كيف دخل الجنرال خالد نزار إلى الجزائر بعد إلغاء مذكرة توقيف دولية

IMG_87461-1300x866

أفادت يومية الوطن الناطقة بالفرنسية، الخميس، بأن الجنرال المتقاعد خالد نزار قد مثُل أمام محكمة البليدة العسكرية التي حكمت بإلغاء مذكرة التوقيف الصادرة عنها.

ونقلت "الوطن" في مقال لها حمل عنوان: "كيف دخل نزار إلى البلاد؟"، أن نزار بعد إلغاء مذكرة توقيفه الدولية مثُل أمام قاضي محكمة سيدي امحمد، منذ أيام، أين تم استجوابه والإفراج عنه.

وفي الخصوص، أكد المقال بأن "الجنرال نزار وفي اليوم التالي من مثوله أمام محكمة البليدة العسكرية، توجه إلى محكمة سيدي امحمد ، حيث استمع لأقواله قاضي التحقيق لمدة ثلاث ساعات في قضية محكمة العدل العليا ، قبل إلغاء مذكرة التوقيف. وإطلاق سراحه في انتظار انتهاء التحقيق في قضية شركة نجله لطفي، حيث وضع نزار نفسه أمام تصرف القضاء في أي وقت".

وأضافت الجريدة عن مصادر قضائية أن المعني خضع قبل كل هذا إلى التحقيق مرتين في إسبانيا وتم اعتبار القضايا المتابع فيها غير كافية لتسليمه إلى الجزائر.

وأكدت أنه تم السماع إليه مرتين من قبل قضاة إسبان في مدريد، بشأن الوقائع التي أدت إلى إصدار مذكرة التوقيف الصادرة عن محكمة سيدي محمد والتي تتعلق بإدارة شركة "أس أل سي" التابعة لولده لطفي.

وأتى السماع لوزير الدفاع الأسبق لكونه يمتلك 30٪ من الأسهم ويرأس مجلس إدارة الشركة، وبعد جلستين، رأى القضاة الإسبان أن القضية تجارية بحتة، وبالتالي لا يمكن تبريرها، وفقًا لتشريعاتهم، لتنفيذ أمر التوقيف وبالتالي تسليم خالد نزار. ومنه "تم رفض طلب الجزائر من طرف القضاء الإسباني".

وقالت "الوطن"، في مقالها، إنّه قد صدرت بحق خالد نزار في البداية إدانة غيابية أصدرتها محكمة البليدة العسكرية، التي أصدرت أيضًا مذكرة توقيف دولية. وبعد ذلك كان وزير الدفاع الأسبق موضوع مذكرة توقيف أخرى، أصدرتها محكمة سيدي محمد بالعاصمة.

وأثارت عودة خالد نزار إلى أرض الوطن موجة من الاستغراب وكان موضوعًا دسمًا لتساؤلات قانونية، عن كيفية دخوله رغم صدور أحكام غيابيّة في حقّه بعد أن تم تصنيفه كهارب من العدالة.

يشار إلى أن الجنرال المتقاعد قد أدين بـ 20 سنة سجنا نافذا من قبل المحكمة العسكرية في البليدة في 10 شباط/فيفري الماضي بتهمتي المساس بسلطة الجيش والتآمر ضد سلطة الدولة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الامبراطور

    عل عيلمي أنا المخبرة اسبان هم الدين اتفقان مع الجزير لكي يتي الي الحكم في لجرير لكي يدريبؤ المطليح المغريب في صحرء ويتعونان علي ضغط معا علي القرار الامريكي بي العتراف الأخير بي مغربية اصحرء

  2. mhand

    ce général d'armée vas replacer changriha parceque ce dernier le génerale changriha a de grave problème de santé vu est ce qu'il peut continuer a derigier l'armée ou pas donc ils ont annulé toute poursuite judiciaire contre khalid nizar et le mettre de côté ou cas ou le défunt changriha rahmatou lah alayhi sans oublié que khalid nizar est plus expérimenté que changriha on ce qui concerne les relations maroc algérie sahara marocaines et les jours entre nous

  3. Yahdih

    Peut être qu'il sera le futur président de l'algérie...Tout est possible dans ce bled Siba  !

الجزائر تايمز فيسبوك