عمي تبون يستقبل الوزير الأسبق دحو ولد قابلية

IMG_87461-1300x866

استقبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، المجاهد والوزير الأسبق دحو ولد قابلية رئيس جمعية قدماء مجاهدي التسليح والإتصالات العامة (مالغ) أثناء ثورة التحرير، حسب ما أفاد به بيان للرئاسة.

وقد جرى خلال هذا اللقاء تبادل وجهات النظر حول الوضع العام في البلاد، وآفاق العمل السياسي في ضوء المطالب الشعبية التي يجري تنفيذها تدريجيا، وفقا لالتزامات رئيس الجمهورية في برنامجه الانتخابي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    نفس الوجوه ونفس المخلوقات من الزواحف وكان الجزائر مجرد فيديو تم توقيفه زمنيا ب باوز PA USE ديناصورات ماقبل الخليقة بربطات عنق فعلا كيان غريب تحاول تفهم كثيرا لتجد نفسك لا تفهم فيهم شيئا في كل مرة يخرجون لك ديناصور من الحفريات ويعيدون ترميمه و رسكلته ليعود للواجهة من جديد مخلوقات بسبعة ارواح ليس في قاموسهم شيئ اسمه التقاعد واتاحة الفرصة للاخرين جيل باكمله كان ينتظر ان يفسح له المجال لخلافتهم وقد وصل لستين وسيظيفون له ابناءه ولم ينقرضوا بعد شادين فيها بسانهم ويديهم ورجليهم مثل القراد يالطيف

  2. تيعقيدين

    والله إلا عندكم شي الأسماء حدو ولد قابلية بنلحمير طبون/ اوا هيا جاء المجهيد غادي يحارب الحراك بعد كورونا ويجري على المغرب من الصحراء ويقتارب شوية لجنوب أفريقيا ويقطع الطريق على المغرب صحافي طبون هوا الرائس المناسب الذي يستطيع ان يخرج الجزائر من النور إلى الظلمات الحمد لله عندنا العدو مهبول أنصح الجميع الجزائريين مايخسروش خاطرو حتى تولي الجزائر أكتر من الصومال أيام الفقر

  3. Dr Moroccan

    دحو ولد قابلية مغربي إبن مدينة طنجة معلومة لا يعرفها أبناء شارل دغول

  4. احمد

    من عهد عبد العزيز بوتفليقة إلى عهد عبد المجيد تبون.. فضائح أكبر شركة تملكها الدولة الجزائرية مستمرة إلى يومنا هذا؛ فقد تجدد النقاش في لبنان حول فضيحة "زيت الوقود المغشوش" لشركة "سوناطراك" الجزائرية، وذلك بعد سلسلة من الفضائح في ألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية كشفت تورط كبار المسؤولين في الجار الشرقي للمملكة. ورغم محاولة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون التغطية على شبهات فساد طالت صفقة بين أحد فروع "سوناطراك" والدولة اللبنانية عبر الحديث عن فتح تحقيق في قضية "زيت الوقود المغشوش" التي كشفت جانبا من فساد النظام الجزائري، فإن برلمانية لبنانية فجرت قبل يومين محاولة طمس الحقيقة في الملف بعد تجديد وزارة الطاقة اللبنانية للعقد مع شركة "سوناطراك بي في أي". وطالبت البرلمانية اللبنانية بولا يعقوبيان بتشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في واقعة الفساد، واتهمت أطرافا سياسية بتواطؤ مع الجزائر بمحاولة "طمس الحقيقة" و"لفلفة القضية"، داعية الجزائر إلى تعويض مالي للبنانيين بسبب الخسائر التي نجمت عن عقد استيراد "الفيول" منذ سنة 2005. وتعود تفاصيل القضية المثيرة للجدل بعد اكتشاف أن مسؤولين في لبنان تعاقدوا مع شركة «Sonatrach Petroleum BVI» وهي شركة مسجلة في الجزر العذراء البريطانية  (واحدة من الجنّات الضريبية في العالم )، بدلا من الشركة الوطنية الجزائرية للمحروقات سوناطراك، أكبر شركة الجزائر. وتشير أصابع الاتهام إلى تورط شكيب خليل، في وزير الطاقة الجزائري الأسبق، قضية تصدير "فيول مغشوش" بالتواطؤ مع مسؤولين لبنانيين كبار، علماً أن الرجل سبق أن تورط في قضية عرفت بـ"سوناطراك 2" المتعلقة بإبرام عقود غير سليمة مع شركات إيطالية، هو والوسيط فريد بجاوي، ابن شقيق محمد بجاوي، وزير الخارجية الأسبق والقاضي بمحكمة العدل الدولية سابقا. وشهدت الشركة الجزائرية، في السنوات الأخيرة، سلسلة من الفضائح الدولية تورط فيها مسؤولون كبار ووزراء، كان جلها يتمحور حول إبرام صفقات غير قانونية في الجزائر؛ ما أدى إلى توقيف عشرات المسؤولين في العقد الأخير.. لكن تقارير دولية تؤكد أن خيوط فساد الشركة تمتد إلى أعلى هرم في السلطة الجزائرية. ويرى الموساوي العجلاوي، أستاذ بمركز إفريقيا والشرق الأوسط للدراسات وخبير في الشأن الجزائري، أن شركة "سوناطراك" كانت دائماً تُعتبر بمثابة الرجل الثاني للنظام الجزائري بعد جبهة التحرير الجزائرية. وأوضح العجلاوي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنه ما يجري من تعيينات في شركة سوناطراك في بعض الحالات لا تتجاوز أسبوعين هو تعبير عن الصراع الدائر في قمة هرم السلطة العسكرية والأمنية حول الاستيلاء على مؤسسات الدولية وأساساً شركة النفط "سوناطراك" التي تعتبر بمثابة "البقرة الحلوب". وأشار الخبير في الشأن الإفريقي إلى أن فضائح الفساد المتعلقة بالشركة الجزائرية بدأت تخرج إلى العلن بالخصوص مع الإيطاليين، عندما تبين في سنة 2018 وجود رشاوى حول إبرام صفقات مشبوهة؛ وهو ما دفع القضاء الإيطالي وقتها إلى فتح تحقيق في الموضوع. وأورد العجلاوي، في تصريحه، أن فضيحة "زيت الوقود المغشوش" في لبنان تدخل في إطار الصراع الدائر للسيطرة على "سوناطراك" وهي الرجل الوحيدة التي بقيت للنظام الجزائري بعد انهيار جبهة التحرير. ولا يعتقدُ الموساوي العجلاوي أن الشركة الرئيسية في الجزائر بريئة من قضايا الفساد التي تثار حولها، موردا أن "سوناطراك كانت منذ نظام بوتفليقة بمثابة رأس حربة في التموقع على مستوى السوق الدولي، ثم ثانياً شكلت الشركة انطلاقاً من مكتب غير مباشر في لندن مصدراً مالياً لكل ما هو مرتبط بدعم الجمعيات وجبهة البوليساريو". وخلص الباحث إلى أن ملفات الفساد في الجزائر يكون وراءها دائماً لوبي من المؤسسة العسكرية والأمنية يتداخل فيه صراع السلطة والثراء غير المشروع إلى غير ذلك، وهو ما يفسر أن كثيرا من المسؤولين الجزائريين الذين فروا إلى الخارج بعد سقوط واجهة بوتفليقة ذهبوا بالخصوص إلى إسبانيا التي تشتري الغاز الجزائري. وكانت تقارير إسبانية كشفت أن مدريد قررت التخلي عن الغاز الطبيعي الجزائري وتفضيل الغاز الأمريكي، ولم تُعرف الأسباب الحقيقية وراء القرار إن كان يتعلق فعلاً بالأسعار أم بملفات سياسية مثيرة.

  5. le tribulations de Tebboune ou le retour vers le moyen âge de l'Algérie d'un nostalgique des années de boukharoba passé dans les bras paternels de Bouteflika le pauvre bougre il est terrorisé par chengriha et il est perdu et il a du mal a retrouver ses repères en 2020 celui qui avait passé la majorité de sa vie a mi chemin entre les casernes et la maison des Bouteflika et bientôt il va déterrer les morts pour lui tenir compagnie à la mouradia ou il va élire domicile a El Alia pour tenir un conseil des morts et des veillées funèbres et qui sera le prochain Malgache

  6. il s'ennuie a la mouradia et ça va le changer de chengriha avec qui le courant ne passe pas a tous les coups et le moteur cale

  7. les grandes retrouvailles entre un ancien malgache et un fervent admirateur du MALG

