ياقوم بوصبع أبشرو القوة الضاربة تتمكن من حجز 840 طن من البطاطا كانت موجهة للمضاربة

IMG_87461-1300x866

أكدت وزارة التجارة وترقية الصادرات بعد نشرها عبر صفحتها الرسمية عبر منصة التواصل الإجتماعي “فايسبوك” لمقال صحفي يعلن فيه عن أخبار تؤكد تمكن فرقة المراقبة لوزارة التجارة، بالتعاون مع أفراد الدرك الوطني ، من حجز كميات ضخمة من مادة البطاطا على مستوى ولاية بومرداس.

وقد أضاف ذات المقال بأن الكمية المحجوزة على مستوى الولاية قدرت بـ 840 طن وذلك على مستوى ثلاث مخازن كانت موجهة للمضاربة.

وأعلنت كذلك عن حجز كميات ضخمة من البطاطا على مستوى ولاية معسكر كانت موجهة كذلك للمضاربة كانت موزعة على 3 مخازن بالولاية في عملية مشتركة قامت بها مصالح وزارة التجارة والدرك الوطني والشرطة.

وقد كانت الوزارة قد تناقلت قبل يومين ومقالات صور وفيديوهات توثق حجز فرقة المراقبة لوزارة التجارة بالتعاون مع أفراد الأمن الوطني ومصالح الدرك تقدر بحوالي 12000 قنطار من البطاطا بولاية أم البواقي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. طوابير الافتخار و الشكر للعصابة

    طوابير التعبير عن الحب و الوفاء للعصابة تعليقا على تزايد ظاهرة طوابير المذلة و المهينة لكرامة الشعب الجزائري و تنامي الانتقادات و تزايد السخرية بالمنابر الاعلامية الدولية و مواقع التواصل لحال الشعب الجزائري و مقارنتها بالتصريحات الغبية لخونة العسكر عملاء فرنسا دون حياء و بكل غباء و الزعم ان الجزائر قوة ضاربة او مضروبة جهويا، قالت احدى مذيعات قنوات الاستحمار التابعة لثكنة بنعكنون ان كل ما ينشر و يقال حول حال الجزلئريين انما هو مجرد كذب و مؤامرة ضد قواد عسكر الجزائر و ان الشعب يعيش ظروفا اجتماعية و اقتصادية جد مريحة تفوق جودة عيش كل شعوب افريقيا و العرب و ان الطوابير التي يرونها بكل زقاق و شارع و كل مدينة و قرية انما هي طوابير العزة و الافتخار و هؤلاء المصطفين بتلك الطوابير و بكثافة و على بضع كيلومترات انما هم هناك لتسجيل أسمائهم بالدفتر الذهبي للحكومة بفخر و اعتزاز و لتسجيل شهاداتهم و للتعبير عن شكرهم و امتنانهم و تضامنهم و حبهم و تعلقهم بقوادهم من العسكر و أن اصطفافهم هذا بالطوابير هو تعبير لوفائهم و اخلاصهم لسلطة العسكر على رأسهم جزار الشعب نزار و الارهابي مدين و بوال الاركان شن ريحة و رأس البغل الغبي طبون ليشهد التاريخ على هذا الحب و الرابط الوطني القوي و زادت ان هذا الاقبال الواسع من اوفياء الوطن يكذب كل ما يقال و يشاع عن الشعب الجزائري ثم اضافت ان أسواق الجزائر تعرف وفرة كبيرة من كل المواد الغذائية و الفلاحية و باسعار في متناول الجميع و الفائض منه يبعث الى جل دول افريقيا على شكل معونات بما فيهم المغرب و موريتانيا اللذان شعبيهما يعانون الجوع و يفتقرون لكل شيء و بالكاد يحصلون على وجبة واحدة بئيسة باليوم... ثم ختممت ان طوابيىر الجوع و المذلة التي يراها و يتابعها العالم بشكل يومي هي طوابير لا وجود لها بالجزائر و انما هي بدول الجوار و لا ادري على اي قنوات سمعت و رأت ذلك، ربما على قنوات اخرى غير قنوات كوكبنا هذا و لربما ترى هي الجزائر بكوكب اخر غير هذا او تعيش بعصر غير هذا و لا يسعنا الا القول لها ان العالم الذي نعيش به و يعيش سكان الارض به هو اليوم 2 اكتوبر 2021..

الجزائر تايمز فيسبوك