فاضل بريكة يحمل الدولة الجزائرية مسؤولية الاختطاف والتعذيب والاحتجاز في مخيمات تندوف

IMG_87461-1300x866

 أعلن فريق العمل للأمم المتحدة المعني بالاحتجاز التعسفي، مؤخرا، عن قراره بشأن الشكوى التي تقدم بها المعارض لقيادة "البوليساريو"، فاضل بريكة، ضد الدولة الجزائرية، بسبب الاختطاف والتعذيب والاحتجاز والاعتقال غير القانوني لأكثر من أربعة أشهر على التراب الجزائري من قبل مليشيات "البوليساريو" والأجهزة الأمنية الجزائرية، بسبب نشاطه للدفاع عن حقوق الإنسان لساكنة مخيمات تندوف، لاسيما مشاركته في اعتصام أمام السفارة الجزائرية في مدريد للمطالبة بتسليط الضوء على مصير ابن عمه من قبيلة الخليل أحمد بريح، المفقود منذ اختطافه في يناير 2009، بالجزائر العاصمة من قبل المخابرات الجزائرية.

وتوصل خبراء الأمم المتحدة، الذين أكدوا في ختام مداولاتهم في إطار الدورة الـ 87 لفريق العمل الأممي المعني بالاحتجاز التعسفي أن "مسؤولية الجزائر قائمة طالما كان فاضل بريكة في تندوف على التراب الجزائري. وبالتالي، تحت الاختصاص الترابي للجزائر"، إلى استنتاجات صارخة بشأن الجزائر وأتباعها من "البوليساريو". وشددوا بالخصوص على أن "اعتقال فاضل بريكة ناجم عن الممارسة السلمية لحقوقه في حرية التعبير والتجمع، وأنه اختطف دون أي يتم تقديم مذكرة توقيف في حقه، ولم يتم إخطاره بأسباب اعتقاله، وأنه لم يمثل أمام قاض خلال الأشهر الأربعة من اعتقاله، وأنه تم انتهاك حقه في اللجوء إلى طعن فعال"، قبل أن يخلصوا إلى أن"احتجاز واعتقال السيد بريكة ليس لهما أساس قانوني وأنهما تعسفيان".

وإذ أعربا عن انشغالهما إزاء انتشار ممارسات الاعتقال التعسفي في مخيمات تندوف، طالب الخبراء الدولة الجزائرية بتسهيل زيارتهم لهذا البلد "من أجل بدء حوار مع حكومتها حول هذا الموضوع"، من خلال دعوة السلطات الجزائرية، في قضية السيد بريكة بالتحديد، إلى "اتخاذ التدابير اللازمة لفتح تحقيق شامل ومستقل حول ظروف حرمانه من الحرية بشكل تعسفي"، واتخاذ التدابير اللازمة ضد المسؤولين عن انتهاك حقوقه والتعويض عن الأضرار التي لحقت به بشكل خاص في شكل تعويض وفقا للقانون الدولي"، مع مطالبة الحكومة الجزائرية بتقديم تقرير لفريق العمل بشأن تنفيذ هذه التوصيات.

ومن خلال وضوح قرارها، الذي رفض مناورات الجزائر الهادفة إلى بث الغموض حول مسؤوليتها عن الجرائم البشعة التي ترتكب على ترابها بدون عقاب، من قبل جيشها وأتباعه من جبهة "البوليساريو"، ضد الصحراويين المحتجزين في مخيمات تندوف، مهدت هذه الهيئة الأممية الطريق أمام مئات الضحايا وذوي الحقوق للمطالبة بمساءلة جلاديهم والتعويض المادي والمعنوي من حماتهم الذين يواجهون الآن معضلة مسطرة تتبع تنفيذ قرار فريق العمل فيما يتعلق بحالة السيد بريكة، حيث سيتعين على الدولة الجزائرية إبلاغ الفريق في غضون ستة أشهر بالتدابير التي اتخذتها، لاسيما من أجل فتح تحقيق بشأن الاعتقال والاحتجاز التعسفيين للسيد بريكة وتعويضه، فضلا عن مقاضاة مرتكبي هذه التجاوزات.

