بن قرينة يبدي استعداده لدخول الحكومة

IMG_87461-1300x866

أبدى عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني استعداده للعمل مع الرئيس الجديد عبد المجيد تبون، في إطار الحكومة التي سيُباشر تشكيلها في الأسابيع المقبلة.

وقال بن قرينة في كلمته أمام مجلس شورى حركته، حول مشاركته في الحكومة، إن تشكيلته السياسية تعتبر نفسها جزءًا من الجماعة الوطنية و"لن تتأخّر في الاستجابة لأيّ نداء للوطن في إطار المصلحة الوطنية العليا الواضحة والمتّفق عليها".

ويُظهر هذا المقطع من كلام المرشّح الرئاسي السابق، استعدادًا واضحًا لدخول الحكومة، ما يرجّح فرضية أن تكون حركة البناء الوطني، بمثابة "الحزب الإسلامي" الجديد في نظام الرئيس عبد المجيد تبون.

وأبرز بن قرينة أن الحكومة تواجه تحدي الحوار والانتخابات القادمة، فضلًا عن كونها تقع أيضًا تحت ضغط الوضع الاقتصادي الذي يحتاج منها "تغليب مصلحة الشعب على الحسابات الحزبية الضيقة".

وأضاف بن قرينة الذي حلّ ثانيًا في الرئاسيات، أن  أخطاء الماضي يجب أن يستفيد منها كل مسؤول قادم، مشيرًا إلى ضرورة استمرار محاسبة رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

ودافع رئيس حركة البناء الوطني المحسوبة على التيّار الإخواني، بقوّة عن مسار الانتخابات الذي نظمته السلطة، لأنه كان في اعتقاده "ضمانًا للديمقراطية" و"مقدمة لانتخابات محليّة وتشريعية، تعزّز الشرعية"، مشيرًا أن "التعديل الدستوري لبناء الجزائر الجديدة، يجب أن يكون على مقاس الوطن، وليس على مقاس جهة أو شخص".

واشترط بن قرينة في موضوع التعديل الدستوري الذي اقترحه تبون، أن يكون ناتجًا عن حوار واسع لا يُقصي أحدًا من المكوّنات التمثيلية السريعة وليس عن طريق الحوارات التي تستهلك الورق فقط، على حدّ وصفه.

وبخصوص الحراك، رفض رئيس حركة البناء، محاولة أدلجة الحراك أو تمثيله، مقترحًا أن يلعب دور الوساطة بين السلطة والمتظاهرين في الشارع، على حدّ تعبيره.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هشام

    بصحتنا 2.4 مليون أورو و12 كيلو من الذهب سبيكة تنطح سبيكة اتمنا ان يكون هذا الابله رئيسا للجزائر وبالتالي عوض حجز هذه الكمية نحجز تلاثة اضعافها

الجزائر تايمز فيسبوك