غرفة الإتهام تؤيد قرار إيداع السعيد بوتفيلقة الحبس المؤقت

IMG_87461-1300x866

أيدت غرفة الإتهام بمجلس قضاء الجزائر اليوم قرار إيداع شقيق رئيس الجمهورية السابق السعيد بوتفليقة الحبس المؤقت في قضية فساد.

وكان قاضي التحقيق بمحكمة سيدي أمحمد أمر الأسبوع الماضي بإيداع السعيد بوتفليقة الحبس المؤقت بعد التحقيق معه في ملف يتابع فيه رجل الأعمال علي حداد.

وتجدر الإشارة أن السعيد بوتفليقة يقضي عقوبة 15 سنة حبسا نافذا في السجن العسكري بالبليدة، وينتظر أن تبرمج القضية الشهر المقبل للنظر فيها مجددا من قبل مجلس الإستئناف العسكري بعد قبول المحكمة العليا الطعن بالنقض.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عندالمالك مشلال

    كل ما اطلب بالعفو يجبو بوتفليقة ليسرق مني فرصتي. انا بريئ يا شعب. لم ارتكب اية جريمة سوى انني كنت على علم انهم سيقتلو العيفة أخو أويحيى لأنني من كذب عليه لأتنصل من بعض الجرائر الاخرى لا علاقة لها بالموضوع. هل سرقة مداخيل البترول جريمة؟ فلماذا لا يلقو القبض على شنرقيحة وبقية الجنرالات الذي يسرقون؟ إذن انا ايضا من حقي نسرق دراهم الشعب ومن حقي فهذا مكتوب في الضشطور الجزائري. يلعن بوها بلاد. اعطني حريتي أطلقو يديا. فأنا ما عندي تجربة في الحب ولا عندي زورق. آهِِ منك يا جزائر لماذا تظلمين اللصوص؟ وا كيفاه تقولون انني انا ايضا مجرم؟ لا انا لست مجرم ولكن عندي النيف لانني جزائري. هوما يسرقو وانا مانسرقش؟ هذا الذي لن يحصل ابدا. يسرقو الجنرلات نسرق كيف كيف. حق تقرير المناصفة في السرقة. لا للتمييز والحقرة

  2. SAHRAOUI DE LAAYOUNE

    حتى ولو كان احد الاصابع في اليد مريض وخامج فان المغاربة لن يقطعوه المغرب كريم ولن ينسى ابناءه ولو كانوا عاقين فهم اخوان لنا غرر بهم وطمّعوهم بالوهم الله يهديهم .اما من جهة المغرب ,المغرب يحب ابناءه ولو كانوا خارجين على الطاعة سيرسل اللقاح للمحتجزين بتنذوف وهذا مؤكد لكن الحاضنة الجزائرية ابت الا ان يبقى اخواننا في سجنهم لاهم جزائريين ولا هم مغاربة فمن يقبل على هذا البلاء .الحرب ستطيل امد الاحتجاز وحكام الجزائر ينعمون بخيرات الجزائر وصدقات الاوروبيين للمخيمات. والصحراويون المحتجزون ينعمون في الفقر والجوع والبرد والمرض ومن يحلم ويطمع في الاستيلاء على ارض المغرب بالنصب والاحتيال والكذب وتزوير التاريخ فعليه ان يحلم دائما وابدا ولا بد من ان يستيقظ من حلمه على خلاء دارباباه .فالمغرب سيبقى هو, هو والجزائر ستبقى هي, هي والصحراويون في العيون والسمارة والداخلة وفي جميع انحاء الصحراء لن يرضوا ان يحكمهم لا غالي ولا رخيص والصحراء مكونة من عدة قبائل و لا احد فيهم يريد لا غالي ولا طبون لا احد اعطى صوته لا لابراهيم ولا لغيره فقضية الثمتيل اكل الظهر عليها وشرب الرجال لا تهرب تواجه المحن والصعاب ومن هرب سنة 1975م لا يحق له ان يعتبر نفسه رجلا الرجال لا تهرب تدافع عن ارضها وعرضها ومالها . الخونة كلهم فروا وهاهم مرة اخرى يفرون في الكركارات الرجال الصناديد بقوا في ارضهم وبايعوا الحق ويعيشون في امن وامان مستورين والحمد لله. أما انتم فلقد حكمتم على أنفسكم بالعبودية والذل بعدما كنتم اعزة واخرجوكم من دياركم ضلما وكذبا وبهثانا وطمعوكم بوهم وسراب اصبحتم مثل المراة التي هرب عليها زوجها ما هي بالمتزوجة ولا بالمطلقة .

  3. الجزائر في مهب الريح الصراعات ثم الصراعات

    تستعد شركة أمريكية لافتتاح مصنع لأسلاك السيارات في جهة الشرق، سيوفر مناصب شغل لشباب المنطقة التي تعاني من خصاص كبير في الأنشطة الصناعية وقلة مداخيل فئة عريضة من الساكنة التي تأثرت بإغلاق الحدود مع الجزائر وإجراءات المراقبة المشددة. وحسب مصدر مسؤول في جهة الشرق في حديثه لـ"الأيام24" فإن الشركة الأمريكية "ديلفي" التابعة للمجموعة العملاقة "جنرال موتورز" ستفتح رابع وحداتها في المملكة لصناعة أسلاك السيارات وستكون هذه المرة الجهة الشرقية هي المستفيدة حيث يرتقب أن تحدث أكثر من 3 آلاف فرصة عمل. ويذكر أن الشركة الأمريكية سبق وأن كشفت قبل سنوات عن مخطط لبناء سبعة مصانع في المغاربة وإحداث 22 ألف منصب شغل في أفق سنة 2022. وكان المغرب قد سطر برنامجا يرنو إلى دفع قطاع الأسلاك الكهربائية للسيارات لخلق أزيد من 30 ألف منصب عمل، واستقطاب أكثر من عشرة ملايير درهم من الاستثمارات في أفق سنة 2020.

الجزائر تايمز فيسبوك