رئيس الائتلاف السوري يدعو المغرب الى لعب دور في العملية السياسية في سورية وإيجاد حل سياسي

IMG_87461-1300x866

دعا رئيس الائتلاف السوري المعارض، نصر الحريري في رسالة إلى وزير الخارجية المغربي، الرباط الى تعزيز دورها في العملية السياسية في سورية والدفع بالجامعة العربية للعمل على إيجاد الحل السياسي في البلاد.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من توصل الأطراف السياسية الليبية الى اتفاق تسوية في المغرب، والذي لعبت فيه الدبلوماسية المغربية دورا مهما لتوفير شروط العودة الى الحل السياسي لانهاء الأزمة الليبية.

وأكد رئيس الائتلاف الوطني، في رسالة اطلعت عليها “رأي اليوم” على ما وصفه بـ “الدور الهام والمحوري للمغرب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” وذلك من خلال حيادها ودبلوماسيتها النشطة ووساطتها الفعالة.

 وشدد الحريري على أن السياسة الخارجية للملك محمد السادس، المبنية على الاستقلال والحياد في أزمات المنطقة ودعم تسوية النزاعات من خلال الوسائل السلمية كالمفاوضات والحوار، أكدت مكانة المملكة المغربية كملاذ للسلام في المنطقة برمتها.

جهود الوساطة من أجل تحقيق السلام التي تبذلها حكومة المغرب، حسب المسؤول في المعارضة السورية، من شأنها فتح آفاق متجددة للاستقرار السياسي والاقتصادي المستدام، وقادرة على تخفيف معاناة شعوب المنطقة، وتعزيز السلم والأمن الداخلي والإقليمي.

وقال الحريري في الرسالة التي وجهها إلى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي ناصر بوريطة إن “حنكة بلادكم الدبلوماسية وسياستها الخارجية الفعالة جعلت من المملكة المغربية فاعلاً إقليمياً يحظى باحترام بالغ وثقة كبيرة من قبل المجتمع الدولي ويتحلى بمستوى عال جداً من حسن النية والمساعي الحميدة”.

وأوضح المتحدث أن “الائتلاف الوطني يتطلع إلى دور فعّال ومؤثر وبنّاء لجلالة الملك محمد السادس ولحكومة المملكة، في سورية، من خلال الدفع قدماً بالدور العربي بهدف التسريع بإيجاد حل سياسي وشامل في سورية، وذلك بما يحقق مصلحة ومطالب الشعب السوري ويعيد الاستقرار للمنطقة بأسرها”.

وقال الحريري ان الائتلاف السوري المعارض والمغرب مقتنعان بأن الحل السياسي الشامل هو الضامن الوحيد لإيقاف معاناة الشعب السوري وتحقيق السلام والأمن المستدامين داخلياً وإقليمياً ودولياً.

وشدد على أن المملكة المغربية عملت منذ البداية على وضع حد للمأساة الإنسانية السورية، ومساعدة الشعب السوري على استعادة أمنه واستقراره وبناء مستقبله والحفاظ على سيادته ووحدة ترابه، “كي لا تبقى سورية مرتعاً للتنظيمات الإرهابية، ومستورداً لها من خلال التطبيق الكامل للقرارات الأممية ذات الصلة، وخاصة القرار 2254 وبيان جنيف”.

وتجدر الاشارة الى ان الفرقاء الليبيين توصلوا بمدينة بوزنيقة، في ختام لقاءاتهم، إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي المناصب السيادية بهدف توحيدها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. le régime algérien va sauter au plafond L'Algérie fait croire au monde entier qu'il est une force de la région et que l'Algérie est l'un des pays qui ressoude les les problèmes et que l'Algérie fait partie des pays qui défendent les l'indépendance mais tous ça c'est du bluffe Personne ne fait confiance à l'Algérie L'Algérie est constitue des membres menteurs bluffeurs les info algériens c'est mentir et mentir jusqu'à le menteur croit ce qu'il dit est vrai sur le coronavirus à 100 pour 100 l'Algérie nous présente des infos fausses il nous sort chaque jour un nombre entre 200 et 250 malades et mois de dix mort ce n'est pas possible mais nous savons pourquoi ils nous sort ce petit nombre c'est parce que les hôpitaux étaient critiqués sur le traitement des malades ils étaient critiqués que en Algérie on a le plus grand nombre de malade et le plus grand nombre de mort en Afrique c'est pour ça que ils ont dit le seule moyens pour baisser les critiques c'est sortir un nombre tout petit nombre Nous voyons que les algériens dans les rues ne portent pas des masques la plus part comment ça se fait que le virus épargne les algériens nous le souhaitons bien sur nous ne voulons pas que les algériens tombent malades mais tout simplement les info et les moyens de tests sont absent nous montre que le nombre que nous présent 'Algérie est faux Au fait l'Algérie veut faire baisser le mécontentement des algériens sur leur gouvernance et il ne veut pas augmenter le pb avec le coronavirus les membres du gouvernement ont plus peur de leur place que avoir le coronavirus

  2. سعد

    نعم نحن من واجب المغرب ان يلعب دورا مهما في الاومة السورية و السعي للتخفيف من معانات اخواننا السوريين خصوصا و ان للمغرب و سوريا تاريخ مشترك و روابط متينة تجمع بين الشعبين ...بالتوفيق استاذ ناصر بوريطة

الجزائر تايمز فيسبوك