قوجيل حدود الجزائر مهددة وعلى بوصبع أن يستعد للإنتخابات التشريعية والمحلية لأنقاد البلاد

IMG_87461-1300x866

قال رئيس مجلس الأمة بالنيابة، صالح قوجيل إن الإنتخابات التشريعية والمحلية المقبلة سيعطي المفهوم الحقيقي لمؤسسات الدولة والعمل السياسي النزيه.

وأكد قوجيل على هامش جلسة علنية بالغرفة التشريعية العليا اليوم جاهزية الشعب الجزائري لمواجهة التحديات والصعوبات التي تحملها السنة القادمة من أجل بعث الجمهورية الجديدة التي تتطلب سنوات -حسبه-.

وفي سياق مغاير، حذر رئيس مجلس الأمة بالنيابة بأن حدود الجزائر مهددة، مضيفا: ”هناك دسائس من أوروبا وخارج أوروبا تتربص بالجزائر، ونعرف حتى من الذي يقف ورائها”.

كما جدد إلتزام الجزائر بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، بالمقابل لا تسمح بالتدخل في شؤونها الداخلية.

وأشار أن صداقة الجزائر مع الشعب الليبي والصحرواي لم تعجب دول شقيقة، مشددا أن كل شئ يتغير في الجزائر باستثناء سياستها الخارجية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رایس البرلمان قال ان كل شیا یتغیر فی الجزاار الا سیاسته الخرجیه لن تتغیر ..الحمد لله نقول فی المغرب یعنی نكسات ٢۰٢۰ لدبلماسیه الجزاار نرها حتی فی عام ٢۰٢١.لك الحمد یا ربی .فماذا اجنیتم یا ممثل العسكر و لیس ممثل الشعب??الفرقاا اللیبیین یاتون الا المغرب یعبرون اجواا الدوله القاره لیجتمعو فی بوزنیقه او فی تماره او فی طنجه اما الصحراا المغربیه نجاحاتكم علا قنوات التواصل الاجتماعی اما علا ارض الواقع تذهبون من نكسه الا اخری .استدعیتم سفیر كوت دیفوار لتضغطو علا شعوب افریقیا فاجابكم الافارقه بفتح قنصلیات و قنصلیات ثم انظمو الیهم العرب و الان القوه العظا USA.عام ٢۰٢١ یكون اكثر صدمه لدبلماسیه الجزاار بما یخص صحراانا فالمغرب سیطردها من الاتحاد الافریقی رغم انفكم بمسانه اشقاانا الافارقه .

  2. حسن

    تناقض في الكلام الجزائر لاتريد التدخل في الشؤون الداخلية في الدول ، لماذا تدخلت في إحياء المغرب علاقته مع اسرائيل، لماذا تعاكسين المغرب في صحرائه، لماذا استدعيت السفير الايفواري لانها فتحت قنصلية بالصحراء، أليس هذا تدخل في شؤون الاخرين إنها بلادة المسؤولين الجزائريين، يقولون مالايفعلون

  3. الدعاء من المساجد موجه باشعة الليزر

    اتفق شيوخ الزوايا في الجزائر على الدعاء على المغرب المطبع واسرائل فنزلت امطار طوفانية لكن اخطأت في العنوان نزلت في الجزائر القوة البرقوقية فحولتها الى بقايا حرب سوريا افسدت البنية التحتية المغشوشة قتلت الارواح وهدمت البيوت وجرفت المركبات الامطار حولت القوة الاقليمية الى انقاض واشلاء انه خطأ الايمام الدي كان يصوب يديه من المحراب الى الجزائر بدل المغرب واسرائيل. العالم يضحك على هبال الجزائر و شيوخ الزوايا يجتمعون شيخ الزاوية الكركرية وشيخ الزاوية البوصبعية وشيخ الزاوية الكرغلية سيقومون بدراسة تحويل مصائب الدعاء لتصيب المغرب واسرائيل بكل دقة بعد ان اخفقت التصويب لضعف الريزو والرادارات التي كانت لا تعمل من المحراب كما ان توجيه الكفين حين يدعون يجبران يكون مموجه بالليزر كي يزيد في التدقيق ففي الدعوة القادمة سيدعون بالزلزال و التسونامي لهدا انصح الجزائريين الاحرار بالاسراع والهروب من بلاد النباح لان 2021ستكون عسيرة على كلاب الخيام البالية

