بلجود يحول الحراقة الى عصابة منظمة للمجرمين عابرة للحدود

IMG_87461-1300x866

إعتبر وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود أن الهجرة غير الشرعية شكل من أشكال الإجرام المنظم العابر للحدود عن طريق شبكات إجرامية مشتركة بالتنسيق مع شبكات الإرهاب.

في كلمة ألقاها خلال أشغال اللجنة الثنائية الحدودية الجزائرية-النيجرية المنعقدة بالجزائر العاصمة اليوم الإثنين، قال: “ما تشهده منطقتنا تنامي الاعمال الإرهابية خير دليل على استفحال الظاهرة الاجراميةابعابرة للاوطان وتعقيداتها فهي تتخذ عدة اشكال واوجة وتنطوي تحت لواء الإرهاب وجماعات التهريب والمتاجرة غير الشرعية بالاسحلحة وترويج المؤثرات العقلية والهجرة غير الشرعية الذي يستوجب منا تعاونا أكبر وتنسيقا أكثر لدرء مخاطرها”.

وفي حديثه عن الهجرة غير الشرعية قال الوزير إنها اصبحت شكلا من اشكال الاجرام المنظم العابر للحدود مؤطر من طرف شبكات إجرامية تتاجر بالبشر وتتحاحلف مع الجماعات الإرهابية لتوسع نفوذها في المطقة”.

وشدد الوزير على أهمية التعاون الحدودي بين الجزائر ونيجيريا، سيما على المستوى الأمني في مكافحة الجريمة وتبعاتها.

وأشار بلجود أن مسألة تأمين الحدود مسؤولية مشتركة بين البلدين، حيث ترتكز على التعاون الثنائي وترقية المناطق الحدودية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. واين المغرب الدي بطبيعة الحال هو السبب

  2. ابو نووووووووووووووح

    القوة المضروبة من الخلف التي يسيرها مجموعة من العجزة الاميين تصدر الى بعض دول في الاتحاد الاوروبي اعدادا كبيرة من المهاجرين الغير الشرعيين  (الحراكة ) والسبب في هذه الظاهرة الخطيرة ان الشباب الجزائري لا يجد البديل غير الهروب والارتماء في غياهب الاخطار المحدقة به خلال هذه المغامرة . هذه هي القوة الضاربة شاء من شاء وكره من كره

الجزائر تايمز فيسبوك