هل تتقبل الأغلبية الصامتة للشعب الجزائري سياسة التسيير الحالية للبلاد تحت الشعار الشهير "برنامج فخامة الرئيس" ؟

IMG_87461-1300x866

حتى أكثر الناس  تأييدا وحبا للرئيس  بوتفيلقة   يتساءل الآن إن  كان عبد العزيز بوتفليقة  هو  فعلا من يمارس  صلاحيات  رئيس الجمهورية؟، وهل يمكن لدولة مثل  الجزائر البقاء  برئيس  يغيب  عن المشهد السياسي لأسابيع؟ ،  إن الوضع الحالي  والشاذ جعل ادى إلى في الإدارة تراجع  كبير في شعبية  الرئيس وأنصاره، يضاف إلى هذا التجاوزات  التي تتم على عدة مستويات، والصمت  على  ملفات  الفساد  الذي  يتم  من قبل  اشخاص  مقربين من الرئيس.            

يعتمد القائمون على تسيير الأوضاع  في الجزائر،  كما تعتمد الآلة  الإدارية المعززة بالجهاز القضائي المسيطرة على  مقاليد الحكم  في الجزائر  لصالح مجموعة الناس المحيطين بالرئيس، تعتمد  على ما تعتقد  أنها شعبية  الرئيس بوتفليقة  الجارفة، وتقبل الشعب الجزائري  للرئيس  بل  حبه له، في  مواصلة  سياسة  التسيير الحالية للبلاد التي  تنسب في كل شيء  للرئيس  وتتم تحت الشعار الشهير " برنامج  فخامة الرئيس " ! ،  وطيلة 18 سنة  كاملة   تكررت  الإنتخابات  في  الجزائر  في كل  المستويات وفاز  بها الرئيس و مؤيدوه، وتكرس الانطباع العام بتقبل  الشعب  للنمط الحالي في التسيير ، وثقته الكبيرة في الرئيس،  وتم ارتكب التجاوزات  في كل المستويات  من البلدية إلى  الولاية  إلى الجهازين الأمني  والقضائي  باسم الرئيس  وتحت يافطة  برنامجه وسياسته،  اليوم  وبعد 18  سنة من جلوس بوتفليقة عبد العزيز على " كرسي  الجمر "  كما سماه هو ، هل يتمتع  الرئيس الحالي  للجزائر صاحب  العهد الرئاسية الأربعة  بذات الشعبية  التي كانت موجودة  في عام 2004 ، وهل يمكننها الإعتماد على نتائج الإنتخابات  المختلفة  التي تمت في الجزائر وفاز  بها الرئيس  ومؤيدوه،  في تقييم   شعبية صاحب الفخامة؟.

قبل  كل شيء  لا يمكن لأي  كان تقييم  شعبية الرئيس  بسهولة  فالأمر يحتاج لدراسات سياسية و اجتماعية  وعمل ميداني  طويل قد  يستغرق  اسابيع  او اشهر، ويجب ايضا  الإقرار أن نتائج  الإنتخابات  التي تتم  في الجزائر لا يمكن أبدا وبمطلق  أن تعبر  عن  شعبية  الرئيس  والجماعات السياسية الموالية له، لأن  طريقة  تسيير الإنتخابات في الجزائر  ووجود الجهاز الإداري  القوي  والذي  يمارس  يما يشبه   السيطرة البوليسية  على مقدرات الشعب  لا يمكنها   أبدا التعبير عن  المزيج والتوجه  الحقيقي  للشعب  لكنها تبقى  كقرينة تثبت  توجها عاما للمواطنين ، وفي عام   1995  أعد باحث روسي يدعى بترو  رازين دراسة  حول ما اسماها " الكتل  الإنتخابية  في الدول  الديمقراطية " ، الدراسة  انتهت إلى نتيجة  تفيد أن نتائج الانتخابات في أغلب الدول لا يمكنها التعبير بدقة عن  التوجه العاطفي  للشعوب، بسبب  وجود ما يسمى الكتل  الانتخابية،  و هي  مجموعات واسعة  من المواطنين تمارس دوريا حقها في التصويت مقابل كتلة انتخابية صامتة، هذه الأغلبية بحسب الدراسة  لديها راي  سياسي  إلا  أنها ترفض التعبير  بسبب عدم  ثقتها  في الانتخابات  أو عدم اقتناعها بالمرشحين أو  الأحزاب  وفي بعض الدول  تصل نسبة الممتنعين عن  التصويت  إلى 70  بالمائة ،  في  الجزائر تعودت  فئة  الموظفين +   اطارات الدولة  +  اعضاء  أحزب السلطة والمتعاطفين معها  على  التصويت دوريا ،  بينما تمتنع  فئة الشباب تحديدا  وحسب  تقارير صحفية سابقة  عن التصويت،  واضيف  إلى فئات  الكتلة الانتخابية  في الجزائر في عهد الرئيس بوتفليقة  فئة واسعة من النساء، بعد قوانين  المساواة   بين الرجل  والمرأة  التي بدأ العمل بها في عهد  الرئيس الحالي  ووصفت بأنها اجراء  لتحويل المرأة الى  وعاء انتخابي .

 

 

حفيظ بوقرة للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ولد السالك

    يتم تخدير الشعب الجزائري بعدو وهمي هو المغرب، بينما العصابة الحاكمة تسرق مقدرات البلاد ليل نهار، أتمنى أن تكون 2017 سنة استفاقة الجزائريين لطرد النظام و البوليساريو معا .

  2. المرابط الحريزي

    عندما يغادر بوتفليقة قصره الرئاسي ، على طول كم متر تمتد حشود الشعب لتحيته؟ متر 1 ؟ ثلاثة عشرة مئة متر ، كم؟ ______________________________________________________ ملك المغرب محمد السادس ، عندما وصل اليوم الى كوناكري عاصمة غينيا الاستيوائية ، وجد حشود من الغينيين والمغاربة المقيمين بغينيا الاستيوائية على امتداد 20 كيلومتر . آشوف العظامة الحقيقية كيف مدايرة يا البوجادي شوف واحترم نفسك الله يجازيك بخير ______________________________________________________ إلى كل حاقد خرائري: بلغتك الحبيبة 20 kilometre يا العوني كون تحشم ______________________________________________________ واش داكوم تقارنو أنفسكم مع المغرب؟ على قلة الانظمة الفاشلة بحالكم ! راه شوفو الزيمبابوي واش دار فيها الاشتراكي الغبي موغابي مرة أغبى ______________________________________________________ واحد مايقدرش يوجد حتى زوج من الاحرار في استقباله ولو امام باب قصره في عاصمته  (بوتفليقة ) ، وانتم تقارنوه مع ملك يجد الملايين في استقباله عبر قارة بأكملها.. ش هاد التبهديل يا الخرائري؟ هاداك بوتفليقة والله ماقبلنا نخدموه عدنا حتى بوليسي لأنه لم يملك الكفاءة بالله . شغلنا كمعلم خير منا ، ولكن للصبر حدود . صافي ! ______________________________________________________ تحية لكل من يعارض النظام الجزائري الديكتاتوري . للنجاح ثمن ولابد أن يبدأ بحرية الاختيار وشرعية التاريخ والشعب . الله يرحم الاأمير عبد القادر لي ضحى منذ قرون بروحه ، من أجل حرية ناس يحكمهم اليوم حراس الاستعمار ______________________________________________________ وللمزيد من التوضحي فحكام الجزائر اليوم هم منحدرون من الخونة الذين فتحو ابواب هذه الأراضي لجيش نابوليون بونابارت 1830 - مايمكنش يستمر ولد الخائن في الانفراد بفوائد الثورة وبالثروة - من المستحيل أن تتركوهم يستثمرو في أبنائكم الحقد على أصلكم . مالازمش يستمر الوضع . لابد من عودة الشرعية ، ولتكون ديمقراطية حديثة . لما لا . ماعنديش مشكلة مع الجمهورية عندي مشكلة مع الديكتاتورية . الجمهور يحكم روحو ، المهم هو ما يحكمش الديكتاتوري . لي ولداتو مو في الحمام وأصبح قتال في الجيش لم يتعلم أبدا احترام آراء الآخرين ______________________________________________________ ويقول الآخرون ، مثل ساكنة ورقلة: أين هي ثروات أرضي؟ لما لم يستفيد الجنوب الحلوب ، من الأموال التي تُسرق في الشمال؟

  3. حسين

    في راي المتواضع الشعب الجزائري ﻻ يزال مخدر .....اي شخص واعي يدرك الوضعية الصحية للرئيس شافاه الله ففي الجزائر نخبة متسلطة على الشعب تحكمه رغما عنه وتجعل له من اﻻيادي الخارجية فزاعة لتخويفه ....فالجزائر بترواتها تحتل مراتب متاخرة والسبب يضهر العجب فالنخبة الحاكمة جاهلة بالسياسة ........اتمنى لشعب الجزائري حياة افضل من هاته

  4. Mo

    الامير عبد القادر كان عميلا لفرنسا وهو من ادخل فرنسا الى الجزاءر. هذا الخذاع كان يتلقى راتبه الشهري من فرنسا حتى اخر يوم من حياته فى سوريا وكان يعيش حيات الامراء بعشرات الالاف من الليرة السورية فى الشهر ومات خداع. مع الاسف هؤلاء البشر ليس لهم صديق ولارفيق ، المال هوحبهم اما الوطن او الشعب لايهمهم لان الجزاءر ليس لها تاريخ حقيقي كله مزور ومزيف. الشامي شامي والبغدادي بغدادي ولك واحد يخطف اعلاش قد. الشيخ بوعمامة والمدفون بالعيون ناحية وجدة هو سيدرجالهم وفي الاخير فضل ان يموت في المغرب ودفن في بلاده الثاني المغرب وهو من قبيلة لباشيخ نصفهم فى المغرب ونصفهم فى الجزاءر. مع الاسف هذا الموقع لايسمح بزيات الوثاءقcopy and paste .

  5. وهل للشعب حرية الإختيار فيما تقرره دولة الإستعمار؟ الجزائر كباقي البلاد الإسلامية التي لها حكام يحاربون الإسلام،وبالأخص الشعب العربي لا ينبغي أن يكون رئيسها يعرف الإسلام أو ملتحي إلا إذا كان رافضي مجوسي فسيتلقى دعما أمريكي وروسي أو شيوعي سكير يشرب الخمر ويأكل لحم الخنزير وأما بوتف السكران وكال رمضان محارب القرآن فقد فقد النطق وأصابه الشلل لأنه كان يحارب دين الله عز وجل.

