نحو استراتيجية شاملة لتطوير منظومة كرة القدم الجزائرية

IMG_87461-1300x866

 ما اثار اهتمامي ودفعني لكتابة هذا المقال، هو ما ما تناولته الفضائيات الاذاعات والمجلات والجرائد من انتقادات لاذعة مؤخرا حول المشاركة الجزائرية بكاس افريقيا للامم وما يثار حول مسؤلية الاتحاد الجزائري لكرة القدم في هذه النكسة الكروية .. هل نلتفت الى المنظومة و ماهي الاستراتيجية شاملة لتطوير منظومة كرة القدم الجزائرية ؟ ان نجاح المنظومة الكروية الجزائرية مرتبط بشكل رئيسي بتطور مكونات هذه المنظومة والتي تتكون من: اتحاد كرة القدم، الاندية، البنية التحتية والمنشآت الرياضية، القطاع العام، القطاع الخاص والمشجعين. كما يندرج تحت هذه المكونات فرعيات لابد من تطويرها ايضا والا سوف تكون المنظومة غير كاملة النضوج وبالتالي مخرجاتها تشوبها الخلل وذلك سينعكس سلبا على كرة القدم الجزائرية .

تاليها بعض النقاط التي رغبت في اثارتها، لكن هذا لا يعني عدم وجود نقاط اخرى يمكن التطرق اليها من قبل المختصين. كما اعلم ان بعض ما سيذكر قد تم تنفيذه او تحت التنفيذ، ولكن الكثير منه لم ينفذ. ان المتابع لواقع كرة القدم الجزائرية يجد ان هنالك اختلالات مستمرة على كافة الاصعدة، وهذه الاختلالات ليست مسؤولية طرف دون الاخر.

1- اتحاد كرة القدم: العمل على رفع كفاءة عمل اقسام الاتحاد اداريا وماليا وتطوير عمل لجانه بما يضمن الوصول الى اعلى درجات الانتاجية من خلال:

- الاستمرار بتطويرالعمل الاداري والمالي الناجح في الاتحاد من خلال الدورات التدريبية لكوادر الاتحاد للوصول لأعلى المعايير الادارية والمالية الحديثة

- رفع مستوى الادارة المالية للاتحاد من خلال اعادة النظر بالسياسة المالية، الرعاية وجوانب الانفاق والعمل على تحديد اليات جديدة اذا تطلب الامر لزيادة الدخل المادي للاتحاد. - رفع قيمة الرعاية سواء من الراعاة الحالين او ايجاد راع جديد.

- التعاقد مع محطات تلفزيونية لتوفر مردود من حقوق البث.

- تبادل الخبرات مع الاتحادات الاقليمية والدولية. - اختيار مدربي المنتخبات بما يتناسب مع الفكر الكروي الموجود لدى اللاعب الجزائري.

- زيادة الاهتمام بالموهوبين وتوفير الخبرات التدريبية الدولية. - تطبيق الانظمة والتعليمات المحلية او الاقليمية او الدولية في التعامل مع الاندية المحلية بدون مجاملة لاجبار هذه الاندية على الارتقاء بأدائها من كافة الجوانب.

2- الاندية: وهي عماد كرة القدم في الجزائر ولا بد من العمل معها لتطوير ادائها الكروي، الاداري والتنظيمي من خلال:

- توفير البرامج التدريبية الادارية والمالية للاندية من خلال استقدام خبراء اقليميين ودوليين. - المتابعة الحثيثة من قبل الاتحاد للتأكد من الالتزام كافة الاندية بقرارات وتعليمات الاتحاد خصوصا في ما يتعلق بالجوانب الاحترافية المتعلقة بعلاقة النادي مع اللاعب.

- التأكيد على اهمية قطاع الناشئين بالاندية وتقديم كافة انواع الدعم لهذه القطاعات. - العمل مع الجهات المختصة على تشكيل فريق للجيش، فريق للامن الوطني ، فريق للحماية البدنية وفريق للجمارك والدرك الوطني وكل الشركات الكبرى للمشاركة في دوري الدرجة الممتازة مع استمرار الدوري على ما هو عليه. انني اقترح هذه النقطة لتحقيق:

- رفع التنافسيه بين اندية الدرجة الممتازة مما ينعكس ايجابا على مستوى المنتخبات الوطنية..

- رفد المنتخبات بلاعبين من اكثر عدد من الاندية ما يسمح باستمرار البطولات المحلية مثل البطولة والكأس مما يمنع التوقف المستمر للبطولات والذي يساعد المدربين على وضع خطط تدريبية واضحة المعالم.

- قيام هذه المؤسسات الوطنية ببناء ملاعب رسمية و تدريبية ما يوفر خيارات اكثر لاقامة المباريات.

* اعادة هيكلة دوري الدرجات بحيث يصبح يتكون من:

- ممتاز  (12 ) فريقاً.

- الاولى: الفرق الحالية يضاف لها نصف الدرجة الثانية.

- الثانية: النصف الثاني للدرجة الثانية يضاف لها الدرحة الثالثة.

