أيها الجزائريون عودوا لاستكمال ثورة نوفمبر 1954 التي خنقها المقبور بومدين لتحقيق الاستقلال الحقيقي

IMG_87461-1300x866

بعد أن تأكدنا أن ( استقلال الجزائر عام  1962 ) كان استقلالا  مُزَوَّراً  ،  وأننا  خرجنا من  استعمار  فرنسا  إلى  استعمار أبناء  وحفدة  فرنسا لا غير ، وأن مؤامرة المقبور بومدين مع  الجنرال دوغول لخنق ثورة نوفمبر 1954  مقابل أن يسلم  دوغول مفاتيح  السلطة  العسكرية  للمقبور بومدين يدا  بيد  في  صيف  1962 قد  نجحت  لتركيز  الاستعمار الفرنسي  وتبعية  الجزائر  لفرنسا  إلى الأبد ، أي  نحن  نعيش  حتى  الآن  ونحن  في  2021  في ( الجزائر الفرنسية )  كما  أرادها  المستعمر  الفرنسي  يوم  قرر  الدخول  رسميا لبلادنا  عام  1830  وربما  قبل  ذلك ، وبعد أن  نجح  المقبوران  بومدين  والجنرال  دوغول  في  مؤامرتهم  ضد الشعب  الجزائري  و تحققت  أهدافهما  بالفعل  بدليل أن الشعب  الجزائري  وَعَى  دَرْسَ  خيانة  بومدين  لثورة  نوفمبر  1954  وأن  المقبور  بومدين يتحمل  مسؤولية  خنق  هذه  الثورة  عام  1962  وتأسيس  دولة  عسكرية  تابعة  لفرنسا ، فقام  الشعب  بحراك  سلمي  في  22  فبراير  2019  يطالب  فيه بدولة  مدنية  لا  عسكرية  ولم  يجد  أي  استجابة  من  طرف  عسكر  فرنسا  الحاكم ، وقد  كان  مِنَ  السبَّاقين  الذين  أدركوا ما  كان  يُحَاكُ  للشعب  الجزائري  من  مؤامرة  في  نفس  يوم  إعلان  الاستقلال أي  في 5 جويلية  1962  هما  المرحومان  محمد بوضياف  والحسين آيت  أحمد ، حينما أعلن  الأول  عن موقفه  الواضح  فور  خنق  ثورة  نوفمبر 1954 ، حيث  قال  قولته  الشهيرة : " إن مهمة جبهة التحرير الوطني قد انتهت بالحصول على هذا ( الاستقلال ) وأنه يجب فتح المجال أمام التعددية السياسية "  و بعد شهرين  فقط  أي في سبتمبر 1962   أسس المرحوم  محمد بوضياف  " حزب الثورة الاشتراكية " وكان ظنه  في  محله  لأنه  طُـورِدَ  وتم  توقيفه  وحُكِمَ  عليه  بالإعدام  في  يونيو 1963  لكنه  استطاع  الفرار  والعيش في المنفى ، أما  المرحوم  الحسين آيت أحمد  فقد أسس "حزب جبهة القوى الاشتراكية" في سبتمبر 1963 ليحمل السلاح ويدخل متخفيا إلى تيزي وزو  وتم  توقيفه  عام 1964م وحُكِمَ عليه بالإعدام هو أيضا ، ثم صدر عفو عنه وَوُضِعَ في سجن اللامبيز  وتَوَصَّلَ  وهو  في  السجن  المذكور إلى اتفاق  مع  بن بلة ، إلا أن الانقلاب الذي حدث  في  19 يونيو 1965 ووصول المقبور بومدين  إلى السلطة حال دون توقيع ذلك الاتفاق ، واستغل الحسين آيت أحمد أحداث الانقلاب  واستطاع  الفرار من الجزائر ليعيش  هو أيضا  في  المنفى ...

