في الجزائر كُلنا مُتهمون

IMG_87461-1300x866

كل ما حدث ويحدث، لنا يد فيه بطريقة وبأخرى، ولا يجوز تحميل المسؤولية لطرف دون آخر، فنحن كُلُنا دون إستثناء من أعلى الهرم إلى أسفله مُشاركون في حالة عدم الإستقرار الذي وصلنا إليه، فقبل عشرين سنة شارك كثير ممن وثقنا فيهم وحملناهم المسؤولية في عملية النهب والسرقة،  بصمتهم الجائر وغضهم البصر عن كل ما كان يحدث بحجة الخوف والتهديد، بقُبولهم الرشاوي ثمن سُكوتهم، بتنفيذهم لبرامج لم تكن  في مصلحة البلد وشعبه، والآن لما وقعت الفأس في الرأس وإنكشف المستور فندوا كل شيئ  وأصبحوا في الصُفوف الأولى مع الشعب للمُطالبة بالديمقراطية والحرية وغيرها من المطالب التي طالب بها أبناء هذا الشعب  المغلوبين على أمرهم،  ولا تظنوا أنهم إندثروا  وماتوا بموت قُوادهم، بالعكس هم مازالوا بيننا ويفعلون المُستحيل لجر هذا البلد إلى حالة اللإستقرار، نعم للأسف هناك من مازال يأسف على رحيل “بوتفليقة” ويقول أن عُهداته كانت من أحسنها، صحيح أن في عهد الرئيس السابق الجزائر عاشت بحبوحة مالية ونوع من الإستقرار الخبيث والمُؤقت، وهذا كله بفضل أموال البترول والبلد التي إستعملتها العصابة في إسكات الأفواه وتمرير القوانين لخداعنا وإيهامنا بالتطور والنجاح، وفي النهاية ماذا جنينا؟ لا شيء كنا على حافة السقوط في فخ الثورات المُزيفة والدخول في دوامة من الصراعات والزوبعات، لولا فطنة بعض رجال الوطن وغيرتهم وتدخلهم في الوقت المُناسب، وللأسف رغم لسعة العقرب إلا أننا لم نتعلم الدرس ومازال فينا من يُسبح بالحاكم ليلا ونهارا، يخاف منه ومن غضبه وليس من ربه، ويفعل المُستحيل لتبيض صورته أمامه والبقاء في المنصب الذي وضعه فيه، نعم للأسف هناك من مازال يُفكر بهكذا عقلية ومصالحه قبل كل شيء، فنحن تقريبا رجعنا إلى نُقطة الصفر وعوض الإهتمام بقضايا تهم الإقتصاد وإخراج الوطن من عُنق الزجاجة التي وضعتها العصابة فيه، تجد رئيسنا يُحارب هذه الفئة ويتوعد ويُغير ووو، يعني لُعبة القط والفأر، التغيرات طالت ومازالت تطال كبار المسؤولين المدنيين والعسكرين والسبب  للعيان هو عدم تنفيد برامج الرئيس، لكن ما خفي أعظم ، فحرب الكواليس لا يفهمها إلا من كان في وسطها

حتى الفئة المُثقفة والتي من المفروض أن تكون سندا للبلد في هذه الأزمة تخلت عن وظيفتها وأصبحت هي الأُخرى تسبح ضد تيار الشعب ومطالبه، ونحن لا نلُومها على هذا، فالضغوطات كبيرة، والكلام أصبح بحقه، فأي كلمة تخرج ولا تُعجب مسؤولينا الكرام سيكون مصيرها البتر والحذف، وصاحبها سيُنذر في الأولى ، ويُعاقب في الثانية إذا لم يفهم الأمر ويلجم قلمة ويُسجن، لذا نحن لا نُعاتب أحدا، بالعكس نتفهم وضع  كل من توقف قلمه عن النبض وإختار طريقا آخر، ففي نهاية المطاف لا أحد سيقف معه أو يتذكر وقفاته وخرجاته، اللوم والعتاب في  المُبالغة في الطرح والنقد سيأخذان حصة الأسد، وسيجد نفسه وحيدا في صراع غير مُتكافئ، وكم هي الأسماء التي توقفت عن الكتابة والمُطالبة بالحُقوق والتبليغ عن الفساد، لأنها وجدت نفسها تًصارع لوحدها في معركة خاسرة، فالفساد لن ينتهي والنفاق والبيروقراطية ستبقيان، وكل ما يكتبونه ويقولونه سيكون درا على الرماد، لذا  لا تلوموهم إذا ما وافقوا على مناصب حساسة أو إنعزلوا   وإبتعدوا بعيدا عن ضوضاء   البلد ومشاكله،  أما أولائك الذين مازالوا  يُقاومون رغم العثرات والمطبات نقول لهم كان الله في عونكم، فالمشوار طويل والمُهمة لن تكون سهلة في هذه الظُروف الحساسة والصعبة.

