"حمس" تطالب بإنشاء لجنة تحقيق برلمانية حول فضائح الإشهار العمومي

IMG_87461-1300x866

استنكرت حركة مجتمع السلم، الفضائح المتعلقة بالإشهار العمومي التي كشفت عنها سلطات رسمية في البلاد، وقالت إنها ستسعى لإنشاء لجنة برلمانية للتحقيق فيها.

ذكرت "حمس" اليوم في بيان لها، أنها تستنكر الفضائح المتعلقة بالإشهار التي تم كشفها رسميًا من قبل المدير العام للوكالة والتي قالت إنه "سبق لها التحذير منها عبر سعي نوابها سنة 2014 لتشكيل لجنة تحقيق بشأنها أحبطها نواب الأغلبية المزوّرة".

وأوضحت "حمس" أن هذه الفضائح تعتبر جرائم موصوفة ينبغي متابعة مرتكبيها، مع التأكيد بأن نفس ممارسات ابتزاز وسائل الإعلام عن طريق فساد الإشهار لا تزال مستمرة.

ودعت "حمس" من جديد إلى "ضرورة رفع الاحتكار التام على الإشهار العمومي وإخضاع صرف المال العام لإجراءات الشفافية وآليات الرقابة الشعبية".

كما كشفت الحركة عن سعيها مرّة أخرى، لتشكيل لجنة تحقيق برلمانية في الموضوع فور افتتاح أشغال البرلمان، علمًا أن المؤسسة التشريعية توجد في عطلة رسمية حاليًا.

من جانب آخر، استهجنت "حمس" ما وصفتها "حالة الإرباك المتكررة في التعيينات في المناصب السامية العليا"، دون أن توضح المقصود بهذه التعيينات

وأكدت مجددًا على ضرورة "الفصل الصارم وبشكل واضح بين المال والسياسة تثبيتا للقاعدة القانونية المانعة لحالة تضارب المصالح والقيام بالتحقيقات القبلية ضدّ كل الشبهات التي أصبحت تمس مصداقية الوظائف الرسمية وتؤثر على المسار الإداري النزيه والشفاف لمختلف المناصب وذلك بهدف حماية البلاد من فضائح جديدة".

وفي انتقادها لهيئة وسيط الجمهورية، اعتبرت الحركة أن معالجة ظاهرة البيروقراطية والظلم والحقرة التي يتعرّض لها المواطنون في مختلف المؤسسات وطنيًا ومحليًا، يتم من خلال تجسيد دولة الحق والقانون..، وليس بإرهاق ميزانية الدولة بهياكل جديدة أثبتت التجربة فشلها وعدم جدواها في بلادنا.

وبخصوص مشروع رئيس الجمهورية في الاعتماد على قاعدة سياسية خارج الأحزاب، حذرت "حمس" من "إفساد مفهوم الديمقراطية التشاركية من خلال صناعة زبونية جديدة على مستوى الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني"، وأكدت أن الديمقراطية التشاركية لا يمكن أن تكون بديلًا للديمقراطية التمثيلية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الصحراء المغربية

    لوقال نريد تحرير دولة ثروات الجزاءر من البوليزاريو كون جات عليه لان البوليزاريو هي لي جوعات وعرات الشعب الجزاءري

  2. السميدع من القارة الاطلسية المغربية

    الصورة تهم الجزائريين لوحدهم هم من اعلامهم تابع للمجوس حمير اليهود الذين يستحمرون رعاعهم بشعار الموت لاسرائيل و هو ما يحدث بالجزائر الباطانية سكانها عراة و مفقرون و دائما يزايدون على كل الشعوب بانهم اكثر محبة و استعدادا لتحرير فلسطين لطن الحقية سوى شعارات لاستحمار الرعاع الذين هم ايضا باطنيون و اما مضللون اما المغرابة بريؤون من هذا الكاريكاير لاننا واعون ان اسرائيل دولة قوية مدعمة بكل دول العالم الصناعي المتطور و كله يدعمها بالمال و السلاح و الضراءب الاجبارية منها و الطوعية و لهذا نحن المغاربة نقول مستحيل الانتصار عليهم بالشفوي فالمسالة واضحة و المغاربة صراحة يبحثون عن السلام و حل الدولتين و ليس بشعارات الوهم و الغريب في الامر الذين يضرخون كثيرا و مبلبلون تجدهم خداما لاسرائيل و هم من يعاكس حل الدولتين بارهابهم و خدماتهم لاجندة صهيونية لتفرقة شمل المسلمين بخلق النزاعات الطائفية و التحريض على التقسيم و البلقنة الي يسموها ثور تشيغيفارية او حسينية خرافية و لولاهم لنالت فلسطين دولتها بالحدود 1967م من زمن بعيد حين دعى لها الحسن الثاني رحمه الله في مؤتمر ايفران 1979م لكن المجوس و على راسهم مستشار الخميني حسنين هيكل و بوخروبة المقبور الملعون حمير اليهود و الصفيونية ادعوا ان الملك كان يتجسس على المؤتمرين هههههههههههه مع انهم مفظحون و حتى سوآتهم مكشوفة لاسرائيل باقمارها الاصطناعية و ما بالك بقاعات فيه شاشات و مكبرات الصوت و لكن للمجوس و الشيوعيين حمير اليهود و للحمار من هناك و صولو الخنزير و خوليف زيدان و بوقطاية و خريميزة ولد الباطرونا راي اخر فهم يريدون استمرار الصراع لاجل استخدام ماسي فلسطين كسك تجاري عند المجوس و الشويعيين فباسمهم قتلوا الملايين من الموحدين لله في الجزائر و العراق و سوريا و لبنان و اليمن و فلسطين لاجئيها كلهم استشهدوا بنيران المجوس و الشويعيينبذريعة الممانعة و كره اسرائيل و محاربة الخونة و نسوا انهم مجرد حمير لليهود اصلا و اليهود من صنعوا الشيعة المجوس كما صنعوا الشيوعية .

الجزائر تايمز فيسبوك