  6. المرابط الحريزي

    شاهد هشام عبود يشرح الأسرار https://youtu.be/qbfevl2NjQk - النظام الخرائري هو الحجرة التي أعاقت تفعيل اتحاد المغرب العربي الكبير - بوتفليقة كانت عندوه الجنسية المغربية ، وبعد أن طرده الغرب بسبب قلة كفاءته وخيانته ، احتضنه النظام الخرائري وجعله وزير الخارجية وهذا هو سبب ضياع 1800$ مليار نقطة نهاية هههههههههههههه رفضوه من البوليس حيت قصيور هههههههههه وانتم الخرائريين عملتوه رئيس؟ ههه

  7. Mo

    pour Elmorabit Lahrizi www.bibliotheque-numerique-algerie.blogspot.com

  8. المرابط الحريزي

    أي مصدر خرائري لا ثقة فيه . إضافة إلى أنك تكتب وصل مصدر blogspot لا يتم مراقته وبحث المعلومات فيه ولا أي شيئ . أشك في أن تكون معلوماتك صحيحة . قد يكون مصدرك هو المخابرات الخرائرية . على أي شكرا

  9. Mo

    انى بعثت بموصل جديد كدلالة على ان الامير عبد القدر كان عميلا لفرنسا وهو ماسوني لاكنه لم ينشر=censure

  10. mo

    L emir abdelkader et la franc maconnerie ابحث عن هذا العنوان وستجد المفاجءة. يتضح ان من حكموا الجزاءر ومن يحكمونها الان من سلالة واحدة كلهم يخدمون المستعمر من اجل مصالحهم.

  11. محمد

    هذا القصيرالمقعد الذي شب مجاهدا سلاحه في يديه وتقدم في السني سياسيا ودبلماسيا ادخل فلسطين الى الامم المتحدة وفاوض فرنسا عن البترول واسقطها ارضا وان شيئتم ان تعرفوا اكثر اسألوا ساسة العالم وكبرائه ان هذا المقعد سيجعل ملك المغرب يعيش قصة الحمار والجزرة والأيام بيننا وأنني اذ اذكركم فاني أقول لكم لاتبالغوا في نفخ ملككم قد يصير بالونا ويرميه التيار في ادغال افريقيا يعود اليكم بعد سنة يجر اديال الخيبة والهزيمة.

  12. Mo

    ماتكتب لايعكس رءي الاغلبية في الجزاءر، ان البعض ربما اكثر لايرضون بلاعتراف. فالحقيقة هي ماتسمع فى شوارع وازقة المدن والقرى...الى غر ذالك من افواه الجزاءريين انفسهم، الحقيقة مرة يامحمد، اذا كان مخك مغسول في احدى ثكنات الجش ايام الخدمة العسكرية فقد حان الوقت ان تنضم الى بقية الشعب الجزاءري وتفكرون جميعا في حل للخروج من هذه الازمة= الازمة الاقتصادية، الازمة الاجتماعية، ازمة الاخلاق واحترام الغير. اتمنى انتتعلم باعتراف الخطء، وكلنا نتعلم من الاخطاء المرتكبة. وا خيرا اتمنى لك ولكل الاخوان الجزاءرين السعادة.

  13. https://alwatan.wordpress.com/2013/06/29/الامير-عبد-القادر-الجزائرى-عميلا-فرنس/ هاذا النص منقول من هذه الصفحة اعلاه. لامير عبد القادر الجزائرى عميلا فرنسيا.. وليس بطلا كما يزعمون الامير عبد القادر الجزائرى عميلا فرنسيا.. وليس بطلا كما يزعمون البطل كما تصفه الدعاية الرسمية الخائن الأمير عبد القادر عميلا لفرنسا تمثال المجاهد الاكذوبه عبد القادر الجزائرى يعلم عامة الجزائريين عن طريق الدعاية و ليس عن طريق البرهان و الدليل و البيان أن الأمير عبد القادر بطل جزائري كافح الاستعمار الفرنسي. و أصبحت هـذه الأسطوانة حقيقة تاريخية لا يشك فيها أحد، لأن كتابة التاريخ لا تخضع لمعايير و مقاييس تكشف الحقيقة التاريخية من كل جوانبها. و ذكر ابن خلدون في »المقدمة« عيوب كتابة التاريخ عند العرب و المسلمين بعدما عرف به بالكالمات التالية:» ﺇعلم أن فن التاريخ فن عزيز المـذهب جم الفوائد شريف الغاية….فهو محتاج إلى مـآخـذ متعددة و معارف متنوعة و حسن نظر و تثبت يفضيان بصاحبهما إلى الحق و ينكبان به عن المزلات و المغالط…وخلطها المتطفلون بدسائس من الباطل و هموا فيها و ابتدعوها..« و لرفع الستار عن الحقيقة الراسخة أن الأمير عبد القادر بطل، رغم أنها أكـذوبة تاريخية مؤكدة، اخترت مصدرا آخر لتقديم البرهان أن الأمير عبد القادر كان خائنا و عميلا للاستعمار لم يـذكره التاريخ الرسمي و أذنابه من الكتاب المعاصرين الـذين يتفننون في الكـذب لطمس الحقيقة ليحتل مكان الحقيقة التاريخية المدفونة في الدواوين الممنوعة من التداول و الـذكر. و المصدر هو كتاب شارل هنري شرشيل المعنون » حياة عبد القادر« الصادر باللغة الإنجليزية في لندن سنة 1867 و المترجم إلي الفرنسية من طرف مشال هابرت و المنشور في الجزائر سنة 1971. ولا أعرف هل ترجم للعربية أم لا، لأن الكتاب مهم و مصدر الكاتب الإنجليزي هو الأمير عبد القادر نفسه عندما كان يعيش في دمشق بسوريا التي كانت تحت سلطة الخلافة العثمانية كما كان حال الجزائر قبل استعمارها من طرف فرنسا. وقبل الشروع في بعض ما جاء في الكتاب، وجب تقديم كاتبه و هو عقيد في المخابرات البريطانية و تحصل على عدة مؤلفات كما تحاور مع الأمير نفسه في دمشق أثناء الشتاء 1859-1860 و ذلك كل يوم لمدة ساعة من الزمن. و يعتبر ما جاء في الكتاب أنه من مصدر موثوق و هو الأمير عبد القادر نفسه. و ليومنا هـذا لم يـكـذب دعاة الأمير الكتاب و محتواه. ويذكر بلعيد عبد السلام في حواراته مع علي الكنز و المرحوم محفوظ بنون » التاريخ و الصدفة« أن قائد الأمير الحقيقي هو ليون روش، ضابط المخبرات الفرنسية الـذي كان في ديوانه و موظف كأمينه العام. و يـذكر مترجم الكتاب في مقدمته أن الأمير كان يستعين بشبكات يهودية في خدمته، كما يوضح أن الصراع الحقيقي كان بين فرنسا و انجليترة للحصول على نفوذ في الجزائر لإضعاف الخلافة العثمانية التي كانت تتحكم في مقاليد العالم. كما يذكر أن العمليات الإستخبرتية للجيش الفرنسي تضاعفت داخل التراب الجزائري بعد إمضاء عبد القادر على أول معاهدة سلم مع الجيش المحتل. و سأعود للموضوع فيما بعد. وأتطرق فيما يلي إلى كل ما جاء في الكتاب فيما يخص عمالة الأمير عبد القادر للمستعمر الفرنسي بعد مبايعته. مبايعة الأمير منحصرة في الأقلية القبائل في معسكر. جاء في الفصل الثاني من الكتاب الخاص بالمرحلة بين 1830 و 1832 أن الباي حسن، باي وهران طلب حماية محي الدين، أبي عبد القادر من الاستعمار الفرنسي، لأنه رفض تسليم نفسه للمستعمر. و اجتمعت أسرة بني هشام التي ينتمي إليها عبد القادر لدراسة القضية، و كان عبد القادر هو من رفض الحماية بحجة أن القبائل كانت تكره ممثل الطغيان التركي. و سمح القرار بدخول الاستعمار الفرنسي إلى وهران دون مقاومة في 4 جانفي 1831 بقيادة الجنرال دمرمون و سلم الباي نفسه و سمح له بالتوجه إلى الإسكندرية. و نتج عنها الفوضى، الشيء الـذي فرض على بعض القبائل الطلب من أب عبد القادر أن يلم شملهم لوضع حد للفوضى، بعد رفض السلطان المغربي عبد الرحمن مؤازرة القبائل التي طلبت مساعدته على مقاومة الاحتلال. لكن رد سلطان المغرب كان احتلال تلمسان. و بعد هـذه الخيانة من طرف سلطان المغرب الـذي لم يكن خاضعا للخلافة العثمانية،قرر زعماء القبائل الاستنجاد بمحي الدين،أبي عبد القادر الـذي رفض الطلب ورشح ابنه عبد القادر مكانه، بعد ما هددوه ممثلي القبائل بالقتل أو قبول لقب سلطان. قٌبل ممثلو القبائل الاقتراح و بايعوا عبد القادر سلطانا عليهم و ذلك يوم 20 نوفمبر 1832، أي بعد أكثر من عامين من دخول الاستعمار الجزائر و ما يقارب السنتين منذ دخوله وهران. وهكـذا أصبح عبد القادر سلطانا،الـذي أمضى إعلانه في معسكر في 22 نوفمبر 1832 يعترف فيه بالقبائل التي بايعته سلطانا عليها. و جاء في الفصل الثالث من الكتاب الخاص بسنة 1833 أن القبائل الأخرى التي لم تحضر المبايعة،عارضتها و تعامل السلطان الجديد مع المعارضة بالحديد