وزير الإقتصاد الفرنسي يدعو إلى نقل معامل بوجو و رونو من المغرب وإعادتها إلى فرنسا !

IMG_87461-1300x866

انتقد وزير ​الاقتصاد​ الفرنسي برونو لومير، بشدة شركات صناعة السيارات الفرنسية بوجو ستروين و رونو ، بسبب مشاريعهما في المغرب.

و قال لومير، في لقاء مع مهنيي السيارات ، أن صناعة أكثر السيارات مبيعاً بفرنسا وهي بوجو 208 ورونو كليو خارج فرنسا مشروع فاشل.

و أضاف لومير ، بالقول : “لست راضيا و لا مقتنع بنموذج إقتصادي يجعلنا نصنع و نجمع سيارة بوجو 208 بالمغرب و سلوفاكيا و سيارة رونو كليو بتركيا مع العلم أنهما تتصدران لائحة السيارات الاكثر مبيعا في فرنسا”.

و اعتبر المسؤول الحكومي الفرنسي، أن ” هذا النموذج الإستثماري بمثابة فشل و إخفاق لفرنسا” ، معرباً عن عزمه “رسم خطة مستعجلة لتغيير هذا النمودج الفاشل” حسب وصفه.

و ذكر لومير أنه عين لجنة سيترأسها هيرفي كيو الرئيس و المدير السابق لمزود السيارات فوريسيا ، لوضع خطة في الاشهر القادمة لاعادة نقل إنتاج سيارات رونو و بوجو لفرنسا.

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. n'est ce pas et si c'etait Aussi facile que ca

  2. ملاحظ

    Et où était tu avant Ya Mssiou Bruno pour nous chanter cette chanson...Ca sent le chantage quelque part...et même du chantage à peine déguisé  ! Que les Français s'en aillent, les Chinois, les Japonais et Coréens débarqueront aussi tôt  !

  3. عابر

    برونو لومير وزير خارجية... غير مختص في صناعة السيارات، و لا في وضع أسس تحسين كلفة الانتاج و لا فنون التسويق، التي بعض منتجاتها قبل أن تقام خارج فرنسا، درست جيدا الوحدات الانتاجية لجعلها أقل كلفة و أكثر تنافسيا في الاسواق العالمية نظرا لهذه الكلفة المنخفضة و الامتيازات و التحفيزات التي تقدمها بعض البلدان المضيفة لمصانع فرنسا. و مع ذلك تبقى الخزينة الفرنسية مستفيذة أكثر مما كان من قبل. فمصانع رونو بالمغرب فيها رأس مال مغربي مهم، فهل سينقل الى فرنسا مع العمال الذين يشتغلون في المغرب؟ أم انه سيفلس هذه الوحدة و هذا ربما انه خارج مصداقية الاستثمارات الفرنسية العالمية. ربما ان هذا لن يحدث لعواقب ما يعرفه الا المختصون في نزاعات الشراكة في الصناعة العالمية. و لنفرض ان هذا حدث و نقل ما يريده هذا الوزير هل سيسد هذا المصنع بطريقة فوضاوية بدون مراعات مصالح شركاء رونو و بوجو... و إن سلم المصنع للبلد المضيف الا يخشى هذا الوزير ان تأتي وحدة انتاجية تنافسية أخرى لتستحود الاسواق القريبة من فرنسا و باقل التكاليف. قد يكون هذا الوزير جادا إذا كان كلامه استهلاكيا قبل مشروع آخر اكثر بتكنولوجيا اكثر تطورا سينجز بفرنسا.

  4. مغربي

    هذا الوزير لا يعلم او يتجاهل إذا نقل معامل السيارات من المغرب الى فرنسا. سيتعاقد المغرب مع شركات أخرى لصناعة السيارات الغير الفرنسية مثل مرسيدس او فوغزفاغن او اوبيل او BMW و ستبقى بضاعته تروج في فرنسيتها . لأنه لا يعلم بأن المواطنين المغاربة يشترون تلك السيارات بكثرة لاسيما رونو لوغان بكل أنواعها.

  5. السميدع من امبراطورية المغرب

    هذا الوزير يجهل ايضا ان داسيا هي من اختراع مغربي فرنسي و شركة من منتوج مغربي خالص في الاصل و كان المغرب ينوي انشاءها ذاتيا و خوفا من اكتساحها السوق العالمي لصالح المغرب عرضت عليه انشاء مشتركا كي تقطع الطريق عنه لكي لا يصبح دولة لها سياراتها خالصة 100%

الجزائر تايمز فيسبوك