وطبعا لا يُمكننا الحديث عن السياسي والمثقف دون المُرور على المُواطن البسيط الذي فضحته الأمطار الغزيرة الخريفية التي تساقطت على الجزائر ومُدنها، فتلك البالوعات المُنسدة لا يتحمل مسؤوليتها المسؤول فقط، حتى أنا وأنت نُساهم في ذلك برمينا كل شيء ، وعدم إحترامنا لبيئتنا ونظافة مُحيطنا، وهذا طبعا لا يُخلي مسؤولية المسؤول ،في مواضع ومناطق، في الأنفاق وفي بعض الطُرقات المُهترئة والغير قابلة للسير أصلا بسبب الغش الذي طالها، في قُرى ومداشر تعود للحقبة الإستعمارية، فالمسؤولية في الفيضانات الأخيرة نتحملها كُلنا دون إستثناء، نحن المُواطنون، ثم العُمال الذين يرفضون تأدية واجبهم لأسباب وأُخرى، رُؤوساء البلديات والوُلاة الذين مازالوا يشتغلون بعقلية من بعدي والطُوفان، الوزارات المسؤولة عن كل ما يخص الطرقات  والأشغال العُمومية، المحيط ووو، فقبل أن تُعطي صقفة أُدرسها جيدا، والذي لا يحترم الشُروط يُقصى ويُعوض بآخر، مكاتب الدراسات التي لا تقوم بواجبها على أكمل وجه تُغلق، المُقاولون الذين يغشُون في المواد ولا يضعونها كُلها يُعاقبون ويكونون عبرة لغيرهم، كل من يُخالف القانون ويبني أمام الوديان والأنهار يُعاقب، خُصوصا إذا كان يملك سكن ويدعي العكس، لما لا تضرب الدولة بيد من حديد في مجال السكن الذي أصبح مُشكلا في البلد بسبب الحاجة من جهة والأطماع من أخرى، لما لا نرجع لسياسة ما بعد الإستقلال، أين لا تمليك للسكنات والدولة هي من تتكفل بإعطاء المفاتيح للمُواطن،  هذا طبعا إذا ما أٍردنا العيش في جزائر جديدة وبناء مُستقبل زاهر، فالأُمور ليست سياسية وفقط، بل كل شيئ مُترابط مع بعضه البعض ، فتغيير بعض السياسات من شأنها المُساهمة في النجاح وتحقيق الهدف المنشود ببناء جزائر جديدة ونظيفة، وهذا لن يكُون طبعا إذا ما يقينا نتعامل بعقلية “كسر ياخي تاع الدولة”، فالمطلوب منا جميعا مسؤولون ومُواطنون النُهوض بالبلد ليلحق بركب الدُول المُتقدمة.

وجيدة حافي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لمرابط لحريزي

    عندما تتبنى سياسات وأفكار خرائرية مثل فكرة هوية العظمة بناءا على حجم البلاد، فيجب ان تكون متهم بالخرائرية. خاصك تبحث لنفسك كمواطن وتقول لا أنا لا أريد اراضي تونس التي تركتها فرنسا للجزائر. يجب ان ترفض الاراضي الليبية التي ضمتها فرنسا للجزائر. يجب ان ترفض الصحراء الشرقية وتقول انها ارض مغربية... راه غير الهضرة وعندها قيمة.. حيت الناس غادي يقول انك عندك شخصية وعندك ضمير وعندك قيمة مع نفسك. يجب ان ترفض الهوية الخرائرية لي هي هوية استعمارية صنعها الاستعمار سنة 1830. حينها لن تكون متهم من طرف الناس لي عندها وزن. اما ان يتهمك النظام الخرائري فيجب ان تعتبر ذلك شرف لانه يدل على انك لست خرائري كيما هو

  2. https://youtu.be/-k3_byjOzD4 فتاة جزائرية فحلة تشرح للحراك كيف يمكن تغيير النظام بدون عنف ولا حتى الخروج يوم كل اسبوع. يليق بالكسل والنوم في العسل وكل شيئ سهل

  3. تبون

    شاهدو هذه المشاهد من العاصمة https://youtu.be/D03H_uBYt1Q كل شيئ على ما هو عليه

  4. عبدالله بركاش

    وصفة هذا المحلل السياسي العبقري في زمان كورونا تشبه وصفة عشاب في غياب الأطباء،الجزائر في قاع مزبلة التاريخ،دولة ميتة لا يرجى أن تحيا مرة ثانية لأنها يسكنها شعب حمير كما قال شيخ قناة النهار«شمس الدين»،إنتهى الكلام ،صومال جديدة بأفريقيا تنضاف إلى صومال عيديد.

  5. oujdi

    لاحظت في كل تعاليقك يا عبدالله بركاش تنعت الشعب الجزائ بأوصاف قذرة فراجع نفسك أيها الحمارنحن المغاربة بريؤون منك وحاشا أن تكون أنت مغربيا

  6. العنوان لمقال كتبه عبدالقادر كتــرة في جريدة "وجدة سيتي"، وهذا نص المقال "كوبي كولي" : من كثرة تغلغل الحقد والحسد والغل في قلبه وكبده تجاه المملكة المغربية الشريفة، أصبح النظام العسكري الجزائري يراقب كل شاذة وفاذة في مسيرة المغرب ويحصي مشاريعه ويقتفي خطاه ويقلد تحركاته وسكناته ويسرق تراثه وينسبه إليه  (موسيقى وقفطان وفخار وطبخ على سبيل المثال لا الحصر ) وينهج مناهيج تعليمه  (الكتب المدرسية ومحتوياتها ومقرراته وطريقة امتحاناته… ) ويتبنى رجالته من علماء ومشاهير  (طارق بن زياد وابن بطوطة على سبيل المثال لا الحصر ) ويحاكي مسيرة ملوكه  ( الدروس الحسنية ومسجد الحسن الثاني… ) وحتى خطب جلالة الملك وقراراته في التدبير والتسيير  (المجالس الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية والتربوية.. ) بل لا يتوانى عن سرقة تاريخه الذي يتجاوز العشرين قرنا في الوقت الذي لم يكن للجارة الشرقية وجود ولا يتعدى تاريخها الستون سنة… تاه النظام الجزائري بين مختلف الأيديولوجيات الشيوعية والاشتراكية والرأسمالية منذ استقلال الجزائر سنة 1962، ولم يجد طريقه إلى التقدم والتطور رغم ثروات البترول والغاز التي ملأت عائداته بعشرات المئات من ملايير الدولارات خزينة الدولة الجزائرية ذهبت جلها إلى جيوب الجنيرالات وأبنائهم في الوقت الذي كان حكامها يصفون الجزائر ب »يابان إفريقيا » وب »البلد القارة » ويروجون لفقر جيرانهم…إلى أن استفاقوا على صدمات وزلازل انهيار أسعار الذهب الأسود وانهار معه الاقتصاد الجزائري الذي يعتمد على أكثر من 90 في المائة على عائداته وثار الشارع الجزائري على حكامه وخرج بالملايين في حراك منذ فبراير 2019 وأسقط النظام وعصابته ولا زال يطالب بتنحية جميع رموزه الباقين المندسين وبالعدالة الاجتماعية وتوزيع الثروة ومحاكمة ناهبي المال العام الجزائري، خاصة الجنرالات المتورطين في ذلك ».. كان حكام الجزائر ينظرون إلى المغرب ومسيرته بغيرة وعين حسود وصدموا لتطوره وسكن الغيض والحقد قلوبهم وأكبادهم وبدل التعاون والتآزر والتنسيق فضلوا العداء وتمزيق وحدته الترابية ووضع العصا في عجلة تطوره ومسيرة تقدمه، ولما فشلوا حاولوا الظهور بمظهر القوة والتفوق أمام الشعب الجزائري الذي أصبح يعاني في قوته اليومي، وذلك بمعاكسته وبتقليد مشاريعه الكبرى بدءا بمعلمة الصرح العظيم « مسجد الحسن الثاني ، مرورا بالموانئ والمطارات والقطارات والطائرات، والملاعب الرياضية ومعامل السيارات  (رونو على سبيل المثال ) ، والمناطق الحرة ، و محطات توليد الطاقة الشمسية  (نور ورزازات والعركوب بالداخلة ونور العيون ونور بوجدور… ) وفروع أبناك في البلدان الافريقية ومشروع خط أنبوب الغاز بين المغرب ونيجيريا….. (على سبيل المثال لا الحصر ) لكن الصدمة القوية تلك التي تتعلق بإطلاق قمرين صناعيين  (محمد السادس أ وب ) لتعزيز قدرات المملكة المغرب الأمنية والاستخباراتية. عجز النظام الجزائري عن محاكاة المشاريع المغربية العملاقة وعجز عن مسايرة مسيرته واللحاق به رغم إمكانياته الضخمة كما عجز عن إيقاف انطلاق قطار تطوره وتكسرت عِصِيُّهُ  (جمع عصا ) وسط قضبان عجلاته الفولاذية، فتوقفت أنفاسه وأعاد مراجعة مشاريعه التي برمجها لمنافسة جاره الغربي ومعاكسته والظهور بمظهر القوي وطبل لها وغنى عليها وخصص لها مقالات من المدح والإشهار عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة…، لكن صدم لانهيار كلّ أحلامه وأوهامه. أقر وزير الطاقة الجزائري عبد المجيد عطار بفشل مشروع الطاقة الشمسية الجزائري « ديزرتك »  (الذي أراد به النظام الجزائري منافسة محطة الطاقة الشمسية الأكبر في العالم « نور » بورزازات )، وأعلن، خلال هذا الشهر » « أن المشروع جمّد ولم يعد مطروحا اليوم للنقاش وأنهى الجدل الحاصل الذي فتحه وزير المناجم محمد عرقاب، الذي حمل حقيبة الطاقة في حكومة جراد الأولى، وأعلن قبل أشهر عن عودة قريبة لـ »ديزرتك » بصيغة جديدة وحلة مختلفة عن المشروع الذي طرح قبل سنوات، واستحوذت عليه الجارة المغرب ». وكلف جامع الجزائر الأعظم أكثر من 6 ملايير دولار بعد أن خصص له منذ 2005 إلى غاية 2008، ميزانية قدرها 1.4 مليار دولار اتشييده، وارتفعت القيمة لتناهز 2 مليار دولار بعدما تم ضخ المزيد من الأموال بأمر من الرئيس المخلوع بوتفليقة. وفكرة بناء صرح ديني وحضاري، جاءت لمضاهاة مسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء ويشبه جامع القرويين في فاس المغربية، وكان يتمنى الرئيس المخلوع أن يدشنه بعد خمس سنوات لكن استغرق بناؤه أكثر من 10 سنوات حيث أعلن الرئيس الحالي عبدالمجيد تبون تدشينه يوم فاتح نونبر المقبل الذي يخلد ذكرى اندلاع ثورة فاتح نونبر ويم الاستفتاء على الدستور الجديد. الجزائر تقرر إطلاق قمرين صناعيين متعددي المهام من قاعدة بالصين يوفران خدمات الإنترنت والاتصالات  ( ! ! ! ) على غرار ما قام به المغرب. لكن يتميز القمران الصناعيان المغربيان بقدرتهما على خدمة أهداف مدنية وعسكرية، ويتم استعمالهما لأغراض المراقبة المجالية، حيث يستطيعان إنتاج صور ذات جودة عالية جدا لمواقع استراتيجية، خصوصا مراقبة الحدود. وأعلنت الجزائر، خلال غشت الماضي، عن فشل مشروع « كبير » للاستثمار الفرنسي في الجزائر بعد ست سنوات فقط من بداية النشاط، ويتجه نحو التوقف التدريجي. مؤسسة « رونو الجزائر » قررت تسريح ما بين 400 و800 عامل من مجموع ألف و200 عامل، يشكلون تعداد فريق العمل الذي ينشط على مستوى مصنع تركيب السيارات بوادي تليلات بالقرب من وهران بالغرب الجزائري، والسبب المصاعب التي يعاني منها. فقد أكد وزير الخارجية الفرنسي حينها، لوران فابيوس، في ندوة صحفية بالجزائر، أن مصنع وهران لن يبيع منتوجه خارج الجزائر، عكس مصنع المغرب، بحجة أن ذلك يؤثر على اليد العاملة في فرنسا  (… )، يضاف إلى ذلك نسبة الاندماج التي لم تتعد السبعة بالمائة وفق مختصين، بالرغم من أن دفتر الشروط يتحدث عن نسبة خمسين بالمائة في خمس سنوات، وهذا كله يعتبر إهانة للجزائريين.. وتعرف الجزائر أزمة حادة ونقصا رهيبا في السيولة المالية بالمؤسسات المالية قبيل عطلة عيد الأضحى، بعد أن انتقلت من البنوك إلى مكاتب البريد المنتشرة في مختلف أنحاء البلاد. وأظهرت مقاطع فيديو تداولها ناشطون على موقع فيسبوك مبيت العديد من المواطنين ليلاً أمام مكاتب البريد قبيل عيد الأضحى، للحصول على مراكز متقدمة، تسمح لهم بسحب الرواتب والمعاشات، كما أظهرت مقاطع أخرى تدافع مواطنين عند فتح أبواب المراكز، متجاوزين كل إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، ما خلف جرحى، خاصة وسط كبار السن. أزمة غير مسبوقة أكدتها أرقام صادرة عن البنك المركزي ، هذا النظام الذي أعلن عن نيته فتح فروع بنكية جزائرية بالعديد من دول إفريقيا لمنافسة الأبناك المغربية المصنفة في العشر الأوائل إفريقيا  (أليس هذا يدعو إلى السخرية؟ فكيف لبلد لا يتوفر على سيولة مالية لمواطنيه يعمل على فتح بنوك في قارة ؟ ). وكشف مدير الوكالة الوطنية للدراسات ومتابعة إنجاز الاستثمارات في السكك الحديدية، عز الدين فريدي، بعد الحديث عن مشروع قطار فائق السرعة على غرار « تي جي في البُراق » المغربي، أن مشروع إنجاز القطار فائق السرعة TGV غير مطروح حاليا وليس من الأولويات، مشيرا إلى أن الشركة تعمل على دراسة وإنجاز خط السكة الحديدية الخاص بالهضاب العليا. وأوضح أن مشروع إنجاز خط السكك الحديدية الفائق السرعة TGV ليس من الأولويات في الوقت الحالي ولم يتم التطرق إليه لحد الآن، موضحا أن هذا الخط الذي يسير على سرعات كبيرة تصل إلى 350 كيلومتر في الساعة ليس مطروحا في الوقت الحالي. الأمثلة كثيرة والحديث أطول وخير ما يمكن الختام به ما قاله هشام عبود أحد المعارضين الاعلاميين الجزائريين الذي اشتغل في المخابرات الجزائرية وأسس جرائد قبل أن تتم مطاردته وملاحقته من طرف النظام العسكري الجزائري  (هشام عبود هو كاتب وصحافي جزائري معارض للنظام العسكري الجزائري وصاحب محطة الأمل المغاربية التي تبث من سويسرا لاجئ بفرنسا حيث يعيش بمدينة ليل الفرنسية. ولد في 15 يونيو 1955 وتخرّج سنة 1978 من معهد العلوم السياسية والإعلام بجامعة الجزائر، وله مشوار طويل مع المنع والملاحقة ومع الصحافة والنشر بالجزائر )..، قال عن فتح الحدود بين الجزائر والمغرب، ما معناه « لا يريد النظام الجزائري فتح الحدود لسبب واحد هو منع الجزائريين من زيارة المغرب والوقوف على التقدم الذي حققه في جميع المجالات، ولا يمكن مقارنه الجزائر العاصمة بالرباط ولا بالدار البيضاء ولا بطنجة، والله لو زار الجزائريون مدينة وجدة وشاهدوا بأعينهم التقدم الحاصل وكيف صارت مدينة وجدة لقامت الثورة في الجزائر وانتفض الشارع على حكامه »… الصورة المرفقة للمقاومين الجزائريين الملقبين ب »جماعة وجدة » التي حكمت الجزائر منذ استقلالها إلى يومنا هذا والتي بسببها قصف الاستعمار الفرنسي المدينة الألفية

  7. احمد احمد

    جريدة الشرور الجزائرية كعادتها المعادية لكل حر جزائري وكما كانت تدافع عن عصابة بوتفليقة غيرت جلدها وعادت لنفاقها القديم لتعيش على دماء الجزائريين حتى لا تفقد امبراطوريتها الاعلامية تتغنى بالحراك المبارك ( وزاد عليها تبون الأصيل بمعنى أن الحراك المقبل مغشوش ) أما الوقفة الرمزية بباريس ضد قمع الصحفيين وقضايا اخرى تهم نظام الحكم فلم تجد شيئا تقدمه للرأي الجزائري سوى أنه هؤلاء المحتجون يدعون للمساوة بين الرجل والمراة أنه النفاق ولو في زمن جائحة كورونا

الجزائر تايمز فيسبوك