تبون يأمر بالتحقيق الفوري في نقص السيولة وانقطاع الماء والكهرباء

IMG_87461-1300x866

أمر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون أمس الأحد الوزير الأول بفتح تحقيق فورا في أسباب مختلف الحوادث ـ وملفات الساعة ـ التي سجلت مؤخرا وكان لها الأثر السلبي على حياة المواطنين والاقتصاد الوطني حسب بيان لرئاسة الجمهورية.
وجاء في البيان: أمر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الوزير الأول بفتح تحقيق فورا في أسباب الحوادث التي وقعت في الأيام الأخيرة وكان لها الأثر السلبي على حياة المواطنين والاقتصاد الوطني .

ويشمل هذا التحقيق الفوري -حسب ذات المصدر- الكشف عن أسباب الحرائق التي التهمت مساحات شاسعة من الغابات ونقص السيولة في بعض البنوك والمراكز البريدية وتوقف محطة فوكا لتحلية مياه البحر وانقطاع الماء والكهرباء عن أحياء في العاصمة ومدن كبرى أخرى يومي عيد الأضحى المبارك دون إشعار مسبق .

من جانب آخر وقع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أمس الأحد الأمر المعدل والمتمم لقانون العقوبات الذي صادق عليه مجلس الوزراء في اجتماعه الأخير حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.
 

وينص الأمر المعدل والمتمم لقانون العقوبات الذي وقع عليه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أمس الأحد على وضع نظام عقابي ملائم لحماية مستخدمي قطاع الصحة أمام تزايد الاعتداءات اللفظية والجسدية التي يتعرضون لها خلال تأدية مهامهم.
وكان الرئيس تبون أكد مؤخرا أن الأطباء هم تحت الحماية الكاملة للدولة الجزائرية والشعب الجزائري ملحا على التعامل بصرامة مع الأعمال الإجرامية التي تستهدف مستخدمي قطاع الصحة مشيرا في نفس الإطار إلى أنه تم رصد عدد من الانتهاكات التي تم ارتكابها مقابل تحفيزات مالية من أوساط خفية في تصرفات غريبة تماما عن قيم الشعب الجزائري وتلك التي تحكم السلك الطبي .
 

وقد تضمنت الأحكام الجديدة للقانون الذي اعتمده مجلس الوزراء الاخير توفير الحماية الجزائية لجميع المستخدمين بالمؤسسات الصحية العامة والخاصة من الاعتداءات اللفظية والجسدية وكذلك معاقبة تخريب الأملاك العقارية والمنقولة لمؤسسات الصحة واستغلال شبكات التواصل الاجتماعي للمس بكرامة المريض والاحترام الواجب للموتى .
وينص القانون على وضع نظام عقابي ملائم لحماية مستخدمي قطاع الصحة أمام تزايد الاعتداءات التي يتعرضون لها خلال تأدية مهامهم إضافة إلى ردع التصرفات المؤدية إلى المساس بكرامة المرضى والنيل من الاحترام الواجب نحو الأشخاص المتوفين عبر نشر الصور والفيديوهات .

إلى جانب ذلك يهدف الامر إلى ردع انتهاك حرمة الأماكن غير المفتوحة أمام الجمهور داخل المؤسسات الاستشفائية والردع المشدد لأعمال تخريب الأملاك والتجهيزات الطبية .

كما يتضمن عقوبات صارمة ضد المعتدين قد تصل إلى السجن المؤبد في حالة وفاة الضحية بينما تتراوح عقوبة الحبس من سنة واحدة إلى ثلاث سنوات في حالة الاعتداء اللفظي ومن 3 إلى 10 سنوات في حالة الاعتداء الجسدي حسب خطورة الفعل.

وفيما يتعلق بالخسائر المادية وعلاوة على العقوبة بالحبس من عامين إلى عشرة أعوام تطبق غرامة مالية تقدر بـ3 ملايين دج ويضاف إليها طلب التعويض المقدم من طرف المنشأة الصحية المستهدفة.

وقد سجلت مختلف السلطات تزايدا ملحوظا في عدد الاعتداءات التي تطال الأطقم الطبية العاملة في مصالح الاستعجالات العادية أو مصالح كوفيد-19 مرفقة بتشهير يوثق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وقد رحب ممثلو نقابات مهنية لعمال القطاع الصحي بقرار إصدار قانون يعاقب تعنيف الأسلاك الطبية وشبه الطبية مؤكدين بالمقابل حرصهم على ضرورة توفير الخدمة الجيدة للمواطن.

وأكد ممثلو أربع نقابات لمهنيي القطاع (النقابة الوطنية للأساتذة الباحثين الاستشفائيين الجامعيين والنقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية والنقابة الوطنية للأطباء الأحرار والنقابة الجزائرية لشبه الطبيين) خلال ندوة صحفية حول تسيير أزمة تفشي كورونا منذ أيام أن هذا القانون جاء لوضع حد لبعض مظاهر الاعتداء اللفظي والجسدي على الطواق الطبية وشبه الطبية داعين إلى ضرورة دعم القطاع بالوسائل اللازمة وضمان التنظيم الجيد للمؤسسات الاستشفائية وإلى توعية المواطن لتفادي مثل هذه الممارسات.

