بوجه فولادي وزير الصحّة بن بوزيد يحت الشعب الجزائري للتعايش مع وباء كورونا

IMG_87461-1300x866

قال وزير الصحّة وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، لدى نزوله ضيفًا على قناة "الشروق" الخاصّة، إنّ مقارنة عدد الإصابات بفيروس كورونا في الجزائر بعدد الوفيات، يدلّ على شيئين؛ إما تناقص خطورة الفيروس، أو تحسّن التكفّل بالمصابين، على حدّ تعبيره.

ورافع بن بوزيد، لصالح التعايش مع هذا الوباء، "لأنه موجود في كلّ مكان"، مستدركًا أن قرار رفع الحجر يعود إلى رئيس الجمهورية، الذي يسعى للتخفيف على المواطنين بقرار فتح المساجد والشواطئ.

وأضاف بن بوزيد، "نحن تغلّبنا على الأزمة الصحيّة بفضل الأطقم الطبية، وتضامن الجمعيات والمواطنين الذين اتصلوا بوزارة الصحّة لتقديم يد العون".

وبخصوص الانتقادات الموجّهة لوزارة الصحّة، بخصوص إخفاء عدد الإصابات، نفى وزير الصحّة التستّر عن عدد الإصابات، وبرّر ذلك بأنّ قطاعه يعتمد على أرضية رقمية عبر الوطن، مؤكدًا أن الإحصاءات اليومية المقدّمة يتم اعتمادها بناءً على قائمة تعدّ على الساعة 11:00 صباحًا من كلّ يوم.

واستطرد المتحدّث، أنّ قطاعه يتوقع أن عدد الإصابات في الجزائر، أكبر 27 مرّة من الإحصاءات الرسمية المقدّمة من طرف الصحّة، مضيفًا أنّ الأمر متعلق باستحالة إجراء اختبار كورونا على كل المواطنين، إضافة إلى أن 80 في المائة من المصابين لا تظهر عليهم الأعراض.

وكشف بن بوزيد، عن عدد الإصابات في قطاع الصحة، معلنًا عن إصابة 4000 آلاف عامل في السلك الطبّي بفيروس كورونا.

يذهب بن بوزيد، إلى أن الجزائر تمتلك أفضل الأنظمة الصحّية في العالم، مستشهدًا بأن كلّ الدول المتقدمة عانت من نقص الكشوفات والأسرّة، وضرب مثلًا بالولايات المتحدة الأميركية، قائلًا: " في فلوريدا هناك 50 مستشفى بدون سرير ويعاني من نقص عدد الكواشف، وفي فرنسا أيضًا هناك مشاكل أيضًا والكشف ليس متاحًا لكل المرضى".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك