اقتصاد البلاد ينهار والجنرالات همهم الوحيد هو الضفر بنصيب من كعكةالجزائر

IMG_87461-1300x866

تعاني الجزائر من أزمة اقتصادية خانقة تفاقمت حدتها بشكل كبير في السنوات الأخيرة بسبب تفاقم الخلافات والصراعات على حلوة الجزائر بين الجنرالات حيث أسهمت هذه الصراعات بانهيار اقتصاد البلاد الذي يرزح اليوم تحت وطأة أحد أكبر ركود اقتصادي في تاريخ الجزائر حيث تدنى معدل النمو وتوقفت معظم مشاريع البنية التحتية بسبب نقص في تمويل خزينة الدولة والتي أفرغت عن بكرة أبيها عبر تضخيم الجنرالات لميزانية الدفاع.

وقال فريق من صندوق النقد الدولي في وقت سابق إن العجز المتوقع في موازنة الجزائر لعام 2019 من المرجح أن يتجاوز بكثير المستوى الذي تستهدفه الحكومة البالغ 7.6 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي كما أثار العديد من الخبراء الاقتصاديين أيضا احتمال اضطرار الجزائر إلى اللجوء لصندوق النقد الدولي للحصول على المساعدة إذا لم تثمر جهود الإصلاح التي تبذلها الحكومة لتحسين المالية العامة للدولة بالقدر الكافي وزادت الحاجة لتطبيق إصلاحات تأجلت لمدة طويلة وذلك في ظل تباطؤ الودائع في القطاع المصرفي وهي مصدر مهم لتمويل الدولة واعتمدت الحكومة الجزائرية موازنة لعام 2019 تهدف لخفض العجز كنسبة مئوية من الناتج المحلي حيث أدى ركود الاقتصاد المحلي وتدبدب أسعار النفط في الأسواق العالمية إلى تراجع احتياطيات مصرف الجزائر (البنك المركزي) من النقد الأجنبي ليصل إلى 50 مليار دولار وهو رقم كارثي في دولة بترولية كما أظهرت بيانات من البنك المركزي ارتفاع إجمالي الدين العام الداخلي للبلاد 40.25 بالمئة على أساس سنوي ليصل إلى 141.9 مليار دولار في نهاية ديسمبر القادم وزاد الدين الخارجي للبلاد 2.6 بالمئة على أساس سنوي ليصل إلى 3.612 مليار دولار في نهاية ديسمبر كل هذه الأرقام تدل على أن مركب الجزائر يسير نحو الهاوية إن لم يقم الشعب بأقصى سرعة بخطف دفّة السفينة من يد الجنرالات وخاصة كبيرهم القايد صالح وقيادة مركب الجزائر نحو بر الأمان.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ils ont vendu le pays et toutes ses richesses

  2. صالح الجزائري

    نحن ندعو الشعب الأبي إلى التحرك بحزم والمرور إلى السرعة القصوى قصد ارغام الجنرالات على العودة لثكناتهم وترك الشعب الجزائري الصبور يعيش في سلام . نحن ندعو لوقف النهب والتبذير والكف عن إرسال أموالنا إلى تندوف حيث يوجد ثقب أسود ابتلع ملايير الشعب الجزائري ولا يزال من غير أن تظهر عليه بوادر الشبع والإقتناع. اقتصادنا أصبح عليلا ولم يعد يتحمل هكذا ترفا بخلق دول موازية وتحمل عبئها مدنيا وعسكريا . على البوليزاريو تدبر أموره بنفسه فاقتصادنا لم يعد يتحمل وفوق طاقتك لا تلام.

الجزائر تايمز فيسبوك