و النار و ليس بالحوار و الشورى. و تغلب على معارضه و ليس على الاحتلال. و هكـذا، أضعف الأمير عبد القادر الجبهة الداخلية التي أصبحت هشة و ضعيفة. معاهدة ديميشال سنة 1834. بعد ما أعلن الجهاد ضد الاستعمار بعد مبايعته و القضاء على المعارضة الداخلية، أضطر السلطان عبد القادر إلى إمضاء معاهدة مع الجنرال ديميشال في 21 فبراير 1834 ، أي بعد أكثر من سنة بعد مبايعته. وتنص المادة الأولى من المعاهدة أن العداوة بين الفرنسيين و العرب تنتهي هـذا اليوم، و أن الجنرال و الأمير عبد القادر لا يسهونا على شيء لضمان الوحدة و الصداقة التي يجب أن توجد بين الشعبين،الذين قدر الله لهما أن يعيشا تحت نفس السيطرة. و الهدف من هـذه المعاهدة هو تعزير سلطة الأمير من الحدود المغربية للحدود التونسية. معاهدة التفنة في 30 ماي 1837 . مرت على المعاهدة الأولى ثلاث سنوات،اضطر الأمير ٌلإمضاء معاهدة أخرى مع قوات الاحتلال التي لم تحترم المعاهدة الأولى. و سميت المعاهدة الثانية بمعاهدة التفنة التي أمضيت في 30 ماي 1837 بين الأمير عبد القادر و الجنرال بيجو. و تنص المادة الأولى على ما يلي: يعترف الأمير عبد القادر بسيادة فرنسا. و تتكون المعاهدة على 15 مادة كلها لصالح الاستعمار. و جاءت هـذه المعاهدة لتهدئة الجبهة الغربية و تعزيز قوات الاستعمار في الجبهة الشرقية التي تعرف مقاومة قوية بقيادة الباي أحمد الذي رفض الاستسلام حتى هزيمته. و يشهد التاريخ أن قبل سقوط قسنطينة في يد الاحتلال قي أكتوبر 1837، أي بعد الهدنة التي أمضى عليها الأمير عبد القادر مع المحتل، تم قتل كل من الجنرال دمرمون و بيريغو. و قتل في الغزو الفاشل الفرنسي ضد قسنطينة سنة 1836 ألف جندي. كم قتل الأمير من جند فرنسا و ما هي المحاولات التي قام بها لتحرير وهران؟ و حتى معسكر التي أحتلها الاستعمار سنة 1835 من طرف الجنرال كلوزيل؟ كما ساعدت هـذه المعاهدة الأمير عبد القادر لمواصلة كفاحه ضد القبائل التي رفضت مبايعته، أي ضد المعارضة الجزائرية و ليس ضد الاحتلال. جاء في الجزء الخاص بسنة 1838 أن الأمير طلب من القبائل تسديد الجباية و هي غير خاضعة لسلطته. و رفضت القبائل تسديد الجباية و كان مصيرها القتل من طرف الأمير عبد القادر، الـذي ساعد الاحتلال للوصول إلى بيلك التطري و عاصمته المدية بعد مقاومة باي التطري، بومزراق، الـذي تغلب على الاحتلال في معركة البليدة سنة1839. و حجة الزكاة و العشور كجباية طلبها الأمير عبد القادر من قبائل غير خاضعة لسلطته و لم تبايعه هو الظلم الواضح. و استغل الأمير هـذا لضرب مقاومة باي التيطري و التغلب عليه بسكوت الاحتلال عن طريق المعاهدة. و تغلب الأمير و فتح الباب للاستعمار و تعبيد الطريق له، حيث تغلب الأمير على المقاومة في جنوب الجزائر التي قادها الحاج محمد بن سالم التيجاني و مقره عين الماضي. و منها الزاوية التيجانية المعروفة اليوم. و ساعدته فرنسا على ذلك بتزويده بالذخيرة و السلاح. و أمضى عبد القادر معاهدة للخروج من عين الماضي في مدة ثمانية أيام، لكنه بعد الموعد، هدم المدينة. استسلام الأمير إن كان الأمير بطل، فـﺈ نه لا يستسلم، بل يموت شهيدا في المعركة. و لكن الواقع يدلنا و الشهادة التاريخية تثبت أن البطل المزعوم سلم نفسه للاحتلال في 22 ديسمبر 1847، و أصبح سجين فرنسا التي ساعدها على احتلال الجزائر. و أحسن دليل تاريخي هي الرسالة التي بعث بها بطل الجزائر في مارس 1848 و هي ملحقة بالكتاب. و هـذه بعض ما جاء فيها:« هل سأكون هنا إن لم أريد تسليم نفسي؟ إني جئت عندكم بكل حرية و إرادة. هـذا الضمان يساوي كل الضمانات الأخرى..« و كتب عبد القادر رسالة للحكومة المؤقتة بعد الإطاحة بالملكية وهـذه بعض ما جاء فيها:» رضيت أن أضع نفسي في أيدي الفرنسيين…لم أكن سجينا. و سلمت نفسي بـﺈ رادتي الحرة…أعلن أنني لم أشجع على الفوضى ضد الفرنسيين…«. هـذه هي شروط استسلام البطل. و هناك رسائل أخرى كتبها البطل الوهم يتعهد فيها بعدم الرجوع للجزائر. و شارك الأمير عبد القادر في انتخابات فرنسية يوم 21 نوفمبر 1852. و كان من بين قادة الدولة الـذين قدموا التهاني للإمبراطور. ، تم نفيه فيما بعد في المشرق العربي. الأمير يتقاضى منحة من الخزينة الفرنسية. جاء في الفصل الثالث و العشرين من الكتاب الخاص بالمدة ما بين 1853 و 1860 أن الإمبراطور نابليون الثالث منح للأمير منحة مالية قدرها 4000 ليرة سنويا. و يقول الكاتب أن بهـذه المنحة، يمكن للأمير أن يعيش أميرا حقا. لماذا منح نابليون منحة للأمير إن لم يكن فرنسيا و خادما لها؟ و يذهب عبد الحميد بن باديس، أول رئيس لجمعية العلماء المسلمين إلى أبعد من ذلك، حيث يؤكد في مكتوب له في «الشهاب» رقم 11 غرة ذي القعدة 1354 الموافق لفبراير 1936 أن السلطة الاستعمارية التزمت مع الأمير لمنح نسله منحة أيضا. و يؤكد في المكتوب الخاص بالأمير خالدما يلي:» فتم الأمر على أن تدفع الحكومة عن الأمير الخالد سائر كانت نحو 85 ألفا. و أن توصله للقطر السوري حيث يقم أعمامه و بنو عمومته. و تترك له جرايته التي يتقاضها عن تقاعده العسكري و الجراية التي يتقاضها بصفته من ذرية الأمير عبد القادر.«. و هـذا الجزاء الدائم لورثة الأمير دليل أخر على خدمته لمصالحها في الجزائر و في المشرق. إنه سخاء الخزينة الفرنسية لكل من يخدمها و يبقى وفيا لها. ذلك هو البطل الجزائري الرسمي الـذي يقتدي به اليوم و يعتبر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة،أي المستعمرة من قبل فرنسا. الأمير عضو في الماسونية. يكتب الكاتب في الفصل 24 الخاص بالمدة ما بين 1860 و 1864 أن الأمير تلقى هدايا من القوات الكبرى بعد تدخله لصالح المسيحيين في دمشق. و يذكر الأوسمة المقدمة من طرف فرنسا، روسيا، ألمانيا أو بروسيا، اليونان، تركيا، إنجلترا و منظمة الماسونية الفرنسية. و يذكر الكاتب أن الأمير عبد القادر دخل الماسونية في 18 جوان 1864 في غرفة الأهرام. الأمير عبد القادر في خدمة شركات الملاحة الغربية. و بعد كل هـذا، سخر الأمير عبد القادر نفسه لخدمة مصالح شركات الملاحة الغربية و منها شركة ملاحة قناة السويز التي كان يرأسها فردينى دي لوسبس الـذي زار الأمير في دمشق سنة 1861 لمواصلة شق القناة. و سافر الأمير لمصر سنة 1863 و قام بها لمدة ثلاث أشهر دفاعا عن مصالح لوسبس. كما دفع الأمير عبد القادر على مصالح شركة ملاحة أخرى و هي شركة فرنسية شقت مضيق قابس بتونس. و بعث برسالة إلى عرب تونس و الجزائر ينصحهم فيها بقبول المشروع. و الرسالة مرفقة بالكتاب و هي الوثيقة العاشرة. الخلاصة و خلاصة تلخيص كتاب خاص بالأمير عبد القادر بسيط جدا: هو أن الأمير ليس ذلك البطل كما تصفه الدعاية الرسمية التي جعلت من الجبناء و العملاء أبطالا ليس لهم معارك تذكر أو فوز باهر و معين يقتدي به. و لهـذا، فـﺈن أبطال الجزائر الرسميين، أمثال الأمير عبد القادر هم عملاء و جبناء و هم أبطال وهميين و ليس حقيقيين، لأن السلطة تخاف منهم لأنها ليست منهم. و كان الحال مع أبطال حرب التحرير اللـذين همشوا بعد الاستقلال و حل محلهم المجاهدين المزيفين، لأن الأمير عبد القادر بطل مزيف ﺇ اذا ما صدقنا ما جاء في كتاب شارل هنري شرشيل. و يبقى ما جاء في الكتاب صواب حتى يأتي النفي أو التكذيب بالأدلة و البرهان و ليس بملتقى يجتمع فيه الكذبون لتكذيب الحقيقة و الرد عليها بأكاذيب أخرى.

