رضا تير رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي يقر بوجود صعوبات تواجه الاقتصاد الجزائري

IMG_87461-1300x866

أكد رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي رضا تير، اليوم الاثنين، أن “الاقتصاد الجزائري يواجه صعوبات ويحتاج إلى إصلاح هيكلي لكنه بعيد عن الانهيار”، مشيرا إلى أن “مهمة مصالحه تتمثل في بناء اقتصاد الغد وطني متين مبني على أربع دعائم أساسية هي خلق مؤسسات ذات بعد خدمي اجتماعي وتحقيق الاستقرار الوظيفي وإعادة موقع بعض الصناعات الاستراتيجية”.

وقال تير خلال نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية أن “المجلس يولي اهتمام بمجلس المنافسة على اعتبار أن الجزائر تسعى ضمن رؤيتها الاقتصادية إلى العودة إلى مسار التصنيع وفق معايير دولية لأن ذلك سيسمح بوضع حد للاحتكار ويساعد على تقليل التكاليف وخفض الأسعار وتحسين النوعية وتنافسية المنتوج”.

وأشار إلى أن “هناك عمل جرى لتنفيذ الاصلاحات الهيكلية في الاقتصاد الوطني خلال فترة تفشي الفيروس منها شروط تحسين مناخ الاستثمار بالتنسيق مع الحكومة ووزارة الصناعة”.

كما تم-يضيف تير- إعداد دراسة حول ترقية النظام الاحصائي إلى جانب الانتقال الطاقوي من حيث سلوك المواطن وكذا مصير القطاع العمومي غير المنتج.

من جهة أخرى، أوضح تير أن “الجزائر سجلت تأخر لمدة عشرين سنة في مجال رقمنة الإدارة”، مشيرا إلى أن “المجلس بصدد رقمنة إدارته بالكامل في غضون ثلاثة أشهر القادمة ليكون قاطرة لبقية الادارات ولتحسين صورة الجزائر كوجهة استثمارية واعدة”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لمرابط لحريزي

    من دروس الحياة، نستنتج ان أحسن طريقة للتربية هي الممارسة. ومن هذا الدرس نستنتج مبدأ ان الإنسان أفعال وليس أقوال ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ my word is my bond على سبيل المثال مبدأ ساهم في بناء امبراطورية بريطانيا العظمى... ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ من 1962 وكانت هناك ممارسة سياسية، باستثناء شعب بومدين الحلوف الذي لم يستنتج من دروس الحياة سوى الأسوأ، ماذا تعلم الشعب القبايلي والشعب التوارغي إلى آخره؟ تعلمو ان النظام الخرائري يحفر الأرض يبيع محتتواها يسرق من تلك المداخيل ثم يكذب. هذه هي الممارسة السياسية التي عاشها 44 مليون نسمة ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ نفس البشر الذي ظن ان بومدين بطل ليكتشف فيما بعد انه كان بصل، وهو الآن يواجه جائحة كورونا لوحده، شاهد كيف ان السرقة تغني مثلا شكيب خليل ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ الاقتصاد ليس هو حفر الارض بيع محتواها وسرقة المداخيل، هذا ماشي هو الاقتصاد الذي بنته مثلا ممارسات بريطانيا العظمى... الاقتصاد هو الانتاج من العمل البشري، ماشي حفر الارض خدم الاجانب وبيع البترول.. هاداك يمكن تقول انه اختصاص شركة ولكن دولة ! لا. الشعوب التي تعيش في الدول لا تعتمد على مبادئ الشركات. في الانسان يستهلك بطبيعته ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ خلق الله الانسان وهو يستهلك الهواء والماء ومغذيات اخرى ضرورية. فمارس هذا الانسان بالضرورة نشاط الفلاحة لينتج اكثر من التفاح كي يعيش. فالعيش فقط بالهواء والماء لا يضمن حياة طويلة. هكذا أرادها خالق الكون. خاصك تنتج قبل ما تستهلك. هذا مبدأ اقتصادي بشري منذ ايام آدم وحواء. ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ مايمكنش ليك تعيش وانت غير كاتستهلك لانك شكون غادي ينتج ليك؟ إلى ماكانتش انت من ينتج ما تستهلكه فذلك يعني انك اما تستلف او تسرق. إلى كانتي كاتتسلف راه خاصك شي نهار تخلص. وإلى كنتي كاتسرق جهنم هو المصير ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ماذا تعلم الانسان الحر في الجزائر، من النظام الخرائري؟ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ المواطن لم يتعلم اهم مبدأ اقتصادي من النظام الخرائري، ولي هو مبدأ الإنتاج. الجزائري يعتقد ان الحياة بالمجان ممكنة. يقول عطوني حقي من البترول وهذه تربية سيئة للغاية، لان حتى اللصوص الكبار الذين سرقو مداخيل البترول سيتابعون مدى الحياة والبعض منهم في السجن الآن أو سيحاكمو ولكن الكل في الكل لن يعيشو احرارا أبدا ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ أكبر عائق أمام الاقتصاد في الـجـا ز ا ئــــــيــــــــر هو ان المواطن تعلم الكسل. الشعب لا ينتج ولا يعتبر الانتاج واجب، بل ينتظر حقه من الثروات. سينتظر وينتظر ويظل ينتظر إلى أن تسقط السماء على رأسه. سبابو هي الافكار الخرائرية العقيمة

  2. عبدالله بركاش

    كذب في كذب،الإصلاح له رجالته،من الصعب جدا أن تزحزح العصابة الحاكمة الإقتصاد الجزائري إلى الأمام قيد أنملة،إذا كنتم ترغبون وعازمون على إنقاذ الإقتصاد الجزائري ما عليكم إلا تسليم البلاد للكفاءات الوطنية التي تنتشر في جميع بقاع العالم

  3. حليم

    قال ليك في ثلاثة أشهر القادمة ستتم رقمنة الادارة واش هذا يتكلم من نيتو هؤلاء القوم الذين يسيرون الدولة الجزائرية لايعرفون سوى إطلاق الكلام على عواهنه أن كل إجراء كيفما كن نوعه يتطلب اولا دراسة متأنية لتحديد الحاجات الضرورية للمشروع تم تحديد اداة العمل تم التموين ربما يقصد السيد الرئيس رقمنة إدارة مجلس أو مكتبه أن كان له اصلا إدارة أما رقمنة إدارة دولة الجزائر في ثلاثة أشهر فهو من سابع المسحيلات بل يستحيل حتى في سنوات ! ! ! ! ! ! ! ! ! ! باركا من الكذوب راه عيقتوا به.

الجزائر تايمز فيسبوك