واليوم  بعد أن  تأكد  الشعب  الجزائري الحر أن المقبور بومدين خنق ثورة فاتح نوفمبر 1954 وخان الشعب  الجزائري بمساعدة الجنرال دوغول  هذا الأخير الذي  اشترط  على المقبور بومدين  أن  يؤسس ( مافيا  من العسكر الفرنسي  من  أصول  جزائرية ) لتتولى  الحكم  في  الجزائر  وتتوارثه  أبا  عن  جد إلى  الأبد ( يمكن  التحقق من ذلك  بالبحث  في  سبب  إعدام  محمد  شعباني  ويجب أن  يكون البحث  في  ما جاء  في  مؤتمر جبهة  التحرير الوطني  في أفريل  1964 الذي  أثيرت  فيه  قضية  ضباط  فرنسا  الذين  احتلوا  مناصب  عليا  في  دولة  المقبور  بومدين  مما  جعل  الوطنيين  الأحرار  أمثال  محمد  شعباني  ينخرطون  في  حملة  ضد  بومدين  الذي كان  يزيح  الضباط  الأحرار  ويضع  مكانهم  ضباط  فرنسا ) ،  وهكذا  أصبحت  الجزائر  تحكمها  سلطة  عسكرية  مكونة  من  ضباط  فرنسيين من  أصل  جزائري ،  وهي  (  السلالة  العسكرية  الفرنسية  من  أصول  جزائرية )  منذ 1962  إلى  اليوم ...

وفي 22 فبراير 2019  قام في الجزائر حِراك شعبي سلمي ضد هذه السلالة العسكرية الحاكمة وطالب هذا الحِراك الشعبي السلمي بسلطة  مدنية حينما  رفع  شعارات مثل (مدنية لا عسكرية ) و( تبون مزور جابوه  العسكر)  وغيرها  من  الشعارات  ضد  العسكر  الحاكم ، لكن  الكثير  من  الجزائريين  أصبحوا  اليوم يتشككون  في  نتائج  هذا  الحِراك  السلمي  لأن  الرخيص  تبون  ولأجل  خنق  حراك 22  فبراير 2019 عفا  على  شياطين  سلطة  المقبور  بوتفليقة  على  رأسهم  خالد نزار  وتوفيق  مدين  وعادا  ليحكما   الجزائر  من وراء  الستار ، وهكذا  أصبحنا  نرى  اعتقال أحرار  الجزائر  بالآلاف  يوميا  لقطع  ذابر  الحراك  الشعبي  السلمي  نهائيا  بالإضاقة  إلى نشر  الرعب   في  صفوف  الشعب  الجزائر  الحر  من  عدوٍ  وهمي  يتربص  بالجزائر حتى يزيد الخانعون  خنوعا والجبناء  رعباً ..

الخطأ  الفظيع الذي يرتكبه أحرار الجزائر اليوم هو اعتبار ظروف الجزائر اليوم تشبه ظروف ما قبل العشرية السوداء و هذا  غير  صحيح  البتة  لأن الحقيقة  هي  أن  ظروف  الجزائر اليوم  تشبه  إلى حد  كبير جدا  ظروف  الشعب  الجزائري  ليلة  31 أكتوبر 1954  أي ليلة  ثورة  الفاتح  من نوفمبر 1954 ،  تشبهها  من  جميع  النواحي  السياسية  والاقتصادية  والاجتماعية ، فالذي  يحكم  الجزائر  اليوم  ونحن  في  2021  هي  فرنسا من  خلال  حفدة  أبنائها  من  الحركي  الذين  تركتهم  في  الجزائر  ضمن  (  السلالة  العسكرية  الفرنسية  من  أصول  جزائرية )  التي أسسها  المقبوران  بومدين  والجنرال  دوغول  كما  ذكرنا  سابقا  ، فالشعب  الجزائري  اليوم  يعيش  الرعب  الاستعماري  على  يد مافيا  جنرالات  فرنسا  من أصول  جزائرية ، والذين  يتمتعون  بثقة  الدولة  الفرنسية  مهما  كان  الرئيس  الذي  يحكمها  لأن  الجزائر لا تزال  مرتبطة  بفرنسا  بمعاهدات  نجهل  عنها  كل  شيء ، ولأننا  نرى  بعيوننا مذلة  الاستعباد  كل  يوم ، فلو  كانت  الجزائر  مستقلة  عن فرنسا  ما  رضخت  لمهاناتها  وإذلالها  ، فكثير من  الأحداث  تحدث  بين  الجزائر  وفرنسا  لا يقبلها  العقل  لو كنا  فعلا  دولة  مستقلة  مثل  وجود  قواعد  عسكرية  في  جنوب  الجزائر لأن  هناك  مناطق  لا يستطيع  الجزائري  أن  يقترب  منها  لأنها  مناطق  عسكرية  فرنسية مراقبة  جيدا  ، ويشهد بذلك  كثير من  الجزائريين  الذين  يقتربون  من  تلك  المناطق  حيث  يجدونها  مطوقة  بالعسكر  الجزائري  الذي  يمنعهم  من  الاقتراب  منها  ، وهناك  قرارات  تتخذها  فرنسا  تتعلق  بالجزائر  كدولة  لا  تستشير  فيها   حكام  الجزائر الصوريين  وغير  ذلك  من  خروقات  ضد  السيادة  الجزائرية  لكن  دون  أي  حركة  من  الحكام  الصوريين  في  الجزائر.

