انتخابات الجزائر 12/12/ 2019 والمصير المجهول للشعب الجزائري المغبون!!!

IMG_87461-1300x866

ماكاش انتخابات مع العصابات – وِلَايْـتَـكْ  يا  تبون  وُلِدَتْ  مَيِّتَة - رئيسكم لا يمثلني – الله  أكبر الفوط  مزور ...

هذه  نماذج  من  الشعارات  التي   رفعها   الحراك  الشعبي  الثوري  يوم  الجمعة  13 / 12 /  2019  أي  بعد  يوم  من  مهزلة  الانتخابات  الرئاسية  التي  جرت  يوم  12 /  12 /   2019  ،  ذلك   الحراك الذي  انطلق  منذ  22 فبراير  2019 ....

و هكذا  يتبين أنه أخيرا  استطاع  قايد  صالحاِسْتِدْرَاجَ  بعض  مكونات  الشعب - كما  اسْـتَـشْرَفْنَا  ذلك من قبل -  استدرج قايد صالح  المُكَوِّنَاتِ  المغشوشة  من الانتهازيين  والعسكر التي كانت  مدسوسة في الحراك الشعبي  ليوم  22  فبراير  2019، استدرجهم  وَوَظَّفَهُمْ  -على  قِلَّتِهِمْ -  لتغطية  جريمة  أخرى  في  حق  الشعب   الجزائري   المغبون  وذلك يوم  12  ديسمبر  2019  فكانت  الانتخابات  التي  دبرها  العكسر مع حثالة  بقايا  العصابات  التي  تتالت  و تسلطتْ  على  الشعب  الجزائري طيلة  57  سنة،  إذن  لقد  ظن العسكر  أنه حقق مرة  أخرى  جريمة  أخرى محبوكة  البناء  بمكر وخبث  لتحقيق  هدفين : الأول  هو خنق ثورة  22  فبراير  2019  ( مثلما  فعل  المجرم الأكبر هواري بومدين حينما خنق  ثورة  فاتح نوفمبر  1954  بتآمره  مع  الجنرال  دوغول) و الهدف الثاني  الذي  سعى  إلى  تحقيقه   قايد  صالح   هو  إعادة  استنساخ  عصابة  أخرى  من   عناصر  العصابة  السابقة   لتحكم  الشعب   الجزائري   المغبون  قرونا  وقرونا   لتأبيد   التخلف   في    الجزائر  إلى  يوم  القيامة  ،  وذلك  انسجاما مع ما  خططت  له  ولا تزال  الدولة  الفرنسية  التي  لم تستسغ أن تتخلى عن حلم  (الجزائر  الفرنسية) .... جزء  كبير من ذلك  تَـنَبَّأْنَا  به  في  مقالات  سابقة  كان  آخرها بعنوان :  " هل يقود قايد صالح حراك الجزائر بخطوات ثابتة لإعادة استنساخ عصابة أخرى من عناصر العصابة السابقة؟ "  الذي  نُشِرَ  في  02  ديسمبر  2019  بموقع  جريدتنا  الغراء  الجزائر  تايمز  في  ركن  ( للأحرار   فقط  )  ....

سيقول  البعض  بأن  قايد  صالح  لم  يدفع  الحراك  لإعادة  استنساخ عصابة  أخرى من عناصر العصابة  السابقة ،  وأن  الذين  شاركوا في هذه  الانتخابات  هم  من  الشعب الجزائري، وأن  الواجهة  الحقيقية  أمام  العالم  أنه  قد  أصبح  اليوم  لدولة  الجزائر  رئيسٌ منتخبٌ، ونحن  نقول  بأن  القايد  صالح  ومافيا  الجنرالات  كانوا  جميعا  قد  خططوا  لاستدراج جزء من  الشعب  صنعوه  بأنفسهم   ليقوم  بمهمة   إنجاز جريمة   خنق ثورة  22  فبراير  2019 و إعادة   شعب   الحراك  إلى  منازلهم  ،  بل  يُشاع  بأن  قايد  صالح  وبعض  كبار  الجنرالات  اختلفوا  حول أي  مرشح  من  الخمسة  المرشحين  الذي  سيدفعونه  ليكون  رئيسا  لعصابة   الكراكيز  المدنية   التي  ستكون في الواجهة لأن الحكم العسكري في الجزائر لن  يتم  زواله  أبدا  بانتخاب أو  تعيين  رئيس  مدني  ،  والعالم  كله  يعرف هذه الحقيقة  التي لا  تخجل  منها عصابة  بومدين  وحثالته  الباقية.

أولا  :   الإشكالية  المغلوطة  :

الجيش  الجزائري يرهن  مصير مستقبل  42  مليون   جزائري بجميع  الوسائل  منها : النصب   والاحتيال  والمكر  والخداع  ، وآخرها   عنده  هو (  الكَيُّ )  أي   الدّبَابَاتُ  والسيارات المصفحة  والرصاص الحي،  أوالذبح  الذي  يعني القتل عن  طريق  اقتصاد  الرصاص  . 

فحينما  يفتخر  بعض  الجزائريين -  معارضة  وموالاة  -  بربط  وجود  الكيان  الجزائري  كدولة  بوجود  الجيش  ،  و  حينما  تسيطر  عليهم   فـوبيا  انهيار ( الدولة  الجزائرية )  في  حالة  ما   إذا  غاب   الجيش  عن  التسلط  على  رقابهم  ،  فهذا  يعني   أن  مُكَوِّنَاتِ  هذه  الفئة   تعلم  جيدا   أن  الجزائر   (   لم  تَسْتَـقِـلَّ   بَعْـدُ  )  وأن  العَرَّابِ  الذي   يضمن  القوت ، ويهدد  بالموت  كُلَّ  جزائري  لم  يرضخ  لهذا  الجيش  لم   ينتهي  أمره  بَعْـدُ،  وهي  إشكالية  وهمية   ومغلوطة   تسيطر  على  هذه  الفئة  من  الجزائريين  لأن  الحقيقة  الموضوعية  هي  أن  المطالبة  بالدولة  المدنية  والاستقلال  الحقيقي (  وهو  ما يطالب  به  حراك  22  فبراير  2019  )  هو  ضرورة  إعطاء  الجيش  حجمه  الطبيعي  في  دولة  اسمها  الجزائر  ،  فالجيش  مكانه  الثكنات  وحماية   الحدود  والابتعاد  بعيدا   ونهائيا   عن   الشؤون   السياسية   للدولة   الجزائرية  لأن   مهمته   محددة   في  حماية   الحدود  وردع   الأخطار  التي   تهدده   من   الخارج  ،  فماذا   يفعل   في   الداخل  ؟؟؟؟،  لكن  حينما  نجد  من  بين  ثوار  22  فبراير  2019   من  ينادي  (  بالاستنجاد  بالجيش  ليحميه  من  العصابة  الحاكمة  )  فهذا  طرح   مقلوب  وإشكالية  مغلوطة  ، لأن  الجيش  هو  المافيا  الحقيقية  التي  تحكم  البلاد  وهو  الذي  كان  طيلة  57   سنة  يصنع   تلك  العصابات  التي   يطلبون  اليوم  حماية   الجيش  منها   ،  ولا  تنطلي  هذه   الصبيانية   والعبث   إلا  على  الجهلة  و  المتواطئين  مع  القايد  صالح   لتنفيذ   مخططه   الخبيث  ،  في   حين  كان   الجميع   يعلم   جيدا   أن   الجيش  هو  من   يضع  تلك  الكراكيز  المدنية ويضعها  في  الواجهة  و يستغل  كل  فرصة  لتهديد  الشعب  بأنه  لولا   وجود  الجيش  لانهارت  الدولة  وَلَأَكَلَ  الشعبُ  بعضه بعضا  ، لأن  ما  يرى  أمامه  من  عناصر   الحكومة   ليسوا   سوى  كراكيز  لا  قيمة   لها   ، واليوم   ينقلب  هذا  الجيش   على  منتوجه   من  مكونات  الكراكيز  التي   كانت  تعيث   فسادا   في   الجزائر  وتتلاعب   بكرامة   الشعب   وخيراتــه   ويصفــها  الــيوم   (  بالعصابات  )  ويفكر  هذا  الجيش  اليوم  في   تغيير  جلدته  كالأفعى  ،  فقد  يكون   سبب   اللجوء  إلى  تغيير  جلدته   هو  ارتفاع   عدد  جنرالات  المافيا   الحاكمة  ،  لأن  العدد  الجديد  لمافيا   الجنرالات   لم  يعد  في   استطاعته  التكيف  مع  الانهيار  الاقتصادي   المتخلف  أصلا  للجزائر،ولم   تعد   المبالغ   المسروقة  مما  يستنزفها   من   خيرات   الشعب  الجزائري   تكفي  هذا  العدد الجديد  لمافيا   الجنرالات   الحاكمة   في   الجزائر   فقررت   تغيير   جلدتها   لتناسب   حجم   متطلباتها   المالية   و طرق  فسادها   العام  في   الجزائر  والذي  تعلم  به   كل  الدول   الكبرى  ،  وقد  تكون  السلطة   (  ولن  أقول   النظام  أبدا ،  منذ  أن   تأكدت  أنه  ليس  في   الجزائر  سوى  مؤسسة   واحدة   ووحيدة  هي   الجيش  والجيش  فقط  )  أقول  وقد  تكون   السلطة   أصيبت   بمرض   خطير  يهدد   وجود   هذه   المافيا  الحاكمة   ولا تزال  سببا   آخر  للعمل  على   تغيير  جلدتها   ،  وهذا  أكبر  دليل  قاطع  على  :  احتقار الشعب  النَّقِي   الطاهر  فوجوده   كعدمه  (  لقد   مَيَّزْنَا  في  مقالات  سابقة  بين  مكونات  الشعب  الجزائري  :  هناك  مكون  الجيش  + مكون  الشياتة  والانتهازيين  وما  بقي  فهو  الشعب  النَّقِي    الطاهر  )  ،  لقد  كانت  أول  خطوة  في  مخطط  استنساخ  عصابة  جديدة  من  بعض  أفراد  العصابة  القديمة  هو  أن  القايد  صالح  ممثل  مافيا  الجنرالات  الحكام  الفعليين  للجزائر،  أقول   كانت  أول  خطوة   لتنفيذ   مخطط   الاستنساخ هو  قيام   القايد  صالح   أمام  الشعب   ليصرح   وعلانية  بِعَـزْلِ  الجيش  عن  كراكيز   الدولة  ( ومؤسساتها   الصورية  الأخرى )و أطلق  على  كراكيز  الدولة   صفة   (  العصابة  والمجرمين  )  وهكذا  سقط   شعب  الجيش  ومكون  الشياتة   والانتهازيين  في   فخ  المخطط الجهنمي  لإعادة  استنساخ  عصابة  جديدة  من  بعض  مكونات  كراكيز  العصابة  القديمة  ،  إنه  طرحٌ  مقلوب  ذلك  الذي  يتبجح  به  بعض  المتواطئين  مع  العسكر   لأن  ذلك  هو إعادة   لعمل  قام   به   المجرم  الأول  هواري  بومدين   يوم 5  جويلية   1962   ألا  وهو  اغتصاب  السلطة  مرة  أخرى  من  يد  الشعب   تحت  مبرر " أن  الشعب  كان  يعاني  من  ظلم  كراكيز  "   سماها   قايد  صالح  بالعصابات  ، والحقيقية  أن   هذه العصابات  التي  حكمت   الجزائر  طيلة  57  سنة  ولا تزال  وحتى  بعد  انتخابات  12/12/  2019  هي  من  صنع  مافيا  الجنرالات  ومنهم  قايد  صالح  نفسه   ليكونوا  في  الواجهة  ،  وهو  الأمر  الذي  دفع  قايد  صالح  لإعادة  استنساخ عصابة  جديدة  من  بعض  أفراد  العصابة  القديمة  ، و قد  نجحوا  في   ذلك  على  ظهر  الشعب  النَّقِي   الطاهر  الواعي  ...

