لايَقْبَلُ أن يَتَسَلَّمَ رئاسة الجزائر وهي في هذه الحالة المُزْرِيَة إلا مُجْرِمٌ عَتِيقٌ أو مجنونٌ

IMG_87461-1300x866

بدأ  الرئيس  الجديد  للجزائر عبد  المجيد  تبون  باستعراض (تذاكيه) أي استعراض مجاني تافه  بأنه (ذكي  جدا)  ولا  يستطيع  أحد أن يتفوق عليه  في الذكاء، وتلك  من صفات  المضطرب  الشخصية ، و سلوكُ غيرِ  الأسْـوِيَاءِ  عقليا  وسلوكيا  من المتنطعين  والسفهاء ،  وهو  أمرٌ  يجلب  لتبون  الشفقة  قبل  الامتعاض  منه ومن  سلوكه  ، قال  حينما  سأله  صحافي  :  كيف  يمكنك  أن  تسترد  من  البنوك  الخارجية  الأموال  الجزائرية  المنهوبة  ؟  فكان  رده  متسرعا  ومتنطعا  حيث  قال : " أنا  لست  غبيا  لأقول  لك  كيف  سأسترد  تلك الأموال  حتى لا  يسبقني  اللصوص  ويفسدون  علي  خطتي " ومن  أدراك  أيها  الغبي  أنهم سبقوك  وفعلوا  ما لا  يخطر على  عقل  بشر ... ثم  هل  هذا  جواب  رئيس جمهوريةٍ  ؟  بل  هذا يذكرني   بلغة  عبد  القادر  مساهل  حينما  اتهم   المغرب  بأنه  لا  ينقل  البشر  في  شركة   الخطوط  المغربية  بل  ينقل  الحشيش  وأن  كل  استثماراته  في  البنوك  الإفريقية  هي  تبييض  للأموال  التي  يجنيها  من  الحشيش  !!!! فما  الفرق  إذن  بين  مساهل  المتنطع السفيه  وعبد  المجيد  تبون  رئيس  جمهورية  الجزائر ؟  فكلاهما  بلطجي  ابن  بلطجي ...

لرؤساء  الجمهوريات  لغة  رصينة  ودبلوماسية خاصة   وهم  أمام  أسئلة  محرجة  ،  وأشهر  الأجوبة  الدبلوماسية  مثلا :  "  لكل  حادث  حديث "  أو  "  نحن  سنسلك  كل  السبل  القانونية  والدبلوماسية  الجاري  بها  العمل "  وغير  ذلك  من  الأجوبة  التي  تحفظ  للرئيس  مقامه  وتضعه  في  إطار  ( رجال  الدولة  )  ولا  تضعه  في  إطار  البلطجية  (  المُتَذَاكِينَ  )  مثل   السكير  عبد  القادر  مساهل  أو  الصادق  بوقطاية  أو زيدان  خوليف الذين  يخبطون  في   الكلام  ولا  يفرقون  بين  مقامات  الحديث  ويخلطون  الحق  بالباطل  بالتهريج  و التذاكي  المصطنع   ،  فكله  كلام  في  كلام  لا قيمة   له  ولا معنى  ... لكن  أن  يبدأ  رئيس  الجمهورية  (  بالتذاكي  )  فقد  حُكِمَ  عليه   مسبقا   بالصبيانية  والنزق  والتنطع ، وصنَّـفهمنذ  الآن  عتاة  السياسة  في  العالم  في  مرتبة  المقبور  القذافي  المجنون السفيه  المتنطع  الذي  أصبح  رمزا  للرئيس  المجنون...إذن  منذ  الآن  عرفنا  أننا  لن  ننتظر  من  متنطع  مثل ( تبون ) تدبير  شؤون  دولة  غارقة  من  أخمص  قدميها  إلى  قمة  رأسها  في  مزابل  المشاكل  وقاذوراتها   التي  غطتها  طيلة  57  سنة  حتى  أصبحت  تلك  القاذورات  الظاهرة  فوق  المشاكل  الجزائرية  تعيق  الوصول  لأصل  المشاكل  وجوهرها ..

تَسَلَّمَ عبد  المجيد  تبون  مشعل  الظلم  والطغيان  والقمع  وتهريب  أموال  الجزائريين إلى الخارج ،  تَسَلَّمَ من  قايد  صالح  كيان  دويلة  شبح  هي  أقرب  إلى  الانهيار  العام   منها  إلى  التخلف  السياسي  والاجتماعي  والاقتصادي ، تَسَلَّمَهيكلا  عظميا  لكيان  امْتَصَّتْالعصاباتُ السابقة  و المتتالية  التي  حكمت  الجزائر   طيلة  57  سنة ، وانتقلت  من  مَصِّ  دماء  الشعب  إلى  نهش  لحمه  وامتصاص  عظامه  ، لم  يتسلم  تبون  سوى  هيكلٍ لشبه  دولة  منهارة  لا تساوي  هباءا  منثورا  بين  دول   المعمور ... فهل  سيواحه  تبون  مزابل  هذه  المعضلات  بالتذاكي ؟  ... سيصبح  تبون مسخرة  في  العالم ... لقد  غيروا  مسخرة  بأخرى  لعلهم  يمددون  عمر  تسلطهم   على  الشعب  أطول  مدة ...  لقد  دار  هذا  في  خلدهم  لكن  ماذا  أعددتَ  لهم  يا رب   العالمين  ؟  فعدالة  السماء  لن  تترك  مثل  الظالم   تبون  وزبانيته  الذين  يحمونه  بعيدا  عن  العقاب  وعاجلا  إن  شاء  الله ...

أولا : الجزائر  بين  غرور  النعمة  الإلاهية   و سفهاء  حكامها  من عسكر  وكراكيز  المدنيين : 

من  يُـنْكِرُ أَنَّ  الجزائرَ  تركها  بوتفليقة  دولة  فاشلة  باقتصاد  منهار  في  الحضيض ؟

