تبون الكوكايين يلبس بَرْدَعَةَ حِمَارَ النَّاعُورَةِ الجَدِيدِ ليطحن الهواء كسابقيه من رؤساء العصابات

IMG_87461-1300x866

الطابع  العام  الذي  يجمع  كل  الرؤساء  المدنيين  الذين  حكموا  الجزائر  بعد  المقبور  المجرم  الأكبر  هواري  بومدين  هو  أنهم  فور  اختيار  أحدهم من  طرف  مافيا  الجنرلات  التي  أسسها  المقبور بومدين  يبدأون عملهم    معه   كالتالي :

1) يتم  الاتفاق  بين  عناصر  مافيا  الجنرالات  الجزائرية  على  الحمار الجديد  الجزائري  الذي  سيخلف  الحمار  السابق  لإتمام  مهمة  الدوران  العبثي  لطحن  الهواء  في  الجزائر  والاستمرار  في  إنتاج  التخاريف  والخزعبلات  والأكاذيب  على  الشعب   الجزائري .

2) يؤدي الحمار الجديد يمين الولاء للعسكر عامة ولمافيا  الجنرالات وخاصة الولاء  لمن يختارونه أن ينوب   عنهم  وبمعنى آخر الجنرال  الذي  سيكون  في الواجهة (كان قايد صالح في زمن بوتفليقة واليوم الجنرال  شنقريحة). هذه  هي  لعبة  السلطة  في  الجزائر .

3) يقودون   الحمار  الجديد  إلى قصر  المرادية  وهو  عبارة  عن  طاحونة  تطحن  الهواء  بأمر من  مافيا  الجنرالات  الحاكمين  الفعليين  للجزائر .

4) بعد   صعود  الحمار  الجديد  على  متن  منصة   طاحونة  الهواء   يضعون  على  عينيه  ( غُـمَّايَة )  أي  قطعة  كبيرة  من  جلد  قديم   متسخ  من  كثرة  الاستعمال  طيلة   41  سنة  أي  فور  موت  المقبور  بومدين  في  نهاية   عام  1978   الذي  أرسى  هذا   التقليد   الفاشستي  الشوفيني  الشمولي  في  الجزائر  ،  أقول  هذه   الغماية   تحجب  بصر  الحمار  الجديد  بعد  أن  ختم  الله   على  بَصِيرَةَ  هذا   الحمار   ليرضى  بالإذلال  من  طرف  مافيا   الجنرالات ،  قلنا   تحجب  بصره   أثناء  الدوران  الأبدي  والعبثي  الذي  يطحن  الهواء .

5) ثم  يلبس  الرئيس  الجديد بردعة  حمار  الناعورة  التي  تطحن  الهواء  .

6) ويكفي  المافيا  أو  من  يمثلها  مثل  الجنرال  شنقريحة  في  حالة  تبون  الكوكايين ،  قلنا  يكفي  المافيا   أن  تضربه   الضربة   الأولى  فقط   ليتحرك  هذا  الحمار   دون  توقف  ويدور  حول  طاحونة  تطحن  وإياه  الهواء  إلى  أن  تأتي  ساعة  أجله  ليأتي  حمار  آخر ،  وهكذا   تقضي  الجزائر  أيام  نحسها  وعبثها  والمافيا  تنشغل  بتهريب  أموال  الشعب  بتواطؤ  مع   مافيا   الشياتة   الكبار .

7) وهكذا  تعيش  الجزائر  طيلة  58  سنة   على   طحن  الهواء  بحمار  مُغمض  العينين  ويدور  حول  نفسه  ،  وكذلك  من  يأتي  بعده  والشعب  مضبوعٌ  مُخَدَّرٌ  يرى  حمارا  يدور  حول  نفسه  لكن  الشعب  لا يدري  أنه  مجرد  حمار  طاحونة  يدور  في   حلقة مفرغة  ولا  ينتج  للشعب   شيئا   يستحق  الذكر ،  بل  يرى  ويسمع  الأكاذيب  منه  الخزعبلات تلو  الأخرى و الشعب  يتلهى  بالأعاجيب  والرقصات  البهلوانية   لمافيا  الشياتة  المحيطة  بحمار  الناعورة  تاركين  أعداء  الشعب  في  هناء  وراحة  البال  وهم  يُهَرِّبُون  أموال  الشعب   نحو  الخارج   طوال  السنين  ،  وجَـدَّتُـهُـمْ  فرنسا  تُرَحِّبُ  بالأموال  الجزائرية المهربة  إليها  و التي تُضَخُّ  في أبناكها  مع  حركة  الاستثمار  الدؤوبة في  العقار الفرنسي الذي  يقتنيه عناصر  مافيا  الجنرالات وبعض  شياتيهم  هناك ،  أليس  بعد  هذا  الانبطاح  لفرنسا ولاء  أكثر  منه ..

8) والضمانة  التي  يعطيها  حمار  الناعورة  الجديد   لمافيا   الجنرالات  الحاكمين  في  الجزائر  وكذلك  بطانته  من  مافيا  الشياتين ،  الضمانة  المتينة  هي  الحرص  على  تنمية  العداء  الأبدي  للمملكة   المغربية  ونشر  الكراهية  بين   الشعب  لهذا  البلد  الجار  الذي  لا  يفتأ  يمد  يده  لطي  صفحة  الماضي ،  لكن  المغرب  لا  يعرف  أنه  يتكلم  مع  حِمَارِ  نَاعُورَةٍ  مكانها  قصر  المرادية  ،  وحمار  هذه  الناعورة  التي  تطحن  الهواء  على  عينيه  ( غُـمَّايَة )  أي  قطعة  كبيرة  من  جلد  قديم   متسخ  فهو  لا يرى  شيئا  ويدور  ويدور  ويدور  بلا  كلل  ولا  ملل  في  فراغ   قاتل  لكنه  رضي  بذله  هذا   لأنه  قَـدَرُ  كل  حِمَارِ  نَاعُورَةِ   قصر  المرادية   عليه  أن  يردد  كلاما  يعود  لما  قبل   التاريخ ... أي  عصر  حمير  الناعورة  التي  تطحن  الهواء  ولا  علاقة  له  بالقرن  21  .    

ماذا  يصدر  من  صوت  عن  حجر  طاحونة  الناعورة  التي  يدور  بها   حمار  مافيا   الجنرالات ؟:

 الأصوات  التي  تصدر  عن  حمار  الطاحونة  هذا   أو  الجاموسة  كما  يقول  إخاننا  المصريون   هي  :

1) أصوات   آلات   الأكاذيب  والتخاريف   عبر  أبواق  الصرف  الصحي  الإعلامي   الجزائري  حول  تغيير  الدستور  ومحاربة  الفساد  (  وهل الفاسد   يحارب  الفساد ؟ )  وتوفير  الشغل  للبطالبة  وتوفير  السكن  للجميع  وضمان  الصحة   والتعليم  للجميع  وكذا  توفير  المعيشة  اليومية  للجميع  وبأثمان  زهيدة  وفق  مشروع  كذا  وكذا  الخ الخ ،  ويتباهون  بدورانهم  حول  هذه  الطاحونة  الفارغة  الخاوية  ، يتباهون  بأنهم  سيوفرون  للشعب  (  البطاطا )  وما  أدراك  ما  البطاطا ...  وتبقى  هذه  البطاطا  مجرد  صوت  يصدر  عن  طاحونة   الحمار  الأعمى  الذي  يدور  بلا  فائدة  ترجى من  دورانه .

2) ومن  الأصوات  التي  تصدر عن  حجر  طاحونة  الناعورة  هذه  صوت  العدو  المغربي  الذي  نذخر  له  كل  الجهود  التي  يجب  على الشعب  أن  يضحي  من  أجل  بقائنا  أحياء  نرزق  لأن  العدو المغربي   خطير  جدا   ويمكن  أن  يهاجمنا  ويأكلنا  في   مضغة  واحدة ..  ألم  يستطع  المخزن  احتلاد   دولة  البوليساريو    المساكين  الذين  كانوا  يعيشون  في  وطن  اسمه  (  الجمهورية  العربية  الصحراوية  )  وطن  له   تاريخ   عريق   ومعترف  به   في  الأمم   المتحدة   ومع  ذلك  احتله  المخزن  المغربي  عام  1975   ولم  يقم   مجلس  الأمن  بالواجب   عليه   لكي   يطرده  من  الصحراء  الغربية    كما  طرد   صدام   حسين   من   الكويت  التي  احتلها  في  أوت  1990  وطرده  العالم   بالقوة   العسكرية   في  فبراير  1991  أي  بعد  سبعة  أشهر  فقط  ،  لم  يحرك   مجلس  الأمن  ساكنا  لأن  للمغرب   لوبيات  في   فرنسا   وأمريكا  بل  في  أوروبا   كاملة   وكذلك  في  إفريقيا  لذلك   فهو  عدو  قوي  جدا   ليس   بسلاحه   لكن  بمراوغاته   وحيله   ولوبياته  القوية   ضدنا   ،  فما  على   الشعب   الجزائري  إلا  أن  يستعد   لهذا   العدو  الصنديد  وذلك   (  بشد  الحزام   والتقشف   الأبدي  إلى  يوم  القيامة   )  لأننا  نشتري  السلاح  الكثير  لنستطيع  الدفاع  عن  أنفسنا  من  هذا   العدو  القوي  جدا  والخطير (  طبعا  هذا   مجرد  تخويف  الشعب   بفزاعة  اسمها   المغرب  حتى  يبرروا   ضياع  ملايير  الملايير  من  الدولارات  تضيع  بين  السرقة  وشراء  خردة  الأسلحة  الصدئة  من  روسيا ) ....

