التحالف الدولى AIDL يتهم الجزائر و البوليساريو بجرائم التجنيد القصري للأطفال في والحروب

IMG_87461-1300x866

جدد التحالف الدولى للدفاع عن الحقوق والحريات AIDL إدانتة الكاملة وتجريمة لتجنيد الأطفال وأستغلالهم والزج بهم في مناطق الصراعات والحروب باعتبار ذلك جريمة دولية توجب الملاحقة والمتابعة الدولية لكافة المتورطين بذلك .

وفي إطار التحقيقات والمتابعات التي يجريها بهذا الإطار، كشف التحالف الدولي AIDL توصله بشريط فيديو يجري تداولة على وسائل التواصل الإجتماعي يظهر عدد من الأطفال يحملون السلاح فوق التراب الجزائري، والذي بحسب مايشير المقطع أنة لأطفال في منطقة تيندوف في الجزائر ويظهرهم وهم يتدربون على الرمي بالسلاح ويجري تلقينهم وتحريضهم على المشاركة في الصراع الجاري والقائم مع المغرب .

ويؤكد التحالف الدولي AIDL أن أي تجنيد للأطفال وأستغلالهم واقحامهم في الصراعات والحروب أمر محظور تمامآ ومجرم في القانون الدولي ويضع كافة المسؤولين عن ذلك تحت المساءلة والملاحقة القانونية الدولية.

ووجه التحالف الدولي AIDL تقريره لكل من الجزائر التي تحتضن هذه الجرائم فوق أراضيها، داعياً البوليساريو لوقف هذه الخروقات الإنسانية.

كما دعا التحالف الدولي AIDL الأطراف للعودة للمفاوضات لإيجاد حل سلمي لقضية الصحراء.


 

 

 

 

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. صالح الزموري

    انها الجزائر الثورية.. ثورة بلا مبادئ، سياسة همجية تحرض اطفال على حرب بعدما عجز الكبار على خوضها بشرف فهي تدفع أطفال كقربان من أجل حفنة جنيرالات فشلوا في تجبيرها منذ عقود.. تبت سلوكاتكم القذرة

  2. مروان

    لن تكون هناك أي مفاوضات مع قطاع الطرق ومن دون ذلك قطع الرقاب ومن يريد صحرائنا فليأتي وليحاول إخراجنا منها ومن لم تسعه العافية لم تضق عنه التهلكة ! !

  3. الحاضر

    هذه الشردمة لا تعرف التفاوض وما معناه .كل ما في العسكر الجزائري هو الهجوم على الجيران. وتلقين لغة العنف و السلاح.و انكار الحقائق والتزوير المنهج.وقلب المعطيات. و التوسع على حساب اصحاب الحق.

  4. السميدع من القارة الاطلسية المغربية

    لا حول و لا قوة الا بالله انهم اطفال من تندوف المغربية يحرضونهم و يدربونهم على الكره و العنصرية و على قتل اخوانهم المغاربة فلعنة الله على العصابة المجوسية الحاكمة في الجزائر و الله انهم يستحقون قنبلة نووية مباشرة لقصر المرادية .نفس السحنات التي نراها عند الحوثيين و نفس الشعار الموت لليهود بينما السيوف على رقاب المسلمين و صفر ضحية ممن يعتبرونهم اعداء و هي نفس التقية والباطنية . يجب رفع دعوى قضائية بالعصابة المجوسية الحاكمة في الجزائر و تقديمها للمحكمة الجنائية الدولية لاعدامهم جميعا او بضربات الناطو بعمليات دقيقة لقصور الصنوبر و لمنازل الكابرانات الحاكمة و للادارات العامة التي يحتلونها و للثكنات العسكرية و الا فالتنتظر افريقيا شرا محدقا صفويا يقتل المرء فيه بتهمة قتله لرجل مات منذ 1400عام اسمه الحسين بن علي رضي الله عنهما .

الجزائر تايمز فيسبوك