كيف تمكن بوتفليقة من عزل الجزائر دوليا؟

IMG_87461-1300x866

ما زال الجزائريون يتذكرون أن الترويج لبوتفليقة، لتسهيل وصوله إلى منصب الرئاسة في 1999 اعتمد أساسا على ما قيل إنه خبرة دبلوماسية يمتلكها الرجل، وعلاقات متينة مع عواصم العالم المؤثرة في الغرب والشرق، ومعرفة مباشرة بصناع القرار على المستوى الدولي، اكتسبها اعتمادا على تجربته الطويلة كوزير خارجية 1963- 1979 كان فيها المنفذ والمشارك- ليس دائما – في صناعة قرارات البلد على المستوى الدولي.
الترويج لبوتفليقة اقتضى من جهة أخرى السكوت على فشله المدوي في تسيير ملف الصحراء الغربية في آخر أيام حكم الجنرال فرانكو، وما تلاه من تقاسم للتراب الصحراوي بين المغرب وموريتانيا لاحقا – منتصف السبعينيات. كما تم السكوت على تسييره الكارثي لوزارة الخارجية، التي تعامل معها كإقطاعية جهوية، كاد يوصله للسجن بتهم فساد ثقيلة، لولا تدخل الرئيس الشاذلي، من دون نسيان ما تسببت به غياباته المتكررة خارج البلد، وترك موقعه في الوزارة شاغرا كوسيلة احتجاج وتمرد على بومدين، في عز أزمة مجموعة وجدة الحاكمة في منتصف السبعينيات من القرن الماضي، وما ولدته من تأثيرات سلبية في صناعة القرار الخارجي للجزائر.
علاقة معقدة بالعمل الدبلوماسي، جعلت بوتفليقة يدخل لاحقا في عداوة، مع أي وزير خارجية، يعينه هو شخصيا، اقتناعا منه بأن الجزائر لم تلد أحسن منه وزيرا للخارجية. حالة نفسية – سياسية جعلته، رغم بقائه في الحكم عشرين سنة، يعين أكثر من ستة وزراء خارجية، وعدد مماثل من كتاب الدولة والوزراء المنتدبين للخارجية. في وقت كانت فيه الجزائر في حاجة إلى استقرار كبير في هذا المنصب بالذات، نتيجة الاستمرارية التي ميزت العقيدة الدبلوماسية للبلد، في عالم مضطرب. بوتفليقة الذي لم يترك فرصة فعلية لأي وزير خارجية لتسيير أي ملف جدي على المستوى الدولي، خاصة عندما يتعلق الأمر ببعض العواصم المهمة، مثل موسكو، باريس، لندن وواشنطن وبعض الدول الخليجية التي احتكرها لنفسه ولمجموعته الحاكمة والمسيطرة على المقاليد الرئاسية، التي تحولت عمليا إلى وزارة خارجية موازية، في وقت تم فيه تغييب افريقيا تماما، رغم أهمية العمق الافريقي بالنسبة للجزائر، فلم يزر بوتفليقة دولة افريقية واحدة رسميا طول فترة حكمه، مقابل سبع زيارات لفرنسا. الشيء نفسه الذي قام به وزير خارجيته مراد مدلسي، الذي قاطع عواصم القارة السمراء تماما، فلم يزر فيها أي بلد افريقي بشكل رسمي، رغم بقائه مدة طويلة على رأس الخارجية.

مقدمة طويلة كانت ضرورية للوصول إلى فكرة أساسية يعاينها الجزائريون هذه الأيام بالعين المجردة، بمناسبة اندلاع أزمة معبر الكركرات، والعلاقات التي زادت توترا مع المغرب، نتيجة تطورات أزمة الصحراء. مفادها أن تركة بوتفليقة الثقيلة لا تقتصر على الملفات الداخلية، فهي تعني كذلك الملفات الدولية، ومكانة الجزائر الدولية، التي تسبب في عزلها عن العالم، جعلت الكثير من الدول العربية تتبارى في فتح قنصليات بالعيون، وهي التي ليس لديها مواطن واحد مقيم في هذه المناطق. كما حصل مع دولة الإمارات والأردن، القائمة يمكن أن تتوسع إلى دول عربية أخرى، لم تنجح الجزائر منذ بداية أزمة الصحراء في إقناعها بالملف. عكس الكثير من البلدان الافريقية، التي بدأت هي الأخرى في النكوص عن مواقفها القديمة المؤيدة للصحراويين وللجزائر.
غياب الجزائر عن الساحة الدولية الذي استفحل نتيجة مرض بوتفليقة لمدة طويلة بداية من 2012 لغاية مغادرته السلطة، ودخول البلد في حالة عدم الاستقرار، وقبلها حالة الاضطراب السياسي والأمني في التسعينيات، تدفع ثمنها عدا ونقدا هذه الأيام في الملف الصحراوي والعلاقات مع المغرب، رغم ما يتوفر لديها من كفاءات دبلوماسية قام نظام بوتفليقة بتهميشها اعتمادا على مبدأ الولاء قبل الخبرة والكفاءة. كفاءات أنجزت نجاحات في فضاءات سياسية أخرى، كأمريكا الجنوبية وحتى أوروبا الغربية مع القوى الشعبية وليس مع الحكومات بالضرورة، اذا استثنينا حالة دول الشمال الأوروبي – السويد كمثال ـ في الدفاع عن الملف الصحراوي تحديدا. غياب دبلوماسي للجزائر عن الساحة الدولية، يمكن أن يستمر بعد مرض الرئيس تبون وغيابه عن الساحة السياسية الدولية، التي لا تعرفه كرئيس جديد، في وقت بدأت فيه بوادر مؤشرات – مازالت ضعيفة الحضور – عن تغيير في العقيدة الدبلوماسية وحتى العسكرية للجزائر، يمكن تلمسها في خطاب جديد مازال محتشما لحد الآن، يتجه نحو براغماتية أكثر في التعامل مع المحيط الدولي، قضاياه وملفاته الشائكة، بما فيها قضية الصحراء.
مؤشرات لن تأخذ مداها الفعلي ولا ملمحها النهائي، إلا إذا ربطناها بالوضع الداخلي للبلد وهو يمر بحالة عدم استقرار سياسي ومؤسساتي، ليس من مصلحة المغرب اللعب عليه، كما فعل المرحوم الحسن الثاني بُعيد استقلال الجزائر في خريف 1963 (حرب الرمال). على العكس مصلحة شعوب المنطقة في حل الجزائر لإشكالاتها الداخلية، وبناء مؤسساتها الشرعية، والتوجه نحو بناء اقتصادها وإنجاح انتقالها السياسي، الذي قام من أجله الحراك الشعبي، منذ انطلاقه، لتساهم في بناء المغرب الكبير، الذي لم تنجح نخب الدولة الوطنية في كل المنطقة في تجسيده بعد الاستقلال، بل بالعكس تم تعطيله والتشويش عليه.. مقارنة بمرحلة الحركة الوطنية وثورة التحرير. بناء مغاربي موحد لا يمكن الوصول إليه إلا بتجاوز العثرات الحالية، والحزازات بين الأنظمة، وتلك التي يمكن أن تتراكم مع الوقت بين النخب وحتى الشعوب، بما فيها قضية الصحراء التي يجب عدم القفز عليها، والتعويل على الوقت لحلها بعبارات فضفاضة لم تعد صالحة في الوقت الحاضر، لأنها ببساطة يمكن أن تتعقد أكثر، كما بدأ يحصل في السنوات الأخيرة، وتتسبب فيما لا يحمد عقباه بين الجزائر والمغرب، بكل تداعياتها على استقرار المنطقة المغاربية، في ظرف تظهر فيه نية بعض القوى الإقليمية، على الانتقام من الجزائر وعزلها أكثر، اعتمادا على تعثر الملف الصحراوي التي تحمل وحدها مسؤولية المأزق الذي يوجد فيه، كما هو حال فرنسا، وبعض أنظمة الخليج – الامارات تحديدا، وهي تعيش حالة تنمر في المنطقة المغاربية، كما هو الحال في ليبيا وخارجها، تُعاقب الجزائر من خلال الملف الصحراوي على مواقفها من قضايا عربية ودولية كثيرة، مرتبطة بسياستها الخارجية التقليدية، على غرار موقفها من القضية الفلسطينية والعلاقات مع إيران.

ناصر جابي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مسلم

    فعلا ان لم تستحي فافعل ما شئت، الكل استفاق حتى الأطفال فطنوا للكذب والتضليل وانت لازلت تطبل لذوي الشعارات الكاذبة والزائفة ، قال تصارع وحدها بل فضحها الله وحدها ومهما طال الزمن وفاح الباطل الحق سيدمغه أصلا والله وعد بان الحق هو من ينتصر ، خلاصة القول نسال الله عز وجل ان يحفظنا من كيد الكائدين وينصرنا فالله ولينا ومولانا

  2. مقالك هدا فيه كتير من المغالطات التتارييخية كانك تتحسر على شئ هو حق للمغرب تاريخيا وجغرافيا وعقلا ودينيا بهده العقلية التي اكل عليها الدهر وشرب من مخلفات الحرب الباردة ولكن اقول لك الصدمة كانت قوية صراحة اسلوب خبيث مستحيل ان نبني لمغربا كبيرا بمثل هدا الفكرالدي فكرني ايام ستالين

  3. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    الجزائر يتم محاربتها لمواقفها طزززززززز ههههه بل لانها انكشفت وانفضحت دولة مارقة ارهابية وليس لانها تم تهميش كفاءاتها بل لان حقائب البيترو دولار باي باي فاخذت اكبر قالب في حياتها وليس لان الجميع يريد ان يتقم منها بل لان المغرب عراها امام الجميع ارفع سروالك ابا فانكم مفضوحين وعورتكم طلعت ملطخة بالخراء ومتعفنة جدا هذا الاسلوب الغبي المتعجرف الذي تعيشون به انتهى وان كان هذا المنطق هو الذي تريدون به بناء المغرب العربي فاذهبوا انتم والمغرب العربي الى الجحيم لا تهمونننا في شيئ ومن لايفهم ولايريد ان يفهم لن يجد من المغرب الا الضرب والصفع والركل وعلى المغرب الرسمي ان يغير مواقفه السلمية والسلبية ليتدخل في كل كبيرة وصغيرة في الجزائر بل وعليه ان يعمل بكل ما اوتي لتقسيم هذا الكيان اللقيط واعادته لحجمه القديم كقزم في المنطقة لانه خطر حقيقي و استراتيجي على كل ما احوله

  4. عبدالله بركاش

    كاتب المقال غبي،صدق من قال الجزائريين10في العقل،متخلف ربط العزلة الدولية للجزائر بسبب الصحراء الغربية المغربية بل لول هذه القضية لماتت الديبلوماسية الجزائرية لأن ليس لها ما يحركها إلا هذه القضية وذلك راجع إلى أن الجزائر ليس لها إقتصاد حقيقي وقوي يجعلها تبحث عن الشركاء والأسواق،إنها دولة مارقة تستهلك ما ينتجه أسيادها،الجزائر أقل شأن بكثير من كوريا الشمالية في نظر العالم،المنقد الوحيد الأوحد لهذه المخلوقات التي تعيش على رقعة إسمها الجزائر هو الشعب المغربي أحب من أحب وكره من كره ولكن بشروط إسترجاع جميع أراضينا التي تقع تحت سيطرة الجزائر التي سلمت لها من طرف فرنسا أيام الإستعمار الفرنسي للبلدين انتقاما من المغرب الذي ساند الخونة المنافقين الجزائريين أثناء تحرير الجزائر من الإستعمار الفرنسي وعلى رأس هذه الأراضي الصحراء الشرقية المغربية.

  5. Youssef

    انتم لا تتوفرون على كوادر دبلوماسية هل مدلسي و حمامرة و بوقادوم زد عليهم المهرج سلال . انتم الذين جعلتم من الجزائر مسخرة و أضحوكة و مستشفى كبير للحمقى و المهبولين . تركتم تنمية الجزائر و تبعتم غزيرة الانتقام من المغرب و حط حجرة تلوة حجرة في طريق تنمية المغرب فماذا كانت النتيجة . الكل تمسخر عليكم و ابتعد عنكم و يبقى السؤال الابدي اين طبون

  6. Vous ne trouvez même pas un demi litre de lait et vous parler de l algerie comme ùne puissance .vraiment vous êtes EDUQUES PAR UN ETAT VOYOU.Les thèses de l analphabète Boumedienn boukharouba sont toujours là. Et c est pas de ta faute car lorsque j ai vu certains d entrée vous y compris soit disant des opposantsse comparant à la corrélé et au Japon j ai vite compris qu' il y a quelque chose qui ne va pas dans votre tête.en fait on vous appelle pas 10 dans cerveau pour rien . Tout ça car vous n avezpashistoire c est un pays créer par la France qui emerge de nulle part .iu

  7. إجابة

    الحق حق والبطاطا باطل والزوار يبقى باطلة الخائن شيطان ونظامكم باطل يقلب الباطل حق ويقلب الحق باطل ومن يغرد له شيطان والشيطان في النار. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.ينصر الله اصحاب الحق.

  8. كاميرا كاشي

    أهم أنجاز كان للعصابة هو عزل الجزائر و جعل منها قوة كرطونية أقليمية بكل المجالات حتى غدت و أفضل من أمريكا و فرنسا و السويد و سيوسرا و اليابان.. أما اصطفاف الشعب منذ الفجر للحصول على حبة بطاطا أو شكارة حليب في طوابير الذل لا تصدقها إذ هي فقط كاميرا كاشي لينخدع المروك...

  9. je crois que celui qui a écrit ce papier pour ne pas dire plus vit dans une autre planète et ne se rend pas compte que le monde a changé .parler d'une Algérie comme puissance alors que vous ne trouvez mémé pas un litre de lait voire un sachet de 1/2 litre c'est pathétique.la meilleur définition pour l’Algérie le .gouvernement et non pas le peuple est un état Voyou

  10. saad

    Il est bon et utile de rappeler à ce genre d individu quelques vérités fondamentales que sont: La France a conquis l algerie en 1830 qui n était alors qu une simple régence ottomane quelques 100 000 km2 au grand maximium. 2-les frontières de l empire cherifien vont jusqu au fleuve et à tombouctou au mali actuel et celà jusqu en 1886 c est à dite apres 56 ans de presence française. 3-les 48 wilayas que compte l algerie coloniale n ont jamais fait partie de la régence ottomane et il n y a aucune raison valable qu elles en fasse partie aujourd hui. 4-il ne faut pas chercher à cacher le soleil par lghrbal au zénith tout le monde sait que c est degaule qui est le père géniteur de l Algérie continent comme vous aimez à le chanter . 5-il va de soi que le père géniteur quand il parle de sa descendance utilise les vrais termed quand il dit que tout le monde à pénétrer l Algérie et il utilise le bon mot " PÉNÉTRER ,PÉNÉTRATI  " Comme pour decrir l acte geniteur. 6-Il ne faut pas oublier la raison fondamentale des accords d evian qui n est autre que : "COLLAB ORER AVEC LA FRANCE". 7- TOUT CE JEU A BIEN MARCHÉ PENDANT 60 ANS SANS QUE LES VOISINS SE RENDENT COMPTE DE DE L ARNAQUE .MAIS TOUT A UNE FIN .MAINTENANT VOUS ETES DÉMASQUÉ DEVANT TOUT LE M DE ET IL VA DE SOI QUE LE MAROC CHERCHE À RECTIFIER LES ERREURS DE L HISTOIRE INDUITES PAR LE COL IALISME ET CHERCHE À REC STRUIRE L EMPIRE CHERIFIEN EN ESSAYANT DE FAIRE UNE FEDERATI  AVRC LA MAURIT QUI FAISAIT PARTIE DE L EMPIRE CHERIFIEN .C EST ÇA QUI A COÛTÉ A FEU MOKHTAR OULD DADAH SA PLACE QU AND LA FRANCE Â DÉVOILÉ SES DESSINS AVRC FEU MOULAY ELHASSAN QU ZLLAH LEUR ACC ORDE LES PLUS HAUTS PARADIS. 8' QU AND AU MAKBOUR GADDAFI ET BOUKHARROUBA ILS  T GOÛTÉ À CE QUI LES ATTENDS DANS L AUTRE M DE EN AVANT PREMIÈRE. ALLAH N AIME PAS LES KHAYININES.

  11. Marocain

    فعلا ان المثل القائل الجار قبل الدار هو مثل ينطبق على جار السوء هذا الجار لم يراعى ما قدمت من دماء مغاربة في سبيل اجلاء الاستعمار الذي جثم على صدور الجزائرين اكثر من 130 سنة وخرج باستفتاء مذل جار السوء الذي جعل عقيدة الكذب منهاجا وطريقا في الحياة من اصغر فرد الى اعتى حكامه’,الجار الذي حكامه بدؤوا الاقتتال على كعكعة الحكم منذ ان نالوا ما سموه استقلالا ولو هو صوري فقط كيف لهذا البوق ان يجعل الصحراء المغربية هي الشغل الشاغل لحكام المرادية ويكذبون بالقول بانه لا دخل لهم بها وها هو هذا البوق يجهر بالقول بان بوتفلقة لم ينجح وبالتالي /لم تنجح الجزائر منذ بداية أزمة الصحراء في إقناع الدول حول العالم بالملف. عكس الكثير من البلدان الافريقيةنقول الفقيرة لان بحبوحة المال ادت الى محو ديونها وبذلك اشترت ولائها في الاعتراف بكيان وهمي لكنها بدأت هي الأخرى في النكوص عن مواقفها القديمة المؤيدة للصحراويين وللجزائر.ماذا نقول سوى لكم من الله ما تستحقون

  12. محمد بومرداس

    لولا الرشاوي و الأموال المقدمة الوفود و الرؤساء لما نجح بوتفليقة في وزارة الخارجية التي كانت تخصص لها ميزانية ضخمة بعد ميزانية الدفاع و مند بومدين إلى اليوم تعد وزارة الخارجية ثقبا اسود في خزينة الدولة حيث تصرف المكافآت الوفود الأجنبية و قد صرفت الجزائر ملايير من الدولارات على الإرهاب في مالي و بوركينا فاسو و المغرب و تونس و السودان و اندونيسيا و العراق ز مولت و سلحت و دعمت في المحافل الدولية و كان اكل دلك ثمن يصرف كن حزينة الدولة كما خصصت الجزائر مليار أورو التضييق على القباءليين في فرنسا

  13. elararabi ahmed

    لم يدكر الكاتب الأسباب الحقيقية لقيام حرب الرمال .للعلم كل الجزائرين ليست لهم الشجاعة و ذماتة خلق بأن يقول كلمة حق فى المغرب والمغاربة باستثناء قُلَّةٌ مِنْ رِجَال .فقط هم من عبروا على الملئ بأن الصحراء مغربية وليس شيا آخر . والسبب تربية النظام العسكرى لأجيال من الجزائرين على البروبغاندا وقلب الحقائق وتزويرها حتى أصبحت من المسلمات والتى لايقدر أي جزائرى على العيش دون أن -يغش ويطمع ويسرق ويكدب ويتنكر -انها سلوكيات أصبحت ملتسقة بأغلب الجزائرين كم من من يدعون أنهم مثقفون وأساتدة يطلعون على الجمهور ويبدؤون فى تحليلات وشعارات .مزورة الهدف منها التقرب والتزلف للنظام الجينرلات لتلقى الفتات .ومهم وزراء فى الحكومة الحالية كانو بالأمس من من يمدحون ويتملقون ويدعون بماليس فيهم وفى من استوزرهم كما الدين سبقوهم والدى سجن منهم ومن فر ومن يحميهم الجنيرلات-.تضخيم الآنا التى أصبحت السوسة التى تنخر الدولة الجزائرية

  14. وما دخل الصحراء الغربية في وزارة الخارجية مادامت الجزائر بعيد النزاع. الجزائر كان لها نفود في المعسكر الشرقي لكنه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي اتضحت الأمور. ولم تعد الدولة تغري المتلهفين للدولار وبذلك تراجعت الدول المؤيد للجزائر. كما أصبحت الجزائر لا تختفي أمام البوليساريو بل ضهرت مباشرة فالنزاع مع جارتها المغرب. فحتى طفل صغير لا يخفى عليه أن البوليساريو هي الجزائر

  15. hamid

    la première chose à faire pour réaliser un rêve est de se réveiller. malheure usement les  (ir )responsables algériens et certains comme l'auteur de cette "analyse" ne se sont pas réveillés depuis 50 ans. pire ils commencent à délirer. se dirigent-ils vers un coma? courage cher peuple algérien frère

الجزائر تايمز فيسبوك