3) لكن   العقلاء  يسألون   حمار  الطاحونة  :  متى  كانت  دولة  (  الجمهورية  العربية  الصحراوية  )  في  الأمم  المتحدة   حتى  محاها   المغرب  من  الوجود   ومن  الأمم   المتحدة  ؟  وماهي  عُمْلَتُهَا  وماهو  طابعها  البريدي  ؟  ألم  يترك  الأجداد  للأبناء  وثائق  وخرائط   تؤكد  وجود  دويلة  بالاسم  المذكور  سابقا  ؟  من  غير  المعقول  أن  يجتمع  العالم  لطرد  صدام  حسين  من  الكويت  في  ظرف  سبعة  أشهر  ويتركون  المغرب  في  الصحراء  المغربية  45  سنة  ،  فمن  الأحمق  :  هل  هو  مجلس  الأمن  الذي  لم  يستطع  حتى  وضع  هذه  القضية   تحت  البند  السابع  لأن أكذوبة  (  الاحتلال  )   لم   تنطلي   عليه  بل  تركها  في  البند  السادس  الذي  يعتني  بالنزاعات  والخلافات  لأن   مجلس  الأمن  يعلم   جيدا  أنه  نزاع  بين  الجزائر  والمغرب   يتوارثه  حمير   الناعورة  الذين  يدورون  في   فراغ  وهمي  ويتعلقون  به  ويعلقون  معهم   شعبا  كاملا  بالأوهام  والتخاريف ...

4) أما  المغرب  فهو  يسير  ببطء  شديد  نحو  تنمية  شعبه  اقتصاديا  واجتماعيا  و بوسائل  متواضعة  لأن  الخزينة  التي  بها  مال  قليل  إذا   تمت  سرقة   جزء  قليل  جدا  منه   يظهر  ذلك  للجميع  ،  أما  المال  الكثير  إذا  ما  أحاطت  به   وسائل  غامضة  تجعله   سائبا   ويسهل  على  اللصوص  سرقته  وهذا  ما    يحصل  عندنا  في   الجزائر  ،  فالمال  عندنا  يروج  بوسائل   غامضة  لذلك  فهو مال  سائب  منذ  58  سنة  ،  وهذا  أمرٌ عَلَّمَ  حتى  (  الشياتة )  كيف  يسرقون  منه  فما  بالك   الماسكين  بزمام  الأمور  مثل  مافيا  الجنرالات  و الحمير  الذين   يتناوبون   على  ناعورة   قصر  المرادية  ليطحنوا   الريح  ...

حكام  الجزائر (عسكر  ومدنيين  ومعارضة  الخارج  )  جبناء  أمام  قضايا  الشعب  التنموية :

قال تعالى: ﴿والذين تدعون من دونه ما يملكون من قِطْمِير  ﴾ [فاطر/13]   والقِطْمِيرُ  هو  الأثر  في ظهر نواة   التمر  ، و يُضْرَبُ  مثلا   للشيء  التافه   الذي لا قيمة  له  ، فهو  والهباء  سواء  بسواء ... إن  ناعورة   قصر  المرادية  التي  يدور  بها  حمار  يطحن  الهواء  فإنه  لا  يتنج  حتى  (  القطمير )  المذكور  في  القرآن  الكريم  ...  تعالوا  معي  نحصي  إنجازازت  حمير  الناعورة   الذين  مروا  على   طاحونة   قصر   المرادية   طيلة  58  سنة :

1) يتبجح   حمير  المعارضة  في  الخارج  (  والفاهم  يفهم  )  بأن  أفضل رئيس  حكم  الجزائر  هو  المقبور  هواري  بومدين  ،  وليست  لهم  الشجاعة  بأن  يذكروا  مساؤئه  بل  خيانته  للشعب  حينما  قدم  الشعب  الجزائري  هدية   لفرنسا  حسب  اتفاقية  إيفيان  وشرط   19  مارس  1962  بأن  تبقى  الجزائر  في  خدمة  مصالح   فرنسا  إلى  الأبد ،  ليست  لهم  الشجاعة  بأن   يذكروا  بأن  كل  ما  يسمى  بالمشاريع  الضخمة  التي  أنجزها   المقبور  بومدين   كانت   سطحية   وليس  لها  قوة  بنيوية  متينة  في  إطار  مشروع   اقتصادي  عصري  مهيكل  ،  بل  كانت  مجرد  فرقعات  ضاعت  فيها  أموال  الشعب  الجزائري  بنزق  وسفاهة   وكلها  تبخرت  بعد  إقبار  بومدين   إلى   جهنم  خالدا  فيها  أبدا  ،  أين  مشاريع  صناعات  الصلب  الكبرى  التي  تكدست  بناءاتها  على  الأرض  وأصبحت  مساكن  للأغربة   والأفاعي  لأنها   أغلقت   منذ  زمان  ،  والسبب  أنها  حينما  أنتجت  أشياء  وخرجت  إلى  السوق  وجدت  في  هذا  السوق  الدولي  منتجات  أجود منها  بمئات   المرات  وبأثمنة  أقل  منها  بعشرات   المرات ،  ونذكر  في  عهد  المقبور  بومدين  ما  تتبجح  به  معارضة   الخارج  (  والفاهم  يفهم )  نذكر  مثلا  تأميم  المحروقات  الذي  يتبجحون  به  بلا  حياء  ،  ونحن  في  2020  نسألهم  في  يد  مَنْ  هو  قطاع  المحروقات  الجزائرية   اليوم  ؟  الجواب  :  لقد  أناخت  (  تقول  العرب  أناخ  الجمل  إذا  برك  على  الأرض )   لقد  أناخت  مافيا  الجنرالات  أمام  الشركات  العالمية  وسلمتها  هذه  القطاعات  ومافيا  الجنرالات   سعيدة   بأنها   تخلصت   من  قطاع  يجهل  عنه   العسكر  كل  شيء   وليست  لهم  أي  رغبة  في  تكوين  شباب  جزائري  يمكن  أن  يمسك   هذا  القطاع   الوطني  الاستراتيجي  لأن  مافيا  الجنرالات   هم  أعداء  الشعب   الجزائر  ويتحركون  بالتليكوموند   من  طرف   جدتهم   فرنسا  أن  يبتعدوا  عن  ذلك  حتى  يبقى  ما  يجري  في  قطاع   المحروقات  غامضا  وحتى  يبقى  لهم  الباب   مشرعا  لسرقة  ما  يريدون ،  وهذا  باب  ما  يتبجح  به  عتاة  المعجبين  بزمن  بومدين  قد  أغلقناه  دون  أن  نذكر  سلسلة  الاغتيالات  والإعدامات  في  حق  الأبرياء  الجزائريين  التي  قام  بها   في  الدنيا   وسيبوء  بها  يوم  القيامة  .... إن حكام  الجزائر  عسكر  ومدنيين  ومعارضة  الخارج   جبناء  أمام  قضايا  الشعب  الحقيقية  وعلى  رأسها  الجانب   التنموي  الاجتماعي ،  فحمير  الناعورة  في  قصر  المرادية  لا  هَمّ  لهم سوى  تصدير  مشكلهم  الذاتي  نحو  المغرب ،  ومعارضة  الخارج  ليس لها  سوى  النباح  بأن  فلان   سرق  كذا  من  الملايير  وأن  علان  تواطأ  مع  الجنرال  فلان  ضد  الجنرال  الحاكم  والشعب  ينتظر  حبة  بطاطا  وشكارة  حليب  غبرة ...َ

