بن بطوش يجر وزيرة الخارجية السابقة أرانشا الى التحقيق

IMG_87461-1300x866

استدعى القضاء الإسباني وزيرة الخارجية السابقة، أرانشا غونزاليس لايا، للإدلاء بشهادتها في القضية دخول رئيس جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي إلى إسبانيا.

واستدعى قاضي التحقيق في قضية حسب موقع “إسبانيا بالعربي” نقلا عن مصادر قضائية، أن قرار القاضي رافائيل لاسالا جاء بناء على طلب محامي الدعوى، أنطونيو أوردياليس الذي اعتبر شهادة الوزيرة السابقة “حاسمة”.

واستدعى رئيس المحكمة، بصفة الشاهد، رئيسة ديوان النائبة الأولى للرئيس آنذاك كارمن كالفو، بعد بدء التحقيق مع رئيس ديوان لايا، كاميلو فيارينو، في 13 من الشهر الجاري.

وقال المصدر ذاته أن فيارينو اعلن أمام القاضي أن قرار دخول زعيم جبهة البوليساريو إلى إسبانيا، الذي تسبب في أزمة مع المغرب، لم يتخذ فقط من قبل غونزاليز لايا.

وكشف المتحدث ذاته للقاضي أن الوزيرة السابقة اتصلت به وسألته إذا كان بإمكانه التحدث معها، وأخبرته أن قرار قبول رئيس البوليساريو، إبراهيم غالي، اتخذ لأسباب إنسانية في إسبانيا، ثم طلبت منه التكفل بالجوانب اللوجستية لاستقباله.

وكان السبب الذي قدمته غونزاليس لايا للترحيب بزعيم جبهة البوليساريو في إسبانيا هو مرض كوفيد-19 الذي عانى منه، الذي كان على ما يبدو خطيرا للغاية، حسب المصدر نفسه.

وسأل القاضي رئيس ديوان الوزيرة “تم اتخاذ القرار، ولكن هل اتخذته الوزيرة؟ هل اتخذت القرار، هل أخبرتك؟” رد فيارينو: “أخبرتني أن القرار اتخذ. لا أعتقد أنها كانت وحدها. الحكومة ليست مملكة طوائف”.

وفي جويلية 2021، أكدت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس ليا أن بلادها لم تخطئ عندما استقبلت الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي للعلاج من آثار الإصابة بفيروس كورونا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    قالت للاعلام آنذاك، ان المغرب صديق والامور جيدة... انا شخصيا كنت عارف بان الشعب الاسباني ككل والدولة الاسبانية ماراضيينش أو مايرضاوْش على كاع الاحتيال ديال اصدقاء عصابة نظام عسكر بنوخرخر. ومازال العاطي يعطي. مع الاسف الشديد نسبة الجهل والتخلف في اللجزائر كبيرة جدا وهذا ما انتج لنا نظام عسكر بنو خرخر في 1830. أما لو كان الوعي جيد مايحكموهاش لا قبل 1844 ولا بعدها. لان وبكل بساطة من بين الاسس في الحضارة السياسية هي ان لا تتخلى عن هويتك السياسية الاصلية مهمى كلف الامر من تضحية. نسبة من الناس كايقبلو على الذل مقابل لقمة عيش، وهذه نقطة ضعف كبيرة، لانها تعطي للنظام الديكتاتوري الاجنبي شبه شرعية  (ماشي شرعية ) شبه شرعية. وبهذه الشرعية المزورة وهي شرعية البندقية المحلية حاكمين تلك الاراضي الشاسعة ثم يأتي بعبض الخوروطو مثل محمد العربي زعطوط ليزعطط على انه من شعب عظيم وقوة اقليمية وهكذا يزيد في اعطائهم شبه الشرعية. عطاوْا لأرانكشا الغاز بالمجان  (تقريبا ) من اجل معالجة بن بطوش عوض ان تعالجه دولة احسن مانظوما، وفرحااااااااااااااااانين مساكن. زعطوط قمة في النفاق التخلف، وهذا يا حسرة راه كان ديبلوماسي رسمي، وهو ايضا وفعلا معارض. يعني الأمل ماكينش. التخلف السياسي في الجزائر سيدوم إلى الأبد لان المخ الذي يجب ان تكون عنده القدرة على التحرر، داك المخ مستعمر ومقتنع بهوية الاستعمار. تاريخ الجزائر: 9 قرون قبل ميلاد المسيح تأسست قلعة جزرا الصهيونية. ومنذ ذلك الحين لم يحكم اهل الارض يعني 900  + 2000 = تقريبا 3000 سنة. آخر استعمار مر على المنطقة دخل سنة 1830 ليؤسس اقليم الجزائر الفرنسي سنة 1839، ثم لم يخرج بعد سنة 1962. وحادكين غير في حلان الفم كيما محمد العربي زعطوط. يعني يكرهون الحقيقة لانهم يحبون العيش في الخيال. عظمة الوهم مرض نفسي يا السي زعطوطي. انت كنت ديبلوماسي وقد تكون معارض حر، ولكنك لا تملك ابسط المؤهلات لتكون استقلالي. انت مستعمر بالخرى ماقاريش حتى تاريخ 1884 وترفض قراءته

  2. ملاحظ

    سبحان الله كل من عاد المغرب إلا ويكون مصيره باءسا والأمثلة كثيرة لعلكم تعقلون. لماذا لا نصالح المغرب ونستفيد من خيراته التي نظطر لإرسال شاحناتنا إلى موريتانيا لجلبها. إما أن حكامنا حمقى أو مسيرون من جهات خارجية لاتريد الخير والاستقرار للجزاءر

الجزائر تايمز فيسبوك