  14. SAID333

    يعلم عامة الجزائريين عن طريق الدعاية و ليس عن طريق البرهان و الدليل و البيان أن الأمير عبد القادر بطل جزائري كافح الاستعمار الفرنسي. و أصبحت هـذه الأسطوانة حقيقة تاريخية لا يشك فيها أحد، لأن كتابة التاريخ لا تخضع لمعايير و مقاييس تكشف الحقيقة التاريخية من كل جوانبها. و ذكر ابن خلدون في »المقدمة« عيوب كتابة التاريخ عند العرب و المسلمين بعدما عرف به بالكالمات التالية:» ﺇعلم أن فن التاريخ فن عزيز المـذهب جم الفوائد شريف الغاية….فهو محتاج إلى مـآخـذ متعددة و معارف متنوعة و حسن نظر و تثبت يفضيان بصاحبهما إلى الحق و ينكبان به عن المزلات و المغالط…وخلطها المتطفلون بدسائس من الباطل و هموا فيها و ابتدعوها..« و لرفع الستار عن الحقيقة الراسخة أن الأمير عبد القادر بطل، رغم أنها أكـذوبة تاريخية مؤكدة، اخترت مصدرا آخر لتقديم البرهان أن الأمير عبد القادر كان خائنا و عميلا للاستعمار لم يـذكره التاريخ الرسمي و أذنابه من الكتاب المعاصرين الـذين يتفننون في الكـذب لطمس الحقيقة ليحتل مكان الحقيقة التاريخية المدفونة في الدواوين الممنوعة من التداول و الـذكر. و المصدر هو كتاب شارل هنري شرشيل المعنون » حياة عبد القادر« الصادر باللغة الإنجليزية في لندن سنة 1867 و المترجم إلي الفرنسية من طرف مشال هابرت و المنشور في الجزائر سنة 1971. ولا أعرف هل ترجم للعربية أم لا، لأن الكتاب مهم و مصدر الكاتب الإنجليزي هو الأمير عبد القادر نفسه عندما كان يعيش في دمشق بسوريا التي كانت تحت سلطة الخلافة العثمانية كما كان حال الجزائر قبل استعمارها من طرف فرنسا. وقبل الشروع في بعض ما جاء في الكتاب، وجب تقديم كاتبه و هو عقيد في المخابرات البريطانية و تحصل على عدة مؤلفات كما تحاور مع الأمير نفسه في دمشق أثناء الشتاء 1859-1860 و ذلك كل يوم لمدة ساعة من الزمن. و يعتبر ما جاء في الكتاب أنه من مصدر موثوق و هو الأمير عبد القادر نفسه. و ليومنا هـذا لم يـكـذب دعاة الأمير الكتاب و محتواه. ويذكر بلعيد عبد السلام في حواراته مع علي الكنز و المرحوم محفوظ بنون » التاريخ و الصدفة« أن قائد الأمير الحقيقي هو ليون روش، ضابط المخبرات الفرنسية الـذي كان في ديوانه و موظف كأمينه العام. و يـذكر مترجم الكتاب في مقدمته أن الأمير كان يستعين بشبكات يهودية في خدمته، كما يوضح أن الصراع الحقيقي كان بين فرنسا و انجليترة للحصول على نفوذ في الجزائر لإضعاف الخلافة العثمانية التي كانت تتحكم في مقاليد العالم. كما يذكر أن العمليات الإستخبرتية للجيش الفرنسي تضاعفت داخل التراب الجزائري بعد إمضاء عبد القادر على أول معاهدة سلم مع الجيش المحتل. و سأعود للموضوع فيما بعد. وأتطرق فيما يلي إلى كل ما جاء في الكتاب فيما يخص عمالة الأمير عبد القادر للمستعمر الفرنسي بعد مبايعته. مبايعة الأمير منحصرة في الأقلية القبائل في معسكر. جاء في الفصل الثاني من الكتاب الخاص بالمرحلة بين 1830 و 1832 أن الباي حسن، باي وهران طلب حماية محي الدين، أبي عبد القادر من الاستعمار الفرنسي، لأنه رفض تسليم نفسه للمستعمر. و اجتمعت أسرة بني هشام التي ينتمي إليها عبد القادر لدراسة القضية، و كان عبد القادر هو من رفض الحماية بحجة أن القبائل كانت تكره ممثل الطغيان التركي. و سمح القرار بدخول الاستعمار الفرنسي إلى وهران دون مقاومة في 4 جانفي 1831 بقيادة الجنرال دمرمون و سلم الباي نفسه و سمح له بالتوجه إلى الإسكندرية. و نتج عنها الفوضى، الشيء الـذي فرض على بعض القبائل الطلب من أب عبد القادر أن يلم شملهم لوضع حد للفوضى، بعد رفض السلطان المغربي عبد الرحمن مؤازرة القبائل التي طلبت مساعدته على مقاومة الاحتلال. لكن رد سلطان المغرب كان احتلال تلمسان. و بعد هـذه الخيانة من طرف سلطان المغرب الـذي لم يكن خاضعا للخلافة العثمانية،قرر زعماء القبائل الاستنجاد بمحي الدين،أبي عبد القادر الـذي رفض الطلب ورشح ابنه عبد القادر مكانه، بعد ما هددوه ممثلي القبائل بالقتل أو قبول لقب سلطان. قٌبل ممثلو القبائل الاقتراح و بايعوا عبد القادر سلطانا عليهم و ذلك يوم 20 نوفمبر 1832، أي بعد أكثر من عامين من دخول الاستعمار الجزائر و ما يقارب السنتين منذ دخوله وهران. وهكـذا أصبح عبد القادر سلطانا،الـذي أمضى إعلانه في معسكر في 22 نوفمبر 1832 يعترف فيه بالقبائل التي بايعته سلطانا عليها. و جاء في الفصل الثالث من الكتاب الخاص بسنة 1833 أن القبائل الأخرى التي لم تحضر المبايعة،عارضتها و تعامل السلطان الجديد مع المعارضة بالحديد و النار و ليس بالحوار و الشورى. و تغلب على معارضه و ليس على الاحتلال. و هكـذا، أضعف الأمير عبد القادر الجبهة الداخلية التي أصبحت هشة و ضعيفة. معاهدة ديميشال سنة 1834. بعد ما أعلن الجهاد ضد الاستعمار بعد مبايعته و القضاء على المعارضة الداخلية، أضطر السلطان عبد القادر إلى إمضاء معاهدة مع الجنرال ديميشال في 21 فبراير 1834 ، أي بعد أكثر من سنة بعد مبايعته. وتنص المادة الأولى من المعاهدة أن العداوة بين الفرنسيين و العرب تنتهي هـذا اليوم، و أن الجنرال و الأمير عبد القادر لا يسهونا على شيء لضمان الوحدة و الصداقة التي يجب أن توجد بين الشعبين،الذين قدر الله لهما أن يعيشا تحت نفس السيطرة. و الهدف من هـذه المعاهدة هو تعزير سلطة الأمير من الحدود المغربية للحدود التونسية. معاهدة التفنة في 30 ماي 1837 . مرت على المعاهدة الأولى ثلاث سنوات،اضطر الأمير ٌلإمضاء معاهدة أخرى مع قوات الاحتلال التي لم تحترم المعاهدة الأولى. و سميت المعاهدة الثانية بمعاهدة التفنة التي أمضيت في 30 ماي 1837 بين الأمير عبد القادر و الجنرال بيجو. و تنص المادة الأولى على ما يلي: يعترف الأمير عبد القادر بسيادة فرنسا. و تتكون المعاهدة على 15 مادة كلها لصالح الاستعمار. و جاءت هـذه المعاهدة لتهدئة الجبهة الغربية و تعزيز قوات الاستعمار في الجبهة الشرقية التي تعرف مقاومة قوية بقيادة الباي أحمد الذي رفض الاستسلام حتى هزيمته. و يشهد التاريخ أن قبل سقوط قسنطينة في يد الاحتلال قي أكتوبر 1837، أي بعد الهدنة التي أمضى عليها الأمير عبد القادر مع المحتل، تم قتل كل من الجنرال دمرمون و بيريغو. و قتل في الغزو الفاشل الفرنسي ضد قسنطينة سنة 1836 ألف جندي. كم قتل الأمير من جند فرنسا و ما هي المحاولات التي قام بها لتحرير وهران؟ و حتى معسكر التي أحتلها الاستعمار سنة 1835 من طرف الجنرال كلوزيل؟ كما ساعدت هـذه المعاهدة الأمير عبد القادر لمواصلة كفاحه ضد القبائل التي رفضت مبايعته، أي ضد المعارضة الجزائرية و ليس ضد الاحتلال. جاء في الجزء الخاص بسنة 1838 أن الأمير طلب من القبائل تسديد الجباية و هي غير خاضعة لسلطته. و رفضت القبائل تسديد الجباية و كان مصيرها القتل من طرف الأمير عبد القادر، الـذي ساعد الاحتلال للوصول إلى بيلك التطري و عاصمته المدية بعد مقاومة باي التطري، بومزراق، الـذي تغلب على الاحتلال في معركة البليدة سنة1839. و حجة الزكاة و العشور كجباية طلبها الأمير عبد القادر من قبائل غير خاضعة لسلطته و لم تبايعه هو الظلم الواضح. و استغل الأمير هـذا لضرب مقاومة باي التيطري و التغلب عليه بسكوت الاحتلال عن طريق المعاهدة. و تغلب الأمير و فتح الباب للاستعمار و تعبيد الطريق له، حيث تغلب الأمير على المقاومة في جنوب الجزائر التي قادها الحاج محمد بن سالم التيجاني و مقره عين الماضي. و منها الزاوية التيجانية المعروفة اليوم. و ساعدته فرنسا على ذلك بتزويده بالذخيرة و السلاح. و أمضى عبد القادر معاهدة للخروج من عين الماضي في مدة ثمانية أيام، لكنه بعد الموعد، هدم المدينة. استسلام الأمير إن كان الأمير بطل، فـﺈ نه لا يستسلم، بل يموت شهيدا في المعركة. و لكن الواقع يدلنا و الشهادة التاريخية تثبت أن البطل المزعوم سلم نفسه للاحتلال في 22 ديسمبر 1847، و أصبح سجين فرنسا التي ساعدها على احتلال الجزائر. و أحسن دليل تاريخي هي الرسالة التي بعث بها بطل الجزائر في مارس 1848 و هي ملحقة بالكتاب. و هـذه بعض ما جاء فيها:« هل سأكون هنا إن لم أريد تسليم نفسي؟ إني جئت عندكم بكل حرية و إرادة. هـذا الضمان يساوي كل الضمانات الأخرى..« و كتب عبد القادر رسالة للحكومة المؤقتة بعد الإطاحة بالملكية وهـذه بعض ما جاء فيها:» رضيت أن أضع نفسي في أيدي الفرنسيين…لم أكن سجينا. و سلمت نفسي بـﺈ رادتي الحرة…أعلن أنني لم أشجع على الفوضى ضد الفرنسيين…«. هـذه هي شروط استسلام البطل. و هناك رسائل أخرى كتبها البطل الوهم يتعهد فيها بعدم الرجوع للجزائر. و شارك الأمير عبد القادر في انتخابات فرنسية يوم 21 نوفمبر 1852. و كان من بين قادة الدولة الـذين قدموا التهاني للإمبراطور. ، تم نفيه فيما بعد في المشرق العربي. الأمير يتقاضى منحة من الخزينة الفرنسية. جاء في الفصل الثالث و العشرين من الكتاب الخاص بالمدة ما بين 1853 و 1860 أن الإمبراطور نابليون الثالث منح للأمير منحة مالية قدرها 4000 ليرة سنويا. و يقول الكاتب أن بهـذه المنحة، يمكن للأمير أن يعيش أميرا حقا. لماذا منح نابليون منحة للأمير إن لم يكن فرنسيا و خادما لها؟ و يذهب عبد الحميد بن باديس، أول رئيس لجمعية العلماء المسلمين إلى أبعد من ذلك، حيث يؤكد في مكتوب له في «الشهاب» رقم 11 غرة ذي القعدة 1354 الموافق لفبراير 1936 أن السلطة الاستعمارية التزمت مع الأمير لمنح نسله منحة أيضا. و يؤكد في المكتوب الخاص بالأمير خالدما يلي:» فتم الأمر على أن تدفع الحكومة عن الأمير الخالد سائر كانت نحو 85 ألفا. و أن توصله للقطر السوري حيث يقم أعمامه و بنو عمومته. و تترك له جرايته التي يتقاضها عن تقاعده العسكري و الجراية التي يتقاضها بصفته من ذرية الأمير عبد القادر.«. و هـذا الجزاء الدائم لورثة الأمير دليل أخر على خدمته لمصالحها في الجزائر و في المشرق. إنه سخاء الخزينة الفرنسية لكل من يخدمها و يبقى وفيا لها. ذلك هو البطل الجزائري الرسمي الـذي يقتدي به اليوم و يعتبر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة،أي المستعمرة من قبل فرنسا. الأمير عضو في الماسونية. يكتب الكاتب في الفصل 24 الخاص بالمدة ما بين 1860 و 1864 أن الأمير تلقى هدايا من القوات الكبرى بعد تدخله لصالح المسيحيين في دمشق. و يذكر الأوسمة المقدمة من طرف فرنسا، روسيا، ألمانيا أو بروسيا، اليونان، تركيا، إنجلترا و منظمة الماسونية الفرنسية. و يذكر الكاتب أن الأمير عبد القادر دخل الماسونية في 18 جوان 1864 في غرفة الأهرام. الأمير عبد القادر في خدمة شركات الملاحة الغربية. و بعد كل هـذا، سخر الأمير عبد القادر نفسه لخدمة مصالح شركات الملاحة الغربية و منها شركة ملاحة قناة السويز التي كان يرأسها فردينى دي لوسبس الـذي زار الأمير في دمشق سنة 1861 لمواصلة شق القناة. و سافر الأمير لمصر سنة 1863 و قام بها لمدة ثلاث أشهر دفاعا عن مصالح لوسبس. كما دفع الأمير عبد القادر على مصالح شركة ملاحة أخرى و هي شركة فرنسية شقت مضيق قابس بتونس. و بعث برسالة إلى عرب تونس و الجزائر ينصحهم فيها بقبول المشروع. و الرسالة مرفقة بالكتاب و هي الوثيقة العاشرة. الخلاصة و خلاصة تلخيص كتاب خاص بالأمير عبد القادر بسيط جدا: هو أن الأمير ليس ذلك البطل كما تصفه الدعاية الرسمية التي جعلت من الجبناء و العملاء أبطالا ليس لهم معارك تذكر أو فوز باهر و معين يقتدي به. و لهـذا، فـﺈن أبطال الجزائر الرسميين، أمثال الأمير عبد القادر هم عملاء و جبناء و هم أبطال وهميين و ليس حقيقيين، لأن السلطة تخاف منهم لأنها ليست منهم. و كان الحال مع أبطال حرب التحرير اللـذين همشوا بعد الاستقلال و حل محلهم المجاهدين المزيفين، لأن الأمير عبد القادر بطل مزيف ﺇ اذا ما صدقنا ما جاء في كتاب شارل هنري شرشيل. و يبقى ما جاء في الكتاب صواب حتى يأتي النفي أو التكذيب بالأدلة و البرهان و ليس بملتقى يجتمع فيه الكذبون لتكذيب الحقيقة و الرد عليها بأكاذيب أخرى.