ثانيا : لن يتوقف الحراك  الشعبي  لأن مهزلة   12/12/  2019 قوة أخرى أُضِيفَتْ إلى الإحساس  بالظلم أكثر:

إليكم  هذا  الخبر  الفضيحة  :" أشاد محمد شرفي، رئيس السلطة الوطنية المستقلّة للانتخابات، بدور الجيش الجزائري في تحقيق الانتخابات الجزائرية.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي للإعلان عن نتائج الأولية للانتخابات الرئاسية الجزائرية، أن الجزائر دخلت مرحلة جديدة لتحقيق الديمقراطية والإرادة الشعبية.
وكانت السلطة الوطنية المستقلّة للانتخابات في الجزائر، أعلنت أن نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية التي جرت الخميس بلغت 39,93%، وهي أدنى نسبة على الإطلاق تسجّل في انتخابات رئاسية تعدّدية في تاريخ البلاد." .... انتهى  الخبر  الفضيحة .

لماذا  يُعْتبر  هذا  الخبرُ  فضيحةً  ؟  لأنه  يعتبر  تصريحا  واضحا  على   استمرار   فلسفة  الحكم  التي  دامت  في  الجزائر  57  سنة  التي  تعتمد  على  الأكاذيب   والتخاريف  وتحتقر  ذكاء  الشعب   الجزائري  النَّقِي   الطاهر ، ويمكن  استخلاص  ذلك  من  :

1) الاعتراف  بالدور  الحاسم  للجيش  في  الوصول  بالجزائر  إلى  مرحلة  تمرير  انتخابات  مزورة   لتغطية  كل  أنواع  الفساد  الذي  يعتبر  أهم  مبدإ  في حكم   الجزائر  وشعبها   المغبون ...لقد  صرح  كثير من  الذين  كانوا  في  بعض  مكاتب   التصويت  أن  صناديق  كاملة  كانت  تأتي  لمكاتب  التصويت  مملوءة  بأغلفة   للمرشح  عبد  المجيد  تبون ،  وهذا  دليل أن المافيا  الحاكمة  قد  اتفقت  على  عبد المجيد تبون .