فبعد  20  سنة  من  التسلط  على الشعب  الجزائري  من  طرف  إحدى  عصابات  بومدين  المتتالية  عليه وهي   عصابة  بوتفليقة  التي  جثمت على صدر  الشعب  من 1999  إلى  2019 ،  ثم  بعد  ذلك  فــرَّ  بوتفليقة  تحت  ضربات   ثوار  22  فبراير  2019  لأن (  الموس   وصل  للعظم  )  كما  قال  صاحب  المهمات  القذرة  السجين  أحمد  أويحيى  ،  سلّطَ  اللهُ  بوتفليقة  على  الشعب  الجزائري  عام  1999  في  إطار  خطة  مافيا  الجنرالات  لخنق  عشر  سنوات  في   محاولة  من  الشعب  الجزائري  للانعتاق  من  ربقة  الذل  والهوان  الذي  عاشه  تحت  ظل  الحزب  الوحيد  وكراكيز  النهب  واللصوصية  ومخالبمافيا  الجنرالات  ، وبعد  أن  اختار  الظالمون   من  مافيا  الجنرالات  بوتفليقة   حاكما  صوريا  للجزائر ،  ورَضِيَ  الشعبُ  باستمرار  أكاذيب  لعبة  الديمقراطية  المغشوشة  أصلا  و  إحصائياتها  الانتخابية   التي  لا تنزل  عن  رقم  90 %وما  جاورها ،  وذلك  في  أبشع صور  معاملات(الحُكْرَة )  والظلم  العدواني  على  الشعب  الجزائري  المغبون  في  كل  حقوقه  ،  وبعد  أن  ابْـتُـلِيَ  الشعبُ  بِغُصَصِ  (  جمع  غُصَّة )  بعد  أن  ابْـتُـلِيَ   بِغُصَصِ ارتفاع  أسعار  النفط  والغاز وهو  يسمع   عن  ملايير  الملايير  من  الدولارات الافتراضية  تتدفق  على  الجزائر  دون  أن  يدخل  خزينة   الدولة  منها   ولوسنتيم   واحد طيلة  15   سنة (  1999- 2014 )  حيث  كانت  الأرقام تُـتَرْجَمُ  في  الخارج  إلى  ثلاث  لغات  للنصب  :النصيب  الأول هو  مقادير  من ملايير الدولارات   لا  تنزل   أرض  الجزائر  أبدا ، بل  تذهب  من  هناك  إلى  هناك  أي  تنتقل   من  مصاريف  في  الخارج  إلى  أخواتها  في  الخارج  أيضا   لتدخل  إلى  حسابات   عتاة  لصوص  الجزائر  بكل  أنواعهم  وعلى رأسهم  عسكر  فرنسا  الحاكم ،  و يأتي   في  الدرجة  الثانية  كراكيز  السلطة  وأبناؤهم  وشَيَّاتِيهِمْ  ،  هذه  الملايير  من الدولارات لا  يعرف  عنها  الشعب  الجزائري   شيئا  سوى  ما  يسمع  من  أن  النفط   قد  بلغ  رقما  قياسيا  في  الارتفاع  أما  مداخيله  بالملايير  الملموسة   فهي  تتبخر  كلها  هناك  في  الخارج  ،  و يبقى  هنا  في  الجزائر (  الزوالي )  الجزائري   يتبجح  ويتلهى  وهو  منتشي  بِمَصِّ  قطعة عَظْمٍ من  عظام  المبادئ  الخرافية  التي  رمى   بها  إليه   جبابرة   جنرالات  الخزي  والعار  الذين  يحكمون   الجزائر ،  ويتغنى  بها  الشعب  (  الزوالي )   ليل  نهار  ويرقص  تحت  مفعول  تخديرها  ،  "  يتغنى  الشعب  الجائع  العريان  المكسي  (  بِالبَالِ= أي  الألبسة  المستعملة  التي  تستوردها  الدولة  أو  تتلقاها  من  دور  الإحسان  الأوروبية   مجانا  وتبيعها  للشعب   الجزائري )   يتغنى  الزوالي  بأن  بلده  هي   كعبة  الثوار  والمبادئ  والدفاع  عن  تقرير  مصائر  شعوب  العالم  المظلومة  ،  وينسى  جوعَه  وَعُـرْيَهُ  ليذهب   في  المساء  إلى  كوخه   فارغَ   البطن  ولكنه  شبعانٌ  بأحلام   خرافية    تَـنْـفُخُهُ   بها   وسائل   الصرف   الصحي  للإعلام   السلطوي  المجرم  ،  و ينام  (  الزوالي  )   مبتسما  بها  حتى  الصباح  ليبدأ  طابور  البحث   عن  (  شكارة  حليب  وجبة   بطاطا  ) ...أما  النصيب  الثاني  فهو  نصيب  الفواتير  التي  تُؤدَّى  في  الخارج  لضمان  استيراد   بعض  أنواع  المأكولات والمشروبات  التي  هي  في  متناول  الشياتة  وزبانية   السلطة  ،  في  متناولهم  لكنها  مرفوقة  بضجيج  تمريغ  كرامتهم    في  وَحَلِ  الذل   والهوان  والتغني  بِالْـمَـنِّ  على  الشعب  في  أبواق  السلطة  بأن  الكراكيز  قد  استطاعت  في  عصر  جلالة  الملك  بوتفليقة  أن  توفر  لهم ( الياوورت ) و( الفروماج).... أما  القسم  الثالث  فهو  من  نصيب  روسيا  أولا وبعض  الدول   الغربية   التي  تضمن  للمافيا   الحاكمة  خردة   صدئة  من أسلحتها  من  أجل  استمرار  حالة  الفقر  وإذلال  الشعب  الجزائري  على  ما  هو  عليه  ،  كيف  ذلك  ؟  الجواب  هو : لم   تكن  قط  ملايير  الدولارات   التي تنفقها  مافيا  الجنرالات  على  خردة  الأسلحة   الصدئة  من  أجل  صَدِّ  عدوان  خارجي  لأن  العالم  كله  يعلم  أن  إرهاب  الساحل  والصحراء  أو  ما  يطوف  بجوانب  النيجر ومالي  فتلك  مهمةتقوم  بها( كوموندوهات) جنود  فرنسا  وأمريكا   التي  تحمي  مافيا  جنرالات  الجزائر  وكراكيز  حكامها  ،  أما  خردة  السلاح  التي   تقتنيها  مافيا  الجنرالات  الحاكمة  في  الجزائر  فهي   موجهة  لصدور  الشعب   الجزائريحتى  لا  يتحرك  قيد  أنملة  من  أجل  استعادة   كرامته  التي  فقدها  طيلة  57  سنة  وما  يزال، والأمثلة   على  ذلك  كثيرة  (  قتلى  أكتوبر  1988  و مجازر ما بين  1991  و  1999  )  وغيرها  كثير ،  تضاف  للقمع   الممنهج  ومَلْإ  السجون  والإعدامات  والاغتيالات  والتهجير  القسري  الخ  الخ ... لقد  عاشت   السلطة  في  الجزائر  حوالي  15  سنة ( 1999- 2014 )  في  حالة  من  البَطَرِ  أي  الطغيان  بالنعمة   التي  نزلت على  قوم  سفهاء  لا إيمان  لهم   وهم  حكام  الجزائر  عسكر  ومدنيين ،  عاشوا  دوخة   الغِنَى  والثراء  التي  تنزل  على  السفهاء  إخوان  الشياطين ، عاشوا  في  بحبوحة  الملايير  من الدولارات  تحت  عيني  بوتفليقة  الذي  لا  ولم    يَرِفَّ  له  جفن بأن  يتذكر  ما  يحتاجه  الشعب  الجزائري   في  كل  نواحي   التنمية  الاجتماعية  عموما  ،  بل  أعمى  الله  بصيرته  وبصره  (  وبالضبط   في  الفترة  ما  قبل  إصابته  بالجلطة  الدماغية   أي  من  1999  إلى  2013  )  لكنه  يصدق  في  حقه  قول  ربِّ  العزة  سبحانه  وتعالى : "  إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْلاَ يُؤْمِنُونَ {6} خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلى أبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ   (  البقرة  7  )  إن  قوم  بومدين  المجرم   ومنهم   بوتفليقة  طبعا  قد حافظوا  على  وصيته  بأن  يستمروا  في  تنفيذ   وصية  الجنرال  دوغول  الذي  تآمر  معه   على  تخريب  الجزائر  ونجحوا  في  ذلك  حتى  أن   بعض   الجزائريين  الذين  غابوا  طويلا  عن  الجزائر  راعهم  ما  رأوا عليه  حالة  جدران  منازل  المدن  التي  وجدوا  حالتها  كما   تركها  المستعمر  الفرنسي  ولم  تلكف   نفسها  عصابة  بومدين   ومن  تلاها  إعادة  صباغتها   وخاصة  وسط   المدن  الكبيرة  ، قوم  ينهبون   فقط   ولا   قلب  لهم  على  الجزائر .