  15. سعيد

    شعب الجزائر يساوي شعب نعم نعم او بالفرنسية FILS DU OUI OUI شعب مريض بالعمى لايرى الا الظلام و يساق من طرف العصابة المتسلطة فاصبح اضحوكة العالم في القرن 21.

  16. محمد

    لا شك أن الجزاير تمر بحالة اقنصادية تشبه حالة المغرب لما يكون في راحة مالة ولكن ليس كما يتصوره البعض لان امكانيات الجزائر كبيرة كيف اكون مثلك مجانبا للحقيقة وانا ارى مشارع تنجز واخرى في طور الانجاز خد مثلا مشارع السكن . وفي سنة 2016 اكتفت الجزاير بمادة الاسمنت و2017 ستكتفي بالحديد المخصص للبناء . انا لا اتابع القنوات التافة والكتابات المغرضة انا اعيش الواقع انالم يغسل دماغي انما شربت مع الحليب الوطنية ولا يشرفني ان يكتب اسمي تحت راية اجنبية . لعلمك ربع سكان الجزائر تلامد في مؤسسات التعليم اذكر لي بلدا عربيا بمثل هذا العدد

  17. محمد

    الامير عبد القادر بطل ولا يحتاج الى شاهد واذا عدنا لمقالكم نجده ناقصا فانتم لم تتعرضوا للاسباب الحقيقية للاستسلام فبالاضافة الى نقص في السلاح والرجال وطول مدة الحرب منعه من دخول المغرب من طرف سلطانه فوجد نفسه بين فرنسا شرقا والمغرب غربا وحفاظا على ارواح من معه من نساء واطفال وشيوخ استسلم للعدو . الفرنسي والاستسلام ليس بدعة. اما ماكان يتقاضاه من مال فهو منحة له ولمن معه . كما انكم لم تذكروا الصلح الذي انجزه بين المسلمين والمسحين في سورية وهو عمل انساني قل مثله تلقى عنه من ملوك العالم ورجال الساسة الشكر والترحاب ومنحوه عن ذلك الاوسمة وصار شخصية عالمية يدعى لحضور المحافل الدولية والمناسبات الكبيرة ولم تذكروا ان امريكا اسمت مدينة باسمه تكريما له فكان رجل حرب وعلم وسلام لاتترجموا لنا مايكتبه الاعداء حتى لانضعكم معهم .