ضرورة استكمال ثورة نوفمبر 1954 ابتداءا من  2022  بين الدافع  الاقتصادي  والدافع  الوطني : 

بعد 1962 استطاع  الشعب  الجزائري  وبعض  قادة  الثورة  المخلصين  أن  يسعوا  إلى  بناء دولة  جزائرية  وطنية  حديثة رغم  العراقيل  التي  واجهتهم  على  رأسها  مواجهة  المقبور بومدين  لهم  ولكل  ما هو  ديموقراطي  متمثلا  في  التعددية  الحزبية  لأن  المقبور  بومدين  أرادها  دولة  عسكرية استبدادية  دكتاتورية  تكون  واجهتها  مدنية  يتولاها  ( حزب  وحيد  وهو  جبهة التحرير  الوطني  الذي  لايزال  هو  الأول  إلى  الآن  )  وهو  الحزب  الذي  ثار  ضده  فور  الاستقلال  المزور  نبلاء  الثوار  أمثال  محمد  بوضياف  الذي  قال  بعد  الاستقلال  المزور  "  لقد انتهت  مهمة  ( جبهة  التحرير  الوطني )  وأسس ( حزب  الثورة الاشتراكية )  وكذلك فعل  المرحوم  الحسين آيت  أحمد  الذي  أسس  ( حزب جبهة القوى الاشتراكية )  كما  سبق  ذكره ،  وبهاتين  المحاولتين  لبوضياف وآيت  أحمد  بدأت  تظهر  ملامح  الدولة  الجزائرية  الوطنية  من خلال  مقومات  اللغة  والدين  والثقافة  عامة   وهي  العناصر  التي حددت  معالم  الدولة  الوطنية  الجزائرية الأساسية  ، لكن  هل استطاعت  السلطة العسكرية  التي  اغتصبت  السلطة  بقيادة المقبور  بومدين  أن تحقق  النمو  الاجتماعي  لهذه الدولة  الحديثة ؟  الجواب  هو  كلا  ثم  كلا  ... لقد  دخل  المقبور  بومدين  وجماعته  من  ضباط  العسكر  الفرنسي  من أصول  جزائرية  في  تطبيق  استمرار  الحياة  كما  كانت  في  زمن  الاستعمار  تطبيقا  لوصية  الجنرال  دوغول ،  فكانت  خيرات  الشعب  الجزائري  تتدفق  في  البداية  نحو  فرنسا  وما  يبقى  منها  يوزع  داخل  الجزائر ،  وفشلت  بروباغاندا  ( الثورة  الزراعية )  التي  أطلقها  المقبور  بومدين  والتي  كانت  أهدفها  الخفية  سياسية  أكثر منها  اقتصادية ، فالقضية لم تكن عملية تنموية عادية مجالها المحدود هو زراعة الأرض وتسويق المنتجات الفلاحية بقدر ما كانت جزءا رئيسيا من مشروع مجتمعٍ بعيد المدى واسع الاهتمامات، هدفه الأول خلق حيوية سياسية لتجنيد الشعب وتأطيره، أي أنها كانت مشروعا قوميا  كان القصد منه تجنيد كل فئات الشعب بما يدعم الوحدة الوطنية...والحديث يطول عن أسباب  فشل  الثورة  الزراعية  ، ويمكن أن  نذكر من أسباب  فشل الثورة الزراعية على سبيل  المثال  لا الحصر :

1) كان  مقدار  مساحة  الأراضي  التي كان  المُعَمِّرُونَ  الفرنسيون  يشتغلون عليها  تقدر بحوالي  9 ملايين  هكتار ، وبعد  خروج  المُعَمِّرِينَ  أصبحت  لا  تتجاوز  هذه  المساحة  المزروعة  6 %  فقط  منها  وهو ما  يقدر  540 ألف  هكتار  أي  نصف  مليون  هكتار فقط  لا غير !!!!