ثانيا  : انهيار أسعار  النفط  والغاز عام  2015  تُـعَـرِّي  سَوْءَاتِ  العسكر  وكراكيزه  المدنية :

نزل انهيار  أسعار  النفط  والغاز  على  مافيا  الجنرالات  وأزلامهم  كالصاعقة  ،  وهم  الذين  اعتادوا  على  انهمار  الملايير   من  الدولارات   السائبة  عليهم   كالماء  الزلال  يَغْرُفُونَ  منها   ما  يشاؤون  ،  نزلت   عليهم  طامةٌ  استغرق  الإحساس  بها   عندهم   فترة  قصيرة  فقط !!!!،  لماذا  ؟   لأنهم   فكروا   جيدا  ووجدوا  أنه  حتى  لو  انهار  سعر  النفط   والغاز  وبلغ   مدخول  ثمنها   دولارا  واحدا  فقط  فهو   لهم  وليس  لغيرهم ، أما  الشعب  فله  مشاريع   الجوع  والقهر  المعروفة  ( بسياسة   التقشف  )  التي  لا  يكتوي  بنارها  سوى  (  الزوالي ) أي  المعيشة  التي   اعتادها  (  الزوالي )   حتى  عندما   بلغ  ثمن  البرميل  من  النفط  150  دولارا   في  السوق   الدولية ،  (  فالزوالي )  يكتفي   بسماع  أثمان  النفط  والغاز  سواءا   طلعت  أم  هبطت  فهو لا  يرى  نتائجها   قط   على  أرض   واقعه   المعيشي طيلة  57   سنة  من  حكم   عصابة   بومدين  ومن  جاء  بعدها  ،  لذلك  فانهيار   أسعار  النفط  والغاز  لا   تهم  الشعب  من  قريب  أو  بعيد  لأن  دماءه  معرضة  للامتصاص   في  جميع  الأحوال  .....

 أما  أبناء  الجنرالات  فقد  ضَمِنَ  لهم  آباؤهم  وأجدادهم  منذ  زمان أموالا وفيرة  في  الخارج  لا  تنفذ  فهي   إما  على  شكل  عقارات  في  عموم  أوروبا  (  كنا  نعتقد  أن  الأمر  يتعلق  بفرنسا   وحدها  لكن  المجرمين  تطوروا  وهَرَبُوا  من  ضرائب  فرنسا  المفترسة  إلى  غيرها  من  الدول  الأقل  استنزافا  لأموالهم  المنهوبة  )  إما  على شكل  عقارات  أو  سندات  إئتمانية  لأنها  أضمن  من  أسهم   البورصة  التي  تُعَرِّضُ  صاحبها  لخطرين  :  خطر  الخسارة  وخطر  افتضاح  أمره  ... وإما  الاحتفاظ   بالأوراق  المالية  نفسها  مثلما  تفعل  العجائز  ، لأن  الذين  نجد   اقتصاد  الجزائر   بين  يديهم  يفكرون  بنفس  عقلية  العجائز  لأن  أسوأ  تدبير  للإقتصاد  على   المستوى  العالمي  هو  اقتصاد  الجزائر ،  عفواً   نستعمل  تعبير ( اقتصاد  الجزائرعلى  سبيل   المجاز  لأن  حقيقة  الأمر  أنه  ليس  في  الجزائر  اقتصاد  )  لأنه  ما  كان  في   يوم  من  الأيام  في   الجزائر  اقتصاد  بالمفهوم  العصري  الحديث  ،  بل  كان  اقتصاد  (  خُذْ  وَهَاتِ )  أي  اقتصاد  القرن  17  و 18  على أكثر  تقدير للمتفائلين ،  لم  يكن  في  الجزائر  اقتصاد  عصري  طيلة   57  سنة    لأن  ذلك   سيفضح  اللصوص  ومصاصي  دماء  الشعب  الجزائري  ،  أما  تدبير  أموال  الشعب  الجزائري  بطريقة   العجائز  فهو  أقوى  ضمانة  للصوص   لتغطية  سرقاتهم  وامتصاص  دماء  الشعب  بكل  أمان  وطمأنينة  المجرم  الذي  يُـمَثِّـلُ  بجثة  ضحيته  وهو  في  كامل  النشوة  والسرور .... وهكذا  أصبحت  الجزائر  شَبَحُ  دويلة  ليست  فيها  طبقة  سياسية  واعية  بل  منعدمة  نهائيا  بسبب  سياسة  العصابات  المجرمة  التي  كانت  تتبنى  دائما    سياسة   نشر  القحط  السياسي  والفكري  طيلة  57  سنة ..  وتريدون  اقتلاع   جذور  مافيا  الجنرالات   من   منابتها  ،  كيف   ذلك  ؟   هل   بالجهل   والانتهازية  ؟،  وكل  جزائري  ظهرت  عليه  بوادر  الوعي  السياسي  إما  أن  يلفقوا  له   تهمة   ثقيلة  ليقبع  في  السجن  نسيا  منسيا   أو  يُـيَـسِّرُونَ  له   ظروف  الفرار  إلى  أوروبا  ليرتاحوا   من  خطره  حتى  لاينشر  الوعي   السياسي بين  عموم   الشعب  الجزائري ....

خرجت   الجزائر  من   العشرية  السوداء  لتدخل   عصر  فوبيا  الرعب   التي  جاءت  نتائجها  بتتويج   بوتفليقة  على  رأس  الجزائر  وهو  أخبث  من  بقي  من   حثالة  عصابة  بومدين  (  باستثناء  الشهيد  محمد  بوضياف  والمرحوم  حسين  آيت  أحمد  وغيرهما  قليل  جدا   جدا   )  جاؤوا  ببوتفليقة   ليستكمل   ما   تركه  المجرم  الأكبر  بومدين.... لكن  الله  يمهل  ولا  يهمل  فلم  يقف  بوتفليقة  على  رجليه  ليغرز   مخالبه  في  جسم   الشعب   أعمق  مما   استطاع  ،  وحتى  يتمتع  بنتائج   خبثه  و  يبث   سمومه   بين  فئات  الشعب  الجزائري  ، لأن  وقوفه  على  رجليه  لم  يدم   سوى  12  سنة  -  لحكمة  يعلمها   الله -   كانت  بدايات  حكمه  مع  مافيا   الجنرالات  مشرقة  تَخْلِبُ  أنظار  اللصوص  لأن  ريع   النفط  والغاز  أسال  لعاب  جميع   المجرمين وحتى  المحيطين  به  فضلا   عن  مافيا  الجنرالات  التي  تعتبر   العمود  الفقري   الذي  يتحكم  في  تلابيب   كراكيز  الدولة   والشعب  معا  ،  وهكذا   زادوا   الشعب  قهرا   وتخديرا  إلى  أن  كان  خطاب ( طاب  جنانو )  في  8  ماي عام  2012  في  مدينة  سطيف  وكانتتلك  آخر مرة  يسمع   فيها  البشر  صوتَ  بوتفليقة  لأن  الله  أخرس لسانه  وختم   على  قلبه   لتأتيه   بعدها  في  سنة  2013  الجلطة  الدماغية  التي  شلت  قوائمه  وأخرست   لسانه  نهائيا  و أقعدته  على  كرسي  متحرك (  اللهم  لا شماتة  في ما  تصيب  به  مخلوقاتك  لاختبار  إيمانهم  )  ، والأفظع  من  ذلك  أنهم  استطاعوا  أن  يشلوا  حتى  حركات  وسكنات  الشعب   بواسطة  الأموال   التي   اشترى  بها   محيط   بوتفليقة    ذمم  الخونة  من  الشياتة  و حفدة  فرنسا  من  الحركي  ( Harky  )  فَـمَرَّتْ  مع   ذلك  انتخابات  2014  للعهدة  الرابعة  وقاد  حملتها  المجرم  القابع   في  السجن  المدعو  عبد  المالك  سلال  فتساءل  عقلاء  العالم  :  كيف  لبوتفليقة  أن  يقول  في  خطابه  (  طاب  جنانو)  في  08  ماي  عام  2012  أنه  هو  وجيله  قد  أدَّوْا  رسالتهم  وما  عليهم  إلا  تسليم  المشعل  للشباب  وها  هو  في  عام  2014   يتهافت  على  العهدة  الرابعة ويكلف  سلال  مرة  أخرى  لقيادة   حملة  العهدة  الرابعة   التي  ستجري   في  17  أبريل  عام  2014 ولو أنه مشلول  ؟  إنه  اللا منطق  الذي  لا  يسري  إلا  على  الشعب  الجزائري  الذي  يتعلق  بالأشخاص  لأنه  يعيش  القحط  السياسي  والفكري  منذ  52  سنة ....أما   في  زمن  تشبث  بوتفليقة  بالعهدة  الرابعة  وهو  مشلول  الأطراف  فلم  يسمع  العالم  منه  كلمة  واحدة  منذ خطاب  طاب  جنانو ...وقضى  بوتفليقة  عهدته  الرابعة   مشلولا  على  كرسي  مدفوعا   لا  يسمع  له  أحدٌ  صوتا  ،  وقضت   الجزائر  في عهدة  بوتفليقة  الرابعة  أحلك  أيامها  على  الإطلاق ،  لا  أموال  بسبب   انهيار  سعر  النفط  والغاز  ولا  بصيص  أمل  في  مستقبل  الجزائر  المظلم  أصلا  ،  فكان  المصير  المجهول  هو  المسيطر   على  عقول  شباب   الجزائر  طيلة  مدة  العهدة  الرابعة  برئيس   مشلول  الدماغ  و الأعضاء  وحاشية  تنهب  مداخيل  الدولة  على  هزالتها  حتى  كادت  أن تفقد  سيادتها  على  عملتها  ( الدينار)  الذي  لم  يعد  يساوي  قيمة  الورق  الذي  طُبِعَ  عليه  خاصة  بعد أن  أمر  رجل  المهام  القذرة  السجين  أحمد  أويحيى  بصفته  (  حاشاكم  )  وزيرا  أول  لدويلةٍ   شبحٍ  ، أمر  بطبع  الأموال  على  الأوراق  وكأنه  يقول  للشعب  المغبون  تريدون  (  دْرَاهَمْ )  أي  النقود  ها  نحن  سنطبع   لكم  منها  ما  تشاؤون ، وهي  علامة  صارخة  أنه  يحتقر  الشعب  الجزائري  ويعتبره  جاهلا  بأخطار  عملية  طبع  أوراق  نقدية  فاقدة  للقيمة  لأنها  لا سند  لها   اقتصاديا  ولا  ماليا   ،  وقد  أصبح  الجزائريون   فعلا  في  أواخر  تسلط  السجين  أويحيى  يتهافتون  على  أي  عملة  أجنبية  حتى ولو  كانت  الشيلين  الصومالي  فهو  ذا  قيمة   أفضل  من  ورقة  الدينار  الجزائري  الذي  استمد ( قَذَارَتَهُ )  من   قذارة  رجل  المهام  القذرة  ،  وكان  اسما  على  مسمى ...

هذه  هي  الجزائر  التي  تسلمها  عبد  المجيد  تبون  من  بوتفليقة   فكيف  سيواجه  هذا  الذي  تبدو  عليه  علامات   العَـتَـهِ  والهَـبَلِ  ،  كيف  سيدبر  هذا  الركام  من  المصائب   الاقتصادية  والاجتماعية  ،  فليس  الأمر  بأن  تكون  رئيسا  لدولة  بل  الأمر  هو  :  ما هي  مقومات  هذه  الدولة  التي  ستعتمد  عليها  في   عمليات  الإنقاذ  ،  فبوتفليقة   جاؤوا   به  إلى  الجزائر  ليشتري  ذمم  الذين  ضَعُفَ  إيمانهم  بسيادة  الدولة و  كيانها  فنجح  في  تهدئة  أمور  الاقتتال  بين  فئات  الشعب  وكان  أمام   بوتفليقة  ركام  من  ملايير  الدولارات  يقال  إنه  أدخل  معه  20  مليار  دولار  تلك   التي  كان  قد   سرقها  وهرب  بها  عام 1978 بعد  موت  المجرم  الأكبر  هواري   بومدين  ،  فماذا  وجد  عبد  المجيد  تبون  أمامه   لينقذ  الجزائر  ؟  وجد  تبون  حراكا  شعبيا  دام  تسعة  أشهر  كانت  أهم  نتائجه  :  طرد  بوتفليقة   خارج  الوطن  وطرد  الجنرال  خالد  نزار  خارج   الوطن   ومحاكمة  رجل  المهام  القذرة   أحمد  أويحيى  داخل  الوطن  والبقية  يعلم  الله  درجة   إجرامهم  في  حق  الشعب   مثل  لويزة  حنون  ،  وما  أكثر   المظلومين  في   حملة  الاعتقالات  في  هذا   الحراك  على  رأسهم  كريم  طابو  والمجاهد  لخضر  بورقعة  وكثير  من  الشباب  الذين  ذهبوا  ضحية   تمشيط  الشوارع  من  أجل  عيون  قايد  صالح .

ثالثا :عبد المجيد تبون تَسَلَّمَ  من قايد صالح جَمْرَةَ الحراك الشعبي التي ستتحول  نارا  تحرقه وتجعله رمادا

لم  يعد  خافيا على أحد أن  عبد المجيد  تبون  يكرهه  الشعب  ولا  يعترف  بشرعية  انتخابه  ،  وتؤكد  الخرجات  الشعبية  التي  تطوف  كل  جمعة  عموم   شوارع  المدن  الجزائرية   كبيرها  وصغيرها  ، تؤكد  أن  عبد  المجيد   تبون  صفر  على  اليسار  في  المشهد  الجزائري  العام  أو  كأنه   مجرد   لعبة  (  واللعبة  في  هذا  السياق  هي  بالمعنى  الحقيقي  أي  مثلما  يلعب  الطفل   بلعبة  يتسلى بها  أم  مثلما   يلعب  القط  بالفأر  الذي  وقع   بين   مخالبه  وغيرها  من  الألعاب  المسلية  )  أقول :   قد  يكون  تبون  مجرد   لعبة  مارسها   قايد  صالح   وسَيُجَرِّبُهَا   العسكرُ   ليرى  مدى  قوة  ما  يسمى  (  المؤسسات )  التي  تركها  بوتفليقة   وراءه  ، وهل  ستنجح   حيلة   استدراج   الشعب   إلى   انتخابات  رئاسية   في  تشتيت   الحراك   وخنقه  نهائيا  .... لكن  :  هل  في  الجزائر  مؤسسات  غير  المؤسسة  العسكرية ؟  طبعا  لا  وألف  لا....

