الطبقة السياسية تهلل لإنتصار تبون الساحق على كورونا

IMG_87461-1300x866

أعربت الطبقة السياسية عن ارتياحها بعد عودة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أمس الثلاثاء إلى أرض الوطن بعد رحلة علاج دامت عدة أسابيع في الخارج.

وكتب الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، أبو الفضل بعجي في تغريدة على حسابه في تويتر: “الحمد لله حمدا كثيرا..الحمد لله على عودة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون سالما معافى.. الحمد لله على شفائه من سقمه.. وعودته إلى أحضان شعبه ووطنه.. اللهم احفظ الجزائر وشعبها وجيشها”.

وأبدى رئيس جبهة المستقبل ارتياحه لعودة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون معافى غلى أرض الوطن.

ونشر على صفحته بموقع فايسبوك: “سعيد جدا بعودة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبــون إلى أحضان الوطن سالما معافى، كما أسأل الله له التوفيق والسداد و إعانته في جميع مساعيه الرامية إلى خدمة الشعب و الوطن”.

من جانبه، قال الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، الطيب زيتوني إن عودة رئيس الجمهورية عبد المجيد  تبون سالما معافى إلى أرض الوطن محفزة على بعد فترة العلاج تحفزنا أكثر فأكثر لوضع اليد في اليد مع السيد الرئيس.

وأضاف زيتوني في تغريدة له على تويتر: “نتمنى له موفور الصحة والعافية، من أجل المساهمة في بناء جزائر مستقرّة ومزدهرة”.

ورحب رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، في تغريدة له على حسابه بموقع تويتر بعودة رئيس الجمهورية، قائلا: “نقول للسيد رئيس الجمهورية أهلا وسهلا بك، وعودة ميمونة ومتعك الله بالصحة والعافية، وأعانك في مهامك بما يخدم البلاد والعباد”.

كما سجل رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، بإرتياح عودة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون  بعد رحتله العلاجية.

ونشر بن قرينة على صفحته بموقع فايسبوك: “بعودة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون إلى أرض الوطن نحمد الله على السلامة ونتمنى له دوام العافية، ونسجل بارتياح حالة الإطمئنان العام التي نتمنى أن تكون انطلاقة جديدة لاستكمال مسار الجزائريين نحو الجزائر الجديدة” 

وعاد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أمس الثلاثاء، إلى أرض الوطن بعد غياب دام لأزيد من 8 أسابيع في ألمانيا بسبب إصابته بعدوى فيروس كورونا، حيث كان في استقباله بالقاعدة العسكرية الجوية ببوفاريك كبار مسؤولي الدولة يتقدمهم رئيس مجلس الأمة ورئيس المجلس الشعبي الوطني والوزير الأول عبد العزيز جراد ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي.


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. يونس وهران

    مشفناش بوتبون ملي راح لالمانيا و مشفناش بوتبون ملي رجع  ! خرطي في خرطي و اكيد فيه مسرحية كيف العادة  ! لقد تم الاستعانة بابن عم بوتبون للشبه الكبير بيناتهم ! ياو فقنا لجدكم يا عصابة يتنحاو كاع

  2. شعب الجزائر جبان لم يستطع الانتفاضة على العجزة

    هالعار يا حكومة الخورطي ان تضهروا طبون يتكلم في السياسو ويمشي بقدميه لنرى دالك الكرسي العجيب الجزائر دولة تكدب اكثر مما تتنفس قتلت المقاومين ايام التحرير وسطى الخونة على الحكم بدأت الاغتيالات للرؤساء فقتلوا بومدين بالسم والصقوها لصدام حسين وبدأ السطو على الحكم والنهبوخلق القلاقل في الجيران وعدم الاستقرار انها دولة ارهابية يجبرتفكيكها وهدا ما يدور في فلك البانتاكون لان الجزائر تمنع الاندماج المغاربي تعرقل التنمية تخلق الارهابلاوتدعمه وتغديه تكدبرعلى شعبها اكاديب لا يصدقها حتى الاطفال فان لم يخرج الشعبلاويثور سيصنف من الشعوب الجبانة تنهب ثرواتها وتنتضر تحقيق الحرية بالنباح الحرية تؤخد يا فقاقير ولا تعطى

  3. driss

    اشك بان تبون كان مريضا بكورونا اشياء اخرى مخفية على الشعب قدمه اليمنى بها جبس لم يذكروا ان الرئيس اصيب بالتواء في الرجل او كسر الله اعلم هناك اشياء مغيبة عن الشعب

  4. ACHTOUK

    لما رايت رجله اليمنئ لا اظن انه جاء من المانيا واصيب بكرونيا, انما اخرجوه من سرداب. هل عضته كرونيا؟ ثم ان الشخص الذي اسيعملوه في التغريدة المضحكة ليس هو الذي امامنا, قنوات الاستحمار, لا حول ولا قوة الا بالله

  5. algeria t

    اذا كانت الجزائر تقف مع تحرر الشعوب كما تدعي، فلماذا لم تقف مع شعب الايغور المسلم المضطهد والمحتل من طرف الصين، ولا مع مسلمي الروهينغا ولا مسلمي كشمير الذين يتعرضون لابشع المجازر و القمع والقتل والميز العنصري الجزائر لا يهمها الا منفد على الأطلسي اما مصير الشعوب المستضعفة فلا يهمها في شيء. الجزائر وقفت مع الاتحاد السوفياتي سابقا ضد افغانسان، وساهمت في تقسيم السودان وساندت انفصال تيمور عن اندونيسيا وهونظام قامع للشعب القبائلي ويحتل ارضه وفِي نفس الوقت يساند تقسيم الدول شرقا وغربا. ان الله يمهل ولا يهمل سياتي الوقت الذي سيؤدي فيه هذا النظام السرطاني الخبيث الثمن غاليا

  6. الصادق***

    السياسي الذي لا يفكر و الذي لا يؤلف كتب و الذي لا يقراء كتب هذا و الذي لا يناضل في سبيل فكره و هو غير قادر على تشكيل قاعدته الشعبية تقاسمه أفكاره و تسعى لتجسيدها فهذا ليس بالسياسي و إنما حمار وضع فوق رأسه تاج السياسي

  7. ازغرتي اشعايبيا ازغرتي ازغرتي

    قال عبد الرحمن بن بوزيد وزير الصحة وإصلاح المستشفيات الجزائري، أن بلاده لا تستطيع اقتناء لقاحي “فايزر” و”موديرنا” ضدّ فيروس كورونا، بالنظر إلى طبيعة تخزينهما ونقلهما في درجة حرارة تقل عن 70 و20 درجة مئوية أمر لا تستطيع الجزائر ضمانه عبر كافة المراحل لعدم توفرها على اللوجيستيك الملائم. وحسب الوزير الجزائري فإن بلاده التي تعتبر رابع مصدر للغاز في العالم، عاجزة عن إقتناء لقاح الأمريكي بسبب التكلفة الباهضة لتوفير ثلاجات التبريد. ولازالت الجزائر لم توقع أي إتفاق لتوريد اللقاح ضد كورونا، بينما كان المغرب قد وقع إتفاقيتين مع الصين و مختبر أسترازينيكا البريطاني السويدي لتوريد عشرات الملايين من الجرعات. وأضاف الوزير بشأن لقاح “فايزر” ، خلال زيارته التفقدية إلى مستشفى بني مَسُّوس في مرتفعات مدينة الجزائر للوقوف على سير التكفل بمرضى كورونا، “هناك جوانب ندرسها، يجب أن نجلب هذا اللقاح في ظروف خاصة، من بينها ثلاجات بـ70 درجة تحت الصفر” التي تشكل عبئا تحسب له الحسابات، لاسيما أن هذه التجهيزات “لا يمكن أن تفتح إلا مرتين، كما يجب أن تحتوي  (… ) على ثلج خاص يصنع تحت 70.9 درجة”. وكان الإحتياطي الجزائري من العُملة الصعبة قد عرف إنهياراً تاريخياً لم يشهد له مثيل بسبب تهاوي أسعار النفط حيث أصبح إحتياطي المغرب من العُملة يتجاوز الإحتياطي الجزائري البلد الرابع عالمياً في تصدير الغاز الطبيعي.

  8. Chakran

    أي نوع من كورونا أصيب بها كذبون؟ السيد مكسور الأرجل ولا يستطيع المشي ولا الوقوف، حكومة النفاق والكذب وقلة الإيمان، ،،،،،،الجزائر تعيش الاستعمار الأسود

  9. لمرابط لحريزي

    شوف كندا https://youtu.be/Qn7IhGitNE4 إنها نجحت الآن في انتاج الطاقة الحرارية. يعني ما بين الطاقة الحرارية والطاقة النووية والطاقة الشمسية والطاقة الريحية، قيمة المحروقات ستستمر في الانخفاض.. وهذا هو اقتصاد الجزائر: المحروقات. ماعندكمش خطة اخرى حيت ماعندكمش نظام يتعلم من اخطائه. عندكم نظام يكرر الأخطاء لذلك يبدو انه مجنون. قرى على الطاقة الحرارية لانها طاقة يتم انتاجها في الليل خلال فصل الشتاء في القطب الشمالي او الجنوبي. وهكذا سيتم انتاج الكهرباء عبر العالم بدون اللجوء للبترول و الفحم كما كان معهودا من قبل

  10. أحمد

    منذ الإطاحة ببوتفليقة أصبح المشهد السياسي في الجزائر شبيه الى حد بعيد بذلك الموجود في مخيمات تندوف، لا صوت يعلو في ساحتيهما على صوت العسكر:التخبط و انعدام الحنكة السياسية لمعالجة المشاكل التي اعترضت و ستعترضهما في المستقبل القريب، المتتبع للشأن الجزائري يلاحظ سيطرة الجيش على الحياة الاجتماعية و الاقتصادية و الإعلامية:سعيد شنقريحة يقوم مقام وزير التعليم بتوزيع الجوائز على الفائزين بشهادة الباكلوريا يعقد لقاءا مع الرئيس بعد عودته ويتطرق للأوضاع الداخلية و الخارجية للجزائر في فترة غيابه و بذلك ينوب عن وزير الداخلية و وزير الخارجية و عن الحكومة بصفة عامة والإعلام المنبطح يقدم أنشطة العسكر باندفاع متجاهلا آراء النخب السياسية المتمكنة والقادرة على إنقاذ البلاد من الوضع المتردي الذي أوصلوها أليه.

الجزائر تايمز فيسبوك