الحكومة التونسية توقف تصدير أدوية مهمة إلى موريتانيا خوفا من الخصاص داخليا

IMG_87461-1300x866

صرح مسؤول بوزارة الصحة المورتانية "للجزائر تايمز" أن مخبر “ميديس” التونسي المركزي لشراء الأدوية الأساسية والمواد الطبية أوقف بقرار إدارة الصيدلة والأدوية في تونس إذن التصدير، وهو ما من شأنه أن يعرقل استيراد شحنة مهمة من الأدوية من تونس.

وكان ممثل عن المخبر التونسي قد زار البلاد الشهر الماضي وطمأن مسؤولي “كاميك” بشأن إرسال شحنة الأدوية في شهر مارس الجاري، لكن القرار الذي اتخذته الحكومة التونسية في سياق مواجهة وباء كوفيد-19 غيّر هذا الوضع.

ومن بين الأدوية التي يعرقل الإجراء التونسي الجديد توريدها إلى السوق الموريتانية عقار “فينتانيل 0.05 ملغرام”، الذي كانت “كاميك” قد طلبت منها 30 ألف قارورة، إضافة إلى “هيبارين صوديك 25” الذي تتضمن الطلبية 5000 قارورة منه والذي رفع المخبر سعره بعد إرسال الطلبية بنسبة 30% “بحجة الظروف الاقتصادية الحالية وسعر شراء المادة الخام”.

كما تتضمن الشحنة دواء “سيساتراكوريوم 2 ملغرام” فيما يسود من تأثير القرار على قدرة موريتانيا على الحصول على مجموعة كبيرة من المنتجات الدوائية التونسية المهمة المتعلقة بأمراض القلب والتي يحتاجها السوق في الوقت الحالي.

م./ولد.ب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. La grande puissance dans la région ils ont ce qu il faut..

  2. عندما يلعب النظام الموريتاني مع المغرب، قلب الكفة الى جهة أخرى ماسكا العصا في الوسط، فاليعلم أن في وقت الشدة " اليوم خمر و غدا أمر " صحيح تونس استفاذت من السوق الموريتانية لبيعها المواد الصيدالية ،لكن الان هناك طلب وطني و عالمي حافز لرفع أثمان الادوية، يبقى الطلب الوطني التونسي هو جوكر القرار. يصدر الا فائض الانتاج الوطني في الظروف العادية لكن مثل الظرفية الحالية، فالاحمق هو الذي يصدر بأقل الاثمان و عند الخصاص يستورد يؤدي الفاتورة جد مكلفة. بالامس سمع خبر قرصنة سفينة تونسية للدواء. العالم يجري لمصلحة شعوبه. كم من مرة تونس التمست الرجوع الى الاتحاد المغرب الكبير. كانت صادقة على حق لكن التونسيون الذين ينشطون بارعين في الاستراد و التصدير و التجارة العالمية شعروا أن من له ثروات النفط و الغاز لا يكترثون للاقتصاد المتنوع و لا للتكامل الاقتصادي. فجدت و اجتهدت لتؤسس وحدات انتاجية تسد بها حاجيات السوق الوطنية تفاديا للاستراج باسعار مكلفة و الاسواق العالمية لهدف جني العملة الصعبة التي بها تدور اقتصادها و في نفس الوقت تنتج ارباح تحسن تدبيرها في الاستهلاك و الاستثمار، الشيء الذي جعل الليبيين يشعرون ان الاقتصاد المتنوع مع ثروات النفط امكن تصحيحه ببنياتهم التحتية لبناء اقتصاد جديد . كيف ما كانت الظروف و الاحوال الليبيون وصلوا لوعي خدمة بلادهم، سيحققون ذلك ولو كره الحاقدون. اما موريتانيا و ما هي بموريتانيا القديمة التنجيتانية التي كانت وحدوية منها انطلقت حضارة و أمحاد المغرب الذي بامبراطورياته جمع وحدة الشعوب المغاربية الى ان اسسوا قرونا من الحضارة الاسلامية بالاندلس، فيتكالب عليه النطام الجزائري ليحفز التبعية المغاربية الى الغرب، لينكمش فتخرج من المغرب الاوسط الجزائر و ما عرف تاريخ شمال أفريقيا هذا الاسم الذي ظهر انه يسد الحدود و يشجع الانفصال و يرمي الشقيق شقيقه في وقت الشدة عند ظهور الوباء. انتهازية موروثة من عصر ملوك الكاتوليك الذين ألفوا تهديد وحدة المغرب. فكيف لبلاد شنقيط ان يسمي نفسه مورتانيا و هم يشجعون الانفصال لاجل فتات جزائر الارث الاستعماري... كيف للمرابطين او لموريتانيا الذين كانوا أصحاب حضارة يصنعون الدواء و السكر و مواد تصدر عالميا الان تشكوا أن تونس تمتنع تصدير لها الدواء. كيف لابناء شنڤيط يصطادهم التبون الفتنة بينهم و بين بني جلدتهم المغاربة ليفصلهم و يحتقرهم إن ارادوا مساعدات جزائرية في اقتناء الدواء. لقد حصحص الحق و زهق للباطل و ظهر هل للموريتانيين دم المرابطين كما يزعمون للتفكير في وحدة تكاملية مغاربية تؤمن الحاجيات الضرورية او يريدونها دولة فاشلة تقتات كالبوزبال من فتات زبالة صوناطراك...