2) إطلاق  أكبر   كذبة   تؤكد  استئناف  نفس  السلطة   التي  كانت  منذ  5 جويلية  1962  وذلك  بتصريح  المُؤْتَمَنِ  على  الانتخابات الرئاسية الجزائرية "  بأن الجزائر دخلت مرحلة جديدة لتحقيق الديمقراطية والإرادة الشعبية." ...  وهذا  تدشين  لما  سيأتي  من الأكاذيب  والتخاريف  القادمة .

3) من  يصدق  أن  هناك  في   العالم  انتخابات  رئاسية  تجري   في  دولة  ما  بموازاة   حراك   شعبي  بالملايين  في  كافة    شوارع  مدن  الجزائر ؟وكان  أقوى  انفجار  ضد  هذه  الانتخابات  في  منطقة  القبايل ...  فمن  ينكر  ذلك  ؟

4) من  يصدق  أن  النسبة   التي  بلغتها  انتخابات  الخميس  12/12/2019  هي  39,93%  ؟؟؟؟  فالجزائريون  الذين   عاشوا  أجواء  يوم  الخميس  يؤكدون  أنه  ( يَوْمُ نَحْسٍ  ) على  دولة  العصابات  لأن   مكاتب   التصويت   كانت  فارغة  قفراء   بل  وبعضها  تم  تدميرها  وتكسير  صناديقها ....

5) يعترف  صاحب  المقال  أن  نسبة  39,93%،  تعتبر  أدنى  نسبة  على الإطلاق  في  انتخابات  رئاسية في  تاريخ  الجزائر  ،  والحقيقة  أن  أعلى  نسبة  حققها  القايد  صالح  في  انتخابات  12/12/2019   بواسطة   زبانيته  هي  10 %   وهي  نسبة  تثير  الشفقة  على  جذور  السلطة   المهيمنة  على  الشعب  الجزائري   المغبون  ،   و  10 %   التي  رآها  الشعب  بعينيه  وهو  يجوب  شوارع  مدن  الجزائر  يوم  الانتخابات  حيث  كان  يرى  الذين  يدخلون  لمكاتب  الانتخابات   يتسللون  إليها  وكأنهم  يمارسون  عملا  دنيئا و  خسيسا يستحق  الإهانة  والاحتقار  ....

6) تقول  السلطة  الجزائرية  أن  عدد  المسجلين  في  لوائح  الانتخابات  في  الجزائر  وهو 24308357  وإذا   كانت   النسبة  الحقيقية   التي  شاركت  خلسة   أوبالتزوير  هي  10 %  يكون  رئيس  الدولة  المنتخب  في  الجزائر  عام   2019   قد  حصل  على  2430835   صوت   فقط  وليس  خمسة  ملايين  كما  تذيع  أبواق  الدولة  ،  فهل  يقبل  عقل  بشر  أن   يحكم  شخصٌ  دولةً  عدد  سكانها   42  مليون  نسمة  حصل  على  أقل  من  2  مليون  ونصف  المليون  صوت  فقط  ؟

عود  على  بدء :

بالأمس  يوم  قامت  ثورة   22  فبراير  2019   قام  القايد  صالح  بتبني  هذه  الثورة  الشعبية  بل  صرح   بأنه   سينحاز  إلى  الحراك  ومطالب   الحراك الشعبي  وسيكون  معه  حتى  يحقق  مطالبه ،  لكن  يوم  أن  تبين  له  أن  الحراك  الشعبي  كان  واضحا  حينما  صمم   في  كل   خرجاته  على  أنه  يطالب  باقتلاع   جذور  السلطة  من  منبتها ،  إذاك   قرر   القايد  صالح  المغرور  وزبانيته  من  مافيا  الجنرالات  والشياتة  الكبار  والصغار  قرروا  وأعطوا   الأمر  للقايد  صالح  أن  يكشر  عن   أنيابه  لأن   الجميع   أدرك  أن  الشعب  النَّقِي    الطاهر   مصمم   على  أن  يخرج  الجيش  من  السياسة  ويعود  لثكناته   ويترك  أمر  السياسة  لأهلها  ، كشر  قايد  صالح  عن  أنيابه  وشرع   في   قمع  المتظاهرين  وزج   بكثير  منهم  في   السجن  خاصة   مع  اقتراب  يوم  12/12/2019  ولاح  له   في  الأفق  أن  الشارع  في  الجزائر  أصبحت  له   كلمة  تشكل  خطرا  على  مخططه  ومخطط  مافيا  الجنرالات  ،  ومع  ذلك  ساير   الوضع  بسياسة  العصا  والجزرة  حتى  مرر   تلك  الانتخابات  وسلم  المشعل  لعصابة  أخرى  ينتظر  منها  كيف   ستدبر  أمر   الحراك  المستعصي   على  الحل  ...  لقد  أكد   استمرارُ   الحراكِ  بزخم  أكبر  في  اليوم  التالي  للانتخابات  أي  يوم  الجمعة  13/12/  2019  أن  الشعب  الجزائري  النَّقِي   الطاهر  قد  وعى  وتخلص  من  أيام  القحط   السياسي   وأنه  مستعد  لاستمرار  حراكه  حتى  اقتلاع  جذور  السلطة   التي  اغتصبها  كبير  المجرمين  هواري  بومدين  من  الشعب  وغدر  به  حينما   خنق  ثورة  فاتح  نوفمبر  1954   بانقلابه  على إرادة  الشعب   في  ذلك  الوقت ...  واليوم  لم  يدرك  القايد  صالح  بأن  الكركوز  أو  البهلوان  عبد  المجيد  تبون  لن  يستطيع   أن  يحل  معضلة   الحراك  الذي  زاد   هيجانا   بعد  12/12/2019   وأنه  بالعكس  قد  أسقط   الجزائر  برمتها  في   المصير  المجهول  طالما  أن  الشعب  المغبون  لم  يَعُدْ  ولن  يعود   إلى  دياره  بل  إنه  سيستمر  وبكثافة  أكثر  لأن  مهزلة  12/12/2019   زادت  من  يقينه  المطلق   أنه  بقي  وحده  في   المعمعة   ضد  مافيا   الجنرالات  وزبانيتهم  ،  وأنه  ليس  هناك  من  حثالة   عصابة  بومدين  الباقية   مَنْ  أظهر  استعداده   لتصحيح   خطأ   المجرم  الأول  هواري  بومدين  والاعتذار   للشعب   الجزائري   الطاهر  النَّقِي عن  :  خنق  ثورة  نوفمبر  1954 ، و اغتصابه   للسلطة  الشعبية  و فرض  الأمر  الواقع  بالقوة  العسكرية   المفرطة  باستعمال  جميع  أنواع   التصفية  الجسدية  إما  بالإعدامات   الظالمة  أو بالاغتيالات  أو  التهجير  الممنهج  لتبقى  عصابته  وسلالاتها  التي  تفرخ  أعتى  المجرمين  لا يسعنا  في  مقال  واحد  ذكر  أسماء  كل   الذين  أجرموا  في   حق   الشعب   الجزائري   المغبون ....  لقد   انتقلت  المعركة   المباركة   للشعب   الطاهر  النَّقِي  ضد  السلطة  القديمة  إلى  السلطة   الجديدة   التي  لن  تفرح   بيوم  واحد  من  وجودها   على  رأس  شعب  قرر   وحسم  أمره  ،  فإما  أن  ترضخ  هذه  السلطة  القائمة  بالتنحي  والرحيل   كاملة   بقضها   وقضيضها  أو  لن  تنعم    بيوم  واحد  من  الراحة  حتى  يقتلعها   الشعب  الطاهر  النَّقِي  من  جذورها  ....  فلا  تبون  ولا  وقايد  صالح  ولا   أعتى  جنرالات  المافيا  الحاكمة   ستقف   في  وجه  الطوفان   الشعبي  القادم  إن  شاء  الله   ليطهر  أرض  الجزائر  من  أبناء  وحفدة  فرنسا  و الحركي   Harky)) الذين  دنسوا   أرض  المجاهدين  التي   سقوها  بدمائهم  الزكية .....

فهل  سيخذلنا   الشعب   الطاهر  النَّقِي  بعد  تنصيب  عبد  المجيد  تبون   رئيسا  لعصابة  جديدة  مستنسخة  من  العصابة  القديمة  ؟ 

كل  ما  في  الأمر  أن  قايد  صالح   سَلَّمَ   الجمرة   الملتهبة   إلى  عبد  المجيد  تبون  ومن  سيأتي  معه ....  أما  فَضُّ  الحراك   فلن   يكون  ذلك  ولو  في  أحلام  الجبناء  الجدد   الذين  سيخلفون  أفراد  العصابة   القديمة ...

 

سمير  كرم  خاص   للجزائر  تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ali

    نصف سنة من المظاهرات كلها تبخرت. هل تستحق الجزاءر كل هذا الذل.

  2. عبدالله بركاش

    المشكلة في الجزائر أن أكثر من 20في النئة من الشعب جواسيس النظام وشياتين ومتملقين للقوي الذي هو عصابة الجيش،أنا لم أتفق مع تسمية المسجونين من نظام بأنهم عصابة،بل هم فقط متعاونين مع عصابة الجيش برئاسة الجاهل صاحب ثقافة اللوحة قايد صالح (قصة الجزائر مثل قصة علي باب وأربعين حرامي )كل فرد من أفرادها يعتبر نفسه المخلص والمنقد للعصابة،قفز الجزائر منذ 22/02/2019 قزة مهمة الجميع ينتظر سقوطها في مربع الديمقراطية والتقدم والازدهار والحرية وقيادة شمال إفريقيا ولكن شاءت زبانية قايد طالح أن تسقطها في مربع الديكتاتوية والتخلف والجهل وإعاقة التطور شمال إفريقيا ،الأمل الوحيد و الأوحد للجزائر وشعوب المنطقة المغاربية هو أحرار الجزائر إن استطاعوا وقف هذه المهزلة وتحرير الجزائر من قبضة عصابة بومدين

  3. elarabi ahmed

    هدا هو حال الشعب الجزائرى الدى استعمر من طرف العثمانيين على مايزيد عن 3قرون واستعمر من طرف فرنسا - قرنا و32عاما -.ويعلم الله كم سنة من الأستعمار الجديد الدى يمثله الجينرلات .الغريب هو أن دولا انمحت من الخريطة ما يفوق 100عام واسترجعت حدودها وسيادتها وقامت فى أواخر القرن الماضى بثورة للأسترجاع الحكم وأصبحت من أهم الدول فى اوروبا ديمقراطيا وصناعيا .وتبقى الجزائر ملادا آمنا لكل مغتصب ولص بلد ضجيج الشعارات والتظليل والغطرسة وضحالة الفكر لدى كثير من المسؤلين والأحزاب يحصل هدا فى الجزائر بسبب انعدام للداكرة الجماعية وعدم وجود مرجعية للأسباب ايديلوجية دخيلة

  4. صالح الجزائري

    تحتة عطرة لك أستاذ سمير كرم ولكل أحرار الشعب الجزائري الأبي واسمح لي ان أعاتبك على غيابك طيلة هذه الفترة فقد أصبحت مقلا يا أستاذ علما بأننا ننتظر مقالاتك مع كل جديد. مع أصدق الأماني بالتألق الدائم أستاذنا الجليل.

  5. où peut il la mener le caïd si ce n'est droit au mur le crash est certain attachez vos ceintures malheureux citoyens après 57 ans de macération et 10 mois de trituration le régime se prépare a leur faire boire le calice du jus de la grenouille jusqu'à la lie

  6. tous ces reliquats d'un régime vieillot d'un autre age sont a mille lieues de l'aspiration d'un peuple de 42 millions de citoyens et loin de mener un pays comme l'Algérie a bon port avec si peu de bagages ces têtes pensentes qui n'avaient honore les bancs de l'école que de 4 ans de leur enfance et consacré le reste aux sentiers battus de l'école buissonnière sous prétexte que tous ses chemins mènent au maquis leur tremplin vers le pouvoir et l'ivresse des sommets

  7. سليمان المغربي

    هذا الرئيس الجديد للجزائر مجنون رسميا و تصريحه يدل على أنه ليس في قواه العقلية ، كيف نفسر أن مرشحا للانتخابات جعل محور حملته الانتخابية هي عداوته للمغرب وعلى هذا الأساس اقتنع بكلامه عن عداوة المغرب وعبر 58 في المائة من المصوتين عن اقتناعهم بكلامه ونجح بهم وبأصواتهم ، وذلك تعبير منهم على أنهم اقتنعوا بعداوة تبون للمغرب وصوتوا له وجعلوه رئيسا على كافة الشعب الجزائري ، ثم يأتي في أول تصريح صحفي له ويقول بأن الشعب الجزائري يحب الشعب المغربي ، كيف يمكن حل هذا اللغز ، زوروا لتبون نسبة 58 في المائة لأنهم قد رضوا عنه لأنه جعل محور حملته هي عداوة المغرب ، ثم يأتي في أول تصريحه الصحفي ليقول بأن الشعب الجزائري يحب الشعب المغربي ... فمن صوت لهذا المجنون ، إذا كان الذين صوتوا لصالحه هم الذين اقتنعوا بموقفه من استمرار عداوته للمغرب ، فكيف سيكون موقفه وهو يقول بأن الشعب الجزائري يحب الشعب المغربي ؟ إنه الجنون بعينه واعتراف صريح له بأن نتيجة 58 في المائة مزورة وغير حقيقية ...وإلا فالشعب الجزائري الذي يحب الشعب المغربي لن يصوت له لأنه كان يطوف وينشر الكراهية بين الشعبين الجزائري والمغربي ، أليس هذا جنون ؟

  8. اليوم وبالدليل نرى ان ما يسمى الشعب الجزايري ما هو الا خدعة هناك اشباح ميتون ويخشون الموت كيف استطاع شخص جاهل خنيث امي ان يضع حذاءه على راس ملايين الجزاءريين ويطبق مايريد بكل بساطة وسهولة بعد كل هذا الصراخ والبكاء ها نحن نرى الكل يدخل الى بيته خاضعا خانعا بالله عليكم اين الرجال

  9. où va t'il le gaïd avec son camion de dépannage charge d'une Algérie laissée sur les rotules par Abdelkader el Bali et son clan qui s'était paye un platane kouider avait il le permis la stature et l'étoffe pour conduire un tel engin ou seulement les généraux l'avaient parachuté a la mouradia le poste de pilotage pour se faire la main alors que la formule 1 nécessite un long apprentissage

  10. ALGÉRIEN AN0NYME

    LA MARI0NNETTE DE TABOUN INSTALLÉE COMME PRÉSIDENT FANTOCHE ÉLU ,AVEC UN TAUX DE 9% D ’ÉLECTEURS ,PAR LE SINISTRE CAP ORAL GAY ET LE HARAK POPULAIRE C0NTINUERA TOUJOURS RENF ORCÉ ET AVEC F ORCE ET DETERMINATI0N JUSQU 'A LA DISPARITI  DE TOUS LES RÉSIDUS DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF DISPARU A JAMAIS. LA MARI0NNETTE DE TABOUN NE FERA PAS SUREMENT L0NG FEU,IL SERA VITE DÉBARQUÉ PAR S0N PARRAIN SANS AUCUN MÉNAGEMENT UN JOUR POUR PRENDRE SA PLACE,TEL EST LE PLAN DIABOLIQUE C0NÇU DEPUIS LES EMIRATS PAR LE CHAYTANE ELL ARAB EN FAVEUR DU CAP  ORAL GAY ILLETTRÉ ET INCULTE QUI RÊVE D' OCCUPER UN JOUR EL MOURADIA POUR DIRIGER L’ALGÉRIE DU MALYOUN CHAHEEEED... LE FANTOCHE ET ILLÉGITIME PRÉSIDENT TABOUN SAIT MIEUX QUE QUIC0NQUE QU'IL N'A PAS ÉTÉ ÉLU PAR LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN QUI A BOYCOTTÉ LA MASCARADE DU 12 DÉCEMBRE. S0N ELECTI0N ILLÉGALE ET ILLÉGITIME L'A ÉTÉ PAR LE VOTE FRAUDULEUX DES C ORROMPUS ET SOUMIS AUX  ORDRES DU SINISTRE CAP ORAL GAY ET SES SBIRES AINSI QUE PAR LES MILLIERS DE MILICIENS DU MOUVEMENT DU POLISARIO ET LES RÉFUGIÉS AFRICAINS SUBSAHARIENS QUI S0NT DES MILLIERS EGALEMENT INSTALLÉS A TINDOUF DEPUIS L' ÈRE DE BOUKHAROBA. DES OCCUPANTS ÉTRANGERS INSTALLÉS A TINDOUF ET QUI NE S T PAS ALGÉRIENS S0NT DES MILLIERS D'INDIVIDUS C0NTRÔLÉS PAR L’ARMÉE A TINDOUF, DES C0NTINGENTS D'INTRUS AUXQUELS LE SINISTRE CAP ORAL A FAIT APPEL POUR SAUVER LA FACE DANS SA MASCARDE DU 12 DÉCEMBRE EN MOBILISANT MASSIVEMENT TOUTES CES POPULATI0NS DE TINDOUF POUR BOURRER LES URNES EN FAVEUR DE S0N PI0N ET MARI0NNETTE DE TABOUN ET MALGRÉ TOUT CE DÉPLOIEMENT ,LE TAUX DE PARTICIPATI0N A CETTE MASCARADE DE VOTE N'A ETE QUE DE 9% . LE PEUPLE ALGÉRIEN QUI N'EST PAS DUPE COMME LE M0NDE EXTÉRIEUR AUSSI ,DÉN0NCE AVEC F ORCE CETTE MASCARADE D’ÉLECTI0NS DU 12 DÉCEMBRE QUI A PERMIS AU CAP ORAL GAY D'INSTALLER COMME PRÉSIDENT FANTOCHE S0N PI0N ET SERVITEUR DE TABOUN ,UN ÉNERGUMÈNE SANS DIGNITÉ SOUMIS ET C0NTRÔLÉ PAR DES CAP ORAUX QUI L'0NT ÉLU FRAUDULE USEMENT. LE HARAK POPULAIRE QUI NE FLÉCHIRA JAMAIS SE RENF ORCE CHAQUE JOUR QUE DIEU FAIT DANS SES MANIFESTATI0NS M STRES ,LA MOBILISATI0N POPULAIRE NE CESSERA JAMAIS ET LE BRAVE PEUPLE C0NTINUERA DE MANIFESTER TOUJOURS ET TOUJOURS TANT QUE RÉSIDERAIENT AU POUVOIR LES RÉSIDUS HÉRITÉS DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF D0NT LE VICIEUX GAY ET SES CAP ORAUX DE MAFIEUX F0NT PARTIE. VIVE L’ALGÉRIE ET VIVE LE PEUPLE ALGÉRIEN

  11. عبدو

    تحية لك ياستاذنا المحترم سمير كرم من المعروف ان الشعب الجزائري اختار و بحراكه السلمي و الراقي و الذي ابهر العالم كله ووصل الى الهدف المطلوب وهو انتخاب رئيس فاقد للشرعية الشعبية بعد تسعة اشهر من الحراك وبعدها تحرير فلسطين ويسلم مفاتيح القدس للفلسطنييين ثم يحرر العالم كله بسلميته.