ما  لا يعلمه   العسكر  وقايد  صالح   أن   تبون   قد  سقط  في أُتُونِ  الحراك  الشعبي  الذي  سيصبح  في  وجهه  لهيبا  مثل   جهنم  الحمراء التي  ستحرقُهُ  نيرانُها  وتُحِيلُهُ  إلى  رماد  فاحم  وتقذف  به  في  دائرة  النسيان  الأبدي ....وهذه  بعض  المؤشرات   على  ذلك :

  • طالما  عبر   الحراك  في  نفس  يوم  الاقتراع  12 /12/  2019   بأنه  غير  راضٍ  عن  تبون 
  • وطالما  أخرج  الحراك الشعبي  ( تبون )  من  دائرة  الشرعية  التي  يطالب   بها  الشعب  في  نفس  اليوم    وهي  شرعية  الشعب  وحده  دون  غيره  ،  ولا  بد  أن  تنطلق  منه  وهو  الذي  له  الحق  في  حسم    شرعية   السلطة   من  عدمها  .
  • وطالما  (  تبون )  هذا   هو  جزء  من  السلطة   القديمة  التي  قهرت  الشعب  57  سنة  فلن  يفرح  تبون  ولو   يوما   واحدا   بأنه  أصبح   فعلا  رئيس  دولة  رغم  الشعبوية  الفجة   التي  أدار   بها  حملته  الانتخابية   وأظهرها   بطيش  ونَزَقٍ  في   ندوته  الصحافية  الأولى  ...
  • طالما  حراك الشعب  يهتف  في  الشوارع  "  الله  أكبر  الانتخاب  مزور "  فإنهم  يقولون  مباشرة  لمافيا  الجنرالات  الحاكم  الفعلي   للجزائر:  " لا  شرعية  لهذا  المخلوق   المدعو  تبون  الذي  وضعتموه  على  رؤوسنا  قهرا  وتزويرا  ،  والشعب  لا يعترف  بشرعيته ".
  • تأكد  للجميع  أن  عناصر  مافيا   الجنرالات  كانت  على  خلاف  حول  الشخص  الذي  سيضعونه  على  ظهر  الشعب  ، فاتفقوا  أخيرا  على  (  تبون )  والذي  يؤكد  ذلك  أن  جميع  الأرانب  التي  شاركته  في  هذه  المهزلة  الانتخابية   قد  انْسَلُّوا  بهدوء  بعد  انتهاء  مهمتهم  التي  كانوا  يعلمون  بها  ومن  الأكيد  أنهم  قد  تقاضوا  عليها  أجرا  .
  • أصبح  تزوير انتخاب  تبون  يوم  12  ديسمبر  2019  بديهيا  ومن  باب  السماء  فوقنا  ،  وبدأت  الحجج  والبراهين  على  ذلك  تظهر  شيئا  فشيئا ( منها  الصناديق  التي  اعترف  كثير من  الذين  حضروا  في  مكاتب   التصويت  أنها  كانت  تدخل  لمكاتب  التصويت   مملوءة  عن  آخرها  بورقة  تبون.)  ونحن  نسأل  متى  كانت  دولة  الجزائر  العسكرية  تُجْرَى  فيها  انتخابات  نزيهة   وذات  مصداقية  ؟  ونعلم  أن  ذلك  شرط  ملازم  لكل  الدول  الشمولية  التي  تخضع  للسلطة   العسكرية  ،  فلماذا  يكره  العسكر  الجزائري  سماع  شعارات  من  مثل  (  دولة  مدنية  لا  عسكرية )  ؟  لأن  تخلي  العسكر  عن  السلطة  لصالح  الدولة  المدنية  هو  انقلاب  مدني  على  سلطة   العسكر  فتضيع  مصالح  مافيا  الجنرالات  الذين  أغلبهم  من  كابرانات  فرانسا.
  • من  يكون  عبد   المجيد   تبون  هذا  ؟ إنه  نكرة   بالنسبة  لخطورة  المرحلة  وما  راكمتها  عهدات  بوتفليقة  من  مصائب  كل  واحدة  أضخم  من  الأخرى . ومصيبة  واحدة   منها  كافية  لتقصم  ظهر  تبون  والذين  وراءه  يدفعونه  للتهلكة .
  •  طالما  الشعب  مصمم  على  استمرار  الحراك  الشعبي  حتى  اقتلاع  آخر  جذر  من  جذور   عصابة   بومدين  من  منبتها  ،  فإن  تبون  سيجد   نفسه  مضطربا  بين   القلة  المغفلة  التي   دفعها  العسكر  إلى الانتخابات  والأكثرية  التي  سيراها  بأم  عينيه  ستواجهه  بكثافة  النيران   التي  لن  يقدر  على  الصمود  أمامها  طويلا  .
  • ليس  لتبون  عصا   سحرية   يمكن  أن  يحل  بها  مشكلة واحدة   فقط من  المشاكل  التي  لا  حصر  لها  من  مثل  معضلة   البطالة  بين  الشباب  التي  تخطت  حسب  الديوان  الوطني  للإحصائيات  الرسمي عتبة 12.5 % شهر جويلية الماضي ويعلم  الله  كم  بلغت  هذه  النسبة  في   نهاية  سنة  2019  .

عود  على  بدء :

