نظام عصابة الجنرالات يعيد إنتاج نفسه عبر مسلسل بوتفليقي جديد

IMG_87461-1300x866

في حوار مع المنصّة الأمريكية أصوات مغاربية أكّد المناضل السياسي كريم طابو أنّ الوضع الذي تمرُّ به البلاد مجرّد حلقة من مسلسل بوتفليقة وأن النظام يعيد إنتاج نفسه فلا شيء تغيّر لحد الساعة منذ رحيل الأخير عن السلطة وأضاف الناشط السياسي إنّ البلاد تسير في اتجاه معاكس لما طالب به الحراك الشعبي وأضاف أن الجزائر توفّرت على فرصة تاريخيّة لم يسبق أن أُتيحت لها في الماضي فرصة أراد من خلالها الشعب الجزائري أن يعيد بناء دولته على أساس متين ليكمل: لكن هناك ثورة مضادة تنفذها السلطة من أجل إجهاض مشروع الشعب الجزائري.

وعن الغياب المحيّر لرئيس الجمهورية قال الأمين العام الأسبق لـ الأفافاس: حسب معرفتي للنظام السياسي في الجزائر فإن مصدر القرار السياسي بشكل عام سواء في حضور أو غياب الرئيس يعود إلى ثلاثة أطراف أساسية وعدّد طابو هذه الأطراف قائلًا: أولا المؤسسة العسكرية بوصفها الجهة التقليدية التي ظلت تُهمِين على سلطة القرار ثانيا المصالح الاستخباراتية ثالثا الولاءات الخارجية واستطرد المتحدث نعيش حلقة جديدة من مسلسل طويل اسمه بوتفليقة على اعتبار أنّ الوضع العام في الجزائر حاليًا لا يختلف عمّا كُنّا نعيشه في وقت سابق إن لم يكن الأمر قد تعقّد أكثر وعن احتمال إعلان شغور منصب رئيس الجمهورية أكّد كريم طابو أنّ السلطة فقدت العديد من الأوراق التي كانت تناور بها في السابق فحسبه فإن أصحاب القرار سيجدون صعوبة كبيرة في تطبيق المادة 102 على الرئيس في حال وجدوا فيها الأنسب للخروج من الأزمة التي يواجِهونها حاليًا بسبب وضعه الصحي ويشرح طابو المادة 102 تُجبر السلطة على إسناد مهام تسيير شؤون الدولة إلى رئيس مجلس الأمة لكن الغريب في الأمر أن الأخير مُعيّن بالنيابة منذ قرابة عام ولا يمكنه الاضطلاع بهذه المهمة.