  12. ALGÉRIEN AN0NYME

    TABOUN N'EST PAS LE PRÉSIDENT DU PEUPLE ALGÉRIEN IL EST CELUI DU CAP ORAL GAY ET S  CLAN DE MAFIEUX QUI L'0NT INSTALLÉ ET QUI LE C0NTRÔLENT.. LA MASCARADE DES ELECTI S DU 12 DÉCEMBRE A COMPLÈTEMENT FOIRE. LE PEUPLE ALGÉRIEN NE REC0NNAÎTRA JAMAIS COMME PRÉSIDENT LE TABOUNE PI0N DES CAP  ORAUX MAFIEUX ET LE HARAK NE CESSERA JAMAIS TANT QUE LE SINISTRE CAP  ORAL GAY DEMEURERA EN PLACE... SEULE LA DISPARITI0N EFFECTIVE DU CAP  ORAL GAY L'ENNEMI DU PEUPLE DE L’ARMÉE , POURRAIT AMENER LE HARAK A OPTER POUR BAISSER DE DENSITÉ ET ENVISAGER UNE VOIE POUR LA RÉC0NCILIATI0N NATI ALE ET ACCEPTER D'OUVRIR DES DISCUTI S SERIE USES AVEC LE POUVOIR SANS LE GAY POUR ARRIVER A UNE SOLUTI0N DE S ORTIE CRISE GRAVE QUI SECOUE LE PAYS. L'INTRANSIGEANCE ET L'ARROGANCE DU CAP  ORAL GAY IRRESP0NSABLE NE MÈNERAIT LE PAYS QU'A LA DÉRIVE TOTALE CELLE D'UN C0NFLIT ARMÉ QUI POURRAIT SUBITEMENT ÉCLATER ENTRE LE PEUPLE DÉCIDÉ ET DÉTERMINÉ D'UNE PART DE L'AUTRE LES VOYOUS DE CAP ORAUX IRRESP0NSABLES ET AVENTURIERS. LA MARI0NNETTE DE TABOUNE 'president" SE TROMPE SUR TOUTE LA LIGNE S'IL CROIT POUVOIR AVEC SES DÉCLARATI0NS ABSURDES ET HYPOCRITES, ETRE CAPABLE D'INDUIRE EN ERREUR POUR TROMPER LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN QUI LE RENIE ET QUI NE L'ACCEPTERA NI LE REC0NNAÎTRA JAMAIS COMME PRÉSIDENT DES ALGÉRIENS POUR LA SIMPLE RAIS0N QU' IL N' A ÉTÉ ÉLU QU’ILLÉGITIMEMENT ET FRAUDULE USEMENT PAR LE SINISTRE CAP  ORAL GAY ET SES SBIRES DE MAFIEUX ENNEMIS JURÉS DU PEUPLE ALGÉRIEN. LA MAIN HYPOCRITE TENDUE DE LA MARI0NNETTE DE TABOUNE AU HIRAK NE POURRAIT ETRE QU'UNE MANŒUVRE STÉRILE DU CAP  ORAL GAY POUR TENTER DE TROMPER LES MILLI0NS D ALGÉRIENS QUI NE CESSER0NT JAMAIS DE MANIFESTER QUE L  ORSQUE LES DERNIERS RÉSIDUS DE MAFIEUX DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF D0NT FAIT PARTIE LE CAP  ORAL GAY LE PÉDÉRASTE ,SERAIENT TOMBÉS ,CHASSÉES DU POUVOIR ET DISPARUS A JAMAIS. LE HIRAK POPULAIRE NE FAIBLIRA JAMAIS ET TABOUNE LE PI0N DES CAP  ORAUX MAFIEUX NE SERA JAMAIS REC0NNU COMME PRÉSIDENT DE L’ALGÉRIE PAR LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN. PEINE PERDUE D0NC POUR LE TABOUNE PRÉSIDENT MARI0NNETTE DES CAP ORAUX. VIVE L’ALGÉRIE ET VIVE LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN.

  13. النسر المصري

    للاسف المقال تجني واضح علي الجيش الجزائري ورئيس اركانه الراحل رحمه الله . يا كاتب المقال اتق الله نحن في مصر لنا تجربة مع جماعة اخوان الشيطان الملعونة ولولا استغاث الشعب بالجيش المصري لاصبحنا مثل ليبيا علما بان الاخوان في عامهم الاسود زرعوا كل سيناء مليشيات افغانيه وشيشانيه وايجوريه وغيرها ومازلنا نعاني منهم . لكم رئيس التفوا حوله وساعدوه علي النجاح وافضحوا له الفساد هذا حقكم لكن لا تدمروا بلدكم فهذا ليس من حقكم ......حفظ الله الجزائر من كل سوء

الجزائر تايمز فيسبوك