2) وَزَّعَ  بومدين  تلك  الأراضي  الصالحة  للزراعة  إلى  نوعين  أراضٍ  يسهر  عل تسييرها  أصحابها  ذاتيا  ، وأراضٍ اجتمعت  على  شكل  تعاونيات  مما  جعل  المنافسة  بين  المزارعين  من  النوعين  يسقطون في  منافسة  شرسة  دخلت  فيها  حتى  رشوة  العسكر  ورؤساء  البلديات  وكبار  رجال  الدرك  ورجال  الشرطة  فكانت  هذه  المنافسة  غير  الشريفة  سببا  في إفلاس  المشروع  برمته .

3) السبب  الثالث  المهم  هو  إسناد  تنفيذ  مخطط  الثورة  الزراعية  للذين  لا يؤمنون  بها  ابتداءا   من  رئيس  اللجنة  إلى آخر عضو من  أعضائها ، ويتحمل  المقبور  بومدين  مسؤولية  ذلك  الفشل  وحده ، والسبب  واضح  هو أنه  لم  يكن  هدفه  هو  استغلال  الأرض  ليعيش  الشعب  الجزائري  منها  ولكن  كان هدفه  هو  تجنيد الشعب  حول  سلطته  الاستبدادية   وحكم  الحزب  الوحيد  تحت  شعار  ( الوحدة  الوطنية ) ...

4) نشر  ثقافة  احتقار  العمل  اليدوي  بين  شباب  الجزائر  وغذتها  مزابل  إعلام  المقبور  بومدين  التي  كانت  تنفخ  في  كل  شيء  لدرجة  الدفاع  عن  ( الكسل )  كفلسفة  في  الحياة  اعتمادا  على  ما  ينطق  به  الخائن  الأكبر  المقبور  بومدين  حينما  يقول  مثلا (  الجزائر  يابان  إفريقيا )  وشعبها  يعيش  بين  أنياب  التخلف  الثلاثة : الجهل والفقر والمرض  ...  بينما  نحن  نعلم   جيدا  أن العالم  لم  يذكر  اليابان  كأكبر قوة  اقتصادية  حتى  بلغت  تلك  القوة  الاقتصادية  حقا  وحقيقة  وفرضت  بها  نفسها  على  العالم  ،  أما  المقبور  بومدين  فقد  قالها  والجزائر  تعيش الفقر وانتشار المجاعة  ولم  تحقق  حتى  الاكتفاء الذاتي  بعد خروج  المُعَمِّرِينَ  ...

لقد كان لكل هذا أثره في هبوط الانتاج وارتفاع نسبة التَّسَيُّبِ والإهمال  والفوضى  بسبب  هيمنة  الديماغوجي  على  الواقعي  والإيديولوجي  على  النفعي  مما  أدى إلى  جفاف  الحقول  التي  طَوَّعَهَا  المُعَمِّرُونَ   وزحفت  عليها  الرمال  والمباني  الإسمنتية  ، وهكذا  أصبحنا  نعتمد  على  الغاز  والنفط  فقط  بنسبة  98  %  ونشتري  ما  نعيش  به  من  الخارج  وخاصة  فرنسا ، وأصبحت  الجزائر  وكأنها  لم  تكن  يوما  تملك  9  ملايين  هكتار  صالحة  للزراعة  وأصبحنا  نتقاتل  في  الطوابير  من أجل  حبات  بطاطا  وشكارة  حليب  وقطرات  من الزيت  في  كيس من البلاسكتيك..

