فضيحة من العيار الثقيل الرئيس الغامبي يرفض استقبال للرئيس الموريتاني ويستقبل صالْ

IMG_87461-1300x866

في أول زيارة له منذ رحيل يحي جامع عن السلطة في غامبيا وصل إلي بانجول السبت الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز  لحضور حفل تسلم الرئيس الغامبي لمهامه ضمن الاحتفالات المخلدة للذكرى الثانية لعيد الاستقلال الغامبي.

واستقبل رئيس موريتانيا بمطار بانجول الدولي استقبالا هزيلا تغيب عنه الرئيس المنتخب حيث لم يكلف نفسه عناء استقباله وكلف مكانه فاتيماتا جالو تامبا جانغ ، نائبة في الرئاسة محاطة باعضاء الحكومة الغامبية والقائم باعمال سفارة موريتانيا سيدي ولد القاظي.

عكس السنغالي ماكي الذي خصص له استقبالا متميزا في المطار اعترافا بجميله في اعادته الي بلده رئيسا في ردة فعل واضحة علي التقارب الذي كان بينه والرئيس المخلوع يحي جامي قرر رئيس غامبي الجديد توجيه ضربة خاصة للرئيس الموريتاني حيث لم يكلف نفسه عناء استقباله.

 

 

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. تحيا السينغال الشقيقة وكامبيا

    خخخخخ اكبر مهزلة مزرعة الموريطان سترجع إلى بلدها الام المغرب طال الزمن أو قصر تحية للسنغال وشعب السنغال العريق والشقيق أديال بصح رجال بمعنى الكلمة وقفوا مع المغرب ووقفة رجولة احسن الف حرة من الاعراب سلالة بنو هلال الخرائرية والتونسية والمصرية

  2. مغربى

     ( الموريطان والخرائر وتونس في الزبالة  ) لا أظن مغربيا سيكتب تعليقا مثل هادا , بعض من ألف ألمياه العفنة هو من كتبه من محبرة ألشر وألغدر والجهل كعادته. والموريطانيون إخواننا كما التونسيون والجزايريون ايضا, ما ينفعهم ينفعنا وما يضرهم يضرنا, وكل ما فى الامر ان احلام اليقضة لا يهتم بها الواقع ولا تؤثر عليه , ولذالك ألصحراء : مغربية ,

  3. عابر

    لان الجزائر و موريتانيا و محور الشر يخططون لزعزعة تكثل غرب افريقيا. تامروا على ساحل العاج و الغابون وغامبيا...اما السنيغال فهي دولة حضارية اصيلة يحق لافريقيا ان تفتخر بها...اما ان تغير فيها حكامها الا و ظهر من هو اكثر حكمة و كفاءة...اتقارنون بين الحكمة و الكلخ ...فالجزائر ما صدرت للموريتان الا التحجر و الكلخ...و اخشى ان تنجح بتصديره الى تونس اما الى مصر فلا باس ان ان تبذر اموال صوناطراك للاشقاء عوض ان يرضع الكفار الملحدون ارزاق امة الاسلام.

  4. LE MAROCAIN

    Il a été HUMILIÉ au sens premier du terme,car LA GAMBIE marche dans le sillage du SÉNÉGAL qui est un rival affirmé du régime militaire mauritanien C’était l'armée sénégalaise que nous avons vu aux frontières pour aller chasser YAHYA JAMEH Un micro Pays comme la Mauritanie qui a eu son indépendance par accident en TRAHISSANT LE MAROC en collaborant avec Les Envahisseurs d'antan LA FRANCE Jamais un DICTATEUR n'a réussi DES RÉF ORMES POLITIQUES ni DÉMOCRATISER UN PAYS ,à l'exception du CHILI d'Augusto Pinochet...etc

  5. Omar

    لن يستقبله لأنه انقلابي ينتمي إلى مجموعة الديكتاتوريين الإنقلابيين كبوتفليقة وموكابي إلى آخر اللائحة

  6. Mimo Moers

    فيما سيفيده قدوممحمد ولد عبد العزيز او عدم قدومه ! ! ذهاب ولد عبد العزيز الى غامبيا يريد بها مرضاة الرئيس الجديد. لكن على السي ولد عبد العزيز ان يعلم بان خطوته تلك قد فضحت سياسته الخارجية الجوفاء ، وعكست صورة عن شخصيته على انها ليست شخصية سياسية ولاهي شخصية للحوار الديبلوماسي بالقدر الذي هو إنسان عبثي لا يضع صوبه الا حاشيته فأما بقية الشعب فإلى الجحيم.

الجزائر تايمز فيسبوك