والي العاصمة يكشف عن توزيع 7000 وحدة سكنية “سوسيال”

IMG_87461-1300x866

كشف اليوم والي ولاية الجزائر، يوسف شرفة، عن استلام مصالحه حوالي 7 إلاف وحدة سكنية، خلال هذه السنة على 3 مراحل،

حيث ستستلم مصالح شرفة في المرحلة الاولى، 3500 وحدة سكنية خلال السداسي الاول، وتليه 2500 وحدة سكنية في الثلاثي الثالث، أي شهر سبتمبر،

وتتبقى 1500 وحدة سكنية وهو البرنامج الذي تلقى فيه الوالي كل الضمانات ليتسلمه قبل نهاية السنة، ستسلم ايضا بعد الانتهاء من إيصالها بكافة الشبكات غاز، ماء و كهرباء، إلى جانب استلام المؤسسات التربوية.

وقال شرفة، خلال الوقوف على اشغال إنجاز مشاريع سكنية والتي تندرج ضمن صيغة العمومي الايجاري، بكل من بلدية أولاد فايت، الدويرة وبلدية بابا حسن،

أن هذا البرنامج السكني سيوزع على مستحقيه في جوان، سبتمبر وديسمبر خلال سنة 2020 بالنسبة لصيغة السكن الاجتماعي،

في إطار عمليات إعادة الاسكان والتي ستمس الأقبية والأسطح والبنايات الهشة. وحسب الوالي، فإن هناك برامج أخرى سيتم دمجها مع الأخيرة،

ووعد يوسف شرفة، بزيارات أخرى للبرامج السكنية الأخرى المندرجة ضمن صيغ أخرى على غرار عدل، تساهمي، ترقوي مدعم و«البيا”،

مشيرا إلى أن البرنامج السكني الخاص بولاية الجزائر والخاص بصيغة السكن الاجتماعي، والذي ينجز من طرف دواوين الترقية العقارية بالعاصمة بلغ 22 الف وحدة سكنية.

والتزم والي ولاية الجزائر، بتسليم سكنات 600 مسكن بصيغة “ال بي بي” بالرويبة الذي احتج مستفيدوه أول أمس، خلال معاينة الوالي لمشاريع إنجاز المؤسسات التربوية،

حيث كان من المقرر تسليمهم السكنات بتاريخ 18 فيفري، وسيتم تسليمهم مفاتيح شققهم قبل شهر رمضان القادم.

وتطرق الوالي على هامش زيارته، إلى الحلول التي من الممكن أن تساعد في فك الخناق عن حركة المرور على كل مستوى بلديتي الدويرة وبابا حسن،

خصوصا بعد انجاز ملعب الدويرة والذي سيخلق أزمة مرور الى جانب مشاكل امنية لاحقا، نظرا لحجم الكثافة السكانية التي سترافق عمليات الترحيل،

حيث أسدى الوالي تعليمات لمدير الأشغال العمومية ومدير التعمير لإيجاد حلول سريعا لإنجاز بعض الطرق المحولة وتوسيع الطرقات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك