بوجه فولادي البروفيسور صلواتشي يؤكد إمتلاك الجزائر مخابر تسمح بتصنيع “لقاح كورونا”

IMG_87461-1300x866

أكد مدير التطوير التكنولوجي والابتكار بالمديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي البروفيسور هشام سفيان صلواتشي، أن حصيلة الأعمال المنجزة لمواجهة جائحة فيروس كورونا كانت إيجابية ومشرفة في نفس الوقت.

ولدى نزوله ضيفا بالإذاعة الأولى، كشف صلواتشي أن المديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومنذ ظهور جائحة كوفيد 19 خلال شهر مارس الفارط، قامت بوضع إستراتيجية من أجل مجابهة هذا الوباء ، قائلا: “كانت هناك مئات من المبادرات والإنجازات على مستوى الجامعات والمدارس والمراكز البحثية لقطاعنا، موجهة للطابع الصحي، وللمواطنين كصنع المغسولات والكمامات والتطبيقات القائمة على الذكاء الاصطناعي من أجل التشخيص الإلكتروني لهذا الوباء، كما كانت هناك مشاركات ذات طابع اقتصادي واجتماعي من مراكزنا ذات التوجه في العلوم الإنسانية والاجتماعية من أجل تقديم حلول سوسيولوجية واقتصادية لمواجهة فيروس كورونا”.

وأوضح مدير التطوير التكنولوجي والابتكار أنه “تم مرافقة أيضا الدخول الجامعي بتخصيص كمية معتبرة من المحاليل الهيدرو كحولية والتي تم تصنيعها بمراكز البحث وكانت موجهة للطلبة والمستخدمين الجامعين والأساتذة والباحثين”.

وكشف المتحدث ذاته أنه “كانت هناك مبادرات من قبل باحثين جزائريين على مستوى أرض الوطن وخارجه لصنع أجهزة كشف عن فيروس كورونا، وأن من أهم الإنجازات التي قاموا بها هو تصنيع جهاز تنفسي جزائري لكنه لم يوضع بعد على مستوى المراكز الصحية بسبب عدم وجود الهيئات الكفيلة لاعتماد هذا الجهاز”، مشيرا إلى أن “الكفاءة البشرية موجودة في الجزائر لكن ما يجب تداركه هو توفير البيئة النظامية التي تسمح لهم بوضع كل منتجاتهم ونماذجهم البحثية في السوق”.

من جانب أخر، أكد صلواتشي أن “الجزائر لا تملك مخابر حيوية وبيو أمنية من درجة بي 4 التي تسمح لها بالقيام بأبحاث لإيجاد لقاح ضد فيروس كورونا الذي يدخل ضمن صلاحيات وزارة الصحة وإستراتيجية الحكومة في مواجهة هذه الجائحة”.

كما اعتبر تصنيف الجزائر لأول مرة في مؤشر “بلومبيرغ للابتكار” -حيث احتلت المركز الـ 49 عالميا في قائمة الدول الأكثر ابتكارا في العالم- يعتبر شيئا مشرفا لأنه يعطي مصداقية للبحث العلمي والابتكار في الجزائر.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عشرة في عقيل, عشرة في عقيل, عشرة في عقيل, عشرة في عقيل......... - مدير التطوير التكنولوجي والابتكار بالمديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي?????????????? - أهم الإنجازات التي قاموا بها هو تصنيع جهاز تنفسي جزائري لكنه لم يوضع بعد على مستوى المراكز الصحية بسبب عدم وجود الهيئات الكفيلة لاعتماد هذا الجهاز???????????????????? - لا تملك مخابر حيوية وبيو أمنية من درجة بي 4 التي تسمح لها بالقيام بأبحاث لإيجاد لقاح ضد فيروس كورونا??????????????? -----ما هادا الهراء------------

  2. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    .أكد وزير الصحة خالد آيت الطالب أن المغرب يهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في إنتاج جميع أنواع اللقاحات، وضمان إمداد إفريقيا جنوب الصحراء والمغرب العربي وقال خالد آيت الطالب، في مقابلة مع وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك”، إن المغرب يطمح لأن يصبح منتجا لجميع أنواع اللقاحات بمنصة إنتاج لقاحات عالية التقنية في مدينة محمد السادس التكنولوجية بطنجة “طنجة تيك” وأكد الوزير أن هذا الموقع الصناعي سيسمح بتطوير اللقاحات “المصنعة في المغرب” ويضمن الاكتفاء الذاتي للبلاد مع إمداد القارة الإفريقية ودول المغرب العربي المجاورة. وأوضح أن “هذه المشاريع ستستغرق بضعة أشهر حتى ترى النور وتبلور على أرض الواقع، وربما في نهاية العام المقبل، سنبدأ بالفعل في إنتاج لقاحاتنا”. وأشار إلى أن المغرب يشارك للمرة الأولى في تاريخه في تجارب لقاحات متعددة المصادر، مسجلا أنها قبل كل شيء نقل للخبرات ومكسب للبلاد. وأبرز آيت طالب أن المغرب “يقوم بتدبير استباقي ووقائي للأزمة الوبائية، وبالتالي قمنا بتنويع مصادر التوريد”.

الجزائر تايمز فيسبوك