ازدواجية الموقف الفرنسي في دول الساحل يستنفر وزارة الدفاع الجزائرية

IMG_87461-1300x866

كشف بيان لوزارة الدفاع الجزائرية عن استراجاع مبلغٍ ماليٍ قُدّر بـ 80 ألف أورو خلال عملية تمشيط ببلدية العنصر في ولاية جيجل شرق البلاد.

 وأشار البيان، إلى أن المبلغ المسترجع، تبيّن أنه يمثل  دفعة من عائدات الفدية التي كانت محلّ صفقة في شهر أكتوبر الماضي بمنطقة الساحل استفادت منها جماعات جهادية.

في الموضوع نفسه، أعلنت وزارة الدفاع الوطني مؤخّرًا أنها اعتقلت عناصر جهادية أطلق سراحهم في الفترة الأخيرة بمالي رفقة 200 إرهابيٍّ آخر.

وأطلقت الحكومة المالية شهر أكتوبر العام الماضي، سراح متشدّدين مشتبه في انتمائهم لتنظيمات إرهابية، مقابل اطلاق أربعة رهائن من بينهم الفرنسية صوفي بترونان التي تعمل في القطاع الإنساني.

استياء جزائري

من جهتهم، يرى كثير من المتتبعين للشأن الأمني أن ردة فعل السلطات الجزائرية، تشكّل ردّ فعل رسمي على عملية إطلاق سراح المئات من المتشدّدين المسلحين، حيث أكّدت "أن هذه التصرّفات غير المقبولة والمنافية للقرارات الأممية التي تجرّم دفع الفدية للجماعات الإرهابية، من شأنها أن تُعرقل الجهود المبذولة قصد مكافحة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله."

وفي السياق نفسه، ذكرت مصادر إعلامية أن الحكومة الجزائرية خفّضت من مستوى استقبال وزير الداخلية جيرالد درمانان، لدى وصوله إلى الجزائر شهر نوفمبر العام الماضي، مع تجاهل إعلامي وسياسي للزيارة، وهي رسالة سياسية يعود فيها السبب إلى استياء الجزائر من الصفقة الفرنسية مع الجماعات الجهادية في مالي.

ازدواجية الخطاب الفرنسي

لقد أثارت الصفقة الفرنسية عدم رضا السلطات الجزائرية، إذ تعتبر الجزائر دفع الفدية بمثابة تمويل إرهابي ويُشجّع على  انتشار وتوسع الشبكات الإرهابية والإجرامية، في هذا السياق، يقول الخبير الأمني أكرم خريف، إن الشبكات الإرهابية في الساحل، استقرّت بداية من الألفية بعد دفع الفدية من طرف العواصم الأوروبية.

وأكد خريف أنه لولا وجود مصادر تمويل مالي في المنطقة، ما كانت لتظهر جماعات متشددة في منطقة صحرواية بها تضاريس جبلية صعبة.

وذكر محدثنا أن فرنسا  الرسمية لا تتبنّى سياسية التفاوض مع إرهابيين، غير أنّ الحكومة الفرنسية أكّدت أن المفاوضات أجرتها السلطات المالية مع تنظيمات جهادية محليّة. وتقود فرنسا في إطار مكافحة الإهاب عملية برخان في شمال مالي. 

الجزائر والفدية

في مقابل ذلك، تتمسّك الجزائر بمبدأ عدم الرضوخ لابتزاز الجماعات الجهادية في منطقة الساحل الأفريقي، رغم المخاطر على أمنها الداخلي والاقليمي، حيث يذكر أن الجزائر رفضت عرضًا تقدمّت به "جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا"، لتحرير الدبلوماسيين المختطفين بمالي سنة 2012، مقابل الإفراج عن ثلاثة إرهابيين مسجونين في الجزائر.

وفي تقدير خبراء أمنين، فإن مبالغ الفدية التي تدفع للإرهابيين تموّل عمليات اختطاف الرهائن المستقبلية مضاعفة بذلك عدد الضحايا، كما أنها تٌشجع شبكات الارهاب والمخدرات والأشكال الأخرى للجريمة المنظمة العابرة للحدود والبحث عن مصادر مالية أكبر، بحسب رأسهم.

في السياق ذاته، قال المحلّل السياسي في الشأن الدولي، خالد توازي، إن دفع الفدية بالنسبة للجزائر مسألة مرتبطة بالأمن القومي، وهي تهديد مباشر للحدود الجزائرية خاصّة إذا علمنا بأن الحدود في الجنوب مفتوحة تقريبًا على كل الدول المجاورة بطريقة قانونية أو غير قانونية .

يستطرد توازي في حديث لـ "التر جزائر"، أن الفدية اليوم وسيلة لإعادة إحياء جماعات إرهابية نائمة، متسائلًا عن دوافع وأسباب الصفقة بين الحكومة الفرنسية والجماعات الجهادية، وإن كان الأمر مرتبطًا بالتوجه الجديد للدولة الجزائرية في البحث عن شركاء جدد غير الشركاء التقليديين، أم ان الأمر لا يعدو سوى استجابة لواقع وضغوطات داخلية، ومن أهالي المخطوفين، ومن ثمّ محاولة لإرضاء الجبهة الداخلية على حساب دول أخرى الشيء.

يشير المتحدّث إلى أن الجزائر هذه المرّة، تدين بصفة مباشرة الطرف الذي دفع الفدية، قائلًا "الأيام القادمة ستكشف لنا ربما عن النوايا الحقيقية". وفي تقديره أنها تتعلق بإعادة الاستثمار في العناصر الجهادية لاستغلال المنطقة أمنيًا.