إن  أكبر  بذرة   سرطانية  يحملها   معه   المدعو   عبد  المجيد   تبون  وجاء  بها   معه  وستكون – بلا  شك -   هي   سبب  حتفه   وحَـرْقِهِ   من  طرف  أحرار  الشعب   الجزائري ، هذه  البذرة   السرطانية : هي   كونه  جزء  أصيل   من  العصابة   المجرمة   السابقة ،  فقد  كان  جزءا   منها  منذ  عام  1975  كإطار  على  مستوى  الجماعات  المحلية   باسم   الحزب  الوحيد  مدرسة  تكوين  لصوص  السلطة  ما  يسمى ( جبهة  التحرير  الوطني  )  الحزب  الذي  أصبح   اليوم  منبوذا  من  طرف   الشعب  الجزائري  ،  فقد  حمل  ( تبون )   الكراهية  من  طرف   الشعب  من  جهتين  :  جهة  كونه  عنصرا  مهما  من  عناصر  السلطة   المجرمة  السابقة  ،  وكونه   من  أهم  أعضاء  الحزب  الأكثر   كراهية   اليوم  لدى  الشعب   وهو  حزب  عصابة  بومدين  الذي  أسقط   البلاد   والعباد   في   التخلف  المزمن  والأبدي ، والمدرسة  التي   يتخرج  منها  عتاة   اللصوص  مقابل   اللصوص  الذين  يتخرجون  من  مدارس   مافيا   الجنرالات ،  فهذه  كافية   لتزيد  الشارع   اشتعالا  وسيتوحد   الشعب  اليوم على   هدف  واحد :  هو  البرهنة   للسلطة  أن   الشعب  هو   مصدر  الشرعية   الحقيقي   وأنه   سيرمي  لهم   رئيسهم  الذي  جاؤوا  به   ليخنق  حراكهم  إلى   الشارع  ، هذا  إن  بقيت  فيه   بقية   من   رمق  العيش  ،  وسيبرهن  الحراك   للمافيا  الحاكمة  أن  كل   الحِيَلِ   والمكر  الذي  استعمله   قايد   صالح  مع  زبانيته   لن  يجدي   العصابة  المجرمة   في   إعادة  استنساخ   سلطة  جديدة  من  عناصر  السلطة   المجرمة   القديمة  لتكون  استمرارا  لعهدة  بوتفليقة  الخامسة...هذا  المخلوق   المدعو  ( تبون )   لا  يدري  أنهسقط   في  نار  جهنم  المستعرة  التي  أوقدها  حراك  الشعب  منذ  22  فبراير  2019  ،  سقط  وهو  لا  يدري - لغبائه - حقيقة  الوضع  في  الجزائر  كما  حصل  له  في  الشهرين و 20  يوما  التي  قضاها  كوزير  أول  في  2017  (  25 ماي – 15  أوت )  حيث  جَـرَّهُ  نَـزَقُهُ  وصبيانيته  إلى  إعفائه  من  هذا  المنصب  بعد  بضعة أسابيع أي  قبل  أن  يستوي  في  جلسته  على  كرسي  الوزارة  الأولى  ،  كذلك  سيفعل  به  شعب  الحراك  ،  سوف  لا  يدري  - هذا  المغفل -  من  أين  ستأتيه  ضربة   الحراك  ،  هذا  الحراك  الذي  لن  يتخلى  على  شعار  (  يتنحاو  كاع  )  فأين  كان   تبون  وهو  يسمع  هذا   الشعار ؟  لا  نجد  تفسيرا  لذلك  سوى  عمق  تربية  كراهية  الشعب   واحتقاره  لدى  كل  عناصر  السلطة   المجرمة  السابقة  لأنها  تَـرَبَّتْ  على  كراهية  الشعب  واحتقاره ،  إنه  يحتقر  شعارات  الشعب  في  الشارع  و لا  يعطيها  أي  أهمية  ،  إن  أهداف  حراك  22  فبراير  2019    أكبر  من  انتخاب  رئيس  للبلاد ،  هذا  الحراك  رقم  43  فوق  السلطة  الحاكمة   الظاهر  منها   والخفي  ،  إنه  حراك  يقول : (  كفى  كفى  لقد  بلغ  الشعب  سن  الرشد  )  ولن  يتراجع  مهما   كانت   نداءات  كركوز  جديد  لهم  بأنه  على  استعداد  للاجتماع  معهم  والسماع  لمطالبهم ،  إن  بلادة  هذا  (  التبون )  بلغت  به  أنه   يجهل  أن  كل  جزائري  حر  منتمي  للحراك  حقا  وحقيقة  لن  يمد  له  يده  أبدا  لأن  هذا  الأخير  يعلم  أنه  سيعيش  منبوذا   بين  الشعب  إلى  يوم  القيامة  بل  ستلتصق  به  تهمة  انتمائه  للعصابة   المجرمة  التي  فعلت  بالشعب  أبشع  الأفاعيل ،  فمن  سيقبل  الجلوس  مع  (  تبون )  من  عناصر  الحراك  ؟   إلا  إذا  كان  من   الشياتين  والانتهازيين   الذين  ذكرناهم  في  مقال  سابق  وقلنا  سيعتمد  عليهم  قايد  صالح  في  انتخابات  12 /12 /  2019  وهؤلاء  معروفون  وأدوا  مهمتهم  ،  ولو  حدث  وادعوا   زورا   أنهم   يمثلون  الحراك  وأن  (  تبون )  قد  اجتمع  معهم  وحَلَّ  معهم  كل  المشاكل  العالقة  زورا   وبهتانا  ،  فإن  السلطة  برمتها  في  الجزائر  ستجر  عليها   الطوفان  الشعبي  الذي سيحرق   معه  الأخضر   واليابس  ...  فحذاري   يا  تبون  ويا  قايد  صالح   أن  تُـزَوِّرَا  إرادة  الحراك  لأنكما  ستكونان  أول  من   سَـيَجْـرِفُهُ تيار   الطوفان  الشعبي   الذي  بلغ  به   اليأس  مبلغه  ... فالشعب  يخرج  معبرا  للجمعة  44  ليعبر  عن  لا  شرعية  وضع  (  تبون )  على  رأس  الشعب  رغما  عن  إرادة  الشعب ، فهل  2  مليون  ونصف  المليون  تقريبا  التي  زَوَّرْتُمُوهَا   ليكون  (  تبون )  رئيسا  على  42  مليون  جزائري  أصبحوا  يعرفون  أساليبكم  وحِيَلَكُمْ   الشيطانية  ، إذن  إما  أن  ترحلوا  جميعا   وإما   أننا  سنحرق  رئيسكم  الذي  نبذه  الشعب  منذ  الدقيقة  الأولى  لإعلانه  رئيسا  للبلاد  التي  تستحق  رجلا  مخلصا   للشعب   وفيا  له   وليس  مجرما  متخرجا   من  مدرستكم  ، وليس  انتهازيا  قرر  الانتقام  من  الشعب  كما  فعل   الكراكيز  السابقون  الذين  كانوا  يضعون  أنفسهم   في   مواجهة   الشعب  ولم  يكونوا   قط   معه  وإلا  لما  وصلت  الجزائر  لهذه  الحالة  المزرية   سياسيا  واقتصاديا  وتنمويا ،  بل  إن كل  من  مَرَّ  بكرسي  الرئاسة  في  الجزائر  كان  يخدم  مصلحة  فرنسا   حسب   شروط   اتفاقية  19  مارس  1962  أي  استقلال  شكلي  يخدم  مصالح  فرنسا  العليا  والعمل  الجاد  لتخريب  الجزائر  سياسيا  واقتصاديا  مع  الحرص  على  استدامة  الاضطراب  الداخلي  والخارجي  لدويلة  الجزائر  دائما   وأبدا   وإلى  يوم  القيامة ..

إذا  كانت  هذه  هي   حالة  الجزائر  فَـمَنْ  هذا  المخلوق   العاقل  الذي    له   الجرأة  ليقبل  أن  يكون  رئيسا  على  دولة  هي  رُكَامٌ   من  خرابٍ  سياسي  واقتصادي  واجتماعي  مزمن  أي  تراكمت  على  مشاكله  أزبال  وأزبال  من  القاذورات  عبر  57  سنة  حتى  أصبحت  تلك  المشاكل  الأصلية   لا  تظهر بتاتا تحت  تلك  القاذورات ، ومن  أراد  الوقوف  عليها  بعينها  ليراها  عليه  أن  يَكْنُسَ  قبل  كل  شيء  ذلك  الركام   المُكَدَّس  من  القاذورات فوق  تلك   المشاكل   التي  تراكمت  عليها طيلة 57 سنة  لتظهر له !!

يكذب  من  يدعي  أن  له  القدرة   وحده   على  حل  المشاكل   الاجتماعية   الجزائرية  التي  تراكمت  طيلة   57   سنة  ،  يكذب  من  يدعي  أن  يفك   تلك  المشاكل   في  5  سنوات  ولا  حتى  10  سنوات  ، لأن  الأمر  ليس  في   البحث   عن  شخص  يحكم  البلاد  ، بل  القضية  هي:  هل  استقلت  الجزائر لأن  ما  وصلنا  إليه  من  تخلف  مزمن   هو  بسبب   خنق  ثورة   نوفمبر  1954  والاستقلال  الشكلي  المزور  الذي  رضينا  به  ،  واليوم  وبعد  57  سنة  قامت  ثورة  22  فبراير  2019   لأن  السيل  قد  بلغ  الزبى  وعرف  الشعب  تلك  الأسرار  وعبَّرَ  عن  ذلك  بشعاراته  مثل  (  الشعب  يريد  الاستقلال  الحقيقي -  نظام  مدني  لا عسكري )  ولم  يعد  الشعب  قادرا  على  الاستمرار  في   الخنوع  للخونة  الذين  باعوا   البلاد  وجثموا  على   صدر  الشعب... فقضية   البحث  عن  رئيس  من  الكارطون  يحمل   كل   سمات   المجرمين   السابقين  وخصائص  تكوينهم  الشيطاني  لن  ينقذ  البلاد  بل  سيضرمُ   الحراكُ  فيه  نارا  تحرقه   وتجعله   حفنة  من  رماد  تَذْرُوهَا   الرياح  ليصير   نسيا  منسيا .... وكما  قلت  سابقا   : لا يَقْبَلُ أن  يَتَسَلَّمَ    رئاسة الجزائر  وهي  في  هذه  الحالة  المُزْرِيَة  إلا  مُجْرِمٌ  عَتِيقٌ أو  مجنونٌ....  ويبدو  أن  المدعو  عبد   المجيد  تبون  قد  جمع أولاصفات  المجرم  العتيق  بكونه  من  عناصر  السلطة  القديمة  منذ  1975  ويظهر  ذلك  على  وجهه  وسلوكه   ،  و ثانياكونه  مجنونا  لأنه  عرَّضَ  نفسه  للهيب  نار  حراك  الشعب   الذي  سيجعله  في  القريب   رمادا   تذروه  الرياح ......... والمجد  والخلود  لأحرار  الجزائر ..

سمير  كرم  خاص  للجزائر  تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. B

    مضت الانتخابات الرئاسية في الجزائر رغم المعارضة ومقاطعة فئات واسعة من المواطنين، ووصل عبد المجيد تبون إلى السلطة بعد أن كان شريكا في مرحلة سابقة من حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وفي حين امتدح رئيس سلطة الانتخابات إشرافه عليها، ووصفها بالطاهرة، أثنى كثيرون على وصفه وزادوا "وحتفضل طول عمرها طاهرة". ولم يقدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تهنئة للرئيس الجزائري المنتخب، بل دعاه من قصرِ الإليزيه إلى الحوارِ مع الشعب، فرد تبون الشعب "يهمني ولا يهمني الماكرون يا ماكرون". وعندما اعتذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن جرائم التعذيب الممنهجة للجيوش الفرنسية بالجزائر، تساءل الإعلام عن مصير اعتذار فرنسا عن الاستعمار، الذي لا نعلم لماذا يسمونه الاستعمار؟ فاحتلال دام 132 عاما قتل أكثر من مليون شهيد جزائري، نكل وأخفى وأعاق وأحرق ودمر، نسميه الاستعمار؟ ! فكيف يكون الاحتلال والإبادة؟ وبنى الرئيس تبون حملته الانتخابية على شعار "قطع اليد" التي تمتد للمال العام، ومد يده للحوار، فهل سيمنحه الحراك الشعبي فرصة لمطابقة الأفعال مع الأقوال؟

  2. ابو نوح

    ههههههههههه الشعب يقول نريد أن نرى وجوه جديدة في حكومة جديدة وشابة . ولكن آلامي الغير الصالح لا يسمع ، فقام بضرب كل شيء عرض الحائط وبالتزوير أتى بمتعفن عاش في العصر الحجري . والاثنان معا سوف يؤسسون حكومة تمثل الحقبة الممتدة بين بومديان وبوتفليقة . وهذا هو الاستهزاء بكل مكونات الشعب والحراك المتحضر الذي كان قد ابهر العالم .

  3. قُلتَ يا سيد سمير كرم حفظك الله : مَن يُـنْكِرُ أَنَّ الجزائرَ تركها بوتفليقة دولة فاشلة باقتصاد منهار في الحضيض ؟ لا أحد ، بل أكثر من ذلك أَبْقَى وحافظ على ما تَرك أسلامه من اللصوص والجهلة على مجتمع منهار كذلك العمود الفقري لكل تنمية ورُقي، فلا فُرص للحياة ولا فرص للنجاة من مخالب الاستغلال والفقر والحكرة والذل والعار. هذه التركة من مجتمع فاشل مستَلَب الفكر، حينما جاءتهم فرصة بوضياف لإخراجهم من المستنقع القابعين والمتخبطين فيه قاموا باغتياله بدم بارد، وعندما جيء لهم بلص محتال بادروا إلى استقباله بالأعلام والزغاريد وتغنوا به كمنقذ للبشرية جمعاء. العسكر اللاشعبي المتسلط والجاثم على صدر شعب بكامله ما هو في الواقع سوى ذُباب أو حشرات ضارة لا حول ولا قوة لها أمام شعب "ثائر". والسؤال الآن هو هل الشعب الجزائري بلغ سن الرشد لفَهْم الحقائق واتخاذ القرارات الصائبة ؟ للأسف أمام قصور الشعب وتخديره المستمر ستبقى الدكتاتورية العسكرية مُهَيْمنة وستكون الجزائر آخر دولة في الكون تَحصل على استقلالها.

  4. مغاربي حر

    بمجرد تعيينه و تنصيبه من طرف سيده و ولي نعمته، حاكم الجزائر الفعلي قايد صالح، بدا عبد المجبد تبون كالتلميذ النجيب في تجسيد احترامه الحرفي لاحد المبادئ التي بني عليها النظام المستبد الجاثم على صدور الجزائريين و هو العداء الثابث للمغرب. فبعد خطاب التنصيب الذي وصف فيه المغرب دولة مستعمرة للصحراء ! ، هاهو تبون يكلف وزير خارجيته و الوزير الاول بالنيابة لاستفزاز الشعب المغربي من جدبد و بعد اقل من ٢٤ ساعة من توليه مقاليد قصر لمرادية، باصدار بيان قوي ضد دولة جزر القمر التي مارست سيادتها و فتحت قنصلية لها بمدينة العيون. وبذلك لم يعد مجالا للشك ان العصابة التي حكمت الجزائر منذ استقلالها لا زالت مستمرة في استفزاز الشعب الجزائري الذي انتفض ضدتها و حاول استرجاع سيادته المسلوبة. فهذه العصابة سرقت جزءا مهما من ثروات الشعب الجزاىري باسم الدفاع عما تسميه حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و ها هي اليوم تؤكد من خلال تبون ان هذا المسلسل من نهب و تبذير اموال الشعب سيستمر في تحد سافر للمطالب المشروعة المعبر عنها. فبيان الخارجية الجزائرية ضد جزر القمر يفنذ اكاذيب العصابة الحاكمة في الجزائر التي تدعي من خلالها ان لا دخل لها في قضية الصحراء. كنا ربما سنتفهم الموقف لو انه صدر عن خارجية الجمهورية الوهمية التي تدعي ان لها دولة، لكن ان يصدر عن الخارجية الجزائرية فهذا يؤكد ان تبون عازم على تنفيذ مخططات النظام الفاشي و ان التغيير الذي يحلم به الجزاىريون لا زال بعبد المنال و يتطلب المزبد من النضال و الصمود لاجل استىصال جذور العصابة الحاكمة.

  5. مهاجر جزائري

    قام الحراك الشعبي في الجزائر من أجل تكنيس كل عناصر النظام القديم وتسليم السلطة للشباب لكن عصابة بومدين وضعت الحراك والشعب الجزائري برمته أمام الأمر الواقع باختيار أحد عناصر العصابة التي اغتصبت السلطة منذ 1962 وفرضته على الجزائريين وكأنها ترد على الحراك الشعبي بأن لا يفكروا في طريق آخر يخرج منه العسكر من السلطة ، لقد أصبح الشعب مهمشا ومطالبه ذهبت مع الريح ولا يساوي شيئا ، فما العمل ، إن الاستعمار الفرنسي خرج من الجزائر بقوة الحديد والنار وخلفاؤه الذين تسلموا السلطة بعده لن يخرجوا إلا بالحديد والنار وليس للشعب مهرب من ذلك ، فما على الشعب إلا أن يفكر في إنشاء خلايا لتفجير نظام العسكر من الداخل ، فأين الرجال الأحرار لأن الأمر إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده

  6. ابو نوح

    لم يسبق لي على الإطلاق ان رأيت أو سمعت ملكا أو رئيسا أو مسؤولا سياسيا كيفما كان نوعه في العلم العربي يقرأ على الورقة وينطق باسماء مرفوعة بعد حروف الجر . هذا الشخص يجب ان يسجل في كتاب  ( كينيس guinées ) لانه حطم كل الارقم القياسية في البلادة . لك الله ياجزاءر . وكأن هذا البلد كله امي ، اينك يامرزوقي الرئيس السابق لتونس وكذلك الرئيس الحالي . اتمنى الا تكونوا قد سمعتم في يوم من الأيام الى خطابات هؤلاء الأميين. والا سوف تصيبكم أزمة قلبية حادة . لقد وصل الجهل مداه في عقول هؤلاء المتعفنين . ففي المغرب مثلا ولو عسكريا واحدا في الرتب الاخيرة يكتب ويقرأ جيدا وأحسن بكثير من هذا المتعفن الرجل الأول في العسكر . الرئيس المحنط السابق لما كان مغربيا كان يتمنى ان يصبح شرطيا عاديا في المغرب ولكن طلبه قوبل بالرفض قبل أن يدخل إلى قاعة المبارة ، ولما أصبح جزاءريا تسلق الدرجات واصبح الرجل الاول في الجزاءر اصبح رءيسها لمدة 20 سنة . وامتداد الجهل لا زال ساري المفعول وسوف يبقى معمولا به خلال السنين القادمة لان بوادر الخلاص منه لا تلوح بالمرة في الأفق وسوف يبقى الحال على ما هو عليه . يا رب من ينقذ الجزاءر والمغرب العربي من هؤلاء الطغاة . تحية خاصة مني الى كل إخوتي واشقاءي الجزاءريين . واقول لكم نظامكم حرمني منكم ومن اشقاءي في تونس وليبيا وحتى في مصر . هذا جرم ارتكبه النظام في حق كل الجيران

