السعيد بن سديرة يكشف الصراع بين السعيد بوتفليقة و القايد صالح و التحقيق مع تبون و حذف البسملة

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. يونس

    يعجبني كلامك عن السياسة وفي أسرار هذا النظام المجرمأنت بلا شك عندك معلومات صحيحة منك نستفيدج ونتعلم ، لكن عن الإسلام لا تخوض فيما لا تعلم حتى لا تظلم ولا تأثم.

  2. التهامي

    مهما تصارع أذناب فرنسا على الحكم فإن فرنسا هي التي تقرر وتختار العميل المجرم الذي ينبغي أن يحكم وبالطبع هناك معايير من بينها أن يكون نصراني أو يهودي أو ماسوني علماني سكّير يؤمن بالإنقلاب والتزوير منافق كذاب حقير.

  3. حماده

    نواقض الإسلام العشرة الشرك في عبادة الله تعالى؛ فالله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر غير ذلك بإذنه، ومن الشرك بالله الذبح لغير الله، كالذبح للجن مثلاً أو للقبر، ودعاء الأموات والاستغاثة بهم. اتخاذ الإنسان وسطاء بينه والله تعالى، حيث يدعوهم ويطلب منهم الشفاعة، ويتوكّل عليهم؛ فالدين الخالص لله سبحانه، وليس لإنسان أن يقرّب إلى الله زُلفى. عدم تكفير المشركين، يكون بالشكّ في كفرهم أو صحّة ما يتّبعونه، والمشرك هنا هو الكافر الأصليّ، ويدخل في حكمه الذي يُنكر آية معيّنة أو ينكر يوم القيامة والبعث. الاعتقاد بأنّ حكم غير الرسول أفضل من حكمه صلّى الله عليه وسلم، وأنّ غير هديه هو أكمل من هديه، وذلك يشمل تفضيل حكم الكافرين على حكم الشريعة. كره شيء ممّا جاء به الرسول صلّى الله عليه وسلّم حتّى ولو تمّ العمل به. الاستهزاء بشيء من الدين أو ثوابه أو عقابه؛ فأصل الدين قائم على تعظيم الله وتعظيم دينه ورسله، وغير ذلك يعني الإخلال بهذا الأصل. السحر، ويشمل صرف الشرّ والعطف، كما يشمل من يفعله ويرضى به، ونُشير هنا إلى أنّ السحر الذي فيه إهانة للمصحف أو السجود للشياطين وما إلى ذلك هو السحر الذي يعدّ من نواقض الإسلام بالإجماع، أمّا غيره من السحر فأكثرية العلماء قالت بكفر فاعله والبعض لم يكفّره. معاونة المشركين وحضّهم على المسلمين؛ فلا يجوز للمسلم أن يكون نصيراً للكافرين ضدّ المسلمين. الاعتقاد بإمكانيّة الخروج عن شريعة محمّد صلّى الله عليه وسلم كما أمكن الخضر الخروج عن شريعة موسى عليه السلام. الصدّ عن دين الله سبحانه؛ فلا يتعلّمه الإنسان ولا يعمل به.

  4. مسعود

    أنت يا بن سديره إنسان علماني لا تفهم في الدين ولا في القرآن والسنة ولا تعرف شيئا عن النار والجنة خليك في الحركى الدمويون الذين قتلوا وعوقوا منا نصف مليسون من أجل تعويض القرآن بقانون نابليون

الجزائر تايمز فيسبوك