بلحيمار: عودة الرئيس دليل على إفلاس مواقع التواصل الإجتماعي

IMG_87461-1300x866

اعتبر وزير الاتصال، عمار بلحيمر، عودة الرئيس تبون لأرض الوطن في الآجال المعلن عنها، تأكيدا على علاقة الثقة والاحترام والانسجام بين الرئيس والمواطنين الذين خرجو الى الشوارع يطبلون و يزمرون لعبروا تلقيا وبكل صدق عن فرحتهم الغامرة بعودته .

وقال بلحمير في بيان، اليوم الأربعاء، إن الصورة الرائعة التي تجلت في أول تصريح لرئيس الجمهورية، حيث طمأن شعبه ومجددا تمسكه بالتزاماته، متابعا:” وفي أصداء الشارع المبارك لعودته هي برهان ساطع على إفلاس “كهنة” مواقع التواصل الاجتماعي و”مخابر” الفتنة و”دكاكين “التضليل والتآمر على الجزائر التي تظل كما قال الرئيس” قوية بجيشها ومؤسساتها”.

وأكد الوزير بأن هذا المشروع الطموح الموسوم ببناء الجزائر الجديدة ورغم صعوبة الظرف المحلي والدولي يظل ممكن التحقيق بفضل إخلاص وتضحيات الجزائريات والجزائريين أينما كانوا وفي إطار الوحدة والالتفاف حول الوطن دوما وأبدا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Maria Casablanca

    عودة تبون أو غيابه لا ينفع الشعب الجزائري في شيء فقد سئم ذلك المواطن البسيط الذي يبحث فقط عن لقمة عيشه اليومي رغم ما حبا الله بلده من خيرات نفطية ……… فهو يئن تحت عتبة الفقر ويضيع حقه من خيرات وطنه التي يتعبها شرذمة من الجنرالات الذين يتطاحنون فيما بينهم من اجل الكعكة فمنهم من قتل ومنهم من سجن ومنهم من اختطف ومنهم من عاد الى الجزائر في غياب تبون في طائرة رئاسية رغم انه كان قد صدر في حقه حكما غيابيا  ! ! ! أما تبون ماهو الا قطعة من الديكور للمسرحية العسكرية وسياتي دور تنحيته أو تصفيته حسب السيناريو المتفق عليه فعودته لمجرد امضاء قانون المالية لسنة 2021 وبعدها فليذهب الى الجحيم وهو بنفسه يعرف ما تخفيه له الأيام القادمة…………ولا أظن ان الشعب الشقيق سينطلي عليه مشهد التطبيل والزغاريد احتفالًا بعودة الرئيس فنحن ابناء المنطقة المغاربية لنا من الذكاء وقراءة ما قبل الجنيريك وما بين السطور بل وقبل وضع الحروف ما فيه الكفاية لمعرفة النوايا والخطط فلا داعي لاستبلاد الشعب الجزائري وكفى من استغلال ظروف الجائحة التي أوقفت حراكه وتأكدوا أنكم لن تستطيعوا سرقة ثورته وثرواته فهو شعب كافح اجداده ضد الاستعمار وسيكافح هو من اجل تنحيتهم كاع

الجزائر تايمز فيسبوك