وزارة الدفاع تتسلم شاحنات من علامة مرسيدس-بنز محلية الصنع

IMG_87461-1300x866

تم تسليم 282 شاحنة من علامة مرسيدس بنز، محلية الصنع، لفائدة المديرية المركزية للعتاد لوزارة الدفاع الوطني وهيئات ومؤسسات عمومية وخاصة.
وتم تصنيع هذه الشاحنات المخصصة لنقل الافراد و نقل البضائع في وحدات الشركة الجزائرية لإنتاج شاحنات الوزن الثقيل من علامة مرسيدس بنز (سابل-ام بي) التابعة لوزارة الدفاع الوطني الواقعة بالرويبة.
وتأتي هذه العملية الجديدة ضمن مسعى تطوير مختلف الصناعات العسكرية لاسيما الميكانيكية منها، طبقا للمخطط الوطني الرامي إلى ترقية المنتوج الوطني و تلبية احتياجات هياكل الجيش الوطني الشعبي والمؤسسات العمومية والخاصة، وهذا بإشراف مباشر من مديرية الصناعات العسكرية التابعة لوزارة لدفاع الوطني.
وفي كلمة القاها خلال مراسم التوقيع على بروتكولات التسليم مع ممثلي الهيئات والمؤسسات المعنية، قال المدير العام لشركة “ا.ام.اس-ام بي” المتخصصة في خدمات بيع وما بعد البيع لمركبات الصناعة العسكرية من علامة مرسيدس-بنز، حمود تازروتي، أنه من ضمن إجمالي 282 شاحنة، تم تسليم 221 لفائدة المديرية المركزية للعتاد لوزارة الدفاع الوطني.
وأضاف المسؤول انه تم كذلك تسليم 22 شاحنة لصالح المؤسسة العمومية “زاكار” و 21 شاحنة لصالح المؤسسة العمومية “كوسيدار أنابيب” و 07 شاحنات لصالح المؤسسة العمومية “كوسيدار للحصى” و 11 شاحنة لستة مؤسسات خاصة تابعة لمختلف القطاعات الاقتصادية، مؤكدا ان هذا التسليم يجسد مجهودات كافة المؤسسات الجزائرية لتصنيع و توزيع منتوجات علامة مرسيدس-بنز.
من جهة أخرى، كشف المسؤول عن اطلاق تسويق و توزيع منتوج جديد لعلامة مرسيدس-بنز في السوق الجزائرية و هي شاحنة “اسيلو 915 سي” و التي تعتبر من فئة المركبات المتعددة الوظائف بحمولة إجمالية تقدر بـ 9 أطنان، موضحا انها تعد الأمثل لكل من يبحث عن الجودة و الكفاءة و سهولة الحركة داخل و ما بين المدن بما توفره من حلول للنقل و التوزيع.
كما أعلن السيد تازروتي إطلاق، عن قريب، انتاج شاحنات مرسيدس-بنز الجديدة وهي شاحنات “اكتروس” بحمولة 20 طن و33 طن مجهزة بتقنيات ومكونات مرسيدس-بنز والتي خضعت للاختبارات في أقسى الظروف و تم تزويدها بالتقنيات المبتكرة ما يجعلها تتوفر على جميع متطلبات القيادة و العمل بفعالية اكبر لإنجاز أي مهمة في أمان.
كما سيتم حسبه الشروع في إنتاج شاحنات “أتيقو” بحمولة اجمالية 14 طنا و 17 طنا متعددة الاستخدامات و شديدة التحمل و مناسبة لمختلف مهام النقل، مشيرا الى ان اداؤها العالي و متانتها القصوى الى جانب سهولة صيانتها تجعل منها شاحنة متميزة تتوفر على كل المؤهلات لتلبية احتياجات النقل و التوزيع.
كما سيتم عن قريب بداية تسويق جرار الشاحنات “زيتروس” 6*6 بحمولة 36 طنا يحظى بمتانة و استدامة لا مثيل لها و الذي يدمج مجموعة كبيرة من المكونات بالإضافة الى تصميم معد خصيصا للتوافق مع متطلبات السوق.
وأشار المسؤول ان عدد المنتجات المصنعة لعلامة مرسيدس-بنز التي تم تسويقها و توزعيها في الجزائر منذ انطلاق المشروع في تزايد مستمر و هذا ما دفع الى انشاء شبكة توزيع لتلبية طلبات الزبائن عبر 6 ولايات في المرحلة الأولى وهي تيارت و تلمسان و سطيف سيتم فتح وحداتها في الأشهر المقبلة، تليها وحدات هي حاليا قيد التأهيل بورقلة و وهران و بشار.
كما سيتم اعتماد شبكة موزعين معتمدين هم في المرحلة الأخيرة من الانتقاء وفق معايير الشريك التكنولوجي “دايملر” لتغطية كل ولايات الوطن.
من جهة أخرى، و بعد التوقيع على بروتوكول التسليم، أوضح ممثل المديرية المركزية للعتاد، التابعة للجيش الوطني الشعبي، الرائد بوزرمة مصطفى، أن عملية الاقتناء الجديدة، تدخل في إطار استراتيجية القيادة العليا للجيش و التي تهدف إلى وضع تحت تصرف الوحدات القتالية المنتشرة عبر كل ربوع القطر الوطني عتاد من الجيل الجديد لتمكينها من القيام بمهامها على أكمل وجه.
وأوضح ان المديرية المركزية للعتاد استلمت خلال هذه العملية 221 شاحنة من مختلف الأنواع منها شاحنات لنقل الجنود رباعية و سداسية الدفع وكذلك شاحنات الإجلاء الطبي و التي سيتم توزيعها على الوحدات القتالية لاسيما المنتشرة على الحدود الوطنية و التي أوكلت لها مهمة حماية التراب الوطني و ممتلكات الافراد والسكان.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. يوسف

