أنيس رحماني درس وعبرة لكل شيات لنظام العصابة فهم أرخس من ورق المرحاض بالنسبة للجنرالات

IMG_87461-1300x866

جل من يستخدمهم الجنرالات في الإساءة للأحرار في الجزائر ويديرون سياستهم الخارجية والإعلامية هم مجرد حفنة من الخونة والمرتزقة الذين خانوا الوطن والشعب ولم يعد لهم وطن يأوون له إلا المال والأمثلة في الجزائر عدة وتجدهم موزعين في أكثر من مجال يصرف عليهم بقدر استخدامهم وبقدر ما يقدمون من خيانة هم مجرد أبواق لا قيمة لهم ولا يمكن أن نستغرب من خيانتهم وإساءتهم لكل الأحرار فمن خان بلده ووطنه وأهله فلا عجب لو خانوا الآخرين ولو كان بينهم رباط دم وعقيدة فما يجمعهم بالجنرالات هو المال لا سواه.

هؤلاء الخونة الذين يستعين بهم الجنرالات لا قيمة لهم ولا احترام ليس من قبل الشعب فقط بل حتى لدى من يجندهم ويدفع لهم المال ممثلا في “نظام الجنرالات” والذي لا يمكن أن يستمر إيواؤهم والصرف عليهم في حال انتهاء مهمتهم أو في حال أصبحوا كروتا محروقة لا قيمة لها وعلى سبيل المثال وليس الحصر مالك مجمع “النهار” أنيس رحماني الذي قبض عليه مؤخرا بحيث استغله الجنرالات كما استغلوا غيره ولكن ماذا حل به بعد انتهاء دوره وسلم لتبون كي ينتقم منه بسبب فضحه ملف فساد ابنه خالد تبون ملك الكوكايين لقد تم رميه في النفايات وللأمانة سيبقى مالك مجمع “النهار” أنيس رحماني عبرة لكل المرتزقة والخونة ودليلا واضحا على أن الخونة من أمثاله لا قيمة لهم وسيبقون مثل ورق المرحاض بالنسبة للجنرالات.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مسيرة خرّاطة المخلدة للذكرى الأولى للحراك، سار المتظاهرون عبر شوارع المدينة في جو ربيعي وهم يرددون "الجزائريون خاوة  (إخوة )" حاملين الأعلام الوطنية ورايات أمازيغية.

  2. وردد المتظاهرون أيضا شعارات تطالب بـ"مرحلة انتقالية" لاستعادة "السيادة الشعبية" وتغيير النظام.

  3. الشعب يستعد لتخليد الذكرى الاولى لاندلاع ثورته الشعبية المباركة ضد نظام الجنيرالات و واجهتهم المدنية الذي يصادف يومي الجمعة و السبت المقبلين و احرار ثورة 22 فبراير و المتتبعون لما يجري في البلد المنكوب على يد حكامه الغير الشرعيين سيكونون في الموعد مع جمعة استثنائية لا مثيل لها لان هذا النظام الفاقد للشرعية يحاول اخفاء ما يجري داخل الجزائر من رفض شعبي عارم لام المهازل التي جاءت ببوتفليقة الثاني خديم الجنيرالات وواجهتهم المدنية و سيشاهد العالم ملحمة تاريخية و لحظات مؤثرة ابطالها احرار باب الواد و الحراش و احرار كل المدن الجزائرية و قراها الذين عانوا من فساد هذا النظام ما يزيد عن 58 سنة فكل الانظمة في العالم تغيرت و سلمت السلطة لشعوبها الا نظام الجنيرالات الذي ابى ان يستسلم لارادة 43 مليون جزائري و الذي مازال يعتقد انه يحكم قطيع من الابقار في حين ان هذا الشعب المناضل ابان عن وعيه و رشده و نضجه و فهم اللعبة و السر المكنون بعد ان اكتشف واقعه المر و اسباب تخلفه عن الشعوب الاخرى فاعان الله هؤلاء الاحرار وعجل فرجهم حتى يتخلصوا من هذا الكابوس الذي جثم على صدورهم 06 عقود.

  4. أنيس رحماني يمثل الدعارة السياسية في الجزائر و هو عبارة عن ماء قذر في مجاري قنوات الصرف الصحي لا يوجد في الجزائر من هو أقذر و أرخس شكام من صنع الطغمة الحاكمة مثل أنيس رحماني حثالة النظام القذر

  5. يشارك حاليا مئات الآلاف من المتظاهرين في إحياء الذكرى الأولى للحراك في مدينة خراطة بولاية بجاية. عاشت المدينة منذ يومين أجواء استثنائية بمباشرة التحضير لمرور عام كامل عن مسيرة حاشدة عرفتها شوارع المدينة رفضا للعهدة الخامسة. فقام مواطنون بتشييد نصب تذكاري يرمز لكسر أغلال السيطرة. وواصل المتظاهرون في التوافد على المدينة طيلة الساعات الماضية. وسجل كل من المجاهد لخضر بورقعة والناشط سمير بلعربي وأيضا خالتي باية أحد الوجوه البارزة للحراك في العاصمة حضورهم، وسط طوفان بشري غزى المدينة.

  6. ولقي القادمون إلى خراطة كل الترحاب من قبل السكان وتعالت أمس دعوات لفتح أبواب المنازل للضيوف. وسار الجميع عبر نفس المسلك من العام الماضي، مطالبين مواصلة الحراك إلى غاية تلبية كافة المطالب بالتغيير الجذري بالإضافة إلى إطلاق سراح كافة معتقلي الرأي. للإشارة فإن خراطة عرفت في نفس اليوم من العام الماضي مسيرة حاشدة شارك فيها زهاء 30 ألف شخص رفضا للعهدة الخامسة وكانت هذه المسيرة من بين المحطات المفصلية في كسر جدار الخوف إلى جانب ما قام به شباب مدينة خنشلة لما أزاحوا صورة الرئيس المستقيل على هامش زيارة للناشط رشيد نكاز، وقبلها أيضا مسيرة لأنصار نادي كرة القدم بجيجل ونفس الشيء في برج بوعريريج، دون أن ننسى أن الناشط حاج غرمول كان أول من رفع لافتة "لا للخامسة" ما أدى إلى توقيفه.

  7. driss

    كل من يسيئ للمغرب ياخد نصيبه من العقاب بدءا ببوتفليقة وسلال واويحي وبقي الكلب الذي قال ان الخطوط الملكية المغربية تنقل المخدرات

  8. النموذج التنموي

    العبث يا سادةاين الثروة معطيات رسمية صادمة جديدة عن هدر المال العام

  9. Fallawsan

    Un simple reglement de compte entre predateurs , le fer de lance de tout le scenario est le renard Changriha , c est lui qui a tout produit et meme finance et personne en Algerie ne peut faire destabiliser le systeme militaire a la commande du bateau tant qu il est tenu et soutenu par les mulitinationales petrolieres : BP EXX  MOBIL....Ils etaient la , ils y sont et y resteront tant que le sous sol d Algerie est baise et exploite par les grands Trust du fou Capitalisme

الجزائر تايمز فيسبوك