  18. COUFLIZ LANGEVINE

    تحية نضالية عالية لمناضلي الحركة الامازيغية من اجل الحكم الداتي للقبائل تحية النضال و الصمود الي اخواننا الشعب القبائلي الجزائري تحية اجلال و اكبار للونس معتوم رحمه الله و كل شهداء الشعب الامازيغي عبر تمازغا. فيجب علينا كل المسلمين امازيغ المغرب الكبير من مغاربة تونسيين ليبيين موريتانيين كناريين و طوارق و كل من تجري في عروقه الانسانية في هدا العالم المتوحش الدي تكتسحه المادية الي الخروج للشوارع تنديدا بالقمع و الابادة الجماعية اللدان يمارسان في حق القبائل و كل الشعب الجزائري.او نحن الامازيغ لسنا عربا تضامن العرب معنا يستدعي ان نكون عربا كما فعلتم مع فلسطين لانهم عرب ليس لانهم مسلمون او انسانيون. عقول الامازيغ في الشرق الاوسط يتضامنون مع العرب و الدليل على دالك الشوارع المكتظة في كل المدن المغاربية اوائل 2009 مع غزة لكنه الان لا احد يحرك ساكنا. قضى علينا التعريب و التمقيت الهوياتي حتا نسينا شكون حنا. عاشت منطقة القبائل حرة مستقلة. عاشت الحركة من اجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل M.A.K. عاش رئيس الحركة ورئيس جمهورية القبائل الأمازيغية المناضل فرحات مهني. وإلى الأمام حتى انتزاع الإستقلال من الإحتلال الجزائري الغاشم. هدا ليس جديد من نظام الجزائر الدي يكن الحقد والضغينة لمغربنا الحبيب ولا نعرف السبب مع اننا ساعدناهم في اخراج الفرنسيين الدين احتلوا بلدهم حوالي 140سنة.... أن تكون أعجميا أو أعرابيا أو صوماليا فما الفرق فالكل يعود إلى أصله الأول وهو سيد البشرية أبونا أدم عليه السلام. ولا نخفي أنه على مر التاريخ كانت هناك حروب ذينية أو عرقية أو سياسية ...ولكن ما نشاهده في عالمنا الحاضر ومن خلال هذه التطورات أننا سنقع في حرب لغات.. في نظري ليس العيب في أن أتكلم المازيغية أو العربية أو حتى الفارسية لكن العيب ألا أتقن أيا من هذه اللغات أو اللهجات. وما يحدت في الجارة الجزائر، لا يخرج عن خانة الصراع الدائم والمتواصل بين جنرالات الجيش وهذا موضوع بعيد كل البعد عنا كمغاربة لأنه شأن جزائري محظ. وتخيلو معي لو أجرينا إستفتاءً على كل المشاركين في هذه المظاهرات ؛لماذا أنت متحمس للأمازيغية القبائل؟ لأجاب وبدون تردد ،لإن أصل أجدادي هو الأمازيغية والرد أين كان أباؤك حتى وصلت أنت الى هذا الحال. وفي الختام يكفينا قول المصطفى عليه الصلاة والسلام: ٌٌ  ( (أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم، وآدم من تراب، وإن أكرمكم عند الله أتقاكم، ليس لعربي فضل على عجمي إلا بالتقوى ) ). تحية نضالية للشعب الامازيغي بدولةالقبايل الشقيقة اننا ندعم نضالكم وصمودكم نحن المغاربة في وجه الطغات المتشبعين بالمبادئ الاستعمارية الفرنسية الا انهم الجنرالات بنو صهيون ولاد فرنسافالصمود الصمود تحية تقدير للمناضلين وللشعب القبائلي ونقول له إنكم لمنتصرون لا محالة. وأقول للمغاربة لسياسييه وإعلامه ومنظماته المدنية والمجتمعية هده فرصة تاريخية أتيحت لنا لمساندة القبائليين . ولتعلموا أن النضام الدموي في الجزائر لن يتخلى أبدا عن دعمه للإنفصال في الصحراء المغربية إلا إدا قمنا بدعم الإنفصال عنده ,إداك سيحس بالخطر وسيسعى لوقف دعم الإنفصال في المغرب مقابل إيقاف المغرب دعم الإنفصال في الجزائر. عار علينا اننرا اخوانا يتعدبون ونسكت لكن ليجعلها الله بينهم الي الابد يا رب العالمين يناير لا يعتبره النظام عيدا وعطلة في حين تعتبر رأس السنة الميلادية المسيحية عيدا لكن سكان تيزي وزو جعلوه عطلة "دراع" ومعهم حق ... أدري لماذا لا يتصرف حكام العرب هكذا عندما يحتلفون بأعياد النصارى؟ في عيد النصارى تمنح الشعوب العربية يومين كعطلة فيما لا تمنح في عيد الأضحى إلا يومين ! رغم أن اليوم الثالث من العيد يعتبر عيدا ويجوز ذبح الأضحية في اليوم الثالث ! فلا ندري بأي دين يدين هؤلاء. الحكومة المغربية لاتستغل مثل هده المشاكل , رغم ان الجزائر دائما تبحث عنها في المغرب كما وقع بسيدي افني كل الوسائل الاعلامية الجزائرية جندتها الدولة لفضح المغرب نحن ايضا يجب ان ندافع عن القبائل الصامدة تحت ذريعة الدفاع عن حقوق الانسان كما تدعي الجزائر في صحرائنا, وهي مغربية, عاش العب القبائلي مستقلا حرا يسير شؤنه بنفسه نحن كمغاربة مسلميين ندين هدا العمل الشنيع ونحن كمغاربة عرب ندين هدا العمل الاجرامي ونحن كمغاربة امازيغ ندين هدا العمل الجبان. ونطالب الجزاءر بفتح الحدود المغلقة والاعتراف نهائيا بمغربية الصحراء. لنوحد بلدينا نضاما وعملة وحكومة وشعبا..لا للتفرقة بين شعوب امة محمد..ديننا واحد وربنا واحد..ارجو من قرء هدا التعليق ان يستغفر الله ويفكر في القرءان الكريم ويوم القيامة -وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفو ان اكرمكم عند الله اتقاكم- الشعب الجزائري شعب كريم ومضياف.ولكن ساسته او بالاحرى جنرالاته المتغطرسين الجبناء هم الدين يصطادون في الماء العكر .تارة بتسخير عملائهم بالداخل وتارة اخرى بتوزيع ثروات شعبهم على الدول الغبية ومنظماتها لكي تساندهم في غيهم. ومادام الشعب الجزائري نائما متخوفا فارزاقه سوف تنهب ليل نهار وقد راينا ما يقع لاخواننا القبايلين من تنكيل وتعديب. فالجنرالات الدمويون لن يسمحو بمن يظهر حقيقتهم للعالم. والمضحك ان ابواقهم وكراكيزهم لاتمل من تنفيد الاوامر والا سوف يلقون مصير الرئيس الشجاع ..بوضياف.. ان الدولة المغربية كانت الى الامس القريب تسكت اولائك الاقزام ولم نكن نسمع لهم صوتا. ففي عهد الملك المظفر .الراحل الحسن الثاني لقنو درسا شديدا في حرب الرمال. وعند انطلاق المسيرة الخضراء طردو اخواننا من بينهم. وبطريقة مستفزة وقد ماتو غيظا وكمدا لاسترجاع المغرب صحرائه وارضه الغالية فكما كنا بالامس شجعانا بفظل دكاء الحسن الثاني فنرجو ان نظل متيقظين لمناورات اولائك الاوغاد بتسليح انفسهم واستعدادهم للانتقام والغدر....احضي راسك.. انتم من خلال تعلقاتكم تجعلون من الجزائر اعظمة قوة وفي الحقيقة ان كل ما قلتموه على الجزائر هو موجد في المغرب والمغرب العربي والمشرق العربي. الجزائر أثبتت من خلال تصرفها الأرعن هذا أن المبادئ عندها قابلة دوما للكسر، ومما لا يخفى على لبيب أن جنرالات الجزائر يدقون الآن آخر المسامير في نعوشهم النتنة، ومصيرهم الطبيعي سيكون بإذن الله هو مزبلة التاريخ، بعد أن سقط ما تبقى من أوراق التوت لتنكشف وجوههم التي لم تفلح كل مساحيق العالم في إخفاء بشاعتها، على كل نحن في أرضنا ومن تجرأ وحاول النيل من وحدتنا الترابية فسنريه من الأهوال ما لا عين رأت ولا أذن سمعت، لن نفرط في حبة رمل واحدة وسنكافح عن أرضنا بكل قوانا والنصر لنا بإذن الله، والتاريخ يشهد لنا أننا أمة بفضل الله لا تقهر أبدا اقف وقفة اجلال واكبار لاحيي من كل قلبي صمود اهلنا الامازيغ الاحرار في منطقة القبائل في وجه غطرسة النظام العروبي الديكتاتوري الجزائري و اقول بان الانظمة في شمال افريقيا بصفة عامة تعمل على استئصال الهوية الاصلية للشعوب وذلك باستعمال جميع الوسائل القمعية ..... لكن اجلهم قد اقترب و قريبا انشاء الله ستتولى الشعوب الاصلية زمامها.... خطاب جلالة الملك حول الجهوية الموسعة والحكم الذاتي لمختلف الأقاليم في شهر يناير، شهر الاحتفال برأس السنة الأمازيغية بتامزغا، جهوية موسعة/حكم ذاتي/رأس السنة الأمازيغية كلها مؤشرت لها اكثر من دلالة سياسية في اقدام الشعب الأمازيغي بالقبايل على المطالبة بالاستقلال من شردمة الجنرالات مصاصي دماء الشعب الجزائري الشقيق. تحية الصمود الى الشعب الأمازيغي وعاش الملك محمد السادس والصحراء ديمــا مغربيـــة.المرجو النشر اين هي الحكومة المغربية واين هم محمد السادس والصحافة المغربية والشعب المغربي عموما يجب مساندة جمهورية القبايل لنيل استقلالها عن الاحتلال الجزائري الظالم ولا شيئ غير تقرير المصير لهدا الشعب المجاهد الدي يجب ان نستقبلهم في مدينة وجدة ونمدهم بالخيام ونمنحهم حق اللجوء والسلام والمال ليجاهدو في سبيل الاستقلال هده هي السياسة الحكيمة التي يجب ان يتبعها المغرب وبدالك سننتقل من موقع دفاعي في قضية الصحراء المغربي الى موقع هجوم هيا يا محمد السادس جاهد في الدفاع عن الشعب القبايلي الاصيل حين تقرء التعليقات المكتوبة والتحمس الشديد للمعلقين تحس بانك بحضرة شعب عظيم ذو تاريخ و حضارة ضاربة في القدم و التي هي بالطبع الحضارة البربرية لكن الواقع و التاريخ يشهد بغير دلك فلم يكن للبربر في يوم من الايام حضارة بالمعنى الدقيق للكلمة بل كل ما كان لديهم هو تجمعات سكنية بدائية لا تمت باي صلة للحضارات المعاصرة لهم كالحضارة الفرعونية و البابلية و الفارسية وحتى القرطاجية التي قامت على ارض بربرية رغم ان القرطاجيين لم يكونوا بربرا وكل الاتار التي نشاهدها اليوم على ارض المغرب العربي هي اما اتار رومانية تركها الرومان ابان حكمهم لهده الارض ولا علاقة لها بالبربر واما اتار اسلامية جاءة بعد الفتح الاسلامي للمنطقة واقول لدلك البربري الدي ادعى ان عرب المغرب هم احفاد ابو لهب ان ابا لهب هو عم رسولنا الكريم وانتسابنا له هو انتساب لاهل البيت رغم انه كان لابو لهب ثلاتة اولاد اتنان منهم اسلما وهما عتبة و معتب و الثالت مات بعد ان دعا عليه رسولنا الكريم لشدة اداءه له و ادا كنا ننتمي الى ابنيه المسلمين فهدا شرف لنا لانهم احد الصحابة المقربيين للرسول وشهدا معركة حنين و الطائف وسيحابك الله على هدا القول يوم القيامة وانا واتق ان تعييقك هدا ينم عن جهل عميق للتاريخ و تعصب لطائفتك وانا لم اكتب هدا التعليق لتهجم على اخوتنا الامازيغ حشى لله لكن كتبته لارد على دلك الجاهل الدي يزور التاريخ لغاية يعلمها هو في نفسه رغما انها هدة المرة كانت واضحتا للعيان وهي اقامة دولة بربرية مستقلة في شمال افرقيا وهدا هوحلم الكتير من البربر والله ان الحرب الاهلية قادمة في المغرب لان عرب المغرب لن يقفوا ساكتين رغم ان سكوتهم قد طال عليك وعلى امتالك من الحاقدين على العرب وهل تعلم ان حقدك هدا يولد حقد مضاد من جانب العرب فالله يستر من القادم انه لمن الخطا الدعوة الى التفرقة في وقت تتحدفيه كل دول اورباوامريكاواسرائيل عليناان ندعو ونصارع من اجل اتحادالدول الاسلامية العربية الامازيغية. الانظمة في شمال افريقيا بصفة عامة تعمل على استئصال الهوية الاصلية للشعوب وذلك باستعمال جميع الوسائل القمعية ..... الثورة الامازيغية قادمة و القبايل هي البداية يناير،شهر الاحتفال برأس السنة الأمازيغية بتامزغا،جهوية موسعة/حكم ذاتي/رأس السنة الأمازيغية سكان تيزي وزو أقول لهم واصلوا نضالكم و نحن معكم، لو كنا حكاماً لساندكم، على الأقل رداً على مساندة نظامكم