تبهديلة لعمامرة يرتدي بدلة لافيراي قديمة أطول منه من سوق المتلاشيات في الاجتماع الوزاري الإفريقي – الأوروبي

IMG_87461-1300x866

أعلن وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة، في تغريدة له على موقع “تويتر” عن انطلاق أشغال الاجتماع الوزاري بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي.

وقال لعمامرة في التغريدة ذاتها: ” نتطلع إلى مداولات بناءة ومخرجات مملموسة”.

وكان وزير الشؤون الخارجية، قد حل مساء أول أمس للمشاركة في أشغال الطبعة الثانية للاجتماع الوزاري المشترك بين ” الاتحاد الإفريقي – الاتحاد الأوروبي”.

وتجدر الإشارة أن الوزير لعمامرة استُقبِل من طرف رئيس جمهورية رواندا، بول كاغامي، عشية انطلاق أشغال الطبعة الثانية للاجتماع الوزاري المشترك بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوربي وطلب رئيس جمهورية رواندا بإلحاح من لعمامرة ترك بدلة لافيراي التي أبهرت الاتحاد الإفريقي و الاتحاد الأوروبي قبل مغادرته الجزائر الى المتحف الوطني لرواندا لأنها تذكره بمخلفات الحرب العالمية الثانية.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Mansour Essaïh

    إنه يمثل الجزائر المفلسة لِلْكابرانات أحسن تمثيل. كل شيئ فيها أعوج و أكبر منها و لا يناسبها البتة إلا الپيف  (النيف الموروث عن محمد ولد بوخروبة ) و القموم الكبير  ( La Grande Gueule الموروثة عن صانعتها ). ................................................................................................................................ الذين لا يعرفون معنى التمثيلية و دورها في تحسين صورة الدول و المؤسسات و كذلك الأشخاص يقضون أيامهم في الانتقاد السلبي لمنار السليمي، الجندي المتطوع للدفاع عن الوطن سِلمياً، الذي عَوَّدَنا، عن حق، بتقديم صورة القوة الضاربة في الإفلاس أو جزائر الثلاثي المقدس ''مدين رب الدزايرـــ نزار الجزار ــــ جونڭ ــــ ريحة الدُّونْ كِخُوطِي دِي لَا مَانْتْشَا ) من خلال تقديم الصورة البئيسة لكراكيز الواجهة الذين يشوهون صورة بلادهم؛ أَوَّلاً، بِما يَتَقَيَّؤُونَ بِهِ من تُرَّهَاتٍ مع مُضِيفِيهِم أو ضُيُوفِهِم؛ ثانياً، بِالبيئة المُتقادِمَة و الحزينة للأمكنة التي يستقبلون فيها ضيوفهم؛ ثالثاً، بِمَا يُقَدِّمُون لِضيوفهم من مظاهر الإفلاس الديپلوماسي كَحَبَّاتِ حَلَوِيَاتٍ أكل عليها الدهر و شرب، و مِزْهَرِيَات أتى بها المُسْتَعْمِر عند احتلاله الغاشم لدولة القبائل و تعدد الموائد دون جدوى حتى أن الضيف يحتاج إلى زانة لتخطيها؛ رابعاً، بتقديم ورق الكلينكس لضيوفهم و كأنهم مصابون بالزكام، و بِمظاهِرَ مُضْحِكَةٍ أُخْرى يضيق المجال و الوقت لسردها. ................................................................................................................................ لاحظوا الفرق الشاسع بين هندام وزير الخارجية بوتفليقة الذي رَبَّتْهُ أُمُّهُ في بيئةٍ مغربيةٍ حتى بلغ سن الرشد و تَشَبَّعَ بِفَنِّ العيش المغربي و شبه وزير خارجية تشبع فقط بعقيدة ''العدو الكلاسيكي"'' في مدرسة ل4ىNإ.ضظ التي تكون إداريين من الدرجة الثنية و الثالثة و الذين يتحولون بين عشية و ضحاها دپلوماسيون مكلفون بتشويه بلادهم  (لا أقول دولتهم أو أمتهم؛ فالعالم بأجمعه يعلم أن عسكر لاليجو البُوخَرُّوبِي فشل في بناء دولة و أمة منذ انقلاب عصابة ''الشلاهبية"'' على شرعية الثورة سنة 1962''*'' ) . ................................................................................................................................ ''*'' : عسكر الدوزيام فرانسيس البوخروبي انقلبوا على ''الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية"'' و على ''جبهة التحرير الوطني"'' و على ما تبقى من ''جيش التحرير الوطني"'' و قتلوا ما قتلوا، و شردوا ما شردوا و نَفَوْا مَا نَفَوْا ثم اسْتَوْلَوْا على السلطة بالعنف و بإرهاب الشعب و أطلقوا على أنفسهم : ''حكومة الجمهورية الجزائرية الديموقراطية و الشعبية"''، و ''جبهة التحرير الوطني"'' بدون تغيير و ''الجيش الوطني الشعبي"''. ................................................................................................................................ هذه المؤسسات الثلاث تَبَنَّتْ العقيدة العروبية بإقصاء كل مكونات البلاد من أمازيغ و طوارق و سود أفارقة و كل مكونات الصحراء الواقعة جنوب الجزائر عرباً كانوا أو أمازيغاً أو سوداً. كما تَبَنَّتْ العقيدة الشيوعية التي زرعت أول بذرة فساد قادت بلاد الجزائر إلى الإفلاس ''**'' العام الذي يعيشه الشعب بعد 59 سنة من الاستقلال الزائف. ................................................................................................................................ ''**'' : إفلاس عام سياسي، اقتصادي، اجتماعي و أخلاقي.

  2. يتمتع مع راسو

    هذا الوزير لحمامرة وزير خارجية الجزائر واخد معاه دوسي واحد ديال البوليزاريو و تيدور به عبر الدول باش يمشي يحوس مع راسو عبر العالم في جولات سياحية بنكهة ديبلوماسية وكل مصاريف جولاته على حساب الخزينة الجزائرية بالعملة الصعبة و بدون اي نتيجة سوى التبهديل .شاف حتى واحد ما حاشاها ليه بدا يطلب من كل من التقاه يزيارته واخذ صورة معه ليغطي عن مصاريفه المرتفعة .

  3. لحمامرة كداب مفتري يقول كلام و ينسى ما تفوه به و يسقط في المحظور، الجبان قال و هو يرتعد من أسياده الإسرائيليين قال دولة إسرائيل أكرر دولة إسرائيل هنا تبين أنه وزير ضعيف ذليل حقير

  4. الاكيد ان هناك رائحة كريهة تفوح منه، لانه جيفا

  5. متفرج

    القزم بوكرش لامامرة لا ولن تليق له أية بدلة طويلة كانت أم قصيرة ؛ الديفٌُو في شكله الكروي القزمي ...خاصو شورط واسع وقميجة طويلة وصاندالة

الجزائر تايمز فيسبوك