هيئة مراقبة الانتخابات هل تضمن نزاهة التشريعيات

تعليقات الزوار

  1. صحراوي

    استمروا في مساندة الظلم والفساد . . لا مفر من قضاء الله وقدره .. قيل بلد مئة الألف شهيد أنا شخصيا لم أرى سوا بوتفليقة أين دهب الشهداء بالتأمل في تخريف كهذا ، تجد انه رجل ميت قبل ان يولد ،و يحارب ميتا لازال حيا....؟كانت بالامس جبهة التحرير ، لكن اليوم هي جبهة التخذير.. ! ! ! ليس بنداء من اجل الجزائر بقدر ماهو امر لتأخير احتضار الدناصير،ان اردت خيرا بالجزائر فسلمها مشعل الديمقراطية...ان الجبهة مجرد جناح ورث الحكم واصبح يتلاعب بباقي الاحزاب .....و زمن التاجير لن يطول....و وضعها بدول المغرب العربي ليس رهينا بافتعال ما يدخل الشعب العربي في دوامات الخراب.... و اذا كان من المفروض فصل السلطات داخل الدول الحداثية ، فاجبارية فصل الشأن الجزائري عن باطرونات الجيش لا مناص عنه....و النداء المنطقي هو تنظيم انتخابات نزيهة لمن يخلف الميت قبل الازدياد.هذه حقيقة لانه اعاد فقط مراهقة بومدين ، التي لم تنتهي الا زمن احتضاره ...و للاسف فات الاوان... صعود ميت سيدرك حقيقة الامور يوم السراط................ تعامل كثير من الأحزاب في الجزائر يشبه تعامل الأحزاب المغربية مع الملك، لكون بوتفليقة رمز سياسي ولا ينتمي لأي حزب، وهو آخر رجل يحكم البلاد من جيل الثورة، قبل أن يجيء الجيل الجديد، حينها،سيختلف الوضع،ولن تبقى تلك الدرجة من الإحترام، ويصبح الرئيس موضفا مؤقتا،كما هو الحال في أوروبا اذا كان بيتك من زجاج فلا ترم الاخرين بالحجر.يا اخي حرر نفسك انت الاول ممن ينهبون خيراتكم و يستعبدونكم.كيف لبلد غني بالبترول و تشترون كل شئ بالكوطا.نحن في المغرب لا نشتري البطيخ الاحمر بالتقسيط .هذا مجرد مثال بسيط.فماذا ترى يا اخي العزيز رغم كل شئ....؟ الكل متفق معك على أن يكون كل من هو فوق الأرض يستحق الحرية والكرامة. هذا شيء جميل. لكن هل انتم في الجزائر تعيشون في حرية وكرامة على غرار مواطني البلدان المنتجة للغاز والبترول؟ على غرار دول الخليج مثلا. الاحزاب المغربية لاتقل بؤسا عن نظيرتها الجزائرية فالكل يتملق للباب العالي سواء كان ملكا او رئيسا والخاسر الاكبر هو المواطن لان الكل يخدم مصالحه الضيقة ويسعى جاهدا لنيل رضى الرئاسة في الجزائر والقصر الملكي في المغرب البوليزاريوا الوهمية تلعب الان اوراقها الاخيرة لان هناك جيل جديد نتق فيه نحن كل العرب بانه يفهم الحقيقة بان الصحراء مغربية بدون اي مزايدات مادا فعل بوتفليقة للجزائر مند استقلالها فقط حولها لبيت مشؤووم خارج البيوت العربية - مين يشهد للعروسة - على حد قول الإخوة المصريين...... و في الجزائر بطبيعة الحال جبهة التحرير الوطني ولا أحد سواها.... هي لوحدها من يستفيد من خيرات الجزائر ومواقع المسؤولية و النفوذ بالجزائر......... لم يشهد التاريخ استغلالا للمرجعية التاريخية والنضالية بقدر ما استغلت من طرف هذه الجبهة..... ويا ليتها استغلته فيما يفيد البلد وأهل البلد ونماء البلد..... كل الجزائريين صفر على الشمال بأحزابهم و رجالاتهم ومثقفيهم..... لا شيء في نظر الجبهة يستحق أن يكون في المقدمة باعتبارها حكرا وملكية خاصة للجبهة وأعضاء الجبهة ومن يدور في فلك الجبهة حتى ليخال للمرء أن الجزائر قد شاخت أو تم تشييخها قبل الأوان وهي البلد المعطاء الذي يزخر بالطاقات البشرية الشابة والكفؤة و المتمرسة.... ويا ليتها كانت طاقات متمردة على الأوضاع....... جبهة التحرير في وضعها الحالي لا يكفي أن تشهد للعروسة بل من حقها أن تزغرد وتزغرد وتزغرد... "بوتفليقة رمز سياسي ولا ينتمي لأي حزب.." ياودي قالها بفمو امام الكاميرات قبل مرضه, قال ان انتمائه و حبه في القلب سيبقى دائما مع جبهة التحرير رغم ان هذا التصريح ليس بمحايد..و ان الحزب قد زكاه ممثلا عنه في انتخابات 2014 وقد رشحوه رئيسا للحزب و الدرابكي امينا عاما.. ادعموه ضد الموت ! ! ! ! ساندوه كي يعمر الى الأبد ! ! الا تخجلون من انفسكم؟ ان السيد ميت و لو دق قلبه ! انكم تضحكون على شعب بأسره، شعب مازال يصدق تاويلكم البالية، تضحكون عليه بافتعال المشاكل مع المغرب، وتضحكون وتنهبون خيرات البلاد بمد ولاية رجل لم يبق له الا إجراءات الدفن ! ! والله، اتحسر على شعبكم الذي يبدو ان منوماتكم أتت أكلها، لكن العز المخجل الذي تعيشون فيه لن ولن يدوم ! دون أن ندخل في جدال تبادل التهم والتنابز ،فبوتفليقة لم يترشح باسم جبهة التحرير، وليكن في علمك انه تحصل على تزكية من أحزاب كثيرة،وهذا ما يسمى بالاجماع،أما عن انتماءه الماضي لجبهة التحرير الوطني،فهو حالة جعضم الأحزاب الحالية،،جل أعضاءها من اصل الافلان،بسبب الحزب الواحد، حيث كان الإسلاميون والليبراليون واليساريون، في مناضلي في هذا الحزب.،فإذا كان للملك إجماع من كثير من الأحزاب فلبوتفليقة أيضا إجماع من كثير من الأحزاب، وما يضر ويرجع في هذا.، اقول هذا، إنما انطلق من واقع

    تعليق مخالف
  2. المرابط القروي

    من مهام الجزائر الماردة تربية المرتزقة بحضيرة تيندوف واستحمار موريطانيا بالتسلل بين اراضيها لشم رائحة الاطلس ، دس عضوية المرتزقة في عدة منظمات افريفية المرتزقة لارهاب شمال افريقيا وبما ان الوضع كدلك وجب على المملكة العربية المغربية استدعاء جميع قواة الحزم و الحلف الاطلسي لمحاربة مباشرة دولة الجزائر المرتزقة ونسف عش المرادية وتفجير جميع معسكرات الجزائر ونسف جميع محطات الطاقة وتفجير القناطر ثم نسف بالصواريخ النووية الجرثومية دمية الجزائر حشرات الصحراء لمحوها نهائيا من الخريطة في ليلة واحدة بدون ادن الامم المتحدة المرتشية او غيرها وانتهينا

    تعليق مخالف

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك