حصيلة إصابات كورونا في الجزائر تواصل الارتفاع بتسجيل 475 إصابة جديدة و 9 وفيات خلال 24 ساعة

IMG_87461-1300x866

أعلنت وزراة الصحة، اليوم الثلاثاء، عن تسجيل 475 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، و9 وفيات، خلال 24 ساعة

ليرتفع بذلك، العدد الإجمالي للإصابات بالفيروس التاجي، إلى 16879.

بينما ارتفع عدد ضحايا الفيروس إلى 968، بعد تسجيل 9 وفيات خلال نفس الفترة، حسبما أعلن عنه جمال فورار، رئيس لجنة متابعة ورصد فيروس كورونا.

وتم تسجيل 210 حالة شفاء، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الشفاء إلى 12094.

وحسب ذات المصدر، توجد 55 حالة داخل العناية المركزة.


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كذب في كذب.. ارفعوا عدد التحاليل كي تروا الكارثة. حسبنا الله ونعم الوكيل ، هذا النظام يطبق الابادة الجماعية للشعب المغبون. ولكن الخطا من هذا الشعب الراضي على هؤلاء القتلة. تضحية بالارواح لنيل الحرية. والا بقيتم على هذه الحال الى الابد !

  2. لمرابط لحريزي

    أولا المغرب أحسن من كل ناحية، وهذا هو الواقع ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ لان الجزائر لا تقوم بالتحاليل الاستيباقية، أي لا تقوم بتقييم الوضع بتاتا. إلى تكون في الجزائر مليون حالة اصابة بكوفيد 19، في المنظومة الصحية لا تبحث عنها، عكس المغرب ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ المغرب يبحث عن كل الحالات وهناك صعوبة في هذا الاتجاه بالنسبة لجميع الشعوب، باش نكونو منصفين. الصعوبة هي ان نسبة عالية جدا  (90% وما فوق ) من المصابون بكورونا المستجد لا تظهر عليهم اية عرائض ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ولكن رغم الصعوبة فتشخيص كوفيد 19 ممكن في 100% بواسطة منظومة الـ PCR التي لا تطبق بتاتا في الجزائر. وعكس ذلك فالمغرب يعتمد 100% على الـPCR بمعنى ان المغرب يقوم بتقييم الحالة الوبائية بجودة عالية يوميا ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ شرح مبسط: الجائر تختبر فقط حوالي 2.500،00 مواطن في اليوم، قارن ذلك مع 17.000،00 يوميا في المغرب. المملكة المغربية اختبرت اكثر من 800.000،00 ويمكن ليك تشوف الاحصائيات على موقع WorldOmeters.info ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ وهكذا، يجب ان تفهم ان المنظومة الصحية إلى حد الآن تطبق سياسة وبائية تقليدية تعتمد على جهاز السكانير أي بعد ان تظهر العرائض على المواطن وليس قبل. الطريقة السليمة هي ان تختبر عينة واسعة من المجتمع، وفي الجزائر يجب ان يكون ذلك العدد هو حوالي 4 ملايين من المواطنين... باش تختبر 4 ملايين من الجزائريين خاصك أي تطبيق سياسة وبائية عصرية خاصك منظومة صحية حقيقية وليس منظومة كاذبة التي تحدث عنها تبون المعفون ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ الجزائر ماعندهاش البنية الاستشفائية اللازمة لمعالجة المواطنين، ولكن لو ينخرط الجيش الجزائري مع المنظمومة الطبية المدنية ممكن. سيتم احداث مستشفيات ميدانية بالقرب من المناطق النائية لاختبار المواطنين ومعالجتهم ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ اتفق مع الأخ اخلاه، الارقام ستخيف المسؤولين، وقد يكون عدد المصابون في الجزائر يقارب 10 ملايين لان حكومة تبون تأخرت كثيرا في تحيين السياسة الوبائية بل هي لازالت تحاول اخفاء حجم المشكلة إلى حد هذه اللحظة. مامستعدينش يعاملو المواطن كمواطن، بل يعاملونه كخصم سياسي... وعادي جدا بالنسبة لأي نظام سياسي ان يعجز عن التفكير إيجابيا اتجاه المعارضة مثلا. فهو لا يريد معالجة من يريد اسقاطه من الحكم وهكذا ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ المعظلة السياسية التي هي بدون أي شك سبب مباشر في تخلف حكومة تبون في السياسة الوبائية، تلك الظروف خلقها النظام الخرائري ومن هنا تفهم انه من المستحيل ان يقوم النظام الخرائري بمعالجة الشعب كما يفعل النظام المغربية مع الأمة المغربية ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ المغرب إستباقي في سياسته الوبائية، عدد المفتحصون، صناعة الادوات والاجهزة الطبية والأدوية والالبسية الصحية والابتكارات  (45.000 مشروع اقتصادي جديد له علاقة مباشرة بالجائحة. اي انه نجح في جعل من الكارثة فرصة اقتصادية..... الوضع في الجزائر مختلف تماما فالنظام يحارب الشعب  (الحراك ) ويطالب بالقاء القبض على المدونين  (أمير ديزاد ) وهكذا ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ من خلال الحالة الوبائية العالمية، نلاحظ ان النظام المغربي يتجه نحو المستقبل بحماية الشعب اولا وايضا التركيز على الاقتصاد لان المرض يقتل و أيضا الجوع. أي خاص كل الانظمة تحمي شعوبها من المرض وأيضا خلق الاقتصاد........... أما النظام الجزائري فهو مضطر على معاملة شعبه كخصم نظرا للظروف السياسية التي خلقها النظام السياسي الديكتاتوري العسكري، وهذا لا يسمح للمجتمع المدني في الجزائر تقديم اية اضافة مثلما هو الحال في المغرب ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ في الجزائر، على المواطن ان يفكر في اسقاط النظام كي يخلق أجواء الامل. ومن هنا وبدون أي شك سيكون ممكنا محاربة الوباء و خلق اقتصاد اقوى. مستحيل تنجح في محاربة الجائحة وفي الاقتصاد بيما الذي يحكمك هو ضدك مبدئيا. لا نتفاعل مع الانظمة حسب الخطاب السياسي ولكن حسب الفعل السياسي على أرض الواقع ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ في المغرب كل الظروف السياسية الواقعية تقود إلى الأمل لان هناك عمل ايجابي على ارض الواقع. هناك مصانع هناك سياسة هناك قوانين هناك عدالة.. هناك انتجات ايجابية في كل المجالات والظروف تتحسن اكثر فأكثر ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ في الجزائر مايمكنش تهضر على العدالة السياسية حتى في فرنسا، فالنظام الخرائري يستخدم راسماله السياسي في متابعة النشطاء الجزائريين أي انه مشغول ليلا نهارا في الدفاع عن نفسه على حساب مصلحة الوطن والشعب.. وبالتالي من المستحيل ان يقوم تبون بتحسين المنظومة الصحية التي قال هو عنها الرقم 1 في افريقيا، كذبا. ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ لأن من يكذب فهو مبدئيا لا يريد تغيير الواقع

الجزائر تايمز فيسبوك