  4. القرش

    بما أن الجزائر لا تريد التدخل في شؤونها الداخلية فكذالك الجزائر لا تتدخل في شؤون الغير ، واش هاذ قوجيل في وعيه التام أم مبوقل بحبوب الهولسة ؟ وما تفسيركم لتدخل المباشر في شؤون الصحراء المغربية منذ 45 سنة من عهد بوخروبة المقبور ومعه في تلك الفثرة بوتقليقة وزيره في الخارجية الذين أسسى مرتزقة البوليزاريو ومعهم المقبور القردافي ورئيس مصر أنذاك وسوريا فوق الثراب الجزائري ودعمهم للإنفصاليين بالسلاح والمال والتدريب بالجزائر ضدا في المملكة المغربية ، الله ينعل الي ما يحشم المنافقين في الدرك الأسفل من النار ، تبارك الله على العصابة المؤسسة للإنفصال التي تدعي في خطاباتها القومية والإسلامية بالوحدة والإتحاد ، ولكن الله يمهل ولا يهمل عشنا ورأينا بأم أعيننا كل الزعماء المنافقين العرب الذين كانوا يتآمرون على المملكة بتقزيمها وفصلها إلى إثنين بكل ما أوتوا من مال وسلاح وخداع وغل كيف كانت نهايتهم واحد تل والآخر من شنق ومن قثل كالكلب في الجحر ومن أصابته الإعاقة الجسدية وهو مازال يتعذب على ما ٱقترفه من الذنوب في جاره ومحتضنه ومنهم من أغتيل ومنهم من ضرب بقديفة الهاون في منزله ومنهم من قضى آخر عمره في السجن ومنهم من يعاني في صمت من وباء قاثل ومنهم مازال يكذب وينافق ويختبئ وراء تسميتنا بالأشقاء وهو يعلم ويدري بأنه ينافق ويكذب والائحة طويلة من الخونة المنافقين الخداعين المهم المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها تحت شعار الله الوطن الملك .

  5. عبد

    هده حصيلة السياسة العسكرية منذ عهد بومدين ، العسكر في الواجهة والشعب وراء الستار. ستعود الجزائر عافيتها يوم يدخل العسكر الكزرن ،

  6. إجابة

    الدنيا كلها تتغير الا بيادق وكراكيز العسكر و متابعين له من الشياتة الشيطانية المسلطة على الشعب.فهم لا خوف عليهم.وكل مرة يتفوهون بالتهديد. واين يوجد هذا التهديد غير في حناجرهم ولا غير.

  7. خالد

    الشعب الصحراوي في الصحراء الجزائرية اولى بالاهتمام يعيش في العصور الوسطى اما الصحراويين المغاربة في صحراء المغرب ماعليك الا زيارة العيون الداخلة وكل مدن الصحراء المغربية. لترى الفرق الشاسع وبدون غاز ولا بترول اما من يعيشون في مخيمات تنذوف اتحداك ان تتركوا لهم حرية التنقل. انهم ليسوا لاجئين كما هو معترف عليه دوليا الاجئون لهم حق التنقل اما من هم تحت حكم عصابة البوليساريو هم محتجزين وحتى قادة البوليساريو هم محتجزين تحت حكم نظام العسكر اللذي يأمرك بما تقول هههههه. اقترب وقت الحساب العسير. الافلاس والمجاعة على الابواب في ااجزائر انتهى عهد البحبوحة وانتاج النفط والغاز بوفرة الاسوء قادم الجوع الشر يا جدكم. المغرب سيدخل على جدكم. مسألة وقت. ههههه ولا تنسى المغرب سيكتشف الغاز والنفططفي صحراءه. ليضيف مداخلها لتنمية المغرب. والهروب مئتين سنة عليكم. والله يا جدكم قريبا المجاعة. والافلاس ومن حفرة لاخيه حفرة سيقع فيها سنرى من سيقسم يا ناكري خير وجميل اسيادكم المغاربة ساعدوكم ايام الاحتلال بالمال والسلاح والرجال. تفو تفو. على قوم الخير فيما بينهم. فمابال من ساعدهم