ومن ميزات قرار الفريق الأممي الأخرى، وليس أقلها، كشف النقاب عن الوجه الحقيقي للمدافعين عن حقوق الإنسان المزعومين الذين يغضون الطرف عن الفظائع التي ارتكبت ضد ساكنة مخيمات تندوف من قبل مأموريهم، الذين زاد "كرمهم" من حساسية هؤلاء المتاجرين في حقوق الإنسان لجعلهم يستجيبون للدعاية المضللة للانفصاليين ضد المغرب.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لمرابط لحريزي

    كيفاه تصبح دولة فقيرة رغم البترول؟ شرحو لي هادي يرحم باباكم ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ شوف ~ https://youtu.be/ceU8zVCyu2Y ~ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ الرقم 1 في إلقاء الدروس، وآخر من يفهمها ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ الله يلعن لي مايحشم

  2. قال تبون في الحوار، الذي بثته القناة الفرنسية بمناسبة عيد استقلال الجزائر 5 يوليوز، إن "الجزائر ليس لديها أي مُشكل مع الشعب المغربي الشقيق ولا مع ملك المغرب، وإذا اتخذوا مبادرةً فستكون مُرحباً بها، وأظن أنه يمكنهم القيام بذلك لإنهاء هذا المشكل نهائيا". وبخصوص الحُدود المغلقة بين البلدين لأكثر من ربع قرن، قال رئيس الجزائر إن "إغلاق الحدود بين البلدين ردة فعل على إجراء مُذل للشعب الجزائري؛ لقد أغلقت حين تم فرض التأشيرة من طرف المغرب".

  3. تبا لكم

    تبا لكم يا عصابة المرادية أحفاد عبدالرحمان المرادي قاتل سيدنا علي بن أبي طالب عصابة تطالب عصابة بحقها الطمع والفقر و الجوع و التكبر دهبت عصابة لتحميها عصابة الكبرنات و الحركة أولا و أخيرا ما دخل الجزائر في الصحراء ؟ هناك آيادي خفية لدول أجنبية و الجزائر تنفد خطتهم فهي خادمة و تدخل في العبودية للأجانب كل بلد حر في تشييد ما شاء في أرضه من قواعد لكن هل الجزائر قادرة على الحرب ؟ انهزمت في كل الحروب مع المغرب تبا لكم يا عصابة المرادية أحفاد عبدالرحمان المرادي قاتل سيدنا علي بن أبي طالب عصابة تطالب عصابة بحقها الطمع والفقر و الجوع و التكبر دهبت عصابة لتحميها عصابة الكبرنات و الحركة

  4. ابو نوووووووووح

    ان الحفرة العميقة التي كانت الجزاءر تعدها للمغرب ليقع فيها ، لقد وقعت هي بنفسها فيها ، بدات المشاكل تلو المشاكل تتوالى عليها من طرف اللقيط المدلل الذي لا يجلب لها الا الصداع والهواس ... مع قادم الايام سوف تصبح البوليزاريو اكبر ورطة تاريخية للجزاءر ، لانها ستورطها في عدة قضايا وهي في غنى عنها ، وسوف لن تجد حلا في الافق لتتخلص من ورطتها هذه ، لقد بدأت بالفعل المصاءب تاتيها من بعض الأطراف وخصوصا من الاتحاد الاوروبي وبرلمانها ... وصراحة الجزاءر قد اصبحت دولة تدعم وترعى الارهاب والتطرف علانية وامام انظار العالم . ماذا تريد من وراء دعم البوليزاريو الحركة الانفصالية المتطرفة ؟؟؟ تياندهم تدعمهم بالمال والسلاح وتاويهم فوق اراضيها وعلى حساب اموال الساكنة الغاشي المقهور . لماذا ؟؟؟

  5. أيت اودرويش

    الجزائر في حيرة من أمرها ولم يسبق أن رحبت بفتح الحدود وحل قضية الصحراء المغربية مثلما تفعل الأن وهذا ديليل على أن صمود المغرب بمختلف قواه المدنية والعسكرية قد بدأ يثمر لذلك فنحن ننادي بسحب مقترح الحكم الذاتي من على طاولة التفاوض وتعويضه بمقترح الجهوية الموسعة كباقي الجهات الاخرى المكونة للمملكة المغربية. هذا إذا كانت الجزائر صادقة وتبحث فعلا عن حل لمختلف مشاكلها مع المغرب لأننا بصراحة لم نعد نثق في التقارب مع الجزائر إذ سرعان ما سيختلق مشكل مفتعل يعيد عقارب الخلاف بين المغرب والجزائر إلى الصفر. علما أنه في السياسة لا مكان للعواطف وحسب كتاب الأمير فإن من حقنا أن نستغل ضعف خصومنا من أجل حل كافة القضايا العالقة معهم بما فيها قضية صحرائنا الشرقية السليبة.

  6. لمرابط لحريزي

    https://www.dailymotion.com/video/x7sjy4g ~ بلا ماتصدعو ريوسكم يا حمزة و "مار من هنا" كل البشرية تعرف بان الدولة الجزائرية مسؤولة مباشرة عن اختراقات حقوق الانسان في المخيمات من طرف البوليساريو. ولله الحمد هناك شرفاء شجعان لا يخافون إلا الله ويقولون الحق امام العالم. وشحال من انسان بريئ اختطفتوه من اهله في المغرب، عشرات الآلاف. أتذكر قصة الشابة ماء العينين التي عادت إلى ارض الوطن لتروي حكايتها عندما كانت طفلة صغيرة وتم اختطافها هي و ابوها من قرية صغيرة بالمغرب. فقتلت عصابة البوليساريو أبوها لتكبر المنت يتيمة في المخيمات. أنتم البوليساريو يا حمزة و يا مار من هنا تحتسبون هؤلاء المختطفون لاجيئين غير انهم مختطفون محتجزون اي أسرى مدنيين.. فلذلك كنتم طيلة ال45 سنة الماضية تحرمونهم من بطاقة لاجئ سياسي لانكم تعرفون ان البطاقة ستمنح لهم حق التنقل وانهم سيعودون إلى ارض وطنهم الام وسيقولون الحقيقة. جنود قوات الجيش الملكي المغربي يدافعون عن الشعب المغربي ودافعو عنه لم يقتلوه ابدا. وكم حاولت الجزائر فعل ما يتهمها به السيد فاضل بريكة اغتيال المواطنين المغاربة واحتجازهم، وتدخل النظام الجزائري في الشأن الداخلي المغربي  (82 مثلا ) لتحريض الشباب ضد وطنهم.. ولكن هاهي الجزائر تواجه وجهها الحقيقي في المرآت امام العالم. السيد فاضل بريكة يحكي ما لا يفهمه الملايين من المغاربة وشعوب العالم.. ان النظام الخرائري نظام مجرم نظام محتال نظام سراق نظام قتال نظام ديكتاتوري نظام شرير نظام لا يقوم بفعل الغير بل انه نظام لا يفعل سوى الشر، من الجزائر وجبد ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ لعنة الله على النظام الخرائري الذي أفقر الشعب إلى يوم الدين اجمعين

  7. Mounir

    Salam, Quatre Siècles d'histoire Marocaine au Sahara de 1504 à 1902, au Maroc de 1894 à 1912 d’aprés archives et dokumentation indigènes Martin, Alfred Georges Paul, Officier interprète de l’armée d’afrique. Je trouve le contenu surprenant et perfide. comment l'État français tentait avant 1912 de nier la forte liason d'une région entière au Maroc, ce qui signifie bien sûr que des conflits ont était délibérément préprogrammé. http://menadoc.bibliothek.uni-halle.de/ssg/content/titleinfo/325337 merci

  8. une armée criminelle qui a massacrée et sans scrupules 250 000 algériens pendant la décennie noire est capable de tous même se permettre quelques extras sahraouis pour garder la forme sous les regards machiavéliques des deux amis de longue date chengriha et bouhali

  9. bouhali le petit ami de chengriha a du se régaler et se donner a coeur joie a toutes les tortures et a tous les supplices avec la bénédiction de son général de copine entre deux séances de jambes en l'air et Brahim qui tenait la chandelle

الجزائر تايمز فيسبوك