ORMÉS EN B ANDITS ET TRAFIQUANTS DE DROGUE , TRAFIC D' ARMES  (LIBYENNES ) ET AUSSI CELUI DES AIDES ALIMENTAIRES EUROPÉENNES ET QUI S T DEVENUS DE MILLI NAIRES EN EURO ET DOLLARS ,DES CRIMINELS PROTÉGÉS PAR LE RÉGIME DES KABRANAT FRANCA A TRAVERS LA REDOU  SECURITE MILITAIRE ALGÉRIENNE PRÉSENTE SUR PLACE, DEPUIS TOUJOURS POUR C TRÔLER 24/24 LES MILLIERS D'OTAGES ET AUSSI POUR COUVRIR LES CRIMES C TRE L' HUMANITÉ COMMIS PAR ELLE MÊME ET LE POLISARIO A TINDOUF SUR DES POPULATI S SÉQUESTREES ET OUBLIÉES DU M DE ENTIER. AUCUNE  G OCCIDENTALE N'A JAMAIS PU METTRE LES PIEDS DANS LES SINISTRES CAMPS DE C CENTRATI  DE TINDOUF PARCE DIT-  ,N  AUT ORISÉE PAR LE RÉGIME CRIMINEL DES KABRANAT FRANCA QUI LEUR REF USERAIT LE VISA D’ENTRÉE EN ALGÉRIE ,UN REFUS CATÉG ORIQUE AFFICHÉ SANS GENE NI SCRUPULE DURANT PLUS DE 40 ANS AUJOURD'HUI . INTERDICTI  TOTALE AUX  G DE VISITER LES CAMPS DE TINDOUF POUR VÉRIFIER SUR PLACE LE RESPECT DES DROITS DE L' HOMME ET POUR ENQUÊTER SUR LES CENTAINES DE SAHRAOUIS DISPARUS A JAMAIS ET AUSSI POUR ENQUÊTER SUR DES CENTAINES VOIR MILLIERS DE VIOLS D T S T VICTIMES LES FEMMES SAHRAOUIES PAR LES POLISARIENS D T LE CHEF DES MERCENAIRE LE RKHISS QUE LA JUSTICE ESPAGNOLE AVAIT C VOQUÉ POUR RÉP DRE DES VIOLS COMMIS SUR DES PAUVRES FEMMES SAHRAOUIES VULNÉRABLES ET SANS DÉFENSE, DEVENUES DES PROIES FACILES DES POLISARIENS BARBARES. UN M DE QUI IGN ORE HYPOCRITEMENT LE CALVAIRE INDESCRIPTIBLE QUE N' T JAMAIS CESSÉ DE SUBIR LES MILLIERS DE SAHRAOUIS SÉQUESTRÉS A TINDOUF DANS DES C DITI S CATASTROPHIQUES DE MISÈRE NOIRE ET DE MALADIES DUES ESSENTIELLEMENT A LA MALNUTRITI  PERMANENTE ET SANS FIN DE 1975 A AUJOURD’HUI .

  10. vive la kabylie libre et indépendant

الجزائر تايمز فيسبوك