  8. ملاحظ

    Le Polisario passe à la vitesse supérieure en matière de mensonges sur une guerre qu’il est le seul à voir. Tout en se vantant que la télévision algérienne vient de «couvrir en direct les combats» contre l’armée marocaine, il se plaint du black-out des autres TV, dont la sienne, sur sa «fake war». Le Polisario a accusé, ce lundi 28 décembre, le directeur de la télévision séparatiste de «poignarder l’armée sahraouie dans le dos». Celui-ci serait coupable d’avoir refusé de diff user des images et vidéos qui lui ont été remises sur de prétendus «combats héroïques» contre l’armée marocaine, alors que l’équipe qu’il envoie quotidiennement sur le terrain n’a jamais rien vu, ni entendu. Le patron de la TV séparatiste, le dénommé Mohamed Salem Labeid, au même titre que certains sites proches du Polisario, ref use, en fait, de se ridiculiser davantage en diffusant des mensonges auxquels personne n’a jamais donné la moindre crédibilité, malgré les communiqués quotidiens de la bande de Brahim Ghali sur de présumées attaques militaires contre des positions de l’armée marocaine. Un comportement paranoïaque qui se fait à coups de détournement d'anciennes images de guerre dans d'autres régions du monde, et même de jeux vidéos. Seule la télévision algérienne s'est prêtée à une grotesque manœuvre, à travers des reportages bidonnés, pour tenter de donner corps à une guerre inexistante. Vidéo-Diapo: la grotesque propagande polisarienne avec la complicité de l’Algérie Le tandem Algérie-Polisario est ainsi en train de s’immoler par le biais de son actuelle guerre médiatique pour n’avoir pas compris qu’il est beaucoup plus dangereux pour les hommes de médias de couvrir une guerre qui n’existe pas, que d’aller en plein milieu de belligérants qui s’affrontent dans une guerre réelle. D’ailleurs, s’il existait le moindre engagement militaire sur le terrain, les observateurs de la Minurso, qui sont les yeux de la communauté internationale sur place, l’auraient signalé. Surtout que ces derniers disposent de moyens technologiques sophistiqués pour détecter le moindre tir de balle, et de moyens humains et logistiques, dont des hélicoptères, pour aller faire des constats de visu. En réalité, le Polisario, en déclarant, le 13 novembre dernier, suite à son éviction définitive de la zone tampon jouxtant le passage d’El Guerguerat, qu’il n’est plus lié par les accords de cessez-le-feu au Sahara signés en 1991 avec la mission onusienne chargée de faire respecter ce cessez-le-feu  (Minurso ), a voulu tendre un piège à la communauté internationale. Finalement, il y est tombé lui-même, puisque l’ U a totalement ignoré ses manœuvres. Aujourd’hui, il ne lui reste que la fuite en avant. Après 45 jours de communiqués sur des   fictifs et le recours intensif à une propagande ridicule faite à coups de fake news, le Polisario n’a trouvé que son sponsor algérien pour lui envoyer une équipe de «reporters de guerre imaginaire» afin de faire croire aux Algériens et Sahraouis des camps de Lahmada que la guerre a repris au Sahara. Pourtant, ces derniers ne sont pas dupes, car ils ne sont pas sans remarquer que les TV, journaux et agences de presse du monde entier n'accordent aucun intérêt à ce sujet fictif, monté à coups de propagande, et que seuls les supports du Polisario et de l’Algérie relaient la prétendue guerre au Sahara. Vidéo. Les fake news, l’autre sale guerre de l’Algérie contre le Maroc Même certains journalistes sahraouis, qui ref usent catégoriquement de s’impliquer dans cette propagande appartenant à un temps révolu, se font lyncher par d’autres sites séparatistes. Ils sont accusés de céder au «laxisme médiatique» et de «se complaire dans un sommeil profond», au «moment où la bataille décisive est arrivée à sa phase ultime», écrivent ces sites. En refusant de mentir, ces journalistes pris à parti reflètent en fait l’opinion dominante dans les camps de Lahmada, où plus personne ne croit aux thèses du Polisario, confrontées à un climat ambiant morose, voire explosif. Après son isolement total sur la scène diplomatique, l’Algérie est donc en train de connaître pire sur le plan médiatique, ce qui risque d’en faire un Etat failli à ca use de son manque total de crédibilité sur tous les plans.

  9. فكري

    ماذا ينتظر الشعب الجزائري من نظام منعدم الأخلاق سوى السير نحو الهاوية  ! ؟ هل يعقل أن قادته يتنفسون الكذب صباح مساء بدون خجل ؟ هل يعقل أن يكم هذا البلد عجزة بينما نسبة الشباب تمثل 80 بالمائة من السكان ؟ ألا يعلم هؤلاء المغفلون بأن كل أقوالهم وأفعالهم أصبحت مسخرة لدول العالم لكونها فاقدة للمصداقية ؟ فالشعب الليبي فقد تقته فيكم منذ مساعدتكم العسكرية الجبانة للقدافي ضده . والدليل رفض ممثليه تدخل الجزائر للمصالحة بينهن . أما الشعب الصحراوي المغربي الذي يذكر هذا المنافق فثلاتة أرباعه يعيشون بسلام داخل المملكة والثلت المحتجز عندكم أغلبه ينتظر بشغف أن يفك الله أسره ليلتحق بوطنه المغرب . وسيتم ذلك بحول الله قريبا .

  10. مغربي بالطبع

    رحبو انتوما الصداقة مع الشعب الصحراوي المنفصل و سلموه اراضيكم و مولوه بكل حاجياته. المهم لم تصلوا إلى المحيط الأطلسي مهما كلفتكم الملايير من الدولارات التي انفقتموها و ستنفقوها. و ستبقى الصحراء مغربية إلى الأبد. لا تفرحوا كثيرا . قريبا سيثور الشعب الجزائري الحر ليقتلعكم من جذوركم أيها الخونة اللصوص العجزة.

  11. أقولها للمرة الف الجزائر خارج التاريخ العالمي، الجزائر لازالت تعيش في ستينيات الجزائر لن تستطيع الالتحاق بقطار الدول المتخلفة فاذا كان هناك عالم متقدم و يسمى العالم الاول وهناك عالم ثالث فالجزائر مصنف عالم لوحدها

  12. مغربي بالطبع

    و الله كل من يريد إلحاق السوء و الضرر بالمغرب يعاقبه الله قبل تنفيذ ذلك الإعتداء الذي كان ينوي فعله و الدليل ما وقع لبومدين و بوتفليقة و القايد صالح و تبون و شنقريحة دون ان أذكر الوزراء و الجنرالات المقبعين في السجون و سيلتحق بهم كل من يسعى إلى تمزيق المغرب الجار المسلم. ترقبوا هذا و الأيام بيننا .

الجزائر تايمز فيسبوك