شعار الشعب يريد أسقاط النظام تعود بقوة في حراك الطلبة

IMG_87461-1300x866

على وقع شعارات "قلنا العصابة تروح يا حنا يا انتوما..انتوما"، و"قولوا للسراقين ماراناش حابسين"، و"انهض إنهض يا شهيد..في بلادي استعمار جديد"، و"دولة مدنية ماشي عسكرية"، و"الجنرالات إلى المزبلة"، و"مللنا من حكم الجنرالات" وشعارات اخرى سار آلاف الطلبة الجزائريين اليوم الثلاثاء، في الاسبوع الخمسين على التوالي منذ انطلاق الحراك الشعبي يوم 22 فبراير 2019.

وهتف المتظاهرون :"ألا في سبيل الاستقلال.. ألا في سبيل الحرية..يسقط يسقط حكم العسكر.. تحيا الدولة المدنية"، وهو شعار يكثف مطالب الطلبة وكذا الحراك الشعبي، الذي يطالب برحيل العسكر وابتعاد مؤسسة الجيش عن الشأن السياسي وترك المجال للشعب لاختيار ممثليه قصد الانتقال إلى مرحلة جديدة لبناء جزائر ديمقراطية مدنية بعيدا عن قرارات وأوامر الجيش الذي يجثم على صدور الجزائريين منذ استقلال البلاد..

ورفع الطلبة شعار "تعديل الدستور مسرحية..والمشكل راهو في الشرعية"، في إشارة إلى رفض الاقتراح الذي تقدمت به المؤسسة العسكرية عبر "بوقها" عبد المجيد تبون بتعديل الدستور، لأن الأمر يتعلق بقضية الشرعية التي يفتقدها النظام وليس   مسألة تقنية تتجلى في تعديل بنود الدستور..

كما عبر الطلبة، ومن خلالهم باقي الشعب الجزائري، عن موقفهم من عبد المجيد تبون، الذي يمثل دور الرئيس منذ أن عينته المؤسسة العسكرية في هذا المنصب يوم 12 دجنبر المنصرم عبر انتخابات رفضها وقاطعها الشعب، حيث اسمعوه/هم شعار: "تبون مزور جابوه العسكر..ماكانش الشرعية ..هذا الشعب محرر هو اللي يقرر.. دولة مدنية"..

كما طالب المتظاهرون بإطلاق سراح كافة المعتقلين وعلى رأسهم كريم تابو، احد الوجوه البارزة في الحراك الشعبي، ونور الهدى عڨادي، الطالبة بالسنة الثانية ماستر علم الاجتماع، التي تقبع داخل سجن الغزوات في تلمسان منذ 19 دجنبر 2019 بتهم "إهانة هيئة نظامية وإضعاف معنويات الجيش" عبر "منشورات على حسابها بالفايسبوك"...

يشار أن محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة الجزائر برأت، أمس الإثنين، الناشط السياسي، سمير بلعربي، وأطلق سراحه وسط حشود كبيرة من أصدقائه وعائلته. وكان قد قضى  6 أشهر بسجن الحراش، على خلفية تهمة "المساس بالوحدة الوطنية" ونشر "منشورات تضر بالمصلحة الوطنية"، وهي نفس التهم التي يلجأ إليها النظام لاعتقال كل من يعارض توجهاته وقرارت العسكر..


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. " الطبون " الذي أصدر عفوه عن 3471 سجين يتجاهل أن الجزائر ضاقت بأهلها رغم شساعة أرضها وأصبحت سجنا كبيرا يضم الشعب بكامله، وأنا في أسري أبكي لحال أبناء بلدي الموجودون خارج السجون في بلد يعتبر اليوم من أسوء وأفسد دول العالم، الجزائر دولة كئيبة، أينما وليت وجهك تجد الجيش والمجاهدين وأبناء الشهداء، هذا وذاك، الكل قابع داخل هذا السجن الكبير المفتوح. فقر مذقع، انقطاعات طويلة للماء الشروب والكهرباء، أمراض بدائية بالجملة، ندرة الدواء وغلاء الأسعار، كل ذلك مُفتعَل لنهب أموال الشعب والسيطرة عليه... نظام دكتاتوري همه الوحيد هو نهب أموال الشعب. الجيش يقول : إننا نقتلكم لكي نحرركم  ! الجزائر السجن يتراكم فيه عفن القمع وتوحش الحكرة والاستبداد. ماتت أجيال، وولدت أجيال وهي لا تعرف للوطن أفقا ولا للدموقراطية طريقا. الظلم والنهب باتا يهيمنان على الحياة في الجزائر، حيث هناك دوماً خطر التعرض للاعتقال أو الاغتيال، أما الإهانة والعنف اللفظي فالجزائري يبتلعها كما يبتلع الهواء. وأمام تماطل الحكومة في التكفل بانشغالات الشباب المتعلقة أساسا بالشغل والتكوين وكذا الخدمات نجد السجون مكتظة بالمظلومين يجمعها 131 سجنا في الجزائر ، ونجد النظام يبشّر الشباب الجزائري بـ81 سجنا جديدا بمواصفات عالية. أكثر من 30 ألف سيدة زوجها معتقل وتعيش بدون عائل.

  2. ALGÉRIEN AN0NYME

    LE BRAVE PEUPLE VAINCRA A NE PAS EN DOUTER UN SEUL INSTANT ,C'EST CE QUI EST TRÈS PRÉOCCUPANT POUR LES SINISTRES CAP ORAUX ET LEUR MARI ETTE DE TABOUN. LA LUTTE DU HARAK POPULAIRE QUI N' AFFAIBLI PAS REND MALADE LES FILS DE HARKI ET LEUR PI0N DE PRÉSIDENT FANTOCHE DU NOM DE TABOUN LE TRAÎTRE QUI ACCEPTE DE SE METTRE SOUS LA BOTTE DES CAP ORAUX SES MAÎTRES. UN GESTE TROMPEUR DÉCIDÉ PAR LE SINISTRE CLAN DES CAP ORAUX QU 'EXÉCUTE LEUR MARI0NNETTE DE TABOUN POUR DES RAIS0NS C0NNUES DE TOUS,DE LA POUDRE AUX YEUX POUR TENTER D'INDUIRE LE PEUPLE EN ERREUR,UN PEUPLE QUI N'AVALE PLUS LES COULEUVRES DU RÉGIME MILITAIRE POURRI . UN GESTE ,CETTE GRACE QUI POURRAIT ETRE LE BIEN VENU S'IL NE S'AGISSAIT PAS D'UN SUBTERFUGE QUI C0NCERNAIT DE GRACIER PLUS DE TROIS MILLE PRIS0NNIERS DE DROIT COMMUN EN GR ANDE MAJ ORITÉ DES DÉLINQUANTS ,UNE GRACE DES CAP ORAUX QUI NE TOUCHERAIT PAS LES PRIS0NNIERS D' OPI0N QUI RESTENT EN PRIS0N DE FAÇ0N ARBITRAIRE ... CETTE GRACE DE PRIS0NNIERS DÉCIDÉE PAR DES CAP ORAUX CALCULATEURS POUR TENTER DE TROMPER LE PEUPLE EST UNE MANŒUVRE RIDICULE STUPIDE ET STÉRILE QUI NE C0NCERNE EN RIEN LE BRAVE HARAK POPULAIRE INFAILLIBLE DÉTERMINÉ A RÉSISTER TOUJOURS ET TOUJOURS DE TOUTES SES F ORCES JUSQU' AU DÉPART DE TOUS LES RÉSIDUS POURRIS HÉRITÉS DU CLAN MAFIEUX DES BOUTEFF D0NT LA MARI0NNETTE DE TABOUN QUI A TRAHI S0N PEUPLE POUR UN FAUTEUIL ÉJEC  DE STRAP TIN ET S0N GOUVERNEMENT FANTOCHE ET SES MAÎTRES DE CAP ORAUX ASSASSINS ENNEMIS JURÉS DU BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN DU MALYOUN CHEHEED...

الجزائر تايمز فيسبوك