2) بعد  المقبور  بومدين  دخلت  الجزائر في  عهد  الشاذلي  بنجديد   الذي  اختارته  مافيا  الجنرالات  (  لأنه  مجرد  عسكري  هبيل  يلعبون  به  كما  يشاؤون   )  دخلت  الجزائر   في  عهده   في  الفوضى  العارمة  لا  هي  اشتراكية  ولا هي  ليبيرالية  بل  هي  فوضوية  بامتياز  لأن  مافيا  الجنرالات  قد  وضعته  في   جيبها  ولعبت  به  كيفما  أرادت  لأنه  ليس  رجل  دولة  بل  مجرد  حلوف  من  حلاليف  العسكر  دفعوه  في نهاية   المطاف  إلى  الهاوية  وسقط   سقوطا  مدويا  لأنه  حاول  إصلاح  ما   فات   خاصة   بعد  أن  تَعَلَّمَ  الشعب  ما  عليه  أن   يفعل   فثار  على  الظلم   والحقرة  في  مناسبتين  :  أكتوبر   1988   فأخرج   العسكر  أنيابه  بقيادة  المجرم  خالد  نزار  وضربهم  بالدبابات  فدخل  الشعب  إلى  جحوره  إلى  1991  فكانت  انتخابات  ديسمبر  1991  التي  اجتاحتها  الجبهة  الإسلامية  للإنقاذ  برئاسة  الشيخ  عباسي  مدني  رحمه  الله   لكن  مافيا  الجنرالات  اتخدتها  فرصة   لوأد  هذه  الحركة   استغرقت   مدة   مجازرها  عشر  سنوات  حمراء  أو  سوداء  ،  وأدت  هذه   الحركة  وما    سيأتي  بعدها  من  حركات  إلى  يوم  القيامة  بارتكاب  أكبر  مجازر  في  التاريخ  لا  يعادلها  إلا  ما  ارتكبه   الخمير  الحمر  في  كمبوديا  ،  فقد  استغل  الجنرال  خالد  نزار  أحد  كبار  جنرالات  فرنسا  وقائد  مافيا  الجنرالات  في  الجزائر  في  ذلك  الوقت  ( 1992 ) ،  استغل   إذاك  فرصة  انتصار  حزب  الجبهة  الإسلامية  للإنقاذ  وأعلنها  حربا  ضروسا   لمحو  أثر  الأمن  والأمان  في  الجزائر  ونشر  الرعب  بواسطة  الذبح  من  الوريد  إلى  الوريد  لأنه  أمر  جيشه  ألا  يضيعوا   الرصاص  في  شعب  لا يستحق  أن  يضيع   فيه  الرصاص لأن  له  ثمن  أما  الذبح   فهو  رخيص  الثمن  وله  منافع  كثيرة  أهمها   نشر   الرعب  في  صفوف  الشعب  وهو  الذي  لا يزال  ساري   المفعول  في  شعب  المليون  ونصف  مليون  شهيد   إلى  اليوم  أي  إلى  2020  ، لا يزال  الرعب  يركبهم  إلى  اليوم  فأطفال  بداية  التسعينات  قد  رأوا  آباءهم  وأمهاتهم  وكل  رجال  ونساء  الجزائر  بل  وحتى  بعض  الأطفال  يذبحون  أمام  أعينهم  ،  فكيف  يرجى  من  هؤلاء  -  اليوم -  خير  لأنهم  مرعوبون  وسيبقون  كذلك  إلى  يوم   القيامة  يُـوَرِّثُونَ  الرعبَ  في  أحفادهم  وأحفاد  أحفادهم  ،  هذه  إنجازات  ما  بعد   المقبور  بومدين ...

3) أما  عصر  حمار  الناعورة   الآخر  المدعو   بوتفليقة   الذي  دام  20   سنة   فقد  أسهبنا  الحديث  عن  مساوئه  خلال   عهداته  الأربع   :  فهو    المسكين  حاول  بناء  طريق  سيار  فكان  أضحوكة  أمام  العالم  لأن  ما  بناه   له   الصينيون  لا  يعدو  أن  يكون  طريقا   عادية نصفها  إسفلت  ونصفها   تراب  تفتت  وَذَرَتْهُ  الرياحُ  ولم  يعد  هناك  لا  طريق   سيار  ولا  هم   يحزنون  ،  وحاول  بناء  أكبر  وأضخم  وأوسع  مسجد  في   العالم   توجد  بصومعته   مقاهي  وملاهي  بمراحيضها   (  لاشك  أنها  فكرة  عبد  القادر  مساهل  خريج  دور  الدعارة  ومواخير  الجزائر  شرقا  وغربا )  فحتى  هذا   الذي  كان  له  أن  يكون  أكبر  مسجد  في   العالم  كان  ضمن  سياسة   القط  الذي   يريد  أن  يحكي  صورة  الأسد  (  والفاهم  يفهم  ) ،  وحتى  هذا  ( المسجد  الصورة ) لم   يكتمل  وتركه  وانصرف  خاسئا  لأن  نيته   خسيسة  ودنيئة  والله  لا  يجازي   النيات  الخبيثة  ،  وحتى  لو  اكتمل  هذا   المسجد  في  عهد   أي  حمار  ناعورة   المرادية   آخر   فهو  يحمل  بذرة  (  مسجد  الضِّرَارِ  )  ومسجد  الضِّرار  هو  مسجد  أمر  رسول  الله  صلى  الله  عليه   وسلم  أن  يهدمه  لأن  من  بناه  لم  تكن   نيته  بناء  مسجد  لله  بل  بناه  نفاقا  ورياءا  يجتمع  فيه   المنافقون ...       

عود  على  بدء :

 إن  حمير  ناعورة  قصر  المرادية  يستنسخ  بعضهم  بعضا  ،  ويكذبون  على  الشعب  ويسرقون  أمواله  ويتركونه   بلا  تنمية   اجتماعية   لأنهم  مجرد  حمير  يدورون  في  حلقة  مفرغة  ويرددون  نفس  الأسطوانات  المشروخة   طيلة  58  سنة   وأشهرها  أسطوانة  تحرير  الصحراء  من  الاستعمار  المغربي  ،  ويكفي  ما  يرونه  من  القنصليات  الإفريقية  التي  تزداد  انتشارا  يوما  بعد  يوم   في  مدينة  العيون  المغربية  ومدينة  الداخلة  جوهرة   المحيط  الأطلسي  والتقارب  السريع  بين  موريتانيا  والمغرب  وأخيرا  حبة   الكرز  فوق  الحلوى  (  (la cerise sur le gateau  وهما  تصريحان  مهمان  :  الإول :  تصريح   الرجل  الجزائري   الفحل  عمار  سعيداني  بأن  الصحراء  الغربية  مغربية   اقتطعت  لصالح  إسبانيا  بموجب  اتفاقيات  مؤتمر  برلين  عام   1885 ... و الثاني :  ما  صرح  به  عدو  المغرب  بعظمة  لسانه  الرئيس  السابق  لموريتانيا  محمد  ولد  عبد  العزيز  حين  قال : "  إن  أمريكا  والدول  الأوروبية  والغرب  على العموم  لا  يقبلون  بدويلة  تفصل  موريتانيا   عن  المغرب ...

و يبقى  حمير  الناعورة  في  قصر  المرادية   يطحنون  الهواء  لأنهم  مجرد   عَـيِّـنَةٍ  مِنَ  (  الهُـبْلِ )  الذين  تختارهم   مافيا  الجنرالات  الحاكمة  في   الجزائر  فعلا  ... ولو  لم  يقبلوا  دور  حمار  الناعورة   يدورون  عبثا   لكان   اختيار  مافيا  الجنرالات  اختيارا  في  غير   محله  ... فهم  لا  يختارون  إلا   الحمير  الذين  يقبلوا   أن  يكونوا   حمير  الناعورة   المُغْمَضَةِ   عُـيُونُهُم   عن  الحق  والذين  ختم  الله  على  قلوبهم  ...

أما  حمار  الناعورة  الجديد  تبون  حاشكم  فقد  قدم  الولاء  لمافيا  الجنرالات  ولم  يتعب  من  تكرار  عداوته  للمغرب  أكثر  من  عشر  مرات  ولا  يزال  والمغرب  صامت  صمت   الحكماء  ...