غليان  الشعب  الجزائري  في  2019  كان  يشبه  إلى  حد بعيد  قمة  غليانه  في  ليلة  31 أكتوبر  و فاتح  نوفمبر  1954 ،  مثل الإحساس  بالدونية  والاحتقار من  طرف  المستعمر  وهو  ما يعيشه  الشعب  اليوم  ونحن  في  2021 – وانهيار  المستوى  المعيشي  لدى  الشعب  الجزائري  في  أكتوبر  1954 وهو ما نعيشه  اليوم  في  2021  بانتشار  طوابير  مواد  التغذية  الضرورية  :  الخبز الزيت  السميد الحليب  الخ الخ -  انهيار التعليم  استمرارا  لسياسة  المستعمر  الفرنسي  في  تجهيل  الشعب ،  انهيار الخدمات  الصحية  من انعدام الأدوية  إلى  انعدام  الاوكسجين  إلى تحول  المستشفيات  المتهالكة  إلى  إسطبلات  يتكدس  فيها  المرضى بالعشرات  فوق  العشرات  إضافة  للذين  ينامون  في  الممرات  تدوسهم  أقدام  الأصحاء من  الشعب  أو من  الممرضات  وما  يسمى  الأطباء -  تعتبر  الجزائر  في  زمن  كورونا  من  أفقر  الدول  التي  حصل  شعبها  على  اللقاح  ضد  فيروس  كوفيد 19 ففي  شهر أكتوبر  2021  أي  حوالي  سنتين  عن  ظهور كورونا  في  الجزائر لم  يتجاوز  عدد  الذين  استفادوا  من  الجرعة  الأولى  نسبة  50 %   من  هدف  60  %   المقرر  تلقيحها  من  جميع  عدد  سكان  الجزائريين  لاكتساب  المناعة  الجماعية  وهو المطلوب   حسب  العصابة  الحاكمة ( أي  وضعت  هدف  تلقيح  26 مليون  جزائري  من أصل  أكثر من  44  مليون  جزائري) لكننا  وبشهادة  رخيص  الجمهورية  تبون  حاشاكم  الذي قال  في  خطاب  رسمي  مؤخرا  في  نوفمبر  2021 : " إننا  بلغنا  تلقيح  أكثر  من  11 مليون  جزائري "  وَتَعَمَّدَ  أن  يسكت  عن  عدد  الجرعات  التي  تلقاها   11  مليون  جزائري  وغالب  الظن  أنها   جرعة  واحدة  فقط ،  في  حين  أن  دولا  في  مستوى  الجزائر  من  الناحية  الاجتماعية  قد تجاوزت  85%  من عدد السكان  البالغين  12 سنة  فما فوق  بالجرعة  الثانية  ، وأكثر  من  50 %  منهم  بالجرعة  الثالثة ، أما  الجرعة  الأولى  فقد  حققوا  الرقم  المطلوب  لتحقيق  المناعة  الجماعية  كل  دولة  حسب  مخططها  ، فأي  تخلف  هذا  تعيشه  الجزائر،  والمصيبة  العظمى  أن  مواسير الصرف  الصحي  لإعلام  الجزائر  الرسمي  والخاص  متواطيء  مع  العسكر  الحاكم  في  الجزائر  فهي  تنشر الأرقام  الكاذبة عن  عدد  المصابين  بفيروس  كورونا  أي  تنشر واحداً  من  عشرة  من  عدد  المصابين  الحقيقيين ، ففي  الوقت  الذي  يصاب  فيه  الجزائريون  بالآلاف  فهي  تذكر ما  بين  50 حالة  و 100  حالة  في  اليوم  وكأن  الجزائر  معزولة  عن  العالم  وتعيش  في  المريخ  ، فأوروبا  وهي في  شمال  الجزائر  ينتشر  فيها  الفيروس  بجميع  أنواعه  بمئات الآلاف  والجزائر لا تزال  في  العشرات  وكأن  العسكر  الحاكم  في  الجزائر  يتعمد  قتل  الشعب  الجزائري  بصمت  لأن  معرفة  العدد  الحقيقي  للمصابين  بكورونا   في  الجزائر  يعتبر ( طابو )  لا  حق  لأي  أحد  أن  يعرف  العدد  الحقيقي  للمصابين  بكورونا  يوميا في الجزائر ...

* وجوب  استئناف  ثورة  نوفمبر 1954  لاقتلاع   حفدة  الاستعمار  الفرنسي :

الجزائر  اليوم  ونحن  في  أواخر  2021  تحتاج  من  أجل  استئناف   ثورة  نوفمبر  1954  التي  خنقها  المقبور  بومدين  ،  تحتاج  الجزائر  اليوم  إلى  حركة  وطنية  ثورية  مسلحة   يقودها  أمثال  الستة  الذين  فجروا  ثورة  فاتح نوفمبر  1954  لإحياء  هذه  الثورة  التي  خنقها  المقبور  بومدين  ليرسي  دعائم  الحكم  العسكري  بالتآمر مع  الجنرال  دوغول ، والستة  الذين  فجروا  ثورة  نوفمبر  1954 هم  : محمد  بوضياف – مصطفى  بن بولعيد – العربي  بن مهيدي – ديدوش مراد – رابح بيطاط  - كريم  بلقاسم ...