- مشاركة كافة الدرجات ببطولة الجزائر مما سيؤدي لزيادة عدد المباريات خصوصا لاندية الدرجة الممتازة حسب متطلبات الاتحاد الافريقي ، بالاضافة الى زيادة الاحتكاك في ما بين الاندية مما يزيد من مستواها خصوصا اندية الاولى والثانية.

هذا بالاضافة الى زيادة المردود المالي للاندية.

- تنطلق كافة الدوريات في نفس الوقت موزعة على ايام الاسبوع مع الاخذ بعين الاعتبار بطولة الكأس، مباريات الاندية الاقليمية ومباريات المنتخبات الرسمية والودية.

* لتوفير الدعم المالي الكافي لنجاح الاندية على تغطية نفقاتها لابد من ايجاد رعاية من الشركات الخاصة و ذلك عن طريق:

- قيام البنوك الجزائرية سواء منفردة او مجتمعة على رعاية فريق او مجموعة فرق على ان يتم خصم مبالغ الرعاية من الضربية.

- قيام شركات التأمين الجزائرية سواء منفردة او مجتمعة على رعاية فريق او مجموعة فرق على ان يتم خصم مبالغ الرعاية من الضربية.

- قيام شركات الاتصالات الجزائرية سواء منفردة او مجتمعة على رعاية فريق او مجموعة فرق على ان يتم خصم مبالغ الرعاية من الضربية.

- قيام الشركات الجزائرية الكبرى  (البترولية ، البناء ، الاسمنت، الحديد والصلب ) سواء منفردة او مجتمعة على رعاية فريق او مجموعة فرق على ان يتم خصم مبالغ الرعاية من الضربية.

3- البنية التحتية والمنشآت الرياضية: لابد من تضافر جهود القطاعين العام والخاص لتوفيرها.

القطاع العام يوفر الاراضي مجانا، تجهيز البنية التحتية وتقديم الاعفاءات الضريبية للقطاع الخاص الذي بدوره يقوم ببناء هذه المنشآت سواء منفردين او مجتمعين كما هو الحال في موضوع الرعاية اعلاه.

4- القطاع العام: ليست مساهمته دائما مادية بشكل مباشر، اذا استطاعت الحكومة توفير ما تم ذكره اعلاه تحت بندي البنية التحتية والاعفاءات الضريبة، اعتقد ان الحكومة قد لعبت دورها في هذه المنظومة.

5- القطاع الخاص: يجب عليه ان ينظر الى الاستثمار بكرة القدم من ناحية تجارية بحتة من خلال ما تم ذكره اعلاه بخصوص رعاية الاندية واقامة المنشآت الرياضية ليس فقط من اجل الاندية المحلية، بل من اجل تسويق هذه المنشآت للاندية العربية والدولية من خلال السياحة الرياضية مستغلين ما تتميز به الجزائر من طقس معتدل و اماكن سياحية.

اليس من الممكن توفير مثل هذه المنشآت مع وجود الكم الجيد من الفنادق، هذا بالاضافة الى ما يمكن ان تقدمه ؟

6- المشجعون: فاكهة كرة القدم، بدونهم لا حماس بالمباريات وبالتالي انخفاض مستوى المباريات. بدونهم لا دخل من بيع البطاقات وبالتالي حصول عجز في مردود الاندية.

بدونهم لن تتشجع الشركات بوضع اعلانات داخل الملاعب و بالتالي انخفاض اخر بالمردود المالي للاندية والاتحاد.

بدونهم لن يهتم القطاع الخاص بالاستثمار بكرة القدم الجزائرية لانخفاض عائده الاستثماري و بالتالي العودة الى المربع الاول في ما يتعلق بمعاناة من الضيق المالي.

اليس بالامكان الارتقاء بمستوى التشجيع و نوعيته من خلال التواصل المستمر مع جمعيات المناصرين ومشجعي اللاندية و التنسيق معها قبل كل مباراة ذات شعبية؟.

لقد حان الوقت لتضافر كافة جهود مكونات المنظومة الكروية للوصول بكرة القدم الجزائرية الى اعلى درجات التقدم، ليس فقط عربيا او اقليميا، بل على المستوى العالمي.

يطول الحديث ولكن لابد من البدء الان خصوصا ان الوقت ليس في صالح كرة القدم الجزائرية  !

 

 

الجزائر تايمز الاستاذ نعمان عبد الغني

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سعيد

    صافي بقات لكوم غير كرة القدم طفرتوه في الاقتصاد و السياسة و الزراعة و مازالكوم غير الجلدة المفشوشة تنفخوها و لكن لقيتوا شعب 10 فعقل علامن تضحكوا و بقرة حلبتوها حتى نشفتوها و صدقتوا حليبها على بوزبال و افريقيا الفقيرة و جوعتو شعبكم و سكنتوه فالبرارك الحاصول وليتو ضحكة لسيادكم في الخليج لي عندهم الثروة بحالكم و لكن شعوبهم فاتتكم بقرن من التقدم لان الحمار كيبقى حمار واخا يتباع بمليار دولار.

  2. ولد السالك

    الجزائر تحتاج إلى طرد اللصوص الذين يحكمونها و تطوير الجو السياسي، بعد ذلك تطوير جميع القطاعات بما فيها كرة القدم

الجزائر تايمز فيسبوك