آخر  تصريح  لوزير  خارجية  المغرب  لما  سُئِلَ  عن  سُعَارِ  (  تبون  حاشاكم  )  وكثرة  تصريحاته   عن   المغرب  قال  مختصرا  فكرته  في  (  شْحَالْ  جَهْدِي  مَا  نْرَدْ  على  الجزائر ) !!!!

فما   هو   رأي  حراك  الشعب   الجزائري  في  شوارع  المدن  الجزائرية  الذي  تبناه  حمار  الناعورة  الجديد   ؟  أم  هي  مجرد  زوبعة  في  ناعورة  طحين  الهواء ....

 

سمير  كرم   خاص  للجزائر  تايمز      

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. استفزازات اللواء عبد العزيز مجاهد,الاخيرة ضد المغرب

  2. قليل من الخجل يا جوقة الدكتاتوريات، فلستم أهلاً للشماتة بالحراك الشعبي والركوب على إنجازاته وأهدافه، وأنتم تعيشون في صحراء الدكتاتوريات القاحلة ولم تتنسموا أبدا عبير الديمقراطية، حتى فسدت أذواقكم التي تأقلمت مع سياط الجلادين وحياة العبودية والاستغلال والنهب والسرقة، وأصبحتم تتضايقون من كل نسمة حرية وكرامة. من الغريب أن يقوم شخص دكتاتوري بالحديث عن الديموقراطية ، شخص لا يستحى، يظن أن الجماهير الجزائرية تنسى انتماءه للعصابات المهيمنة في الجزائر وسرقته لإرادة الشعب. لن ينسى الشعب أنك باشرت وساهمت بشكل مفضوح في ممارسة أبشع أنواع الظلم والهيمنة والنهب وتجارة الكوكايين. ترى وتتفرج على الظلم والحكرة يمارسان على الشعب دون أن تناصرهم أو تستنكر ما يمارسه النظام من إجرام ، وقد ساهمت بشكل مباشر في إضعاف المعارضة والقوات الرافضة واصطففت مع الجيش لأجل التآمر والخداع والعمل غير الأخلاقي، ثم تأتى بعد ذلك، وبدون حياء، لتتحدث للناس عن التغيير والممارسة الديموقراطية وعن الديموقراطية التشاركية. يا لك من غبي، أيها الطبون وجه الخنزير. باشرت الكذب والخداع وتزوير الانتخابات وبشكل مباشر ومستمر، ثم لا تجد في نفسك حرجا أن تحدثنا عن التحول الديموقراطي وضرورة توافق الناس على هذه الوسيلة كسبيل وحيد لتداول السلطة، أليس هذا أمر يدعونا للاستغراب ؟ ألا تستحيي أن تقول بأنك ستعمل بكل جهد لتحقيق رغبات الشعب، وهي تحقيق الديمقراطية، وأنك لن تقبل بأي تغييرات تُحدَث في البلاد بدون ممارسة ديمقراطية كاملة الدسم والفعل، وأنت سارق متلبس لإرادة الشعب، وتتناسى صياح شعب بكامله " يتنحاو كاع " ؟ الشعب الجزائري، يعي أن " ديموقراطيتك " ديموقراطية هيمنة العسكر، كما يعي تمام الوعي أنك وعسكرك إنما تساهمان في تشتيت الوحدة الوطنية وتحويل الوزارات الى إقطاعيات حزبية عصاباتية، وتمنحان البطانة سلطة معنوية واعتبارية، يكُون نتاجها الرئيس والغالب هو الفساد الذي تتربع على عرشه أنت وأسيادك الجنيرالات بدون استحقاق شرعي غصبا عن إرادة الشعب، في جو يشكل فيه الطمع بالحصول على المال والامتيازات الدافع الأساس للاشتراك في عملية إبادة شعب بكامله.

  3. في الجزائر وحدها دون العالم، الجنيرالات، الحكام الحقيقيون، لم يتخرعوا طواحين الماء والهواء، لكنهم اخترعوا طواحين للبشر، وتفننوا في صنعها واستعمالها سيرا على نهج أجدادهم الأنظمة الدكتاتورية والقمعية في العالم. لن يحتشموا ولن يخجلوا، رغم أنهم في كل مرة يدفعون الثمن غاليا على حساب شعب مطحون، وسيبقون كالمحرك الذي يدور طول النهار والليل يدور ويدور بلا جدوى لأنه لا يطحن سوى الهواء والفراغ القاتل. فمنذ الاستقلال كان المطلوب هو القليل من الحكمة والتجرد والنزاهة وحب الوطن والإخلاص للشعب لأجل الوطن ولأجل الشعب المغلوب على أمره، وكفانا ما نحن فيه. كان المطلوب هو تحقيق أمن مستقر لشعب كريم لينعم بالعدل والمساواة واستقلال القضاء ويكون فيه الجميع أمام القانون سواء. لكننا كنا في الواقع نهدي الذهب للحمير، أو نهدي سكينجبير gingembre للحمير.