فهل بإمكان  الأمهات  الجزائريات  إنجاب  أمثال  هؤلاء  أم  أن  العقم  الثوري  قد  أصاب  الرجال  والنساء  في  الجزائر  إلى  يوم  القيامة ، أما  انتظار  حِراك  سلمي  لاقتلاع  مافيا  جنرالات  فرنسا  من  جذورها  فهو  عبث  في  عبث  لأننا  مررنا   بدرس  لا يجب  أن  ننساه  أبدا  وهو  العشرية  الحمراء  أو  السوداء  والتي  فيها  لم  يتورع   العسكر  الجزائري  أن  يقتل  أبرياء  الشعب  الجزائري  بدم  بارد ،  وكذلك  سيفعل  إن  واجهنا  كابرانات  فرنسا  في  الجزائر  بالسلم  فهم  لن  يتعاملوا  معنا  بالسلم  لأنهم  يتسلحون  للعدو  الأوحد  وهو  الشعب  الجزائري ، لذلك  يجب  أن  نتسلح  لمواجهتهم  ولو  بالتحالف  مع  شياطين الإنس  والجن ،  والذين  يروجون  للمحافظة  على  الوحدة  الوطنية  فعليهم  أن  يعلموا  أنه  لا وحدة  وطنية  إلا  ضد  المستعمر ،  والذين  يحكموننا  هم  حفدة  الاستعمار  ويحكموننا  بنفس  أساليب  الاستعمار الفرنسي ،  ويكفي  60  سنة  من  الوقوف  في  خانة  التخلف  الاجتماعي المزمن كدليل  أننا  لا نزال  نعيش  تحت  نير  الاستعمار ،  إذن  علينا  أن  نتحد  ضد  هذا  الاستعمار  ونواجهه  بثورة  مسلحة   كما  واجه  أجدادنا   المستعمر  الفرنسي  من  1830   إلى  أن  خنق  المقبور بومدين  وعصابته  تلك  الثورة  المسلحة  المباركة  في  صائفة  1962 ...

فحيا  على  الجهاد ،  أما  المسخ  الثوري   مثل  ( الحراك  السلمي ) فهو  صناعة  استعمارية  ليست  له  القدرة  على  اقتلاع  نبتة  صغيرة  طرية  نبتت  فوق  مزبلة  ....

 

سمير كرم  خاص  للجزائر تايمز    

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. دولة مدنية ماشي عسكرية تبون مزور جابوه العسكر

  2. تنقولها ونعود نقولها انا مزور جابوني العسكر أحب من أحب وكره من كره

  3. تداولت وسائل إعلام الألمانية أن برلين ليست مرتاحة من النفوذ الدبلوماسي المتزايد للمغرب و من سياسة الانفتاح الاقتصادي التي تسير بها الرباط

  4. بنعمرو

    نفخ في قرب مخرومة لا يؤدي إلا ودجي النافخ, الأبطال تمت تصفيتهم إلا من شتات تمكن من الإفلات خارج الحديقة، ومن باق داخلها محسورا على غرار البوليزبال بحراس لا يعصون أوامر الضباع. لا أجواء ولا حدود مفتوحة ومن يحن لزمان التحرير يُرمى في السجون. أما السواد الأعظم من الساكنة، هم خانعون لقدر الضباع راضون بالطوابير صابرون على ما يجدون عليهم من قطاني ولحوم حمير بأسعار فوق طاقتهم. ولا سامح الله دي كول مصمم الحديقة وحراسها.

  5. جزائري

    السلام عليكم أخي الفاضل الاستاذ سمير كرم اطال الله عمركم. يا أخي ثورة 1954 كان يقودها الأبطال و الأحرار و لهم الفضل في استقلال الجزائر . مما جعل فرنسا تنصب جنرالات يحكمون الجزاىر نيابة عنها و انقلبوا عن الثوار الحقيقيين. أما شباب اليوم فيعجبهم الكرنفال فقط و ليس التظاهر و جلهم جبناء بمجرد القاء القبض على متظاهر واحد من طرف الامن الكل يفر و يغادر المكان و يتظاهر بالتبضع خوفا من ايقافه هو الاخر. نحن يا أخي جيل يرتعش بشدة الخوف نرى انحراف الحكام و فسادهم و ضياع الملايير في قضايا لا تخدم الشعب لا من قريب و لا من بعيد و توزع الملايير على دول هي أصلا اغنى من الجزائر مثل جنوب افريقيا و ابناءنا و اشقاءنا يركبون قوارب الموت للبحث عن لقمة العيش في المجهول و بلادنا غاصة بالغاز و البترول. فعلا كما يقولون جيراننا نحن أغبى شعب في العالم و هذا قليل علينا لأننا منبطحين للصوص يدوسون أجسادنا و نحن نصفق لهم .

الجزائر تايمز فيسبوك