  7. كائن

    في تونس عملو انتخابات رئاسية و كذلك في موريتانيا و الجزائر...غير في واحد الدشرة كلش بالهدرة

  8. hahaha les deux seuls endroits la pauvreté et la misère où peut la mener les yeux bandés ce régime a l'abattoir pour ainsi dire vas y cocotte et laisse toi faire tu es entre de bonnes mains celles de charcutiers professionnels ils ont bien sabré la tête a 1000 milliards de dollars toi a côté tu n'es qu'une pauvre poule a qui ils vont facilement tordre le cou

  9. que va t'il offrir de plus a l'Algérie l'homme du cinquième mandat de ce que lui avait offert bouteflika en vingt ans que son allégeance et son obéissance aux généraux le Fidel serviteur et faire de ce pays un terrain propice a leurs dérives et leurs égarements ne l'ont ils pas déjà malaxe et pétri a leur aise pendant 57 ans pour faire de sa pâte leur pain béni et dites moi de toutes ses promesses le beau hâbleur lesquelles pour le sortir du marasme il ne tiendra jamais combien de belles paroles dans l'oreille valide durant notre sommeil nous avaient sussure son prédécesseur tab jnanou et de tonnes de sa poudre de perlimpinpin pour sucrer nos tisanes son remède d'arracheur de dents

  10. nous l'avons échappé belle Ahmed

  11. مغاربي حر

    هل تعتبر الانتخابات الجزائرية انتخابات؟ فباستتناء افراد العصابة الحاكمة و من يدور في فلكها، اجمع الجميع و منهم فعاليات الحراك الشعبي ان نسبة المشاركة في هذه الانتخابات ام تتعدى ٩%. و هذا يعني انها كانت مزورة و ان الرئيس المعين يعتبر غير شرعي. فلا تستحمر القراء، فانت اما شيات للعصابة او مغفل. اما فيما يخص تلميحك للمغرب، فيجب ان تعلم يا جاهل ان المملكة المغربية من اعرق الملكيات في العالم و اقدمها و هي اقدم حتى من الملكية في بريطانيا. و قد جرت انتخابات تشريعية شهد بنزاهتها المجتمع الدولي و اوصلت الاسلاميين الى الحكم. اما في الجزاىر فمتى سمح الجيش بانتخابات حرة و نزيهة؟ هل تذكر كيف انقلب الجيش على نتاىج الانتخابتت التي فازت بها الجبهة الاسلامية للانقاذ سنة ١٩٩١، متسببا في حمام دم استمر عشر سنوات فلا تغالط القراء.

  12. LA MARI0NNETTE DE TABOUN AURA POUR CHARGE DE PROTÉGER DES POURSUITES JUDICIAIRES LES FILS DU CAP ORAL GAY QUI 0NT COMMIS DES CRIMES FINANCIERS M STRES SI CE DERNIER VIEILLARD PARTAIT DANS L 'AU DELÀ. C'EST D NANT D NANT ! LES RÉSIDUS DU RÉGIME POURRI DÉCHU ,QUI FAISAIENT PARTIE DE LA MAFIA DU CLAN MAFIEUX DE BOUTEFF S0NT AU POUVOIR AUJOURD’HUI D0NT LE CAP ORAL GAY . COMMENT D C CES MAFIEUX AU POUVOIR AUJOURD'HUI ALLAIENT POUVOIR TRAÎNER DEVANT LA JUSTICE LE RESTANT DES EX- DIRIGEANTS MAFIEUX DE L’ÈRE BOUTEFF QUI S T MÉNAGÉS JUSQU A AUJOURD'HUI ,DES MAFIEUX DE GR AND GABARIT AVEC QUI LES FAMEUX DIRIGEANTS FANTOCHES D 'AUJOURD 'HUI FAISAIENT DES AFFAIRES LOUCHES ET QUI S0NT TROMPÉS DANS DES SC ANDALES FINANCIERS INCOMMENSURABLES DURANT DES DÉCENNIES DU RÈGNE BOUTEFF COMME LE CAP ORAL GAY PAR EXEMPLE D0NT LES FILS ET LEURS ASSOCIÉS COMME LE SINISTRE TLIBA DE ANNABA ET AUTRES CRIMINELS ET MAFIEUX QUI 0NT AMASSÉ DES F ORTUNES ILLICITEMENT DANS L’IMPUNITÉ TOTALE. UN FILS DE NOTRE CHER PRÉSIDENT FANTOCHE SERAIT -DIT-0N ENTENDU PAR LE JUGE DANS LA FAME USE AFFAIRE DES 700 KGS DE COCAÏNE,ALLAIT-IL ETRE LAVÉ DE TOUT SOUPÇ  AUJOURD'HUI SUR  ORDRE DU CAP ORAL GAY PUISQUE S  PÈRE EST ÉLU PAR LE CLAN MAFIEUX DES CAP ORAUX? L'AVENIR NOUS LE DIRA !

  13. Ghoul Chengrahi

    LE BAISÉ DE LA M ORT. ********************** LE BAISÉ DE LA M ORT  ! ********************** LE BAISÉ DE LA M ORT  ! ********************** LE BAISÉ DE LA M ORT  ! ********************** LE BAISÉ DE LA M ORT  !

  14. ALGÉRIEN AN0NYME L'INSTALLATI0N DE LA MARI0NNETTE DE TABOUN A EL MOURADIA NE SERAIT QU 'UNE ETAPE POUR L’INTR0NISATI0N DU CAP ORAL GAY PI  DU CHAYTANE EL ARABE IBN ZAID COMME PRÉSIDENT DE LA RÉPUBLIQUE ALGÉRIENNE LE MOMENT VENU S'IL DEMEURE EN VIE JUSQUE LA. TEL PARAIT ETRE LE PLAN DIABOLIQUE ÉLAB ORÉ PAR CHAYTANE EL ARAB IBN ZAID LE CHEF TERR ORISTE DES EMIRATS ARABES UNIES QUI SÈME LA FITNA EN UTILISANT SES PÉTRODOLLARS DANS LES PAYS ARABES POUR INSTALLER DES DICTATEURS MILITAIRES AU POUVOIR COMME IL AVAIT PROCÉDÉ A METTRE EN PLACE COMME PRÉSIDENT LE SINISTRE CAP ORAL ET ASSASSIN DU NOM DE SISSI EN EGYPTE ET EN CE MOMENT MÊME CE DIABLE 'IBN ZAID FOURNIT DES ARMES ET DES MERCENAIRES RECRUTÉS D' AFRIQUE POUR TENTER D INSTALLER LE SINISTRE CRIMINEL CAP ORAL DE HAFTAR EN LIBYE A TRAVERS UNE GUERRE FRATRICIDE ET MEURTRIÈRE FINANCÉE PAR LES EMIRATS DU CHAYTANE AL ABAR LE .CRIMINEL

الجزائر تايمز فيسبوك