  3. سعيد من الرباط

    لماذا لا تطلب موريتانيا هذه الأدوية من شقيقتها البول زاريو أو القوة الإقليمية والدولية الجزائرية. فعند الامتحان يعز المرء أو يهان. عاشت الصحراء مغربية في بلاد الأحرار ولا عاش من عاكسها في بلاد الأشرار.

  4. وليد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. هناك مختبرات في المغرب قادرة على تلبية هذه الطلبات المرجو فقط إرسال طلبات لكل ماانتم بحاجة اليه

  5. وليد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. هناك مختبرات في المغرب قادرة على تلبية هذه الطلبات المرجو فقط إرسال طلبات لكل ماانتم بحاجة اليه

  6. مار من هنا

    بالامس القريب خرج الخنيث المدعو ولد الخرواني وهو يعتقد في مخيلته انه رئيس دولة عظمى وهو يتبجح ويقول موريتان تعترف بالوهم البوزبالي بعدما تلقى بعد الدينارات الفاسدة من طبوووووون اللقيط حاشاكم وهذا الموقف الجبان الذي ينم عن التبعية وعن الخنوع لا يمثل شيئا لمملكة الاسود التي تتربع على عرش صحراءها ولا يهمها لا الطبوووووون ولا الخرواني ولا الجن الاسود والايام بيننا وسيعرف كل مقامه لان المغاربة لا يخونون ولايناففون بل يضربون في مقتل عن الضرورة ولا ينسى الموريتانيون ان الارض التي يعيشون فوقها ارض مغربية وان ما ياكلونه اليوم من خيرات المغرب وحتى الهواء الذي يتنفسونه مغربي وايضا هناك اكثر من 2000 طالب في جميع التخصصات تعيش وتدرس في المغرب دون دفع فلس واحد واليوم راينا الوباء وهنا نتمنى ان تشتد الازمة حتى يظهر المعنى الحقيقي لكل شيء وندعو موريتان الى ارسال مرضاها الى تندوف عند الانفصاليين ليتلقوا العلاج او ايضا طلب المساعدة من العصابة الطبونية التي وصلت الى الهاوية والحافة والافلاس والدمار

  7. عبدالكريم بوشيخي

    الشقيقة تونس تفكر في مصلحة شعبها قبل غيره لذالك امتنعت عن تصدير الادوية للشقيقة موريتانيا حتى لا يتاثر القطاع الصحي في ظل تفشي وباء كورونا لكن النظام التبوني الشنقريحي يقوم عكس ذالك و اخر شيء يفكر فيه هو مصلحة الشعب الجزائري الشقيق حتى و ان اظهر شيئ من الاهتمام لذر الرماد في العيون لان لا شيئ يسمو عن قضية البوليساريو و كيانهم المفبرك في جزائر الجنيرالات و هذه حقيقة فحينما اتصل تبون بالرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني و طلب منه استعداد الجزائر مساعدة موريتانيا فانه لم يقم بذالك لسواد عيون اشقاءنا الموريتانيين لان ازمة الجزائر واوضاعها الاقتصادية اسوء من الاوضاع في موريتانيا لكن خبث و انتهازية الجنيرالات ارتات ان الوقت مناسب لاستمالة الجنيرال ولد الغزواني لضمه الى حلف التامر ضد المغرب و التاثير على التقارب بين الشعبين الشقيقين المغربي و الموريتاني الذي بدات ملامحه تظهر في الاسابيع الاولى من نهاية حكم الانقلابي محمد عبدالعزيز فموريتانيا الشقيقة دولة مغاربية كما هي تونس و ليبيا و المغرب و الجزائر لكن سوء نية جنيرالات قصر المرادية افسدت الوحدة المغاربية فلو تخلوا عن المؤامرات و التفكير الا في مصلحة شعوب المغرب العربي لكانت وضعية دوله افضل بكثير مما هي عليه الان بالتكاتف و التازر و اقتسام الخبرات و ايجاد الحلول لاوضاعهم الداخلية بنية صافية خالصة لا تشوبها رائحة التامر و المكائد فالمملكة المغربية الشريفة التي يحاول هذا النظام تفتيت وحدتها الترابية و اركاعها تتقدم الى الامام في كل المجالات و ستتغلب انشاء الله على وباء كورونا الفتاك بامكانياتها الذاتية و تضامن مواطنيها من خلال تلبية نداء ملكها و لا تفكر الا في مصلحة شعبها و كذالك في مصلحة شعوب المنطقة المغاربية لكن بدون مؤامرات و دسائس ضد الجيران كما يفعل جنيرالات السوء.

الجزائر تايمز فيسبوك