فرنسا تستفيد من خدمة 15 ألف طبيب جزائري

IMG_87461-1300x866

دعا رئيس المجلس الوطني لعمادة الأطباء الجزائريين الدكتور محمد بقاط بركاني بالجزائر العاصمة إلى حوار حقيقي لتفادي هجرة الأدمغة لاسيما الأطباء الذين كلف تكوينهم الكثير بالجزائر لكنهم يتوجهون للممارسة خارج البلاد مشيرا إلى تواجد 15 ألف طبيب جزائري في فرنسا. 
 وفي مداخلة له على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية صرح الدكتور بركاني أن هجرة الأدمغة بدأت تمس مستخدمي قطاع الصحة لأسباب متعددة لاسيما الاجتماعية منها داعيا إلى مباشرة حوار على جميع المستويات من طرف السلطات. 
 في هذا السياق أكد المتدخل قائلا يجب أن تتحدث السلطات إلى هذه النخبة التي تغادرنا والتي كلف تكوينها الكثير لتذهب وتمارس خبرتها خارج الجزائر داعيا إلى تحسين ظروفها الاجتماعية وتحسين العمل والتعليم. 
وأشار الدكتور بركاني إلى أن 15000 طبيب جزائري يمارسون نشاطهم بفرنسا من بينهم 5000 طبيب فقط تمت تسوية وضعهم الإداري مضيفا أنه يوجد بهذا البلد جزائريون يعملون في مصالح طبية هامة . 
 وعن سؤال حول احتمال عودة هؤلاء المستخدمين الذين ذهبوا إلى الخارج يرى السيد بركاني أنه يمكن ارجاعهم لتدعيمنا بما أنه هناك من سبق وأن قام بذلك حتى وان يرى أنه من الصعب بالنسبة لهم العودة نهائيا خاصة وأنه لديهم مكانتهم هناك. 
 ويرى هذا المختص في الصحة العمومية أنه يجب مراجعة الأمور من أجل تحسين هذا القطاع لاسيما الهياكل الاستشفائية وتمويل الخدمة العمومية حتى تكون في مستوى طلب السكان في مجال العلاج. 
 وبخصوص القانون الصحي أشار المتحدث أنه يسجل تقدما كبيرا لكننا ننتظر النصوص التطبيقية مضيفا أن المشكل المطروح يتمثل في الممارسات والتسيير.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رحال

    الهجرة أفضل من حكم هذا النظام اليهودي المحتل ما دام أجر سائق شاحنة أفضل من أجر طبيب.

الجزائر تايمز فيسبوك