الجزائر تطلق حملة لتحويل 150 ألف مركبة إلى الغاز المسال

IMG_87461-1300x866

 أطلقت السلطات الجزائرية، حملة لتحويل 150 ألف مركبة إلى الغاز المسال، بهدف الحد من انبعاثات الكربون والتقليل من استهلاك البنزين.

جاء ذلك خلال مؤتمر للوكالة الجزائرية لترقية الطاقة وترشيد استعمالها ووفق الوكالة، سيتم تحويل 50 ألف سيارة أجرة “تاكسي” إلى وقود الغاز المسال، بدل البنزين.

كما سيتم تحويل 100 ألف مركبة خاصة إلى وقود الغاز المسال.

وقال مدير وكالة ترقية الطاقة وترشيد استعمالها كمال دالي، إن أصحاب المركبات سيستفيدون من تخفيضات بنسبة 50 بالمائة بالمعدات والتجهيزات وتركيبها في السيارات، وفقا للوكالة.

وحسب دالي، فإن التخفيض تتحمله الدولة من خلال الصندوق الجزائري لنجاعة الطاقات المتجددة والتوليد المشترك، وهي هيئة مالية حكومية لدعم عمليات الانتقال إلى الطاقة النظيفة.

ويتحمل صاحب المركبة 50 بالمائة من تكلفة تحويل السيارة إلى الغاز المسال.

وتبلغ تكاليف تحويل سيارة تسير بالبنزين إلى الغاز المسال في الجزائر بـ 70 ألف دينار (526 دولارا).

وخلال المؤتمر الصحفي نفسه، صرح وزير الطاقات المتجددة و انتقال الطاقة، بن عتو زيان، أن “هذا المشروع يمثل التزام الجزائر بالتوجه نحو نموذج استهلاك خالي أكثر فأكثر من الكربون ويحترم البيئة”.

وتقدر تكلفة لتر واحد من الغاز المسال بـ 10 دنانير (0.075 دولار) بينما يبلغ سعر لتر واحد من البنزين 46.62 دينار (0.35 دولار).

وحسب إحصائيات وزارة الطاقة لعام 2019، فإن البلاد تستهلك 4 ملايين طن من البنزين سنويا، و10 ملايين طن من الديزل، و750 ألف طن من الغاز المسال.

وأوقفت الجزائر واردات البنزين نهائيا في يوليو الماضي، بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي من إنتاج المصافي المحلية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك