الجزائر متمسكة بإسترجاع مدفع بابا مرزوڨ فخر الصناعة الجزائرية

IMG_87461-1300x866

اعتبر مراد ربيكا خلال ندوة تاريخية أمس، أن مدفع بابا مرزوق ليس مجرد جزئية من تاريخ الجزائر بل هو مبعث عزة وفخر.

من جهتها دعت فاطمة الزهراء بن براهم إلى التعجيل باسترجاع هذه القطعة الأثرية التاريخية،خصوصا وأن القوانين الدولية تساعد على ذلك.

للإشارة فقد تم تصنيع مدفع بابا مرزوق سنة 1542 في مصنع الأسلحة “دار النحاس” القريب من مدخل باب الواد بالعاصمة.

بإشراف من المصمم الإيطالي أصيل مدينة البندقية سيباستيانو كورنوفا.

ويعد المدفع الأطول من نوعه إذ بلغ طوله 6,25 أمتار، وبلغ مدى الطلقات منه حوالي خمسة كيلومترات، وتحديدا 4872 مترا

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كمال اتاتورك

    مدفع بابا هو مفخر لصناعة التركية لانه صناعة تركية وكان في الفترة التي كانت فيه منطقة الجزائر التي نعرفها اليوم تابعة للحكم التركي الذي دام اكثر من 495 سنة لهذا فتركيا هي من كان عليها ان تطالب باسترجاع هذا المدفع

الجزائر تايمز فيسبوك