في إشارة بعدم ثقتها بسياسة الجزائر المرتجلة إسبانيا تلجأ لقطر لتأمين حاجياتها من الغاز

IMG_87461-1300x866

لا تبدي حكومة مدريد الكثير من الثقة في البدائل التي تطرحها الجزائر لتأمين حاجيات إسبانيا من الغاز عبر خط "ميد غاز" الذي يقدمه هذا البلد المغاربي كبديل لخط "ميغ" المار من المغرب، والذي سيصل عقد استغلاله إلى نهايته في 31 أكتوبر الجاري، حيث يطرح الإسبان الغاز القطري كبديل محتمل ليس فقط للاستجابة للطلب الداخلي المتوقع أن يرتفع شتاء هذه السنة، ولكن أيضا لتصديره عكسيا إلى المغرب.

وأكدت صحيفة "أوكي دياريو" الإسبانية أن وزارة الخارجية الإسبانية بدأت مفاوضاتها بالفعل مع وفد من الحكومة القطرية مؤخرا، على الرغم من عقد وزير خارجية مدريد، خوسي مانويل ألباريس للقاء آخر قبل ذلك مع نظيره الجزائري رمطان العمامرة حول ملف تصدير الغاز، مبرزة أن عدم تمكنه إلى الآن من اللقاء مع مسؤولين حكوميين مغاربة دفعه إلى السعي وراء الوصول لحلول بديلة قبل دخول أشهر البرد.

وأبرز المصدر نفسه أن سبب لجوء إسبانيا إلى بلدان أخرى غير الجزائر لضمان إمدادات الغاز الطبيعي، راجع إلى حاجتها إلى 10 مليارات متر مكعب من هذه المادة لتجنب النقص، موردا أيضا أن خط "ميد غاز" الذي تريد الجزائر نقل الغاز عبره بشكل مباشر إلى إسبانيا "لديه قدرة أقل بكثير من الخط المغاربي".

وتستند إسبانيا إلى توقعات خبراء الأرصاد الجوية التي قالت إن إسبانيا ستشهد أبرد فصل شتاء منذ خمس سنوات، ما يعني ارتفاعا قياسيا في استهلاك الغاز للتدفئة، إلى جانب أن احتياطات الغاز حاليا أقل من تلك التي كانت متوفرة سنة 2020 بنسبة 25 في المائة.

ويُعطي مقترح استيراد الغاز القطري لإسبانيا إمكانية أخرى للتعاون مع المغرب، عن طريق نقل هذه المادة في الاتجاه المعاكس عبر أنبوب الغاز المغاربي كون المملكة تبحث حاليا عن مصدر بديل للغاز بعد وقف تعاونها مع الجزائر، لكن اتجاه إسبانيا إلى قطر قد "يُغضب" الجزائريين كون أن الدوحة تعد حليفا تقليديا للرباط وداعما لها في ملف الصحراء.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ها المعقول ها اللي قلناه والآن روحي يا القوة الضاربة في الحيط اشربي داك الغاز

  2. مغربي

    من ذا الذي يثق في عصابة جنرالات يعانون من الخرف و جهلة و أغبياء و حمقى ؟

  3. لي عندو باب واحد الله يسدو عليه

  4. الإسبان لا يثقون في شركاء مسعورين مزاجيون متقلبوا الأحوال ،سكيزوفرين، بارانوياك ، ناس تعتقد أن مكة أصلا جزائرية، وأن مصر سرقت منهم الأهرم والمغرب عدو كلاسيكي لله في سبيل الله ، وأن المهدي المنتظر سيظهر في مدينة مهدية الجزائرية ،وأن النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه زار الجزائرفي سياحة وأحب أرضهم دون غيرها ، والحكاية طويلة وإن عددتم نعم الله لن تحصوها .

  5. ابو نووووووووووووووح

    هناك مثل مغربي شاءع يقول : كل من يحفر حفرة لاخيه يقع فيها . الجزائر تريد داءما ضرب المغرب ولكن هذه الضربات تصيبها بالطريقة التي تتمنى ان تصيب بها المغرب . عروض الغاز بدأت تنهال على المغرب من كل الجهات ، اسرائيل تعرض منتوجها على المغرب ، نفس الشيء لاشقاءنا الخليجيين وخصوصا قطر ثم نيجيريا . والغاز القريب الينا هو من سيضخ من اسبانيا في الاتجاه المعاكس لغاز دار العجزة . اما الخزعبلات التي اطلقها ويطلقها الشواذ المنكوحين غهي فال خير على المغرب . اذن من هو الرابح بعد هذه العنتريات الفارغة ، وربما غازهم سيستغنى عنه وهذه هي الكارثة لم تكن في الحسبان لانهم عجزة وعقولهم متعفنة لا يفكرون ولا يحسنون التصرف .... مجموعة العجزة الحاكمة واعني  (دار العجزة ) = الامية الجهل والتخلف .

  6. سعيد

    سيتم تحويل الغاز الجزائري المصدر الى اسبانيا عبر التراب المغربي بعد قطعه الى غاز مسيل للدموع لتفريق الحراك الشعبي بعد المعانات الطويلة من الحكرة والتهميش والتجويع والفقر والاعتقالات والذي يطالب بحق تقرير مصيره المنظم أسبوعيا ضد ازلام عصابة قصر المرادية وكبرانات فرنسا ومن يدور في فكلهم .

  7. Abd

    la bonne gouvernance doit au préalable tenir compte de la stabilité interne et externe, qui doit inciter les partenaires à faire confiance pour tout contrat vital. Le régime algérien qui se débat avec sa population et ses voisins pour des ca uses qui coûtent plus qu’elles ne rapportent au peuple, oblige les partenaires à se méfier d’un système qui repose sur l’illégitimité appeler à se remettre en ca use, ce qui oblige les fournisseurs de gaz à diversifier pour diviser les risques, qui en cas de problème créerait un tort aux pays européens.

  8. علي السملالي

    العسكر الأغبياء تصرفوا كمن أطلق رصاصة بنية القتل فارتدت عليه طائشة. لقد تبين أن المغرب سيحول هذه " الخدشة الكبرانية" إلى فتح جديد لعلاقات تجارية أكثر موثوقية ومع دول مستقرة . هذه هي المملكة المغربية المجيدة عبر التاريخ: الأزمة لا تزيدها إلا همة. تصوروا أن المغرب تمكن في زمن قياسي ، بعد اعلان الجزائر نيتها توقيف الأنبوب ، من فتح محادثات بشكل غير علني و تلقى العديد من المقترحات من أصدقائه عربا و عجما سواء على المدى القريب أو المتوسط لتزويده بالغاز و الطاقة. فعلى المدى القريب سيتم تزويده عبر السفن من دولة ....و....و..و على المستوى المتوسط و البعيد هناك مشروع الطاقة المتجددة مع بريطانيا و الطاقة النووية مع ...و ,..... فلا خوف على المملكة المغربية أيها العسكر المتخادلون.

الجزائر تايمز فيسبوك