س.سنيني الجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. علي

    ترسانة الجزائر العسكرية قادرة على تدمير المغرب خلال عشر ساعات فقط أضيف في 01 دجنبر 2020 الساعة 52 : 21 حين سمعت هذا التصريح العدواني بإحدى القنوات الرسميّة بالجزائر من طرف محللين مدنيين بقبعة عسكرية تذكرت إحدى المقولات الشعبية التى توصي المارة وعابري السبيل بعدم الخوف من الكلب الذي يكثر النباح ثم النباح.. لأن وضعية الكلب في هذه الحالة هو الخائف حتّى من ظلّه… وهو المشهد العام في كل القنوات الرسمية واليوميات اليوتوبية إلى جانب الجرائد الورقية والرقميّة إضافة إلى وكالة الأنباء الرسمية طبعاً وباختلاف توجهاتهم ومعتقداتهم المذهبية من اليسار واليمين والمحافظ والإسلامي ووو.. فلا نقطة وحّدتهم وحصل الاتفاق عليها كما وحّدهم هذا العداء للمغرب ومنذ زمان.. غير أن أغلبية المهتمين بالشأن المغاربي لاحظوا ارتفاع منسوب السعار والنباح بشكل رهيب مباشرة بعد التغيير الاستراتيجي الذي أحدثه تحريروتطهير معبر الكركرات الحدودي المغربي عبر عملية نوعية دامت أقّل من ساعة وبأسلوب حضاري مدني صرف وتحت المراقبة والشرعية الدولية التي باركت وأيّدت بلدنا بشكل يدعونا إلى الاعتزاز والفخر بقوة وبحرفية جيشنا الأبيّ الصامد الصامت.. هي الحرفيّة والمهنية التي فاجأت جينيرالات دار العجزة بالجزائر وأربكت حساباتهم وهم يتابعون انهيارحلم منفذ بحري على المحيط الأطلسي وإلى الأبد.. لا غرابة إذن أن نجد في هذه الفقرة الصادرة عن وزارة الخارجية الجزائرية ليتضح الوجه الحقيقي للطغمة العسكرية هناك أنّ التطورات الأخيرة التي فرضها النظام المغربي بالتدخل العسكري في منطقة الكركرات، جعلت الجزائر تضبط مقاربتها الجديدة تجاه القضية الصحراوية، باعتبارها تمثل من الآن فصاعدا قضية سياديّة تتعلق أساسا بالعمق الأمني الاستراتيجي لإقليمها الوطني،  ) فبعد 45 سنة من تكرار أسطوانة لسنا طرفاً في النزاع الإقليمي.. و حتّى أثناء حضور الجزائر في مفاوضات سنة 2018 نتذكر تصريح عبد القادر مساهل  ( جينا نضحكو شويا  ) لماذا تبكون الآن  !  !؟ من هدّدكم حتى ترفعون شعار  ( إلاّ الجزائر  ) وتستعرضون عبر قنواتكم أشرطة استعراضية لاسلحة قتالية مرفوقاً بكلمة تعبوية لشنقريحة العجوز تعود إلى سنة 2017.. وهو يؤكد على أن الجزائر قوية بجيشها ورئيسها.. وهو يقصد طبعا بوتفليقة المقعد أنذاك.. من هدّدكم حتى تعيشون هذا الإرتباك والخوف والنباح… من يستطيع أن يهدّد بلد مثل الجزائر تعيش على مرمى حجر من الإفلاس المؤسساتي والأمني دون الحديث عن وضع اقتصادي واجتماعي مأزوم وبدون أفق سياسي واضح.. وبعزلة دولية غير مسبوقة في تاريخه مثل هذا البلد يترك لحاله.. ولا ينظر بعين الجدّية إلى مواقف وتصريحات مسؤوليه. لأنهم فاقدون لأية مصداقية في العالم بأسره.. آخرها فضيحة تزوير تصريح للسيدة الأولى بألمانيا حول صحة الرئيس عبد المجيد تبّون..والمنشور بوكالة الأنباء الجزائرية.. إضطرت ألمانيا تكذيب ذلك عبر بلاغ رسمي.. هل هذه دولة تستخقّ الاحترام والتقدير.. هل هذه دولة.. وهي تصدر بيانا رئاسيا حول مرض رئيسها اعتمدت فيه على معطيات صادرة عن ابن الرئيس.. وليس التقرير الطبي.. هل دولة بهذا الإرتباك قادرة على الحرب.. وهل الدعوة إلى الحرب بدون سبب من شيم الأمم المتحضرة.. وهل التدمير والافتخار به امتياز حضاري.. أم هو سلوك العصابات والمافيا.. هو الفرق الجوهري بين بلدي الذي يسعى إلى البناء والتشييد عبر تاريخه العميق وإلى الآن.. ولقد بدأناه بوضع حجر أساسي لبناء مسجد بمعبر الكركرات بعد تطهيره بأسبوع… وانتهينا من تعبيد الطريق البارحة وفي وقت قياسي هناك بأقصى الجنوب وما يحمل ذلك من سرعة التنقل لكل الأدوات اللوجستيكية لتحقيق التنمية والبناء عوض التدمير.. هو الفرق أيضاً بين جيش يستعرض عضلاته بدون أي سبب.. وبين جيشنا الباسل الصامد والصامت الذي تدخل لأقل من ساعة وأحدث فيكم هذا السعار والنباح وإلى الأبد.. جيشنا الباسل الذي حين نزل إلى شوارعنا كان بلسماً وشفاء لمواطنيه.. تماما كما في كل المستشفيات الميدانية في ربوع أفريقيا وفي غزة والاردن.. آخرها لبنان بعشرين قافلة طبية.. هو الفرق.. والجواب لكل الهولسات التي تأتينا شرقاً.. نتيجة انهيار مشروع البوليزاريو ذلك القناع الذي لبسته جنيرالات الجزائر منذ المقبور هواري بومدين.. إلى العجوز شنقريحة.. لن تصلكم منذ الجمعة 13 وإلى الأبد نسائم بحر المحيط الأطلسي.. فالمنطقة تحت أعين أسد الأطلس.. نعم أسد الأطلس المعروف بذكائه أوّلاً.. فقد استطاع أن يحقق انتصاراً استراتيجيا من خلال بلادة وغباء حكام الجزائر هو الأسد المعروف بشراسته.. ولعل جملة فاصلة في بلاغ الديوان الملكي دالة على ذلك  (سنردّ بكل قوة وحزم  ) هو الأسد المغربي الذي علمكم ايها الأجلاف كيف تصوّبون البندقية إلى صدر العدو أثناء استعماركم.. وآواكم وكساكم.. وأطعمكم.. هو الأسد المغربي الذي مرّغ وجوهكم في حرب الرمال.. وفي أمكالا 1-2-3.. وبئر انزران.. وهي الجزائر المنبوذة وسط جيرانها بل حتّى من الجزائريين أنفسهم.. آخرها ماصرح به رئيس الوزراء السابق السيد سلال خلال محاكمته طالبا من القاضي أن يدفن خارج الجزائر.. وشهد شاهد من أهل العصابة على أن هذا البلد غير آمن.. وكيف له أن يكون ذلك وقد بنى المسجد الكبير على أنقاض جثث ضحايا العشر السوداء.. وها هو بوتفليقة ذهب دون أن يحصل على شرف افتتاحه.. وعبد المجيد تبون أبعده المرض عن مراسيم افتتاحه.. هكذا لا نختار جيراننا… لكن اخترنا سياستنا.. في البناء والتشييد والحرب على الوباء استعدادا لعملية التلقيح لنا ولعموم القارة الإفريقية.. لكن علينا البدء في إنتاج لقاح خاص بمرض اسمه المغرب لدى جيراننا.. تحت اسم  ( حكرونا المغاربة مرة أخرى  ).. قبل أن يحدفوا صلاة المغرب ضمن الصلوات الخمس..

  2. لقمان العظيم

    قال وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة الجزائرية، عمار بلحيمر ، أن الجزائر تتعرض لوابل من التهجمات اللفظية من فرنسا، مشيرا إلى دور وسائل الإعلام في الهجمات التي تتعرض لها بلاده ، حسب تعبيره. وحاول المتحدث وفق ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية، إقحام المملكة المغربية في تصريحه بدل التعقيب على لائحة البرلمان الأوروبي حول وضع حقوق الانسان في الجزائر، حيث اعتبر أن الموقف الأوروبي جاء "نظرا لتمسك الجزائر بمواقفها النبيلة لصالح القضايا العادلة، على غرار قضيتي الشعبين الصحراوي والفلسطيني، ورفضها لأي تطبيع مع الدولة الصهيونية"، وفق كلامه الذي اتخذ منحى آخر.. واتهم المسؤول الجزائري المغرب باستخدام برمجية التجسس "بيغاسوس" المصنوعة في إسرائيل بهدف إهانة الوطنيين وتهديدهم وتشويه سمعتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حسب تصريحه . وتابع المتحدث باسم الحكومة الجزائرية هجومه على المغرب قائلا "تهدف المضايقات عبر الفضاء السبرياني المنبثقة عن مصانع متصيدين أجنبية، لاسيما إسرائيلية ومغربية، وبدعم تكنولوجي فرنسي، إلى تخريب النسيج الاجتماعي وزعزعة استقرار بلدنا"، محاولا دائما تجنب الحديث عن الموضوع الرئيسي والتركيز على مهاجمة المغرب