تصعيد أمني في الساحل

وتشهد منطقة الساحل الأفريقي تصعيدًا أمنيًا خطيرًا، فخلال أسبوع واحد قُتل خمسة جنود من قوّات برخان الفرنسية أعلنت جماعة نصرة الاسلام والمسلمين مسؤوليتها عن الهجمات الأخيرة. وتشهد منطقة الساحل توسع في أعمال العنف بشكلٍ متزايد، وتتخوّف الدول المجاورة من تحوّل المنطقة إلى مركز ثقل لتنظيم الدولة الاسلامية، وانتقاله من الشرق الأوسط إلى القارة الأفريقية. 

وتتّجه القوّات الفرنسية إلى تقليص وجودها العسكري في منطقة الساحل، بعد تراجع دول الأوروبية عن المساهمة في تشكيل قوّة أوروبية موحدّة، هنا، يجدر التذكير بأنّ قوّة "برخان" الفرنسية تعزّزت بـ 6000 عسكري من خمس دول، تضم موريتانيا تشاد ومالي وبوركينا فاسو والنيجر.

وفي سبيل قطع مصادر التمويل المالي للجماعات الجهادية، شدّد مجتمع الدولي على تجريم دفع الفدية، وقد أشار مجلس الأمن في لائحته 1373 (2001)، إلى أنّه يجب على كل إرهابية.

عمار لشموت

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالكريم بوشيخي

    دخول هذه الفدية الى محيط الجزائر العاصمة يضع علامات استفهام و تساؤلات ممكن للنظام الجزائري الاجابة عنها حتى يبرئ نفسه من علاقته بالارهاب و التستر على الارهابيين فكيف لهؤلاء الارهابيين المطاردين من المخابرات الفرنسة و الامريكية و المغربية الدخول الى الجزائر و الخروج منها بهذه السهولة محملين بفدية مالية بعد اطلاق سراحهم لمجموعة من الرهائن اعتقد ان النظام الجزائري كان على علم بهذه المجموعة الارهابية لانهم جزائريون من خريجي ثكنة بنعكنون و بعد الاحداث المستجدة في قضية الصحراء المغربية التي شكلت له كابوسا مرعبا من اعتراف امريكي بمغربية الصحراء الى عودة العلاقات المغربية الاسرائيلية الى طبيعتها و عزلته الدولية يحاول الظهور كنظام يحارب الارهاب و يعاني من تبعاته لانه يعرف ان عيون امريكا و فرنسا و المغرب و ايضا اسرائيل مفتوحة على تتبع تحركات الارهابيين و مصادر تمويلهم و احتضانهم لضربهم و الاجهاز عليهم و معاقبة داعميهم لذالك سارع الى اخراج هذه المسرحية الغبية حتى يبعد الشبهات عن شنقريحة و زمرته فاين كانت عيون ما يسمى بالمخابرات الجزائرية التافهة حينما ابرم الارهابيون صفقة مقايضة الرهائن بالدولارات و كيف دخلوا الجزائر من الحدود المالية و كيف وصلوا الى جيجل و العاصمة منذ شهور الم يستدعي الامر نظرا لخطورة هؤلاء الارهابيين مراقبة الحدود و تتبع مسارهم ام ان حدود الجزائر كلها مفتوحة على مصراعيها الى هذا الحد مثل العاهرة التي تفتح فرجها و رجليها لكل من اراد المتعة الجنسية ام ان تركيزهم على عقدتهم من الامبراطورية المغربية و تلبية طلبات مليشيات البوليساريو الارهابية و زعيمهم ابراهيم غالي و الترويج لمعاركهم الوهمية ضد الجيش المغربي انساهم كل شيئ ام ان اعادة اعتقال 200 ارهابي و استرجاع مبلغ 80 الف دولار يدخل في اطار لعبتهم المفضوحة لاعادة تشكيل خلايا ارهابية جديدة مع اطلاق سراح جنيرالات العشرية السوداء تحسبا لانفجار الوضع الداخلي و عودة الحراك بقوة و قمعه بهمجية بعد شعور الزمرة الحاكمة باقتراب اجلها.

  2. متفرج

    مع عودة الكابرانات : المجرم نزار الجزار والمجرم محمد مدين الملقب  (أعوذ بالله "برب" دزاير ) رئيس المخابرات د.ر.س التي كانت ولا زالت تفرخ عصابات الإرهابيين بالصحراء والساحل ، سوف تنشط من جديد العمليات الإرهابية بالداخل لتصفية كل الناشطين في الحراك وإرهاب الشعب وكذا ستشعل تلك العصابات الإرهابية التي تختبأ بالجنوب الجزائري كل دول الجوار وتزعز إستقرارها

  3. hamdi

    تعتبر الجزائر دفع الفدية بمثابة تمويل إرهابي ويُشجّع على انتشار وتوسع الشبكات الإرهابية والإجرامية، في هذا السياق، يقول الخبير الأمني أكرم خريف، إن الشبكات الإرهابية في الساحل، استقرّت بداية من الألفية بمباركة جزائرية وبدات بعض الدول الاوروبية المُرشات ببترول وغاز المرادية بتقديم مساعدات لعصابة البوليصاريو الارهابية في الساحل والصحراء.

الجزائر تايمز فيسبوك