وبالنسبة لهؤلاء فإن تطبيق هذا القانون يستدعي وضع شروط خاصة بالهياكل الصحية على غرار تفويض ممثل قضائي على مستوى المؤسسات الصحية لينوب عن العمال معتبرين بأن الوسائل الردعية وحدها لا تقدم حلولا اذا لم يرافقها إصلاح للمنظومة الصحية وتوعية المواطن .
 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. انقطاع الماء والكهرباء راجع عن ضعف الاستثمارات و ضعف في التدبير و نقص في الكفاءة... و رأي الشعب " السرقة و ماكلة لبلاد" تسلطتم عليه لتبقوا على تطوير الفساد. نقص السيولة في الابناك : من المسؤول عن البنك المركزي و مراقبته للعملة الجزائرية و السيولة النقدية و الاقتصاد الجزائري النظام و على راسه التفون. عندما تطبع النقود التضخمية فلصلح من؟ للاستهلاك و تهدئة الاوضاع و يبقى الاقتصاد في سفينة نوح تلطمها الامواج فاقدة الاهداف... وقف حمار الشيخ في العقبة عندما تفقد الثقة في الدينار و يلتجأ الى ما يشابه اقتصاد العصر الحجري الى العصر الوسيط بامر و نصائح جنيرالات ما يفقهون الا في صفقات الكوكايين، عندما تشتد العواقب السلبية في طبع النقود التضخمية و عندما تتحول البراميل الى سراب و غياب اقتصاد متنوع و حركة لا تظهر فيها سيولة لتجف الابناك، هذا بدون أن نتكلم عن حقيقة آثار وباء كوفيد19 في اقتصاد الجزائر و حقيقة تدبيره... كيف هو حاليا اقتصاد الجزائر؟ هل بهذا يوهمنا التفون انه شيء آخر. الشباب يهرب متحديا البحر و شيئا ما داخل صدور الشعب ! يبدوا ان مصيدة هذا النظام الذي كان يتبجح بالبحبوحة النفطية أنه داخل ملزمة يراهن على الاسواق النفطية العالمية لعلها كما سبق تنقذه ذلك انه كان زمارا لم يتحسب لعواقب المستقبل. فشطحات التفون مفهومة جاء ليطفئ نارا و ما هو بمحترف المطافئ.

  2. مغربي أطلسي

    ماذا تقول عن هذه الأزمات المتتالية في بلادك القارة يابان إفريقيا..؟ من نقص في السيولة إلى انقطاع الكهرباء والماء إلى اهتراء المستشفيات والمنظومة الصحية إلى تراجع دخل المحروقات وتقليص احتياطات العملة الصعبة... ففي ماذا نفعتك جولتك التجسسية المزعومة التي قمت داخل الأماكن الحساسة بالمملكة..؟ هل قمت بشيء يخفف عنكم وطأة الجنرالات على رقاب الشعب المقهور..؟ فعلا إنكم والله لتبعثون على الشفقة...

  3. صالح الجزائري

    نحن نقول للسيد الرئيس تبون  ( تبون مزور جابوه العسكر مكانش الشرعية ) ما يقوله الفرنسيون :"gouverner c'est prévoir" وهو ما يمكن ترجمته تقريبا ب:" أن تحكم يعني أن تكون قادرا على توقع الأحداث قبل وقوعها أما أن تنتظر حتى يقضي الجزائريون عيدا حزينا لكي تصدر بيانا و تأمر بفتح تحقيق وكأنك تريد أن تقول لنا بأنني لم أكن أعلم لذلك نحن نجيبك بالبيت الشعري العربي الشهير :" أن كنت تعلم فتلك مصيبة *** و إن لم تكن تعلم فالمصيبة أعظم". رفع الله عن الشعب الجزائري وباء كورونا وغمة حكم العصابة. امييين.

  4. نقص السيولة لا تحتاج الى العباقرة لمعرفة الاسباب، السبب الاول هو انخفاض في قيمة العملة و بالاخص عند ما تكون الدولة تستورد كل شيء مع اقتصاد هش، والسبب الاخر هو ضعف الابناك بحيث ليس هناك دفع الالكتروني و لا بطاقات بنكية حتى لا يحتاج المواطن النقد، والجزائر متخلفة جدا في هذا الميدان، و انصحها بان لا تبقى تكذب على نفسها وتسمح للابناك المغربية للاشتغال بالجزائر لان المغرب يتوفر على ثلاث احسن بنوك افريقيا وحقا هذه الابناك في نفس المستوى و احسن

  5. الدزاير ناقصة في كل شيء ما عرفت غير النفخ في البالون، وانشغلت في تحطيم قدرات جارتها المروك وتقزيمها الى دويلات وتقوم بتبدير ثروات الشعب الجزائري لأجل ذلك، وانسات راسها فوقعت في ورطة ولم تسطيع ارضاء شعبها ولو بشربة ماء صيفا ناهيك عن توفير أشياء أخرى .

الجزائر تايمز فيسبوك