  4. ألا يدري هؤلاء الجنيرالات، هؤلاء الطغاة، وأذنابهم المتربعون على كراسي السلطة والقوة، والمتمسكون بالمنفعة والحاجة، والمستفيدون من المنزلة والمكانة، والمنتفعون بالوظيفة والمهمة، العابدون لعصابات بوزبال، أن الشعب الجزائري قد ملَّ منهم ويأس من مناوراتهم وأساليبهم الإجرامية، وأنه تعب منهم وضاق بهم ذرعاً، وأنه يرى أنهم سبب مصيبته وعلته، وأنهم الذين يتسببون في معاناته ومحنته، وأنهم يضيقون عليه ولا يفرجون عنه، وأنهم يعمقون في مأساته ولا يخففون عنه، وأنهم يعززون نكبته ولا يسرون عنه، وأنه لهذا يحلم في اليوم الذي ينزلون فيه من على ظهره، ويتركونه وشأنه، فهو وحده أصدق منهم وأقوى، وأدرى بمصالحه وأعلم، وبدونهم أقدر على تحقيق أهدافه والوصول إلى غاياته؟

  5. par sa sagesse et son calme olympien le Maroc vient de denuder bettoune d'un revers de la main et le sortir de ses gonds et le faire etaler sur le pave de l'humiliation et montrer au monde son corps hideux et sa verite au relents de chiottes et que reste il au boutonneux de ses sorties de route et Les platanes que le Maroc a plante sur son chemin et il finira comme ses predecesseurs a la casse avec Des rotules cassees et Des bielles coulees

  6. qui ne se rappelle pas de l'homme a la gerbe de caroube celui de la marche noire Aussi noire que ses actes et ses intentions diaboliques et Des 45 000 familles Marocaines expulsees un jour du sacrifice un jour saint pour la communaute musulmane celui du partages et du pardon etait il amnesique a ce point le colonel pour oublier l'accueil chaleureux et fraternel le jour ou il arriva Dans l'oriental Marocain et ses pieds foulerent le Sol de cette terre Noble ou il trouva refuge et assistance et Des mains chaleure uses et amicales tendues de ceux la memes qu'il expulsa sans menagements et avec une brutalite bestiale en 1975 sur cette terre il existe deux races celle des nobles genereux qui donnent sans compter et sans attendre de retour et Des serfs avares d'un simple sourire et les rares jours ou ils donnent c'est en echange de louanges et des vilenies ils sont Les mecenes et que peut on s'attendre de ses successeurs Les detenteurs d'un heritage peu enviable qui ont faits de la detestation de leurs voisinages leur Cheval de bataille

  7. ALGÉRIEN AN0NYME L'EC0NOMIE DU PAYS EST COMPLÈTEMENT RUINÉE CES DERNIÈRES ANNÉES JUSQU'A SE VOIR C0NTRAINT, A CA  USE DES CAISSES DE L' ETATS ENTIÈREMENT VIDÉES PAR DES ESCROCS GEANTS ,A RECOURIR A L'UTILISATI0N DANGERE  USE A HAUT RISQUE DE LA PLANCHE A BILLETS DÉVASTATRICE ,POUR POUVOIR VERSER LES SALAIRES DES F0NCTI NAIRES DE L' ETAT ,UN ETAT EN FAILLITE EC0NOMIQUE RÉELLE ET AVÉRÉE QUI SE RETROUVE INCAPABLE DE FAIRE FACE A UNE SITUATI0N DÉSASTRE  USE CRÉÉE PAR LE SINISTRE CLAN MAFIEUX DE BOUTEFF ET SES CAP  ORAUX ASSASSINS QUI 0NT RUINÉ LE PAYS A TRAVERS DES PRÊTS BANCAIRES PAR MILLIERS DE MILLIARDS JAMAIS REMBOURSÉS EN PLUS DES MILLIERS DE MILLIARDS DÉTOURNÉS A LEUR PROFIT DANS DES TRAFICS M0NSTRES DE TOUT GENRE QUI LES A ENRICHI BOUGREMENT ET ILLICITEMENT QU  AND LE PAUVRE PEUPLE NE TROUVE MÊME PAS UNE CHKRA DE LAIT EN POUDRE A TRAVERS L' ENSEMBLE DU TERRITOIRE NATI AL. L'UTILISATI0N DE LA FAME  USE PLANCHE A BILLET FAIT GALOPER L' INFLATI0N DÉJÀ INC0NTRÔLABLE DANS LE PAYS ET LE POUVOIR D' ACHAT DÉJÀ TRÈS MODESTE DU CITOYEN QUI SUBIT DE PLEIN FOUET ET TOUT SEUL ,LES EFFETS NÉGATIFS DE LA GESTI0N CATASTROPHIQUE DES RICHESSES DU PAYS QUI S0NT DÉTOURNÉES DURANT DES DÉCENNIES PAR LES MAFIEUX DE CAP  ORAUX QUI DIRIGENT LE PAYS . ET LE PEUPLE ALGÉRIEN QUI OBSERVE LA FAILLITE EC0NOMIQUE DE S0N PAYS SOUS C0NTRÔLE DES MAFIEUX DE GROS CALIBRE ,QUE RESTERAIT -IL A CE PEUPLE ALGÉRIEN A FAIRE AUJOURD'HUI POUR SAUVER LE PAYS DE L'EMPRISE DES REQUINS DE CAP  ORAUX MAFIEUX QUI 0NT DÉVASTÉ LE PAYS ÉC0NOMIQUEMENT ET AUSSI POLITIQUEMENT D'AILLEURS . LE PEUPLE N'A PLUS DE CHOIX, FACE A L 'ARROGANCE ET L INTRANSIGEANCE AVEUGLE DU RÉGIME MILITAIRE POURRI ,QUE DE PASSER A L 'ACTI0N QUI S'IMPOSE POUR DÉLIVRER DE F  ORCE LE PAYS PRIS DANS LES GRIFFES DES REQUINS DE CAP  ORAUX ASSASSINS. LE HARAK POPULAIRE PACIFIQUE, NE SUFFIRAIT PAS POUR FAIRE DÉGUERPIR LE RÉGIME MAFIEUX DES CAP  ORAUX, IL FAUDRAIT QUE LE BRAVE PEUPLE SE DÉCIDE A LIBÉRER L’ALGÉRIE DE CES M0NSTRES DE CAP  ORAUX ,ESCROCS,VENTRUS MALVEILLANTS, PAR LA F  ORCE DES ARMES ,SEUL MOYEN MALHEURE  USEMENT AUQUEL SERAIT C0NTRAINT LE PEUPLE POUR QU'IL PUISSE RECOUVRER SA DIGNITÉ,S0N H NEUR ET SA LIBERTÉ C FISQUÉS.

