ياقوم بوصبع الحاضر يعلم الغايب تبون يطلب من عباس التوسط للجزائر من أجل التطبيع مع اسرائيل

IMG_87461-1300x866

نشرت وكالة الأنباء “شبكة فلسطين للأنباء”،  خبراً من مصادرها بالوفد الفلسطيني المرافق للرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الجزائر، أن عبد المجيد تبون طلب وساطة محمد عباس التطبيع مع إسرائيل.

وتضيف الوكالة الفلسطينية، أن “الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون حمّل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رسالة خاصة الى اسرائيل ، يقترح فيها بإقامة سلام مع اسرائيل بشكل متدرج، وأن يكون “عباس” هو الوسيط بينهم مؤقتاً”.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مغربي مقيم في السويد

    سينقلب شعار كيان الكابرانات الى : نحن مع اسرائيل ظالمة و مظلومة…: بلاد الكابرانات فيهم غير الشعارات و البلا بلا…: البوال الكابران الأول دخلو الصهد و عرف آن نهايته قد قربت لان اسرائل لا تلعب و لا تمزح مع من يعاديها..:. لقد قلناها مرارًا وتكرارا أن بلاد الكابرانات راسمالها كثرة اللغيط و الشعارات و لا غير…. دابا الكابران الأول غادي يولي بوال و خراي….

  2. ابو نوووووووووووووح

    لا دين ولا ملة لهؤلاء العجزة المرضى بالشذوذ الجنسي . بماذا سيفيدون اسرائيل ؟؟ اسراءيل لم ولن تقبل بهم على الاطلاق . ممكن ان تقيل بهم اذا كان في علمها ان هؤلاء العجزة المرضى يمارسون الشذوذ الجنسي ، هذه هي نقطة الالتقاء بينهم .

  3. marrocain

    كينك يا لي يسمى صادق هل حشمت او مزال فين هادوك لي كانوا يقول المغرب طبع انتم تشحتون الطبيع وتدفعون فلوس الساكين لاجل تطبيع اما المغرب طبع بالعز لم يطلب وساطة من احد بالله عليكم محشمتوش اين هي تلك العنترية ديال الكرطون

  4. نورالدين

    بلاد هك تريد سلاما مشروطا مع إسرائيل ، الكابرنات همهم قطع الطريق علي تسليح المغرب بالتكنلوجيا العسكرية الإسرائيلية ، بلاد خرا وين حبيت هدفها تقزيم المملكة المغربية الشريفة لكن هناك رجالا يهود مغاربة يقودون الدولة اليهودية لن ينركوا الساحة للاوباش

  5. اسرائيل ستشترط تفكيك المخيمات وطرد البوليزاريو من الاتحاد الافريقي وتسليم عناصر الارهابيين المرتزقة للعدالة ، والشرط الاهم هو قطع علاقاتها مع ايران، وان تعتذر للمغرب مع دفع التعويضات وان تتوب توبة نصوحة عن عدائها للمغرب ، فهل الكابرانات مستعدون لتطبيق هاته الشروط؟

  6. عادل ٩

    دويلة الطوابير تحت شعار : مع اسرائيل طابعة او مطبوعة

الجزائر تايمز فيسبوك