اعتقال أمير دي زاد في فرنسا يشعل مواقع التواصل الإجتماعي

IMG_87461-1300x866

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالمشاركات والتعليقات المتضاربة بعد انتشار خبر اعتقال الشرطة الفرنسية في باريس للمدون الجزائري المثير للجدل أمير دي زاد.
 

واشتهر أمير دي زاد واسمه الحقيقي أمير بوخرص، المقيم في فرنسا، بنشاطه المكثف والمثير للجدل عبر وسائط التواصل الاجتماعي ونشره معلومات حساسة عن عدد كبير من المسؤولين المدنيين والعسكريين وعن ممتلكاتهم أيضا. وتحظى صفحاته بمتابعة كبيرة إقبالا شعبيا كبيرا، وفي المقابل حملات تبليغات كثيفة ضدها مما أدى إغلاق عددا منها، وفتح المدن لصفحات جديدة سرعان ما تجذب الكثير من المتابعين.

ويتهم أمير دي زاد السلطات الجزائرية باستهدافها. في المقابل يتهم بأن ما يجذب في نشاطاته هو الطابع الفضائحي الأخلاقي وذهب بعض منتقديه إلى اتهامه بممارسة الابتزاز حتى، وهو ما ينفيه أنصاره، الذين يعتبرونه معارضا للنظام، ولهذا يستهدف من قبل السلطات الجزائرية، التي طلبت من السلطات الفرنسية اعتقاله، مثلما يقول الديبلوماسي المنشق محمد العربي زيطوط، المقرب من أمير دي زاد، والذي كشف عبر صفحته على فيسبوك اعتقال الشرطة الفرنسية للمدون الجزائري.

وأكد زيطوط أن “البوليس الفرنسي قال لأمير دي زاد بصريح العبارة عند اعتقاله بِأنه جاء بطلب من النظام الجزائري..وأنّ هناك 07 طلبات دولية قدّمها النظام الجزائري عن طريق الإنتربول”، ونفى زيطوط ما تردد عن “ان هناك قضايا خاصّة رُفعت ضد أمير ولذلك اعتُقِل”.

وأكد أحد محامي أمير دي زاد أن اعتقال الأخير جاء بطلب من السلطات الجزائرية للسلطات الفرنسية بهدف تسليمه لها على خلفية أحكام صدرت في حقه في الجزائر، وأنه سيم تقديمه أمام وكيل الجمهورية في باريس أمس وهو من يقرر.وقال المحامي إن فريق الدفاع سيدفع بالتأكيد لفرض ذلك لأن الأحكام الصادرة ضد موكلهم كانت لأسباب سياسية.

 

لحظة القاء القبض على امير ديزاد مباشرة من فرنسا


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هنا تظهر حقيقة من يعيش في فرنسا فهل يحبونه، هل يؤيدونه، و هل سينصرونه؟ ! سنرى فأنا شخصيا اعترض بقوة على تسليمه.

الجزائر تايمز فيسبوك