  8. et que deviendrait l'Algerie sans ses moulins a vent et qui brasserait de l'air a la mouradia pour ventiler nos frontieres et aerer nos esprits et nous rappeler que Les generaux veillent au grain et peu importe si c'est Abdelaziz ou Abdelmajid qui pedale derriere

  9. et qui avons nous vu d'autre que ces moulins a vent qui nous ont berces d'une noria de mensonges pendant 58 ans et il ne nous manque que don quichotte pour faire taire leurs couinements lugubres qui resonnent jusqu'a nos voisins qu'ils confondent avec nos pleurs et que va t'il brasser de plus que ses predecesseurs a part l'air de la mouradia et nos espoirs qu'ils ont reduit en poussieres et va t'il nous faire le coup de sa fakhamatou avec ses deux coupes du monde et de se tailler avant de finir sa phrase a t'il au moins un Said pour frangin pour continuer l'emission quatre mandats c'est long et a 75 balais il a deja fait le tour du compteur

  10. a chaque epoque son ventilateur hier c'etait Abdelaziz et aujourd'hui c'est au tour d'Abdelmajid de brasser l'air de la mouradia qui sent le renferme Des annees Durant du a la vacance du pouvoir et a la longue absence de sa fakhamatou et Des norias de promesses non tenues et comme disait l'autre tourne noria je ne boirais jamais de ton eau tu tourne a vide et tes godets brassent de l'air et tout ce bruit pour pas une seule goutte d'eau

  11. et toi Abdelaziz le dechu avant son terme echu et au bout de sa decheance et toi Abdelmajid son remplacant vous nos moulins a vent et de loin Des sommets de vos tours d'ivoires vos promontoires ne nous parviennent que les couinements tristes de de vos roulements  uses

  12. depuis 1962 que de moulins a vent jalonnent le Destin de l'Algerie et brassent du vide et a certains moment broient du noir mais depuis le depart a t'elle eu le choix de ses machines eoliennes dependants du vent et leurs ailes s'affolent a la moindre tempete ou il suffit de seulement quelques rafales de l'ouest pour quelles perdent les pedales et broient a tout va

  13. la maison est la meme il n'ya eu que le changement de proprietaire et de l'enseigne et Des etablissements bouteflika Freres ils sont passes aux etablissements Tebboune brasseur d'air

  14. qu'attend le maghreb de ces infections qui gangrennent ses plaies qui couvrent son corps fragile et febrile le verrons nous demain debarrasse de tous ces germes qui le minent Dans une mine superbe frais comme un gardon et le sourire aux levres de toutes les regions de Notre bonne vieille terre il est la seule contree a soufrir de ses divisions et de ses fissures et quels bons souvenirs gardera t'il des Bouteflika et des Tebboune a raconter a ses generations futures pendant les veillees Des longues nuits d'hivers Des siecles a venir bonne nuit les enfants et faites de beaux reves leur dira t'il pour finir votre serviteur a vu Des vertes et Des pas mures et ces deux la ils furent les pires de mes calvaires et depuis j'ai Perdu jusqu'au sommeil Des justes

  15. et de qu'elles retombées a bénéficiee l'Algérie des ronronements et des couinements des roulements  uses de tous ces vieux ventilateurs hormis les pales cassees qui jonchent le sol de la mouradia depuis 1962 et font le bonheur des eboueurs de l'histoire qui les charrient avec les boues vers les bouches des zigouts et mêmes les journaleux qui brassent du vent et en font des tempêtes et des orages en parle dans leurs rubriques de ventilateurs casses et hors d'usage

  16. Que ça dure jusqu'au bout......

الجزائر تايمز فيسبوك