نكاز من النضال الى تشيات لزغماتي بأغنية أم كلتوم ظلموني كما ظلمُوك سابقًا

IMG_87461-1300x866

وجّه الناشط السياسي رشيد نكاز، الموجود رهن الحبس المؤقت منذ 04 ديسمبر 2019 بسجن القليعة في تيبازة، رسالة إلى وزير العدل بلقاسم زغماتي، مطالبًا إياه بالإفراج الفوري عنه.

وقدّم نكاز في رسالته شكوى حول انتهاك المادة 128 من قانون الإجراءات الجزائية مع طلب إفراج فوري من "الحبس التعسفي وغير القانوني" الذي يتواجد فيه.

وذكّر نكاز وزير العدل بما أسماه "الظلم والتعسف" الذي تعرض له الوزير سابقًا بإبعاده عن منصب وكيل الجمهورية لمجلس قضاء الجزائر، عقب إصداره لأمر بالقبض الدولي ضد وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل وعائلته، مؤكدًا أنه يتعرض حاليًا لنفس "الظلم السافر".

وشرح نكاز ذلك: "عند عرض طلب الإفراج عنّي أمام غرفة اتهام مجلس قضاء الجزائر، قام قاضٍ من هذه الهيئة بانتهاك فاضح وواضح للمادة 128 من قانون الإجراءات الجزائية الجزائري، والتي تنص صراحة على أنه يمنع بأي حال من الأحوال تمديد فترة الحبس الاحتياطي بصفة رجعية لمدة 24 ساعة".

واسترسل المتحدث "إنّ تجديد حبسي احتياطيًا كان محصورًا في فترة زمنية لا تتعدى 04 أشهر و ذلك من تاريخ القبض علي في 04 ديسمبر 2019، وحيث أن تجديد حبسي تم يوم 05 أفريل الماضي وهو تاريخ توقيع الأمر، بينما كان يتوجب أن يوقّع يوم 04 أفريل الفارط".

وأضاف الناشط السياسي، مستشهدًا بالمادة 128 من قانون الإجراءات الجزائية "إن أمر التجديد وما نجم عنه من حبس يقع تحت طائلة البطلان المطلق".

 وأوضح نكاز أنّه "في حالة حبس تعسفي وغير قانوني وظالم في مؤسسة إعادة التربية بالقليعة".

ووفقًا للمعطيات المذكورة، طلب رشيد نكاز من وزير العدل "السعي وفق صلاحياتكم لإلغاء القرار غير القانوني وغير المؤسس لقاضي غرفة الاتهام المؤرخ في 11 نوفمبر الماضي، والتصريح بوقف هذا القرار أو إلغاءه".

وختم نكاز بالقول: "أنا لا ألتمس عفوًا أو مزية غير مستحقة، وإنّما هو ببساطة طلب لتطبيق القانون".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. راجل ام الصادق الحازق و عشيق زوجته

    نقاز المهرج ههههه بغيتها ليه ولد الشيات كخخخخ جابها فراسو جا برجليه لعند العصابة قالك باغي انتخابات حرة و نزيهة و مغرور بالجنسية الفرنسية كخخخخ وا قول دابا لفرنسا تخرجك من الحبس ههههعععع واش معارفش بلي راه فرنسا لي حابساك اصلا الخراير هي فرنسا و فرنسا هي الخراير ههههعععع

  2. marocain en france

    لا تقف أبداً موقف المتفرج من الظلم أو الغباء، القبر سيوفر متسع من الوقت للصمت. لا تخف أبداً أن ترفع صوتك من أجل الصدق والحقيقة ومن أجل التعاطف ضد الظلم والكذب والطمع، لو فعل كل الناس ذلك سيتغير العالم. *عندما تقرر الوقوف ضد الظلم، توقع أنّك سوف تشتم ثم تتخون ثم تتكفر لكن إيّاك أن تسكت عن الظلم من أجل أن يقال عنك أنك رجل سلام. لو كان الاستبداد رجلاً، وأراد أن ينتسب، لقال: أنا الشر، وأبي الظلم، وأمي الإساءة، وأخي الغدر، وأختي المسكنة، وعمي الضر، وخالي الذل، وابني الفقر، وابنتي البطالة، ووطني الخراب، وعشيرتي الجهالة.

  3. جزائري

    نكاز معروف من القدم موالي للعصابة الحاكمة و للعسكر. و يتظاهر أمام الشعب بأنه ضدهم. إنه أرنب بهلواني يضحك على الشعب. و هو يبحث عن وظيفة الناطق الرسمي باسم الجنرالات يريد تعويض تبون. لا ثقة فيه و لقد سبق له مرارا أن زل لسانه بميوله للجنرالات أصحاب القرار.

الجزائر تايمز فيسبوك