المجرم لمرتزقة البوليساريو الجزائريون ليسوا اخوة ا سيدي راهم اعداء و باراكا من تزواق الهدرة أكد الصحافي والمحلل الإسباني شيما خيل أنه من قبيل المفارقة أن الجزائر، التي تعمل من أجل زعزعة الاستقرار في المغرب من خلال دعمها العلني لانفصاليي  (البوليساريو )، تشن حربا بلا هوادة على سكان القبائل "أكثر السكان جنوحا إلى السلم في البلاد". وأبرز شيما خيل المتخصص في الشؤون المغاربية في مقال تحليلي حول الأحداث الأخيرة بمنطقة القبائل الجزائرية نشر على الموقع الإعلامي الإلكتروني الإسباني  (بيغا ميديا بريس ) أن "الحكومة الجزائرية  (... ) التي تعمل كل ما بوسعها من أجل زعزعة الاستقرار في المغرب حول قضية الصحراء الغربية تقوم بقمع الأمازيغ في منطقة القبائل مما يساهم في تقوية الأصوليين المتشددين، الذين لن يترددوا في استغلال أي ضعف للنظام لإحراز تقدم في الميدان الذي ظل لحد الآن بمنأى عن لك بفضل تعبئة سكان هذه المنطقة الجبلية الجزائرية، وذلك على حساب أمنهم". وأكد المحلل الإسباني أن السلطات "ترهب أمازيغ منطقة القبائل الذين يعدون جزءا من الهوية الأصيلة للجزائر وذلك في الوقت الذي تلعب فيه لعبة قذرة ضد المغرب"، منتقدا في هذا الصدد بعض وسائل الإعلام، خاصة منها الإسبانية التي " أسالت الكثير من المداد بخصوص حالة أميناتو حيدر والتي تفضل الآن إخفاء الفظائع المرتكبة من قبل الجزائر في الجزائر". وأضاف الصحافي شيما خيل "يبدو أن قضية حيدر والتسويق لها كان أكثر ربحا"، مؤكدا أن "البوليساريو ليس شعبا كما أن الصحراء لم تكن في يوم من الأيام دولة ولكن بالنسبة لليبراليين في بلدنا  (إسبانيا ) فإن ما يحدث في الجزائر لا يمكن أن يكون محل انتقادات". وحسب شيما خيل فإن "سكان منطقة القبائل تمكنوا من البقاء خارج  +مسارات عنف + الدولة والإرهاب الإسلامي والحرب الأهلية التي هزت هذا البلد المغاربي"، لكن "بدلا من التصدي لتهديد الإسلاميين المتشددين تفضل الحكومة قمع منطقة القبائل الجزائرية حيث يواجه السكان الإسلاميين المتشددين وقوات أمن أصبحت تميل إلى الإسلام المتشدد"، مشيرا في هذا الصدد إلى إدانة العصبة الإسبانية للدفاع عن حقوق الانسان ` منظمة غير حكومية يوجد مقرها بمدريد ` للقمع الذي يتعرض له سكان منطقة القبائل من قبل قوات الأمن الجزائرية". كما أفاد الصحافي الإسباني استنادا إلى معلومات من الجزائر بأن قوات الأمن الجزائرية قامت أمس الثلاثاء بقمع سكان منطقة القبائل، الذين خرجوا إلى الشوارع في مدينة تيزي وزو بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، التي تصادف 12 يناير من كل سنة، من أجل المطالبة بحكم ذاتي. وذكر الموقع الإعلامي الإلكتروني الإسباني "بيغا ميديا بريس" استنادا إلى الحركة من أجل الحكم الذاتي بمنطقة القبائل أنه تم تفريق هذه المظاهرة بواسطة الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي مما تسبب في إصابة العديد من الأشخاص بجروح فيما تم اعتقال عدة أشخاص آخرين من طرف قوات الأمن الجزائرية، ولا يزال مصيرهم مجهولا. وتساءل المحلل الإسباني قائلا "هل يمكن تجاهل ما يجري؟ بالطبع نعم ، ولكن ذلك يعني أننا سنصبح متواطئين مع أعمال تستحق الإدانة". يذكر أن منطقتا تيزي أوزو  (عاصمة القبايل ) والفجايات في الجزائر شهدت أخيرا تدخلا عنيفا من قبل قوات الأمن الجزائرية ضد الاف المتظاهرين من حركة القبايل من أجل الاستقلال. وقال فرحات مهني، زعيم الحركة من منفاه في باريس، إن المسيرة التي خطط لها منظموها أن تكون سلمية، شهدت تدخلا دمويا لقوات الأمن الجزائرية بكل من تيزي أوزو وفجايات. وشارك في التظاهرات نحو 15 ألف متظاهر بينما حددت الشرطة الجزائرية عددهم بـ 7000 متظاهر فقط. وذكر مهني أن قوات الأمن الجزائرية اختطفت العشرات من المتظاهرين، علاوة على إصابة المئات منهم بجروح متفاوتة الخطورة. كما حذر من خطورة الوضع، خاصة في ما يتعلق بانعدام ضمانات الحماية الجسدية والمادية لأعضاء حركة القبايل من أجل الاستقلال، والمهددين من ملاحقات واختطافات اجهزة الأمن الجزائري. يذكر أن مهني كان قد أجبر على مغادرة بلاده ،والعيش في منفاه في باريس، علاوة على تعرضه لعدة محاولات اغتيال، كما أن ابنه أمزيان قتل في ظروف غامضة صيف 2004 وتعرف منطقة تيزي أوزو حالة من الغليان منذ عدة سنوات تخللتها عدة مجازر ذهب ضحيتها مئات من القتلى خاصة خلال ما يعرف ب"شهداء الربيع الأسود" لعام2001. تحية نضالية عالية لمناضلي الحركة الامازيغية من اجل الحكم الداتي للقبائل تحية النضال و الصمود الي اخواننا الشعب القبائلي الجزائري تحية اجلال و اكبار للونس معتوم رحمه الله و كل شهداء الشعب الامازيغي عبر تمازغا. فيجب علينا كل المسلمين امازيغ المغرب الكبير من مغاربة تونسيين ليبيين موريتانيين كناريين و طوارق و كل من تجري في عروقه الانسانية في هدا العالم المتوحش الدي تكتسحه المادية الي الخروج للشوارع تنديدا بالقمع و الابادة الجماعية اللدان يمارسان في حق القبائل و كل الشعب الجزائري.او نحن الامازيغ لسنا عربا تضامن العرب معنا يستدعي ان نكون عربا كما فعلتم مع فلسطين لانهم عرب ليس لانهم مسلمون او انسانيون.عقول الامازيغ في الشرق الاوسط يتضامنون مع العرب و الدليل على دالك الشوارع المكتظة في كل المدن المغاربية اوائل 2009 مع غزة لكنه الان لا احد يحرك ساكنا.قضى علينا التعريب و التمقيت الهوياتي حتا نسينا شكون حنا.شكرا هسبريس تحية نضالية للشعب الامازيغي وكافة الشعوب التواقة الى الحرية في العالم. الشعب الامازيغي كالشجرة التي لاتحركها العواصف. "قد تستطيعوا قطف زهرة أو إثتان لكن لا تستطيعوا وقف زحف الربيع و خاصتنا إذ كان ذلك الربيع أمازيغيا" تحية نضالية عالية لمناضلي الحركة الامازيغية من اجل الحكم الداتي للقبائل تحية النضال و الصمود الي اخواننا الشعب القبائلي الجزائري تحية اجلال و اكبار للونس معتوم رحمه الله و كل شهداء الشعب الامازيغي عبر تمازغا. فيجب علينا كل المسلمين امازيغ المغرب الكبير من مغاربة تونسيين ليبيين موريتانيين كناريين و طوارق و كل من تجري في عروقه الانسانية في هدا العالم المتوحش الدي تكتسحه المادية الي الخروج للشوارع تنديدا بالقمع و الابادة الجماعية اللدان يمارسان في حق القبائل و كل الشعب الجزائري.او نحن الامازيغ لسنا عربا تضامن العرب معنا يستدعي ان نكون عربا كما فعلتم مع فلسطين لانهم عرب ليس لانهم مسلمون او انسانيون.عقول الامازيغ في الشرق الاوسط يتضامنون مع العرب و الدليل على دالك الشوارع المكتظة في كل المدن المغاربية اوائل 2009 مع غزة لكنه الان لا احد يحرك ساكنا.قضى علينا التعريب و التمقيت الهوياتي حتا نسينا شكون حنا.شكرا هسبريس علينا نحن الشعب المغربي مساندة الشعب الأمازيغي الذي يريد الحرية من المستعمر المحتل الدولة الجزائرية بجنرالاتها الذين يطيحون ضربا ورفسا في أشخاص مطلبهم الوحيد هو الاستقلال من الهمجية الجزائرية والمطالبة بحقوقهم إيوا الجزائر إيلا نوضنا احنا المغاربة وساعدنا الأحرار الأمازيغ واش غايعجبليكم الحال لا أظن ولهذا أتمنى باش ديري عقلكم وتخلي عليك الصحراء المغربية لأنها ديالنا بالقانون وبالدم راه طرف إو منفرطوش فيه واش فاهم يا بوتفليقة يا شماتة يا إخواني أرجوكم لا للتفرقة فالشعب الجزائري شقيق لنا أما جنرالاته فسيسحقهم الله لسيعيهم للعداء ضدنا نحن المغاربة في يوم من الأيام سيتحرك الشعب ضدهم و تعود الأخوة بيننا فأرجوكم اتركوا مشاكلهم بينهم و لا تتدخلوا فإن فعلتم أصبحتم مثلهم و نزلتم إلى مستواهم و اتركوا الشعب الجزائري يحكم من هو المعتدي و شكرا اين هي اميناتو حيدر؟ يجب على احد الصحافيين الاجانب ان يوجه لها سؤالا حول استقلال منطقة القبائل لنرى جوابها. وفي نفس الوقت يجب على منظمات المجتمع المدني المغربي الاعداد..بالدعم..وبالسياسة الموازية لانتفاظة الشعب القبائلي. هذه هي اللغة التي تفهمها الانظمة الدكتاتورية المتخلفة.فلجزائر تعتبر من اغنى بلدان شمال افريقيا و لكن ثرواتها تنهب من طرف بعض الجنرالات المرتزقة وتقمع الشعب وليس الامازيغ فقط عاشت جمهورية القبائل الحرة الديمقراطية وسنساعد بالغالي والنفيس الشعب القبائلي حتى تقرير مصيره من حكام فرنسا من الدرجة الثانية بحسب متابعتي للموضوع الامازيغي وقربي من بعض الامازيغ استطيع القول ان المشروع البربري مشروع استئصالي وعنصري وهو لايختلف كتيرا عن المشروعات العروبية بل هو يتقاطع معها في العديد من النقط كونه مشروع لفئة معينة من الشعب و ليس لكل فئات الشعب و هذه الرؤية لا يمكنها المساعدة على استقرار المنطقة واقول لكل بربري يدعي بانه مستعد لتضحية بنفسه من اجل انجاح هدا المشروع ان عرب المغرب مستعدون للتضحية من اجل افشال هدا المشروع العنصري وانا متاكد ان كلا المشروعين لن ينجح لدا انا ادعو الى مشروع وطني جديد يدعوا الى ادابت الفروقات بين كل اعراق الشعب المغربي مشروع يحتوي العرب و الامازيغ و الصحراويين...مشروع يجمع لا يفرق يوحد لا يشتت يتبنى فكرة المشاركة لا الاقصاء مشروع يخدم هده الارض وهدا الوطن دون تفرقة بين ابنائه وانا لا اعارض اي مشروع بربري شرط ان يكون مع الوحدة الوطنية وان يستوعب كل ابناء المغرب فنحن عرب وامازيغ يجمعنا التاريخ و الدين و ولائنا الاول هو لله و رسوله الكريم .مغربي محب لارضه و وطنه السياسة مصالح ، و من يملك وسائل للضغط على الطرف المقابل و يحسن استعمالها يجني ثماره ،و هذا هو حال إسبانيا و الجزائر اللتان تستعملان جميع الأوراق للضغط على المغرب في قضية وحدته الترابة ، لكن ما لا أفهمه هو عدم استعمال المغرب لاوراقه في مواجهتهما و السير في طريق اللامبالات وأين هي أجهزة المخابرات المغربية من كل هذا و التي لن تجد لها دور فيما يحدث سواءا فيما يخص جمع المعلومات و استشراف المستقبل - حالة امناتو حيدر كمثال-او استعمال اوراق للضغط من تحت الطاولة كما تمرست على ذلك المخابرات الجزائرية، فنحن في حالة حرب باردة مع الجارين لكنها باردة من جهتنا فقط ،فالنظام الجزائري يعمل ما بوسعه للنيل من وحدة و تطور المغرب منذ اواسط الستينات و يبدد ثروات شعبه لتحقيق ذلك في حين نجد النظام عندنا يتفادى اللكمات فقط و لا يحسن استعمال وسائل ضغط هي بين يديه معولا فقط على رجوع النظام الجزائري الى جادت الصواب الأمر الذي لن يتحقق، فنحن إدن امام الحاجة الى خلط الأوراق و تبني سياسة هجومية ذكية ديبلوماسية كانت او استخباراتية تعرف اللعب جيدا بالمستجدات لتحقيق نوع من الردع لفرض على الأقل توازن يلجم الخصوم مستندين في ذلك الى عدالة قضيتنا و الى ماقدمه المغرب في موضوع وحدته الترابية و التي وضعت الجزائر في حالة سعار و اسقطت عنها القناع . هاك واحد لاخبار جديدة لبارح سمعت في الأخبار هنايا في نيويورك أمريكا وصفات بعض دول بمحور الشر و من ضمنها الجزائر تحية عطرة الى شعب جمهورية القبائل و عاصمتها تيزي وزو . كما أحيي فخامة رئيس جمهورية القبائل السيد فرحات مهني. نحن في المغرب، عرب و أمزيغ ، نستنكر الإعتداء الشنيع من طرف الجينرالات الحركيين أولاد فرنسا و المخصي بوتفريقة في حق إخواننا سكان منطقة القبائل.