تعليق أحمد شوشان بعد تبرئة عصابة بوتفليقة

IMG_87461-1300x866

لقد حكم كل من ساهم في تبرئة العصابة و إخراجها من السجن على نفسه بالخيانة لله و للوطن و للشعب. أما توفيق و نزار و طرطاق و كل من شاركهم في جرائمهم في حق الجزائر فهو خائن بالأصالة لن يبرئه من عار الخيانة رئيس و لا مجلس قضائي و لا قيادة عسكرية. و لكن هذه الخيانة الجديدة لن تغلق الملف كما يتوهمه شركاء توفيق و نزار في ذبح الشعب الجزائري و إنما ستجعل من فتح تحقيق في ملابسات وفاة الفريق الصدر أحمد قايد صالح رحمه الله الذي بال على الخونة في حياته مطلبا شرعيا تقتضيه حماية الجزائر من الاستعمار الجديد الذي تحاول العصابة الجديدة في السلطة فرضه باسم الشرعية الدستورية التي تتمتع بها.

هذه الخيانة سيكون لها ما بعدها، لأن الله لا يهدي كيد الخائنين

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سرحان

    هو استعمار فرنسي من أصول جزائرية قديم و ليس بجديد، لعصابة قديمة تسلسلية، تمتد من المقبور بومدين و حتى شر الريحة الآن، تتناحر فيما بينها، محركها في ذلك غريزة حب البقاء. سلام.

  2. Hakim

    اطفال يلعبون لعبة ..الدرك و اللصوص...فئة اولى في دور الدرك و الفئة الثانية في دور اللصوص ...تستمر اللعبة الى ان يقبض على اللصوص. ويرمون في السجن..ثم يتبادلون الادوار فتصبح الفئة الاولى لصوص و الثانية درك.. وهكذا تستمر اللعبة ...وهكذا قانونها وقواعدها...."مفهوم .التناوب على السلطة في بلاد شخابيط لخابيط "...

الجزائر تايمز فيسبوك