  3. لمرابط لحريزي

     + البترول مشى لان مداخيله منذ 62 لم تحقق اي هدف أمني، الجنرالات والوزراء سرقو ولم يستمثرو في مصلحة المواطن.  + + حسن الجوار عمرو كان لان النظام الحاكم لي ماعندوش كفاءة خلق مشاكل مع كل الجيران وكلهم عندهم قضايا او مشاكل خلقها لهم الاستعماري الفرنسي ليؤسس اقليم الجزائر الفرنسي  + + + الاكتفاء الذاتي في الأكل، ماكينش في الجزائر يعني كل المزايا الاقتصادية التي تركها الاسعمار ضاعت لم يبقى منها اي شيئ  + + + + النظام العسكري تقاتل مع شعبه حتى لا تنجح الديمقراطية

  4. بشار الموريتاني

    انهم فقط يريدون لفت انظار الشعب الجزائري عن اهمية مشاكله الحقيقية الداخلية. لان الجزائر تعيش بدون رئيس ولايستغرب انه في خبر كان لان شنقريحة وجه الخنزير هو وعصابته تعودوا على اغتيال كل من يخالف رايهم لدلك نجد ان اغلبية الاقلام الحرة بالجزائر التزمت الصمت لوهاجرت تفاديا لما تحمد عقباه. وبقي بياديق اعلامية تحيط بالعصابة الحاكمة وتتلقى التعليمات فيما تقل وتكتب لارضاء وجه الخنزير. فعندما يقول البعض بان الجزائر تشتطيع ان تمحو المغرب في ظرق وجيز مع ان المديع في هدا البرنامج حاول ان يتني المعني بالامر عن كلامه فطالب من الضيف الثانب رايه لكن الاثنين معا من بياديق شنقريحة .مع العلم ان الحقيقة المؤكد هي ان الجزائر هي التي يمكن ان تمحا من الخريطة في اقل من ساعة وبطرف حد بسيطة لانها تتوفر على اخطر من القنبلة النوية نعم تتوفر على عددمن المنشات النفطية والغازية من شانها ان ترجع الجزائر كومة نار لاقدر الله في لمحة بصر. فشنقريحة وجه الخنزير الدي يفتخر بالصواريخ الباليستة التي لم ينتجها بل اشتراها بدماء فقراء الشعب الجزائري من اجل رغبة مزاجية احرقوا روما لكي يارسم لوحة .فالاحرى كان عليه ان انيفتخر بما يملكه وينتجه من منشات نفطية بتوسيعها وتدبيرها الاحسن خدمة للشعب الجزائري وكان عليه ان يسعى للامن والامان والاستقرار لانه يسكن بيت من زجاج ولايحق له قصف الجار بالحجارة

  5. hamdi

    بعد التصريحات في وسائل اعلام جزائرية عن تدمير المملكة المغربية قرر المغرب ضم الجهة 13 التي هي الجزائر في ضرف لا يتعدى 60 دقيقة بالصوت والصورة عبر الاقمار المغربية محمد السادس a et b وستزدهر هذه الجهة بفضل جهود مغربية وسيعم الرخاء والازدهار. شوف الحمار حتى الحمار بزاف عليك والله لو اعطيتم للشعب الجزائري حق تقرير مصيره والاستفتاء للالتحاق بالمغرب ويكون هو الجهة 13 لهرول الشعب كله بدون استثناء وها يدي نقطعهوم اذا بقي جزائري واحد لم يدلي بصوته حتى الشياتة يصوتو.الشعبين المغربي والجزائري خوة خوة بلا قنبول بلا كذوب على الشعب الجزائري مرضتوه بالكذوب انتم تهددون هذا الشعب بالخوى خاوي لانه تقطَّع لجام الحكم لذيكم البلاد تُحْكم بلا رئيس. الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية الخرطية شوفو ليكم شي رجال اللي يحكموا البلاد را عندكم غير الرعاوي .

الجزائر تايمز فيسبوك