أي دولة في العالم لا تسمح لأبنائها بحرية الإحتفال؟؟الدول التي تعنى بهموم مواطنيها تتقدم كل يوم خطوة الى الأمام أما النظام الحركي في الجزائر يتوارى كل يوم عشرات الخطوات الى الوراء .حذاري ثم حذاري أيها النظام الزائل. إن الشعب الجزائري ساكت و يتحين الفرصة و لكن عنما ينتفض ستكون نهايةالحكام الطاغية. أبشر الإخوة في القبائل أن النصر و الإستقلال آت لا محالة ،و ستبني شعوب المنطقة مستقبلا زاهرا يشرفها بين الأمم تحية عطرة تفوح عطرا محمولة عبر أثير الامازيغ اما بعد، لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبا فيا أيها النظام الدموي الجزائري وجحشه الغبي او بالأحرى حراس الممقاطعة الفرنسية ليكن في علمكم أن منطقة القبايل عبر التاريخ كانت اقليما مستقل بداثه حتى في عصر الحكم العثماني كانت تتمتع بحكم داتي ولا تخضع للسيطرة العثمانية. لدا فدولة القبائل الامازيغية كانت قائمة حتى قبل قيام الجزائر الحالية التي عمرها 40 سنة فقط في حين دولة القبائل عمرهل قرون عديدة لكن مخفلفات الإستعمار أي النظام الدموي الجزائري الدي قتل وشرد ملايين السكان عليه ان يعرف نهايته قريبة مهما بعدت. وكل الوطن أو الشهادة عاشت دولة القبائل حرة مستقلة والخزي والعار للنظام الحركي الدموي. من كان بيته من زجاج فلا يضربن جيرانه الشرفاء بالمرتزقة وفي مقدمتهم عاق الوالد المراكشي على المغرب ان يرد الصاع صاعين، وأن يساند هؤلاء الامازيغ لنيل حقوقهم، ولكن لا اظنهم سيفعلون ذلك فساستنا عبارة مجموعة من الروبوتات تتحكم فيها المخابرات الأجنبية من وراء البحار. لكن اتوقع ان تكون هذه ورقة مربحة للشارع المغرب وليس للساسة في سبيل صد عدوانية الجارة البربرية الحاقدة فالمثل يقول  (كما تدين تدان ) درس قوي لأولي الأمر بالجزائر. أين هي حقوق الانسان التي تتبجح بها الجزائر و تتهم المغرب بالتقصيرفيها من خلال دعم المناوئين للوحدة الترابية؟ لماذا لا تسمح بحكم ذاتي للقبايليين على غرار المغرب للصحراويين؟اذن فعلى المغرب أن يدعم الحركات التحرريةـ اتا الباسكية والقبايل- بالجارتين الجزائر واسبانيا حتى يكفوا عن التدخل في شؤوننا على المغاربة ان لا يتدخلوا في شؤون دول اخرى. التفرقة داخل اي بلد اسلامي مرفوض اتمنى ان يتفهم اخواننا الجزائريين الامر و يوقفوا دعمهم للبوليزاريو. على الاعلام المغربي ان يدعم اخواننا الامازيغ في القبائل والطوارق في الجنوب واهالي المغاربة الدين طردتهم الجزائر في الداخل .ليعلم حكام الجزائر ان ابسط عمل يمكن للانسان ان يقوم به هو اقلاق وخصام الناس. وليعرفوا جيدا ان السبيل الوحيد لحل مشاكلهم هو التنازل عن انانيتهم وتوحيد المغرب العربي كما كان زمن الفتح الاسلامي وزمن الموحدين فمقومات الوحدة متجدرة في شعوبنا لكن انانية الحكام هي المرض العضال الدي تعاني منه شعوب المنطقة فكروووووووووو قليلا. الله يحفض بلاد المسلمين من الفتن وتفرقه التي يطمح لها اعداء المغرب العربي منهم الصهاينه واعوانهم من ابناء جلدتنا الدين يريدون تفتيت المفتت وتفريق ما هو مفرق . ارجوا من الحكام المغرب العربي ان يقوموا من سباتهم قبل فوات الاوان. المغرب عربي واحد. عالم واحد عمله واحده حكم شورى من الوكشط الى بن غازي. شكرا لناشر. فقط اريد ان اعقب على شيء واتمنى ان ينشر تعليقي ، هذه التظاهرات قادتها منصرين مسيحيين في منطقة القبائل وقامت احتجاجا على حرق بعض الشباب القبائلي المسلم لكنيسة غير قانونية تعبيرا عن رفضهم للتنصير الموجود في المنطقة . اتمنى ان تفهم عائلتنا بالمغرب هذا لأننا والله نحبكم من القلب ولا دخل لنا في سياسة قائدينا ولو كان الأمر بيدنا لرفضناها تماما لكن... تجري الرياح بما لاتشتهي السفن. وانا والله كنت متشوقة للسفر للمغرب ولازلت ولكني اصطدمت بواقع الحدود واتمنى ان تفتح في اقرب الأوقات تحيات بربرية - عربية  + امازيغية- التاريخ لا يرحم الطغاة ، هدا ما تعلمناه من رواة أحداث الماضي المحكية في مسوداتهم المسماة - كتب التاريخ - ؛ و النظام الجزائري بدون شك مادة خصبة حبلى بأحداث رصّع بعضها مسودات التاريخ تلك ، و بعضها الأكبر - مضنون به لغير أهله - تُنكِرُه كتب التاريخ و تُكَدِّبُهُ الرواية الرسمية لنظام قام أساسًا على تاريخ بديل للوقائع ، أساسُهُ تزوير الأحداث والأرقام ليصل الأمر إلى تصفية الشرفاء الأحرار الجزائريين - عميروش، سي الحواص، بالقاسم، ...- و الإجهاز على الرصيد التاريخي الحقيقي للشعب الجزائري باستبدال رموز الثورة الجزائرية الحقيقيين بقيادة هجينة أصلها في فرنسا الإستعمارية وفرعها في قصر المرادية، حزب فرنسا الحاكم حسب تعبير الوزير الأول الجزائري السابق الإبراهيمي؛ قوة النظام الجزائر تكمن في قدرته على خلق قنوات متنوعة لتصريف رؤيته الخاصة للوقائع في غفلة من عيون التاريخ ، إنتاج الأحداث و شراء أدوات تصويغ الخطاب المُنتَج إعلاميا - من يمتلك المعلومة يمتلك السلطة، ومن يمتلك السلطة يملك وسائل إنتاج المعلومة - كما وقع في حالة المواطنة المغربية أمينتو حيدر أو حالة بنك الخليفة ، أما نقطة ضعفه فهي بدون شك موجودة في وعي الشعب الجزائري الأبيّ بلعبة االتواطؤ الماكرة بين مكونات النظام الجزائري الموروث عن فرنسا وبين الالة الإعلامية المحلية و الدولية ، بعد أن أصبح المواطن الجزائري أكثر إدراكاً للخيط الرابط بين - الثروة البترولية و مداخيل الغاز - و وضعيته الإجتماعية الغير عادلة أو المتكافئة حتى مع جيرانه في المغرب مثلا الدي لا يملك غازا أو بترول...التغيير إدن قادم، ومسؤولية الإعلام الحر كبيرة ...لأن - التاريخ لا يرحم الطغاة ، هدا ما تعلمناه من رواة أحداث الماضي المحكية في مسوداتهم . هل يعقل أن نسب ونشتم الجنرالات الجزائريين وفي الوقت نفسه نحيي الشعب الجزائري هل الشعب الجزائري سادج فالجنرالات من الشعب يا اليها الأأغبياء المغاربة تقول على المغرب ان يساند الامازيغ فى الجزائر لنيل حقوقهم,جميل جدا ان تعترف ان هناك حقوق للامازيغ,لكن السؤال المطروح, لمادا تنكر هده الحقوق على اخوانك وتعترف بها لدى الاخرين؟ ادن فانت تدرك ان للامازيغ حقوق لكن تتنكر لها, عندما قرأت مقال انتابني شعور بالغبن لما ألى إليه حالنا فمشاكل الجار تحيي فينا بصيصا من الأمل,في الحقيقة لم أكمل المقال لأن العقل السليم يتطلب ذلك,توجهت إلى التعاليق فإذا بالغالبية العضمى تشاطرني نفس البصيص.وهذا ليس راجع لنا بالأساس بقدر ماهوا راجع لدبلماسية المخربية اللتي فشلت بكل المقاييس واسترصلت في تصديرنفس اللعبة الحقيرة لجنرالات الجارة الشرقية. سياسة الجزائر واضحة للعيان لانها تفتقر للابداع،سياسة عسكرية بمنطق برغماتي تعتقد أن قوتها تكمن في إضعاف جيرانها لكن لن يتاتى لها دلك و الاجدر أن تعيد ترتيب بيتها الداخلي و التمعن في عيوبهاو احترام شعبهاحتى تتجاوز حمامات الدم و ارهاب الدولة.الاولى لها ألا تقف حجرة عثرة أمام وحدة المغرب العربي،إنها فصول سوداء، اليوم تدين و غدا تدان. يا ناس حكام الجزائر يعانون من عقدة حرب الرمال لن يهدء لهم البال حتى يثارون من هزيمتهم الشنعاء لكننا اصحاب الحق ولا تنسوا كدلك اسبانيافهي المستفيد الاكبر من هدا النزاع للابتزازالمغرب في صيد البحري وهي دائما تريده ان يبقى دائما دولة ضعيفة تتحكم فيهاومن الطبيعي الصحافة الاسبانية لاتستطيع التطرق لمايحدث في القبائل لان الجزائر لن تضخ الاموال لهم انها لعبة قدرة تلعبها الجزائر بتواطامع الصحافة الصفراء الاسبانية لكن دائما النصر حليفنا اللهم شتت شملكل اللدين يتربصون بوحدتنا امين يا رب العالمين تحية إجلال من الشعب الريفي إلى شعب القبائل الحرية آتية والمشروع الخطابي باق يمهل ولا يهمل... الأن وبعد هذه المهزلة الإنسانية هاهي وسائل الإعلام الإسبانية تشهد علنا على تناقض المواقف السياسية لجنيرالات الجزائر، السالبين الحقيقيين لحقوق الإنسان، والعاملين على خلق المشاكل داخل مناطق العالم الإسلامي...خدمة للماسونية الدولية وتحت غطاء دعم حق الدول في تقرير المصير... إن ما حدث في تيزي وزو لخير إثبات على فشل خطة بوتفريقة ومخابراته...في توظيف خطة الإضراب عن الطعام التي قامت بها خائنتو حيدر...ضد فكرة الحكم الذاتي التي عبر من خلالها المغرب للعالم أن مسلسل البناء الديمقراطي في المغرب في طريقه لإشراك كل مكونات الشعب في عملية التسييروالبناء...من خلال إعتماد مفهوم عصري للجهوية، يعتمد على إشراك كل الجهات الوطنية في تقرير السياسة العامة للمغرب...على شاكلة الدول المتقدمة الداعمة لمبادئ الجهوية...وبذلك أصبح المغرب مثالا يقتضى به، بل سعت العديد من الدول الى التعاون وتبادل الخبرات مع المغرب... أما نظام العسكر فهو نمودج للتخلف وهضم حقوق المواطنين، وتبديد أموال الشعب في شراء ضمائر اشخاص دولية وجدت في أبار الغاز والبترول الجزائرين مرتعا لها، قصد ضمان دعم أطروحة الإنفصال المزعومة... فهاهم حكام الجزائر يشربون من نفس كأس الحنضل الذي أنتجوه...فمنطقة القبائل ترغب في تقرير المصيراليوم...والطوارق يخططون لاستقلالهم في الغد القريب...ولربما يعاود الغرب الجزائري الحنين الى المغرب ، كما كان الشأن ايام الموحدين...ورحم الله يوسف بن تاشفين...لأنه لو كتب له وحكم في عصرنا هذا، لحقق لأمازيغ القبائل مطلبهم في الحكم الذاتي، بل الإستقلال عن أتباع وخدم الفرنسيس... علي المغرب أن يكون السباق في الإعتراف بحق تقرير المصير لمنطقة القبائل والإستقلال عن النظام الجزائري العسكري اللئيم. كما يجب إثارة ملف حقوق الإنسان للشعب الجزائري. لا للحركات الانفصالية نعم لوحدة التراب الجزائري لا للحركات الانفصالية في الصحراء والقبائل على حكام الجزائر أن يفهموا أن المغرب قلبه كبير وكرمه كثير وتاريخه تليد وعريق وأولاد الدار الكبيرة لا يقلدون السفهاء وناكري الخير أنت تعمل فينا الشر يا بوتفليقة ونحن نعمل فيك الخير إلى أن ينتصر خيرنا على شرك والله عليم بما في الصدور

  19. عبد الكريم

    تكرهون الامير عبد القادر لانه حسني ادريسي و هذا الخوف ورثموه عن شريفكم المزور عبد الرحمن الذي خاف انذاك من عودة الدولة الادريسية عن طريق الحاج عبد القادر ابن محي الدين ،وذالك بعدما رأى عبد الرحمن تزايد نفود الامير وسط القبائل الشرقية والريفية .

الجزائر تايمز فيسبوك