  8. العين الثاقبة

    وُلد دحو أزوان ولد قابلية في 4 مايو 1933 في طنجة، المغرب. حصل على البكالوريا عام 1955، ودرس الحقوق في جامعة تولوز وتخرج عام 1956 .وهو يهودي شانه شان بوتفليقة و عائلة تبول الرئيس الحالي يهودي

  9. fi

    دحو ولد قابلية يهودي الرئيس الحالي والسابق يهود رجال الاعمال يهود وزراء يهود رؤساء احزاب يهود صنفت احد الجامعات الحرة على الويب رجل الاعمال والملياردير الجزائري “يسعد ربراب” صاحب مجمع “سفيتال” من بين اغنى رجل الاعمال اليهود في العالم وحسب ما تم نشره في احد اطروحات الدكتورة للجامعة الحرة المذكورة,حول مدكرة تخرج في موضوع يتعلق بأثرياء اليهود في العالم جاء اسم يسعد ربراب في الترتيب الثالث بعد اليهودي ” ومبي لبلبام ” من جنوب افريقيا في الترتيب الثاني والبرازيلي مالك بنك “سافي” من بين اغني بنوك العالم في قمة الترتيب. صدور اسم رجل الاعمال الجزائري يسعد ربراب في قائمة اثرياء اليهود حسب الموقع المشار له , يعد صدمة كبيرة ادا كانت معطيات الاطروحة التي تم الاطلاع عليها من قبل “الجزائر1” صحيحة , بسبب ما يحمله الجزائريون من عداء ابدي للاحتلال الاسرائيلي و علاقته بيهود الحركة الصهيونية في مقابل دلك لا تزال العديد من العائلات في الجزائر تخفي ديانتها اليهودية في سرية تامة رغم جدورها الجزائرية ,وكان الفيلم الوثائقي “يهود الجزائر” قد كشف حصريا ولأول مرة عن حقاق جد مثيرة في هدا الصدد . محمد نبيل

  10. محمد بومرداس

    "مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ"، "وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ"، "فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ". ملكياً أكثر من الملك التاريخ: 18 يونيو 2000 تعهد الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة ليهود فرنسا الذين التقاهم على هامش زيارته امس بالبحث عن اعتراف قانوني بإسرائيل حال انجاز التسوية السلمية بالشرق الأوسط. وفي لقاء كان مقررا له نصف ساعة, لكنه امتد ساعة كاملة قال بوتفليقة: لا أستطيع ان أكون ملكا أكثر من الملك, ولا أريد المزايدة على ياسر عرفات. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن هنري هاجدنبرج رئيس الجالية اليهودية الفرنسية قوله ان الرئيس الجزائري ابدى استعداد بلاده للاعتراف رسميا باسرائيل وحتى اقامة علاقات مميزة معها بعد التسوية الشاملة بالانسحاب من الجولان وإقامة دولة فلسطين. واضاف ان بوتفليقة اعلن ان الفلسطينيين قدموا الكثير من التنازلات لاسرائيل غير انه قال  (لا استطيع ان اكون ملكيا اكثر من الملك ولا اريد المزايدة على ياسر عرفات والسلطة الفلسطينية فالقرار يعود اليهم ) . واعتبر ان اللقاء يشكل  (سابقة ) , موضحا  (انها المرة الاولى التي يلتقي فيها الرجل الاول في الجزائر وفدا من المسئولين اليهود ) . واشار الى انه شارك في اللقاء بصفته رئيسا للمؤتمر اليهودي الاوروبي الذي يضم 2,5 مليون شخص. وتناولت المباحثات بشكل اساسي الاوضاع في الشرق الاوسط الى جانب تذكير اليهود من اصل جزائري الذي يشكلون حوالي ثلث الجالية الفرنسية اليهودية التي تضم 700 الف شخص, بالروابط التاريخية مع وطنهم الاول. واشار هاجدنبرج الى ان الرئيس الجزائري اعلن بعد استعراض نتائج لقاءاته مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك على هامش مراسم تأبين العاهل المغربي الملك الحسن الثاني,  (لقد انقضت المرحلة التي كان فيها العالم العربي والجزائر يريدون القاء اليهود في البحر ) . أضاف لقد تجاوزنا تلك المرحلة

  11. Tebboune déteste les marocains mais il a un penchant pour les Malgaches

الجزائر تايمز فيسبوك