والي ولاية وهران يبرر غطرسته على مدرسة لم تقل إلآ الحقيقة المرة خلال افتتاح الدخول المدرسي

IMG_87461-1300x866

برر والي ولاية وهران في بيان توضيحي ما حادثة للمعلمة الفيديو المتداول اليوم خلال افتتاح الدخول المدرسي فهم على نحو خاطئ.

وقال في البيان “تداولتْ بعض مواقع التواصل الاجتماعي صباح هذا اليوم فيديو  لوالي ولاية وهران خلال تفقده لظروف الدخول المدرسي ببعض مدارس بلدية وهران”

وأضاف “الفيديو يشير في أحد مقاطعه إلى تدخل الأستاذة الكريمة ر . سيديا بمدرسة بن زرجب أمام السيد والي الولاية التي صرحت أثناء عرضها لمختلف الانشغالات -بأنّ الطاولات تعود “إلى عهد الاستعمار”.

وواصل “والي الولاية الذي تابع عرض الأستاذة بكل اهتمام، اضطر للتوضيح بصفته ممثلا للدولة بأنّهَ وصفٌ غيرُ ملائم وأنه لا يعكسُ المجهودات التي قامت بها الدولة الجزائرية منذ الاستقلال في جميع القطاعات، وأوّلُها في قطاع التربوية الوطنية. بل إنَّ هذا المصطلح يذكرُ الجزائريين والجزائريات بما زرعه النظام الاستعماري من تجيهل وتفقير وأميةٍ وظلمٍ وسلبٍ لكرامة الانسان”

وقال البيان ذاته والي الولاية ورغم قناعته بوجود نقائص في هذا المجال أراد أنْ يبينَ من خلال موقفه هذا بأنّ رسالة المعلم هي رسالةٌ تعليميةٌ، تربويةً وتوجيهيةٌ للرأي العام، وبالتالي يجبُ أنْ تكونَ في مستوى هذا السمو، لتعكسَ المجهودات الجبارة للدولة الجزائرية في قطاع ظلَّ يحظى بأكبر حصة من ميزانيتها في كل الظرف”

وأوضح “كما يحرصُ والي الولاية على التوضيح بأنّ وجودَه في هذه المدرسة كان خصيصا من أجل معرفة مثل هذه النقائص، والعمل على رفعها وتقديم كل الدعم وتجنيد كل الوسائل الضرورية لتحسين ظروف تمدرس التلاميذ وعمَل المعلمين.”


 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. صالح الجزائري

    الضرر قد وقع يا سيد الوالي وقد عبر موقفكم المتعجرف عن كثير من الإزدراء اتجاه نساء و رجال التربية أما الإدعاء بأن كلمة الإستعمار قد أثارت غيرتكم الوطنية فمردود عليه بدليل وجود مكتبكم ببناية من مخلفات الحقبة الإستعمارية . إن الأستاذة لم تطلب المستحيل بل إنها قد أرادت إيصال صوتها وصوت زميلاتها إلى المسؤولين ولم يخطر أبدا ببالها بأن مسؤولي الجزائر "الجديدة" لا يريدون أن يسمعوا المشاكل الحقيقية للمواطن بل يريدون مواطنا خانعا قانعا بما تجود به العصابة عليه من خيرات بلاده الغنية ذات المواطنون الفقراء/ الفقاقير.

  2. c'est la nouvelle Algérie le bricoolage de boukedboune sous toutes ses formes des vieux pupitres qui datent du temps de l'Algérie française un gouvernement qui remonte à boukharoba et une politique qui puise sa source au plus profond de l'ère de la guerre froide et une armée faite avec les vieux caporaux les débris de l'armée de la Mamma

  3. ALGERIEN AN0NYME

    EN ALGÉRIE "INDÉPENDANTE" IL N' Y AUARAIT PAS QUE LES SALLES DE CLASSES DANS LES ÉCOLES PRIMAIRES OU AUTRES QUI SERAIENT DANS UN ÉTAT LAMEN  D T LES MEUBLES DATERAIENT DE L' EPOQUE COL IALE ,LES HOPITAUX DELABRES ET EN MAUVAIS ÉTAT DEMUNIS DE TOUT ÉQUIPEMENT SANITAIRES EN S T DE MÊME ILS DATERAIENT AUSSI DE L'EPOQUE COL IALE DES LOCAUX SEMBLABLES A DES ÉCURIES QUE LES ALGÉRIENS APPELÈRENT""CHAMBRES DE LA M ORT"" ET A RAIS  D' AILLEURS SANS AUCUNE F ORME 'D'EXAGERATI  AUCUNE. LES PHOTOS DÉSOLANTES SUR INTERNET S T INNOMBRABLES ,CELLES DES HÔPITAUX ALGÉRIENS DÉLABRÉS ET D'UN AUTRE AGE ,D T LES MATERNITÉS OU DES NOUVEAUX- NÉS S T ENTASSÉS COMME DES SARDINES DANS DE PETITS LITS D 'ENFANTS A QUATRE PAR LIT ET DES FEMMES MÊME COUCHÉES A MÊME LE SOL QUI, VIENNENT LES PAUVRES MALHEURE USES ACCOUCHER DANS CES C DITI S DRAMATIQUES DANS UN PAYS RICHE EN HYDROCARBURES QUI SE NOMME HYPOCRITEMENT"PUISSANCE RÉGI ALE". UN PAYS RICHE  ATEUR D’HYDROCARBURES DURANT UN DEMI-SIÈCLE RESTÉ UN DES PAYS LES PLUS SOUS DÉVELOPPÉS DU TIERS M DE ET UN MALHEUREUX PEUPLE SOUMIS PAR LA TERREUR POLICIÈRE ,LES DISPARITI S F ORCÉES ,QUI EST UN DES PLUS PAUVRES ET DÉMUNI DE LA PLANETE-TERRE.

الجزائر تايمز فيسبوك