    ما دام هناك صناعة محلية للناقلات لماذا حين يتحدث الخبراء الاقتصاديون عبر مختلف القنوات الجزائرية يتكلمون عن تركيب وليس صناعة ثم يعطون مقارنات بين الجزائر وبين المغرب والدول الآسيوية، أم أن المسؤولين في الجزائر لا يفرقون بين القطاعين، التصنيع يحتاج إلى بنية تحتية وموارد بشرية وأطر متخصصة تشرف على كل صغيرة وكبيرة وبنيات خاصة ببروتوكولات اختبار القوة والأمان وقياس مدى تأثيرها البيئي الخ.. أضف إلى ذلك أنه لم يسبق أن تحدثت أن صحيفة أوروبية أو أمريكية أو غيرهما عن "تصنيع" الجزائر لمركبات مرسيدس أو عن تصديرها إلى الخارج، ببساطة لأنه ليس هناك تصنيع إنما فقط تجميع لأجزاء مصنعة بالكامل في أوروبا تستوردها الجزائر لتقوم بتركيبها داخل ورشات مخصصة لذلك، ولو كانت الجزائر فعلا لديها مصانع بمعناه المتعارف عليه لامتلأت قنواتها بوثاقيات وروبورتاجات من داخل تلك المصانع ولأسمته "مشاريع جزائرية عملاقة" أو شيء من هذا القبيل .. غير أن الواقع شيء وعقلية الحرب الباردة شيء آخر.

  2. Harr

    تخلصت الجزاير كليا من ألمانيا التي كانت تشوش عليها في صناعة المرسيدس واتخذت قرار في استرجاع سيادتها بعيدا عن ألمانيا التي كانت لا تفقه شيء في هاذا المجال وربما ستسترجع كذالك بورش ولامبورغيني في هاذا الأسبوع اللهم زد وبارك .  ( في جهلهم )

  3. حمزه

    شركه sonacom تصنع الشحنات والات الفلاحيه ولمركبات الاشغال العموميه والدرجات الناريه حتي الهوءيه من 1974 من عهد بومدين رحمه الله هده الشركه اصبحت اليوم تابعه الي وزره الدفاع الوطاني ولها تجربها كبيره من عهد حرب لمقاله لمًا بعتت شحناتها معبءيه بي الجيش

  4. Harr

    خزاك الله ممن تعلمت اللغة العربية يا أمي يجب عليك الكتابة بالرسوم يا جاهل مستواك ضعيف جدا يا غبي هل توجد مدرسة في القرية التي تسكنها ولاكن 100% انت من تندوف المعذرة

  5. Mohammed-Ali

    Production ? quel taux d'intégration surement zéro, donc ce n'est que du montage avec gonflage comme du temps de TAHKOUT. Arrêtez de berner l'Algérien lambda avec des informations gonflées. L'Algérie est très loin dans le domaine du montage, le privé Algérien n'a pas investit dans le domaine de fabrication des pièces de rechanges, cela d'une part, d'autre part pourquoi un investisseur étranger puisse investir et offrir 51% à l'Algérie, le seul mode récupération est la surfacturation.

الجزائر تايمز فيسبوك